فوائد ومصادر الجلوتامين وموانع استخدامه

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 31 أغسطس 2021
فوائد ومصادر الجلوتامين وموانع استخدامه
مقالات ذات صلة
فوائد البورون ومصادر واستخدامات البورون
في يوم الباذنجان، تعرف على فوائده وموانع تناوله
فوائد الكولاجين ومصادره

الجلوتامين هو حمض أميني مهم له العديد من الوظائف في الجسم، فهو لبنة أساسية من البروتين وجزء مهم من جهاز المناعة، علاوة على ذلك، يلعب الجلوتامين دوراً خاصاً في تعزيز صحة الأمعاء.. سنتعرف في هذا المقال على الجلوتامين وفوائدها وأضرارها.

ما هو الجلوتامين؟

الجلوتامين هو حمض ألفا أميني يلعب دوراً في العديد من وظائف الجسم الكيميائية الحيوية، فهو بمثابة اللبنات الأساسية للبروتينات الضرورية للأعضاء، كما أنها تؤدي وظائف أخرى، مثل نقل المواد في الدم ومكافحة الفيروسات والبكتيريا الضارة وتنظيم التوازن الحمضي القاعدي في الكلى.

يعتبر الجلوتامين من الأحماض الأمينية غير الأساسية، ولكنه يمكن أن يصبح ضرورياً إذا كانت الأنسجة تنمو أو يتم إصلاحها. هذا أمر شائع أثناء الإصابات والنمو [1] [2].

طريقة استخدام الجلوتامين

يمكنك تناول الجلوتامين بطريقتين [3]:

المصادر الطبيعية: يمكنك تناول الجلوتامين الطبيعي من خلال كريمة الحليب، والفاصوليا والبيض والجبن والسبانخ والأرز الأبيض وحبوب الذرة.
مكملات الجلوتامين: إذا اخترت تناول مكمل الجلوتامين، فيجب أن تأخذ ما بين 5 و 40 غراماً يومياً، يمكنك تناول كمية تبدأ من 5 إلى 10 غرامات يومياً، إذا كنت تتناول المكملات الغذائية لأول مرة، ويمكنك زيادة تناولك لها ببطء حسب متطلبات جسمك.

المصادر الغذائية للجلوتامين

يوجد الجلوتامين بشكل طبيعي في مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية والطبيعية. تشمل الأطعمة التي تحتوي على الجلوتامين [3]:

  • كريمة الحليب.
  • فاصوليا.
  • بيض.
  • لحم.
  • جبن.
  • السبانخ.
  • أرز أبيض.
  • حبوب ذرة.

فوائد الجلوتامين

استخدامات الجلوتامين سواء كمصدر طبيعي أو مكملات تحقق الفوائد الصحية التالية [2] [3]:    

  • يمنع تضرر خلايا العضلات بعد التمرين: قد يؤدي الضغط على نفسك بقوة أثناء التمرين الشاق إلى تضرر خلايا العضلات والجفاف. يساعد الجلوتامين على منع الجفاف ويقلل من تكسر خلايا العضلات. بالإضافة إلى ذلك، يقلل تناول الجلوتامين من وجع وألم العضلات ويحسن التعافي بعد التمرين المكثف.
  • يعزز نظامك المناعي: إذا كنت ترغب في الحصول على جهاز مناعة صحي، فإن تناول الجلوتامين يعد وسيلة رائعة لدعمه، حيث تعزز وظيفة المناعة لدى الرياضيين فهم معرضون بشكل خاص لأمراض الجهاز التنفسي بسبب كثافة جدول تدريبهم مثل نزلات البرد أو الالتهابات الفيروسية أو الأنفلونزا مما يسمح لك بالحفاظ على تركيزك ونظام التدريب الخاص بك.
  • يعزز وظائف المخ: هل تستخدم عقلك في العمل طوال اليوم لحل المشكلات الصعبة؟ جرب الجلوتامين، الذي يمكن أن يعزز مستويات المواد الكيميائية العصبية التي ترسل رسائل عبر عقلك. سيسمح لك ذلك بالاسترخاء والتعافي ويمكن أن يساعد عقلك على العمل بشكل أكثر كفاءة وتركيزاً.
  • الجلوتامين للأمعاء والقولون: يمكن أن تلعب مكملات الجلوتامين دوراً في دعم صحة الأمعاء، فهو يحافظ على بطانة الأمعاء، مما يضمن امتصاص جسمك للعناصر الغذائية التي يحتاجها، وهنا تكمن ضرورة الجلوتامين للقولون فهو يدعم الصحة الجيدة والحماية من المشكلات الخطيرة مثل متلازمة الأمعاء المتسربة. 
  • الجلوتامين للشعر: يساعد تناول الجلوتامين في تعزيز صحة الجسم، حيث يمتص الجسم هذا الحمض الأميني ويوصله إلى مناطق مختلفة في جميع أنحاء الجسم، ليساعد على تصنيع البروتينات (الضرورية لعمل الجسم)، والطاقة الخلوية، وحتى تنظيم القاعدة الحمضية داخل الكلى، وكذلك توصيل الكبريت إلى فروة الرأس وهو أمر ضروري لنمو الشعر الصحي.

الجلوتامين للسرطان

يستخدم الجلوتامين في تخفيف الآثار الناتجة عن مرض السرطان وهي [4]:

  • علاج ضعف وفقدان الكتلة العضلية الناجم عن علاج السرطان.
  • علاج الاعتلال العصبي (خدر أو وخز اليدين والقدمين) الناجم عن العلاج الكيميائي للسرطان.
  • عالج الغثيان والقيء والإسهال بسبب علاجات السرطان.
  • ساعد في التعافي بعد الجراحة عن طريق تقليل خطر الإصابة بالعدوى.

فوائد الجلوتامين قبل النوم

يمكنك تناول الجلوتامين قبل النوم فهو يحقق لك الفوائد التالية [3]:

  • فوائد الجلوتامين للعضلات: حيث يساعد الجلوتامين في زيادة البروتين في جسمك، وبالتالي يزود عضلاتك بالعناصر الغذائية التي تحتاجها لإنتاج ألياف عضلية جديدة. هذا يسمح لعضلاتك بالنمو وتقوى أثناء نومك، كما أنه يبطئ من انهيار العضلات في جسمك. 
  • زيادة الوزن: إذا كنت تعاني من النحافة، يمكنك تناول الجلوتامين فهو يسرع عملية التمثيل الغذائي ويزيد كتلة العضلات ما يساعدك على اكتساب الوزن.
  • زيادة هرمونات النمو: إحدى فوائد الجلوتامين الأخرى قبل النوم هي أنه طريقة جيدة لرفع هرمونات النمو الطبيعية في الجسم، التي لا تؤدي فقط إلى زيادة طولك بل إنها تجعل جسمك يرسل المزيد من العناصر الغذائية إلى عضلاتك مما يؤدي إلى زيادة كتلة عضلاتك بشكل طبيعي، كل ذلك بينما يساعدك على التعافي من الإصابة أو المرض. 

متى تأخذ الجلوتامين؟

قد تشمل الأوقات المفيدة الأخرى لتناول الجلوتامين إضافة لما قبل النوم ما يلي [3]:

  • عند الاستيقاظ: يظل جسمك بدون بروتين لمدة 8 ساعات أو أكثر، لذا فإن تناول مكمل الجلوتامين في الصباح الباكر بالإضافة إلى وجبة الإفطار يمكن أن يغذي عضلاتك في بداية اليوم.
  • بعد التمرين بنصف ساعة: يمنح هذا عضلاتك الدفعة التي تحتاجها لإصلاح نفسها بعد تمرين شاق، مما يمكن أن يسرع عملية الشفاء.

محاذير استخدام الجلوتامين

نظراً لأن جسمك يصنع الجلوتامين وهو موجود في العديد من الأطعمة، فإنه يعتبر آمناً إذا تناولته بكميات طبيعية. ومع ذلك، هناك بعض المخاطر الصحية المحتملة، لذا تحدث إلى طبيبك قبل إضافة مكمل الجلوتامين إلى نظامك الغذائي. قد تشمل أضرار الجلوتامين والمخاطر المحتملة التي يجب مراعاتها قبل تناوله ما يلي [5]:

الأعراض الجانبية الخفيفة لمكملات الجلوتامين

قد يؤدي إدخال مكمل الجلوتامين في نظامك الغذائي إلى بعض الآثار الجانبية الخفيفة. تشمل الآثار الضارة الأكثر شيوعاً: 

  1. السعال.
  2. التغيرات في حركات الأمعاء.

الآثار الجانبية الخطيرة لمكملات الجلوتامين

يمكن أن تسبب الكميات الكبيرة من الجلوتامين بعض الآثار الجانبية التي تتطلب مراجعة الطبيب وهي: 

  1. ظهور الدم في البول.
  2. تغيرات في لون الجلد.
  3. آلام أسفل الظهر.
  4. تسارع ضربات القلب.
  5. الدوخة.
  6. الطفح الجلدي.

الجلوتامين والحالات الصحية

عليك الحذر من تناول مكملات الجلوتامين في الحالات التالية [4]:

  • الحمل والإرضاع: لا توجد أدلة كافية لتأكيد أن الجلوتامين آمن للحوامل أو المرضعات.
  • أمراض الكبد والكلى: قد يؤدي تناول مكملات الجلوتامين إلى تفاقم أعراض أمراض الكبد والكلى إذا كنت تعاني منها.

على الرغم من أنه ليس من ضمن الأحماض الأمنية الأساسية، إلا أن الجلوتامين حمض أميني مهم جداً للجسم يقوي المناعة ويساعد الجسم على تصنيع البروتين ويعزز صحة الأمعاء والدماغ ويخفف أعراض السرطان ولكن لا تبالغ في استخدامه كي لا تعرض نفسك لمخاطر أنت بغنىً عنها.