فوائد وأنواع الرياضة لمرضى القلب والأوعية الدموية

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 10 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
فوائد وأنواع الرياضة لمرضى القلب والأوعية الدموية
مقالات ذات صلة
فوائد الرياضة وأنواعها
فوائد الشوفان لمرضى السكر
أمراض القلب عند الرضع أنواعها وخطورتها

تساهم ممارسة التمارين الرياضية في تعزيز عمل القلب لدى الأشخاص بشكل عام، وعند مرضى القلب بشكل خاص، فهي تعمل على تقوية عضلة القلب وترفع من كفاءتها بشكل كبير. لذا سنتعرف ضمن هذا المقال على فوائد وانواع التمارين الرياضية لمرضى القلب.

فوائد الرياضة لمرضى القلب

تلعب الرياضة دوراً كبيراً في تعزيز آلية عمل القلب، ما يجعلها فعالة في تحقيق العديد من الفوائد لمرضى القلب، منها: [2]

  • خفض مستوى ضغط الدم

حيث أن ممارسة تمارين القلب والأوعية الدموية، تساعد القلب على ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم بكفاءة عالية، وبنسبة جهد أقل، ما يقلل من الضغط على القلب والشرايين المحيطة به، وبالتالي خفض ضغط الدم.

  • خفض خطر الإصابة بنوبات قلبية

فالنشاط البدني المنتظم القائم على تمارين القلب، يساهم في تحسين تدفق الدم إلى الأوعية الدموية الصغيرة المحيطة بالقلب، ما يقلل من تراكم الرواسب الدهنية مع مرور الوقت، وبالتالي منع حدوث نوبات قلبية.

  • عدم إجهاد القلب

فعند ممارسة الرياضة، تزداد سرعة سحب عضلات الجسم للأوكسجين من الدم، ما يساهم في خفض حاجة القلب للعمل بجهد أكبر من أجل إيصال الدم والأوكسجين إلى العضلات.

  • الحفاظ على انتظام ضربات القلب

حيث أفاد باحثون في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، أن ممارسة التمارين الرياضية إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي، تؤدي إلى تقليل نسبة حدوث عدم انتظام ضربات القلب كالرجفان الأذيني (AFib) إلى النصف.

  • الحماية من أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري

تلعب الرياضة دوراً فعالاً في خفض مستوى الكوليسترول الضار LDL، بالإضافة إلى زيادة كمية الكوليسترول الصحي HDL، ما يساهم في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري، حيث أثبتت العديد من الدراسات أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، تساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بنسبة تصل إلى 21% للرجال و 29% للنساء، وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 21%، كما تساعد أيضاً في الحفاظ على مستويات السكر في الدم، ما يقلل من مخاطر الإصابة بمقدمات السكري ومرض السكري من النوع 2.

أنواع الرياضة لمرضى القلب

تشكل التمارين الرياضية لمرضى القلب واحدة من أكثر سبل الحفاظ على صحة القلب وتعزيز عمله، ومن هذه التمارين: [3]

  • التمارين الهوائية

حيث تعمل التمارين الهوائية على تحسين الدورة الدموية، ما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، كما تقلل أيضاً من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، أو تساعد على ضبط نسبة الجلوكوز في الدم، في حال كان الشخص مصاباً بمرض السكري.

من هذه التمارين: المشي السريع والجري والسباحة وركوب الدراجات ولعب التنس ونط الحبل، ويفضل أن يمارس مريض القلب التمارين الهوائية بمقدار 30 دقيقة يومياً، وخمسة أيام على الأقل في الأسبوع.

  • تمارين المقاومة (التمارين اللاهوائية)

على الرغم من أن هذا النوع من التمارين يلعب دوراً رئيسياً في تكوين الجسم، إلا أنه يعد مفيداً أيضاً لمرضى القلب، فهو يعمل بشكل فعال على التقليل من نسبة دهون الجسم، مقابل زيادة الكتلة العضلية، ما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، كما أن الجمع بين تمارين المقاومة والتمارين الهوائية يساعد في رفع الكوليسترول الجيد، وخفض الكوليسترول الضار.

من هذه التمارين: تمارين حزام المقاومة، أو تمارين مقاومة الجسم كالضغط والقرفصاء، واستخدام الأوزان الحرة كالدمبل والبار، أو التمرن باستخدام آلات الأوزان، ويفضل أن تمارس تمارين المقاومة في يومين غير متتاليين، بمقدار مرتين في الأسبوع على الأقل.

  • تمارين التمدد والمرونة والتوازن

على الرغم أن هذا النوع من التمارين لا يساهم بشكل مباشر في تعزيز صحة القلب، إلا أنه يوفر أساس جيد لأداء التمارين الهوائية وتمارين المقاومة بشكل أكثر فعالية، فمثلاً، إن تمارين الإطالة لا تؤثر بشكل مباشر على القلب، إلا أنها تبقي الجسم مرناً وخالياً من آلام المفاصل والتشنجات ومشاكل العضلات الأخرى، وهو جزء مهم من القدرة على أداء أنواع التمارين الرياضية الأخرى.

من هذه التمارين: تمارين تمدد الكتفين ورفع الساق الجانبي والتمدد على الأريكة ورفع الساق على المنضدة وتمارين عضلات جلوتيس، والقرفصاء، ويفضل أن يتم القيام بها بشكل يومي، وقبل وبعد التمارين الرياضية الأخرى.

نصائح خلال أداء التمارين الرياضية من قبل مرضى القلب

إلى جانب أداء التمارين الرياضية بالشكل الأمن والصحيح، هناك مجموعة من النصائح، يجب على مرضى القلب اتباعها، خلال ممارسة الرياضة، وهي:  [1]

  • التأكد من التنفس بشكل صحيح أثناء القيام بالتمارين.
  • الحرص على ارتداء ملابس مريحة للتمرين الذي يقومون به.
  • تغطية الأنف والفم في حال ممارسة الرياضة بالخارج، عندما يكون الجو بارداً.
  • التمدد أو التحرك لمدة خمس دقائق، قبل ممارسة أي تمرين رياضي، وذلك من أجل تدفئة وتحمية العضلات.
  • ممارسة الرياضة في الصباح أو في المساء، عندما يكون الطقس حار، إضافة إلى عدم ارتداء طبقات كثيرة من الملابس.
  • البدء في ممارسة الرياضية بشكل تدريجي وبطيء، عن طريق اختيار تمرين هوائي، والقيام به من 3 إلى 4 مرات على أسبوعياً.
  • أداء التمارين الرياضية المخصصة لهم، على شكل مجموعات، مع الحرص على التبديل بين تمارين الجزء العلوي والجزء السفلي من الجسم.
  • أخذ فترات استراحة بين التمارين كي لا يشعروا بالتعب بشكل سريع، وفي حال الشعور بالتعب، أو ظهور أي من أعراض أمراض القلب، فيجب التوقف فوراً.

ختاماً، يعتقد العديد من الناس، أنه يمنع مرضى القلب والأوعية الدموية من ممارسة التمارين الرياضية، في حين أنها تعتبر ركن من أركان العلاج، لكن ذلك يجب أن يكون بإشراف الطبيب المختص، لتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة، نتيجة اختيار أو ممارسة التمارين بشكل خاطئ.