أعراض انحراف الوتيرة الأنفية وطريقة علاجها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 30 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020
أعراض انحراف الوتيرة الأنفية وطريقة علاجها
مقالات ذات صلة
انحراف الوتيرة أسبابها وتشخيصها وعلاجها
أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل وعلاجها
حمى القش (التهاب الأنف التحسسي) - الأسباب والأعراض والعلاج

انحراف الوتيرة هي حالة يكون فيها الحاجز الأنفي (العظم والغضروف الذي يقسم الأنف إلى نصفين) معوجاً، مما يجعل أحد الممرات الأنفية أصغر، إذا كانت شديدة يمكن أن تجعل التنفس من خلال الأنف صعباً، إن معظم الناس لديهم بعض الانحراف بشكل طبيعي، فقط الأشخاص الذين يعانون من انحرافات شديدة يحتاجون إلى العلاج.

تشير الإحصائيات إلى أن 75 بالمئة من البشر يعانون في مرحلة معينة من مراحل الحياة مشكلة (انحراف وتيرة)، إن إصابة الأنف هي سبب شائع يؤدي إلى انحراف الوتيرة، في كثير من الحالات قد لا تكون هناك أعراض وعندما تحدث الأعراض، فإنها تشمل احتقان الأنف ونزيف الأنف والتنفس الصاخب أثناء النوم.

أعراض انحراف الوتيرة الأنفي

لا يعاني معظم الناس من أعراض ولا يعرفون حتى أن لديهم انحرافاً في الوتيرة الأنفية، إذا كنت تعاني من انحراف شديد في الوتيرة الأنفية، فإن أكثر الأعراض شيوعاً هو صعوبة التنفس من خلال الأنف، والتي عادة ما تكون أسوأ من جانب واحد، قد يعاني بعض الأشخاص أيضاً من:

  • انسداد الأنف، والذي قد يكون مجرد فتحة أنف واحدة أو قد يتغير من فتحة أنف إلى أخرى
  • نزيف في الأنف
  • التهابات الجيوب الأنفية المتكررة

يعاني بعض الأشخاص أيضاً من أعراض عامة مثل:

  • الصداع أو آلام الوجه
  • التنفس الصاخب أثناء النوم
  • النوم المضطرب
  • ألم في الوجه
  • الصداع
  • الشخير
  • صوت صفير أثناء الاستنشاق أو الزفير
  • الميل للنوم على جانب واحد، غالباً الجانب المقابل لممر الأنف المسدود
  • في الحالات الشديدة توقف التنفس أثناء النوم

يمكن أن تكون الحالات التي بها تشوه كبير أكثر شدة عند الرضع بسبب الممرات التنفسية الأصغر واعتمادهم على التنفس الأنفي، قد تكون مضاعفات الحالات الشديدة قاتلة.

يجب على الناس التماس العناية الطبية في أي وقت يصبح التنفس صعباً أو مرهقاً أو يحدث دوار أو ارتباك

تشخيص انحراف الوتيرة الأنفي؟

يحدث انحراف الوتيرة عندما ينزاح الحاجز الأنفي، (الجدار الرقيق الذي يفصل بين الممرات الأنفية اليمنى واليسرى إلى جانب واحد)، راجع طبيبك إذا كنت تعاني من انسداد في فتحة الأنف لا يستجيب للعلاج أو نزيف الأنف المتكرر أو التهابات الجيوب الأنفية المتكررة.

سيتحدث طبيبك معك ويقوم بفحصك، قد يستخدم الطبيب منظاراً للأنف وهو عبارة عن أنبوب طويل به ضوء ساطع في طرفه لرؤية ما في داخل أنفك بوضوح

يمكن أن يحدث احتقان الأنف بسبب ظروف أخرى غير انحراف الوتيرة على سبيل المثال، قد يكون لديك نوع مختلف من المشاكل الهيكلية داخل أنفك أو التهاب الجيوب الأنفية المزمن أو الحساسية، وفي حالات نادرة يمكن أن يكون النزيف والانسداد علامات على وجود ورم في الأنف.

لذلك عادةً ما يكون اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة مطلوباً للتشخيص، و بمجرد الاشتباه في الحالة سوف يبدأ الطبيب بمراجعة التاريخ الطبي للأسباب المحتملة، وتشمل هذه الإصابات والعمليات الجراحية السابقة والأعراض المزمنة.

كيف يتم علاج انحراف الوتيرة الأنفي؟

إن انحراف الوتيرة الأنفي هو حالة شائعة للغاية ولا يحتاج الكثير من الأشخاص الذين يعانون من انحراف الوتيرة إلى العلاج.

يمكن تخفيف بعض الأعراض مثل انسداد الأنف أو التنقيط الأنفي الخلفي باستخدام الأدوية، بما في ذلك مزيلات الاحتقان، أو مضادات الهيستامين، أو بخاخات الأنف، في كثير من الحالات تتم تجربة الأدوية قبل التوصية بالجراحة

إذا كان الشخص يعاني من انحراف في الوتيرة الأنفية ويعاني من مشاكل في التنفس أو توقف التنفس أثناء النوم والشخير، فقد يوصى بإجراء جراحة لإصلاح الانحراف تسمى الجراحة لإصلاح الحاجز المنحرف.

هل يمكن إصلاح انحراف الوتيرة؟

يوجد عادةً خطان للدفاع ضد انحراف الوتيرة الأنفي بمجرد تشخيصها:

إدارة الأعراض بالأدوية: عادةً ما تتضمن إدارة الأعراض وصف طبيبك لمضادات الهيستامين أو مزيل احتقان الأنف أو بخاخات الستيرويد الأنفي، يمكن استخدام شرائط التنفس اليمنى التي ترفع وتفتح الممرات الأنفية لتوفير الراحة الفورية، جنباً إلى جنب مع هذه الأدوية لتوفير دعم إضافي خالٍ من الأدوية في الليل.

الجراحة: إذا استمر الشخص في المعاناة من الأعراض حتى بعد تجربة هذه الأدوية، فقد تكون هناك حاجة لعملية رأب انحراف الوتيرة الأنفي، ومن خلال هذه العملية، يتم تقويم الحاجز الأنفي وإعادة وضعه، ومن حين لآخر يتم إجراء عملية تجميل الأنف (وهي عملية جراحية لإعادة تشكيل الأنف) جنباً إلى جنب مع رأب انحراف الوتيرة الأنفي.

إذا كان الاحتقان وانسداد الأنف جزءاً من حياتك لفترة طويلة جداً، فقد حان الوقت لتحديد موعد مع طبيب الأذن والأنف والحنجرة ليقوم بفحص هذه الخياشيم! إن تلقي التشخيص هو الخطوة الأولى نحو إيجاد الراحة ويمكن أن يوفر بعض التحسينات الكبيرة في حياتك اليومية (ونومك ليلاً).

قد توفر شرائط الأنف راحة مؤقتة من أعراض احتقان الأنف بسبب انحراف الحاجز الأنفي، ولكن لا ينبغي اعتبار شرائط الأنف بديلاً للتصحيح الجراحي النهائي.

معلومة هامة: قد يكون الحاجز المنحرف موجوداً عند الولادة أو قد يصبح ملتوياً أثناء النمو، أو ربما بسبب إصابة في الأنف والوجه.

هل يمكن منع انحراف الوتيرة الأنفي؟

قد يتم منع انحراف الحاجز الأنفي الناجم عن إصابة في الأنف أو الوجه باتباع احتياطات السلامة:

  • احرص دائماً على ارتداء الخوذات وأغطية الرأس المناسبة عند ممارسة الرياضة التي تتطلب الاحتكاك الجسدي أو ركوب الدراجة أو كرة القدم
  • ارتداء حزام الأمان في السيارة

سواء كنت قد تعرضت لانحراف الحاجز الأنفي منذ الولادة أو أصبت بواحد بعد إصابة في الوجه أو الأنف، فمن المحتمل أن يتمكن طبيبك من تشخيص المشكلة من خلال الفحص البدني.

هل النوم على جهة معينة وبشكلٍ متكرر يسبب ميلان الوتيرة؟

إن أسباب انحراف الوتيرة خلقية، وتزيد مع العمر حتى يثبت البلوغ، وعندها يتوقف انحراف الوتيرة ويثبت في هذه المنطقة.

الأشخاص الذين ينامون على طرف واحد لا يزيدون من ميلان انحراف الوتيرة، بل يمكن أن يسببوا في تضخم القرينات في نفس الطرف، والقرين هو نسيج يكبر ويصغر حسب وضعية الأنف وحسب حرارة الجو، وبذلك هو الذي يتضخم وليس الوتيرة، وإذا كان هُنالك انحراف وتيرة بسيط فهو يساعد في عملية انسداد الأنف أسهل والوتيرة ثابتة لا تزيد خلال النوم ولا تتحرك بأي اتجاه.