أسباب وأعراض ومضاعفات الشفة الأرنبية

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 26 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أسباب وأعراض ومضاعفات الشفة الأرنبية
مقالات ذات صلة
علاج الشفة الأرنبية
أسباب وأعراض ومضاعفات هبوط الرحم
أسباب وأعراض ومضاعفات سرطان عنق الرحم

هل عانيت من الشفة الأرنبية؟ ألديك طفل يعاني من الشفة الأرنبية؟ ما المقصود بالشفة الأرنبية؟ ماذا تعرف عن الشفة الأرنبية؟ هل الشفة الأرنبية وراثية؟

سنتعرف في هذا المقال على مفهوم الشفة الأرنبية وأسباب الشفة الأرنبية والعوامل التي تزيد خطر الإصابة بالشفة الأرنبية وأعراض الشفة الأرنبية ومضاعفات الشفة الأرنبية وطرق الوقاية من الشفة الأرنبية.

ما هي الشفة الأرنبية؟

الشفة الأرنبية عبارة عن فتحات أو انشقاقات في الشفة العليا أو سقف الفم (الحنك) أو كليهما. تحدث الشفة الأرنبية عندما لا تنغلق هياكل الوجه التي تتطور في الجنين بشكل كامل [1].

هل الشفة الأرنبية وراثية؟

قد يخطر ببالك السؤال التالي: هل الشفة الأرنبية وراثية؟، في الواقع، نعم تعد الشفة الأرنبية مرضُ وراثياً ومن أكثر العيوب الخلقية شيوعاً. تحدث بشكل شائع كعيوب خلقية منعزلة ولكنها ترتبط أيضاً بالعديد من الحالات أو المتلازمات الوراثية [1].

كيف تحدث الشفة الأرنبية عند الأطفال؟

تحدث الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق عند الأطفال عندما لا تلتحم أنسجة الوجه والفم لدى الأطفال بشكل صحيح. عادة، تلتحم الأنسجة التي تتكون منها الشفة والحنك معاً في الشهرين الثاني والثالث من الحمل. لكن في الأطفال الذين يعانون من الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق، لا يحدث الالتحام أبداً أو يحدث جزئياً فقط، تاركاً فتحة (شق).

أسباب الشفة الأرنبية عند الأطفال

يعتقد الباحثون أن معظم حالات الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق ناتجة عن تفاعل عوامل وراثية وبيئية، ولكن كيف؟

  • العوامل الوراثية: يمكن للأب أو الأم نقل الجينات التي تسبب الشق، إما بمفردها أو كجزء من متلازمة وراثية تشمل الشفة الأرنبية أو الحنك المشقوق كإحدى علاماتها.
  • العوامل البيئية: في بعض الحالات، يرث الأطفال جيناً يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالشفة المشقوقة، ومن ثم يتسبب محفز بيئي في حدوثها [1].

العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالشفة الأرنبية

إذا كنت حاملاً وتريدين معرفة مخاطر إصابة طفلك بالشفة الأرنبية، فعليك أن تعرفي أن هناك عدة عوامل قد تزيد من احتمالية إصابة طفلك بالشفة المشقوقة والحنك المشقوق، بما في ذلك [1]:

  • الأسباب الوراثية: الآباء والأمهات الذين لديهم تاريخ عائلي من الشفة الأرنبية أو الحنك المشقوق يواجهون مخاطر أكبر لولادة طفل مصاب بالشفة الأرنبية.
  • التعرض لمواد معينة أثناء الحمل: من المرجح أن تحدث الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق عند النساء الحوامل اللاتي يدخن السجائر أو يشربن الكحول أو يتناولن أدوية معينة.
  • الإصابة بمرض السكري: هناك بعض الأدلة على أن النساء المصابات بداء السكري قبل الحمل قد يتعرضن لخطر متزايد لولادة طفل مصاب بشفة مشقوقة مع أو بدون سقف مشقوق.
  • السمنة أثناء الحمل: هناك بعض الأدلة على أن الأطفال الذين يولدون لأمهات بدينات قد يكون لديهم خطر متزايد للإصابة بالشفة الأرنبية والحنك المشقوق.

من المرجح للإصابة بالشفة الأرنبية الذكور أم الإناث؟

من المرجح أن يكون لدى الذكور شفة أرنبية مع أو بدون الحنك المشقوق، أما الحنك المشقوق بدون الشفة الأرنبية أكثر شيوعاً عند الإناث [1].

أعراض الشفة الأرنبية

عادة، يمكن التعرف على الشفة الأرنبية من خلال الأعراض التالية التي تظهر على طفلك [1]:

  • شق في الشفة وسقف الفم (الحنك) يصيب أحد جانبي الوجه أو كلاهما.
  • شق في الشفة يظهر على شكل شق صغير فقط في الشفة أو يمتد من الشفة عبر اللثة العلوية والحنك إلى أسفل الأنف.
  • شق في سقف الفم لا يؤثر على مظهر الوجه.

متى تراجع الطبيب بسبب الشفة الأرنبية؟

عادة ما يتم ملاحظة الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق عند الولادة، وقد يبدأ طبيبك في تنسيق الرعاية في ذلك الوقت. إذا ظهرت على طفلك علامات وأعراض الشفة الأرنبية، فحددي موعداً مع طبيب طفلك.

مضاعفات الشفة الأرنبية

يواجه الأطفال المصابون بشفة أرنبية مع أو بدون حنك مشقوق مجموعة متنوعة من التحديات، حسب نوع وشدة الشق، وهذه التحديات هي [1]:

  • صعوبة الرضاعة: تعتبر الرضاعة من أكثر الأمور التي تثير القلق فوراً بعد الولادة. في حين أن معظم الأطفال الذين يعانون من الشفة المشقوقة يمكنهم الرضاعة الطبيعية، إلا أن الحنك المشقوق قد يجعل المص صعباً.
  • التهابات الأذن وفقدان السمع: يتعرض الأطفال المصابون بالحنك المشقوق بشكل خاص لخطر الإصابة بسوائل الأذن الوسطى وفقدان السمع.
  • مشاكل الأسنان: إذا امتد الشق خلال اللثة العلوية، فقد يتأثر نمو الأسنان.
  • صعوبات الكلام: نظراً لاستخدام الحنك في تكوين الأصوات، يمكن أن يتأثر تطور الكلام الطبيعي بالحنك المشقوق. قد يبدو الكلام أنفياً جداً.
  • تحديات التعامل مع حالة طبية: قد يواجه الأطفال المصابون بالشفة الأرنبية مشاكل اجتماعية وعاطفية وسلوكية بسبب الاختلافات في المظهر وضغط العناية الطبية المركزة.

الوقاية من الشفة الأرنبية

بعد ولادة طفل بالشفة الأرنبية، يشعر الوالدان بالقلق بشكل مفهوم بشأن إمكانية إنجاب طفل آخر بنفس الحالة. في حين أن العديد من حالات الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق لا يمكن منعها، ضع في اعتبارك هذه الخطوات لزيادة فهمك أو تقليل مخاطر إصابة طفلك بها [1]:

  • الاستشارة الوراثية: إذا كان لديك تاريخ عائلي من الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق، أخبر طبيبك قبل الحمل. قد يحيلك طبيبك إلى مستشار وراثي يمكنه المساعدة في تحديد مخاطر إنجاب أطفال يعانون من الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق.
  • تناولي فيتامينات ما قبل الولادة: إذا كنت تخططين للحمل قريباً، فاسألي طبيبك عما إذا كان يجب عليك تناول فيتامينات ما قبل الولادة.
  • لا تستخدم التبغ أو الكحول: يزيد تعاطي الكحول أو التبغ أثناء الحمل من خطر إنجاب طفل بعيب خلقي، لذا تجنبي التدخين والكحول.

الشفة الأرنبية حالة وراثية كذلك الأمر شق الحلق، لذا إذا كانت عائلتك أو عائلة زوجك لديهم هذه الحالة، فعليك إبلاغ الطبيب أثناء الحمل لمعرفة إن كان طفلك معرضاً للإصابة بالشفة الأرنبية أم لان وتذكري أنه يمكنك تقليل خطر إصابة طفلك بالشفة الأرنبية إذا اتبعت النصائح التي أوردناها في هذا المقال.