تقنية نفرتيتي لشد الوجه اهدافها ومميزاتها

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأربعاء، 14 يوليو 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
تقنية نفرتيتي لشد الوجه اهدافها ومميزاتها
مقالات ذات صلة
الهايفو لشد الوجه
شد الوجه وتقنيات إجراء شد الوجه
مميزات وأضرار تقنية بي بي جلو للبشرة

الجمال المرتبط بالشباب وإبعاد الشيخوخة وعلاماتها هو المبتغى للكثير من الناس، النساء منهم والرجال أيضاً، وفي سبيل ذلك تطورت تقنيات التجميل وتعددت لتلبية احتياجات من يرغبون بالحصول على مظهر أكثر إشراقاً، ومن جهة ثانية لأجل من يحتاجون بالفعل لتقنيات سريعة وبسيطة تعينهم على إخفاء بعض العيوب لديهم، والحديث هنا عن تقنية نفرتيتي لشد الوجه التي أصبحت مطلوبة بكثرة في الآونة الأخيرة، وفي هذا المقال سنورد التفصيلات المتعلقة بها.

ما هي تقنية نفرتيتي؟

أبرز المعلومات التي توضح ماهية تقنية نفرتيتي يمكن إيرادها في النقاط التالية [1]:

  1. شد نفرتيتي هو إجراء تجميلي يتم إجراؤه بحقن "توكسين البوتولينوم" في الجزء السفلي من الوجه والفك والرقبة.
  2. لـ "توكسين البوتولينوم" أيضاً أسماء التجارية مثل: " Botox وDysport وXeomin وJeuveau" وهي مادة مصنوعة من البكتيريا التي توقف العضلات بشكل مؤقت عند حقنها فيها لمنع الانقباض، ما يساعد على وقف تقلص العضلات أو ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة الأخرى.
  3. يشير اسم هذا الإجراء التجميلي إلى الملكة المصرية القديمة نفرتيتي التي كانت معروفة برقبتها الطويلة الرفيعة.
  4. تقنية رفع نفرتيتي موجهة لمجموعة محددة من العضلات وهي التي تمتد عمودياً من أسفل الوجه إلى عظمة الترقوة.

كيفية إجراء عمليات حقن نفرتيتي

يتم إجراء عمليات حقن نفرتيتي باتباع عدد من الخطوات على النحو التالي [2]، [3]:

  1. يقوم الطبيب بإجراء عملية تنظيف للبشرة في البداية.
  2. يعمل الطبيب على تخدير المريض حتى يستطيع تحريك وشد الوجه في أسفل الوجه أو الرقبة.
  3. يتم وضع سلسلة من حقن البوتوكس في الوجه والفك السفلي والرقبة باستخدام إبرة صغيرة.
  4. ينتج غالباً عن الإجراء السابق شعور ببعض الألم أو عدم الراحة.
  5. يمكن ملاحظة التغير في شكل المنطقة التي أجريت لها حقن نفرتيتي بعد يومين إلى ثلاثة أيام.
  6. النتائج الكاملة للعملية تظهر بوضوح بعد أسبوعين إلى 3 أسابيع.
  7. سينصح الطبيب بعد إجراء العملية وفي انتظار ظهور نتائجها بتجنب الذهاب إلى الساونا أو تسمير البشرة أو ممارسة الرياضة بقوة أو فرك الوجه أو تدليكه.

طريقة عمل حقن تقنية نفرتيتي

تتلخص الطريقة التي يتم فيها إجراء حقن نفرتيتي فيما يلي [2]:

  1. إذا كان لديك فك عريض توضع 15-30 وحدة من مادة الحقن في كل جانب لتليين وتضييق العرض الفعلي للفك.
  2. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حبال رقبة بارزة؛ يتم حقن الحبال للحصول رقبة أكثر ليونة وتقليل العضلات.
  3. تؤدي الحقن إلى إحداث ما يشبه حركة تصاعدية للجلد ما يعمل على تحديد خط الفكر على سبيل المثال أو رفع زوايا الفم.
  4. قد يعمد الجراح إلى إزالة الدهون من المنطقة التي يتم العمل عليها وأحياناً إعادة وضعها بنقاط معينة، وتعمل حقن البوتوكس على تحديد زوايا الفم وخط الفك والرقبة.
  5. وسطياً قد تستغرق العملية 20 دقيقة مع احتمال ظهور كدمات في مكان العملية.

أهداف عمل تقنية نفرتيتي التجميلية

يهدف الأشخاص الذين يعمدون على إجراء عملية التجميل باستخدام تقنية نفرتيتي لواحد أو أكثر من الأمور التالية [1]:

  1. تقليل الخطوط حول الجزء السفلي من الوجه.
  2. تليين منطقة الذقن وتنعيمها.
  3. تقليل الطيات أو الترهل في الجزء السفلي من الوجه.
  4. إزالة الخطوط الموجودة على الرقبة.
  5. الحصول على خط فك أكثر تحديداً.

مميزات إبر نفرتيتي

إبر نفرتيتي المستخدمة في هذه العملية التجميلية لها عدد من المزايا المتعلقة بالمعلومات المذكورة حول الاستخدامات المرجوة منها، وهي كما يلي [1]، [4]:

  1. من أهم مميزات إبر نفرتيتي أنها تساعد على استعادة المظهر الشاب وتغني عن الجراحة.
  2. تعتبر من أحدث التقنيات المستخدمة في الإجراءات التجميلية.
  3. تستخدم إبر نفرتيتي علاج مشاكل العضلات مثل:
  • تصحيح خط الفك ذي الشكل المربع
  • رفع زوايا الفم
  1. تستعمل في تصحيح الابتسامة اللثوية.
  2. تساعد على التخلص من علامات الشيخوخة في الوجه والرقبة وأسفل الوجه.

من ومتى يلجأ إلى إبر تقنية نفرتيتي؟

من أبرز الحالات التي تحتاج لإجراء حقن نفرتيتي وتلجأ إليها [1]:

  1. من يعانون من ترهل وتجاعيد كثيرة في منطقة العنق.
  2. الأشخاص الذين لديهم حالة ارتخاء شديد في الفك.
  3. الأشخاص الذين يعانون من لثة عريضة ظاهرة أو ابتسامة لثوية.
  4. المرضى الذين تعرضوا لفقدان وزن في الوجه بسبب ريجيم للجسم، ما أدى لترهلات عامة لديهم.
  5. بشكل عام قد يلجأ إلى هذه العملية من يسعون للتخلص من مظاهر الشيخوخة بأقل قدر من المخاطر وبدون جراحة.

ومع ذلك يحذر بعض المرضى من إجراء حقن تقنية نفرتيتي من بينهم:

  • الحوامل أو المرضعات.
  • من تم تشخيصهم أو لديهم تاريخ عائلي من بعض الحالات الصحية مثل الوهن العضلي الشديد أو متلازمة إيتون لامبرت.
  • مصاب بعدوى.
  • من يتناولون أي أدوية أو عقاقير غير متوافقة مع توكسين البوتولينوم.
  • بعض الحالات النفسية.

نصائح مهمة قبل الخضوع لتقنية نفرتيتي

قبل إجراء تقنية نفرتيتي سينصح الطبيب باتباع عدد من الأمور ويفضّل عدم إهمالها لضرورتها، ويمكن تلخيصها كما يلي [4]:

  1. على الرغم من أن تقنية نفرتيتي تعد من أبسط التقنيات غير الجراحية ولكنها تحتاج إلى بعض التحضير قبل 48 ساعة أو أكثر للحصول على نتائج فعالة وتجنب أي ضرر.
  2. ينصح قبل الخضوع للعملية بالتوقف عن استخدام مستحضرات التجميل.
  3. يفضل الحصول على قسط من الراحة والنوم لإراحة عضلات الوجه وتوفير الاسترخاء لها.
  4. التوقف عن تناول المشروبات الكحولية.
  5. يجب ألا تعاني المناطق التي سيتم حقنها من التهابات جلدية أو تقرحات أو جروح.
  6. التوقف عن تناول الأسبرين أو أي أدوية مشابهة له.

ختاماً.. ما يشجع الكثيرين على إجراء تقنية نفرتيتي هو أنها غير جراحية ولا تستغرق وقتاً طويلاً عدا عن نتائجها المرغوبة والمرضية، لكن من المهم التقيد بتعليمات الطبيب قبل العملية وإجراء استشارة طبية توضح إمكانية إجرائها للشخص من عدمها، وللتأكد من وجود أي أمر قد يمنعها.

  1. "مقال: ما هي تقنية نفرتيتي؟" ، منشور على موقع healthline.com
  2. "مقال: أجراء نفرتيتي" ، منشور على موقع antiagingvancouver.com
  3. "مقال: كيف تعرف ما إذا كانت تقنية نفرتيتي مناسبة لك؟" ، منشور على موقع wikihow.com/Main-Page
  4. "مقال: تقنية نفرتيتي للوجه" ، منشور على موقع naturalbeautyturkey.com/en/home-page