فوائد وأضرار واستخدامات الكستناء

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 13 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
فوائد وأضرار واستخدامات الكستناء
مقالات ذات صلة
نبتة المحلب فوائد واستخدامات وأضرار
طريقة استخدام القسط الهندي بعض فوائده وأضراره
فوائد وأضرار واستخدامات بيوتين فورت

شكلت الكستناء منذ آلاف السنين مصدراً مهماً للغذاء، كونها تحتوي على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية، وتحتوي على نسبة منخفضة جداً من السعرات الحرارية، بالإضافة إلى إمكانية أكلها نيئة أو محمصة أو مطحونة أو مضافة إلى أطعمة أخرى، لذا سنتعرف ضمن هذا المقال على استخدامات وأضرار وفوائد الكستناء.

ما هي الكستناء

هي أحد أشهر أنواع المكسرات، تشبه البطاطا في قوامها، تنمو أشجارها في معظم أنحاء العالم، ويتم حصادها غالباً في شهري أيلول وتشرين أول، وتصبح متاحة بكثرة في الأسواق، خلال شهري تشرين الثاني وكانون أول، لها نكهة خفيفة ومذاق حلو، يجعل من استخدامها ممكناً في العديد من الأطباق. [1]

أسماء الكستناء

تعرف الكستناء أيضاً بالعديد من الأسماء الأخرى، وهي: أبو فروة، القسطل، الشّاهِبلّوط.

فوائد الكستناء

تشمل الكستناء على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية، التي تساهم في تحقيق العديد من الفوائد الصحية، منها: [2] [3]

  • الكستناء تعزز المناعة

حيث تحتوي الكستناء على كمبية كبيرة من فيتامين C، الذي يدعم عمل الجهاز المناعي لدى الإنسان، لكن يفضل أن يتم تحميصها على درجات حرارة منخفضة كي لا تفقد الكثير من هذا الفيتامين.

  • الكستناء مضادة للأكسدة

تعتبر الكستناء مصدراً جيداً لمضادات الأكسدة، فهي تحتوي على حمض الغاليك وحمض الإيلاجيك، كما أنها غنية بمركبات الفلافونويد، كالكيرسيتين والكايمبفيرول، والتي لها خصائص قوية مضادة للأكسدة.

  • الكستناء تدعم صحة القلب

إذ تلعب المعادن ومضادات الأكسدة التي تحتوي عليها الكستناء، دوراً فعالاً في خفص خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

  • الكستناء تحسن عملية الهضم

تساهم الكستناء بشكل كبير في تحسين عملية الهضم، كونها تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية، التي تنظم حركة الأمعاء، وتزيد من نمو البكتيريا الصحية فيها، بالإضافة إلى أن الكستناء خالية من الغلوتين، ما يجعلها خياراً صحياً للأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية.

  • الكستناء تنظم نسبة السكر في الدم

تلعب الكستناء دوراً فعالاً في ضبط مستوى السكر في الدم، عن طريق الألياف الغذائية التي تحتويها، حيث تساعد هذه الألياف الجسم على امتصاص النشويات ببطء، ما يساهم في الحد من ارتفاع نسبة السكر بالدم.

  • الكستناء تخفف من أعراض القصور الوريدي المزمن

حيث يساهم مركب الأيسين الموجود في الكستناء بزيادة تدفق الدم في الأوردة، ما يساهم في التخفيف من أعراض القصور الوريدي المزمن (ضعف تدفق الدم إلى أوردة الساقين).

  • الكستناء تعزز من صحة الأسنان والعظام

إذ تحتوي الكستناء على المغنيسيوم، الذي يعد ضرورياً لعمل الكالسيوم والفوسفور، اللذان يشكلان التركيب الأساسي للعظام، كما أن المغنيسيوم يساهم في حماية عظام الفك، ومنع تسوس الأسنان.

  • الكستناء تعالج الدوالي

تعمل الكستناء بشكل عام على زيادة تدفق الدم في الساقين، ما يجعلها فعالة في علاج الدوالي، والحد من تورم الساقين والألم المرافقين له.

  • الكستناء مضادة للالتهابات

حيث تشمل الكستناء على خصائص قوية مضادة للالتهابات، وخاصة الالتهاب المرتبط بالقصور الوريدي أو الصدمات أو الجراحة أو الإصابات.

  • الكستناء تخفف من البواسير

إذ تساعد الخصائص المضادة للالتهابات في الكستناء، بتخفيف أعراض البواسير كالحكة والتهيج والألم، عن طريق علاج الالتهاب والتورم في الأوردة المصابة.

  • الكستناء تقي من السرطان

يمكن للكستناء أن تلعب دوراً في الحماية من السرطان، وذلك عن طريق مركب الأيسين الذي يمكن أن يقلل بشكل كبير من نمو الخلايا السرطانية في بعض أنواع السرطان كسرطان الكبد وسرطان الدم، كما يمكن للأيسين أيضاً أن يتسبب بموت الخلايا السرطانية في سرطان البنكرياس وسرطان الرئة.

  • الكستناء تساعد في علاج العقم عند الذكور

تساهم الكستناء في علاج العقم عند الذكور المرتبط بدوالي الخصية، وذلك من خلال الخصائص المضادة للالتهابات والتورم التي يحتوي عليها مركب الأيسين، إضافة إلى أن الكستناء تحسن كثافة وحركة الحيوانات المنوية.

استخدامات الكستناء

تساعد النكهة الخفيفة للكستناء، في استعمالها ضمن العديد من الأطباق سواء الحلوة أو المالحة، وتشمل استخدامات الكستناء مايلي: [3]

  • يمكن إضافتها إلى العديد من أنواع الحساء واليخنات.
  • شوي الكستناء واستخدامها في السلطة، بدلاً من الخبز المحمص.
  • إضافتها إلى الكريب الدافئ أو الفطائر، عن طريق خفقها في الخلاط.
  • صنع مربى الكستناء.
  • استخدامها في العديد من المخبوزات، عن طريق تجفيفها وطحنها إلى دقيق.
  • تغلى الأرواق وتشرب حيث تساهم في علاج السعال الديكي والإسهال.
  • تستخدم أوراق الكستناء في علاج الروماتيزم وتخفيف آلام أسفل الظهر وتيبس العضلات والمفاصل.
  • يمكن صنع شامبو للشعر، عن طريق نقع الأوراق وقشور الكستناء.

أضرار الكستناء

على الرغم من أن تناول الكستناء أمناً بشكل عام، إلا أنها يمكن أن تحدث بعض الأضرار: [2]

  • قد يسبب حمض التانيك في الكستناء تهيجاً بالمعدة أو الغثيان أو تلف الكبد، في حال كان الشخص يعاني من أمراض الكبد أو مشاكل الكلى.
  • يمكن أن يسبب تناول الكستناء عدداً من الآثار الجانبية، كالدوخة والصداع والحكة.
  • قد تتفاعل الكستناء مع مميعات الدم.
  • تناول الكستناء مع أدوية السكري، يشكل خطراً على مرضى السكري، كون الكستناء تساهم في خفض نسبة السكر بالدم.
  • قد تقلل الكستناء من امتصاص مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

فرق القيمة الغذائية بين الكستناء النيئة والكستناء المحمصة

تعتبر الكستناء بشكل عام مصدراً جيداً للأحماض الأمينية والأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن، لكن إلى أي درجة تختلف القيمة الغذائية، بين الكستناء النئية والكستناء التي تم تحميصها؟، في الجدول التالي توضيح دقيق للاختلاف: [1]

ربع كوب من الكستناء النيئة

ربع كوب من الكستناء المحمصة

السعرات الحرارية

77

88

البروتين

1 غرام

1 غرام

الدهون

1 غرام

1 غرام

الكربوهيدرات

17 غرام

19 غرام

الألياف الغذائية

3 غرام

2 غرام

السكريات

0 غرام

4 غرام

الكوليسترول

0 ملغرام

0 ملغرام

الصوديوم

1 ملغرام

1 ملغرام

ختاماً، عندما تقوم بشوي الكستناء، احرص بداية على إحداث بعض الشقوق في قشرة الكستناء، كي تسمح للبخار بالخروج ومنع انفجارها.