تنظيف الاسنان.. الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان ولاختيار الفرشاة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 27 يوليو 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
تنظيف الاسنان.. الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان ولاختيار الفرشاة
مقالات ذات صلة
فرشاة الأسنان الكهربائية وطريقة استخدامها الصحيحة
تقويم الأسنان.. فوائده وتكلفته وأنواع تقويم الأسنان
تنظيف البشرة بالنتوياج بالفوائد وطريقة التطبيق

يعتبر تفريش الاسنان من أساسيات الحفاظ على صحة الفم، وحماية اللثة والأسنان من أمراض عديدة، وبالرغم من أهمية عملية تنظيف الأسنان وفوائدها، إلا أنها قد تؤدي إلى أضرار ومخاطر في حال تمت بطريقة خاطئة. لذا سنتعرف ضمن هذا المقال على الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان، وكيفية اختيار فرشاة ومعجون الأسنان المناسبيين.

الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان

يعد تفريش الأسنان روتيناً يومياً للعديد من الناس، للحفاظ على صحة الفم واللثة وحماية الأسنان من التسوس، لكن ذلك يعتمد بالدرجة الأولى على تفريشهم بالطريقة الصحيحة، والتي تتم بالشكل الآتي: [1]

  • بداية، ضع فرشاة الأسنان بزاوية 45 درجة على اللثة.
  • حرك الفرشاة برفق ذهاباً وإياباً على مستوى الأسنان.
  • نظف الأسطح الخارجية والأسطح الداخلية وأسطح المضغ للأسنان.
  • قم بإمالة الفرشاة عمودياً وحركها عدة مرات لأعلى ولأسفل، لتنظيف الأسطح الداخلية للأسنان.

كيفية اختيار فرشاة الأسنان

يعد اختيار الفرشاة المناسبة للأسنان أحد أهم عوامل تنظيفها بشكل صحيح، ومن خلال الخطوات التالية، يمكنك الحصول على فرشاة تحقق لك الراحة والنتائج الجيدة: [2]

  • احرص على شراء الفرشاة التي تحتوي شعيرات ناعمة، فقد تسبب الشعيرات الصلبة في تراجع أنسجة اللثة عن الأسنان، وبالتالي كشف جذر السن، ما يؤدي إلى زيادة الحساسية للأطعمة والمشروبات الساخنة والباردة.
  • اختر حجم رأس الفرشاة الذي يتناسب مع فمك وأسنانك، بحيث يغطي رأسها واحداً أو اثنين من أسنانك.
  • استبدل فرشاة الأسنان، بمجرد أن تبدأ شعيراتها بالتلف، ففرشاة الأسنان البالية لا تنظف الأسنان بشكل جيد، وتذكر أنه من الأفضل دائماً استبدال فرشاة الأسنان بعد المرض.
  • لا تستخدم الفراشة الكهربائية، كونها لا تعطي نتائج أفضل من الفرشاة العادية، لكنها قد تكون مفيدة، في حال كان استخدامها يشجعك على تنظيف أسنانك مثلاُ، كما أنها تعد أسهل للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل، أو أي حالة صحية قد تحد من الحركة، أو بالنسبة للأشخاص الذين يضعون تقويماً للأسنان، أو الذي لديه أسطح أسنان غير متوازنة أو متساوية.
  • يمكنك استشارة طبيب الأسنان، في حال كنت محتاراً باختيار النوع المناسب لفمك وأسنانك.
  • أما في حال كنت تختار فرشاة أسنان لأطفالك، فاحرص على أن تكون شعيرات فرشاة الأسنان ناعمة، ورأسها صغير جداً، ومقبضها كبير، ليسهل الإمساك بها من قبل الطفل.

كيفية اختيار معجون الأسنان المناسب

لا يقتصر اختيار معجون الأسنان على التفضيلات الشخصية فقط، إذ هناك العديد من الاعتبارات التي يجب الأخذ بها عند شراء معجون الأسنان، وهي: [4]

وجود الفلورايد: يعتبر مينا الأسنان، الجزء الأكثر تعرضاً لعوامل الخطر، لذا احرص على اختيار معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد، لأنه يساعد على تقوية مينا الأسنان، ويجب أن تكون نسبة الفلورايد في المعجون لا تقل عن 0.22 (1000 جزء من المليون).

وجود البيروفوسفات: اختر معجون الأسنان الذي يحتوي على بيروفوسفات (Pyrophosphate)، لدوره الكبير في منع تراكم الجير (القلح) على سطح الأسنان.

معتمد من جمعية طب الأسنان الأميركية: يعتبر وجود ختم الموافقة من قبل جمعية طب الأسنان الأميركية (ADA)، دليلاً على أن المعجون يلبي معايير صحية كثيرة

اختر معجوناً خاصاً للأسنان الحساسة: في حال كنت تعاني من حساسية الأسنان، اختر معجوناً مخصصاً للمساعدة في علاج هذه المشكلة، وقد لا تحصل على نتائج فورية، لذا استخدم المعجون لفترة قصيرة قبل أن تقرر إن كان ينفع أم لا.

اختر معجون أسنان مبيض لإزالة البقع: حيث يساهم هذا النوع من المعاجين في إزالة البقع من على أسطح الأسنان، والتي تسببها بعض المأكولات والمشروبات، لكن انتبه، لأن استخدام معاجين تبييض الأسنان لفترة طويلة قد يكون له أثار ضارة، حيث يمكن أن تزيد من حساسية الأسنان وتلف المينا، خاصة إذا كنت تضغط بشكل كبير على الأسنان عند تنظيفهم.

اختر معجوناً خاصاً للأطفال: لا تدع أطفالك يستخدمون معجون الأسنان الخاص بك، واختر لهم معجوناً مخصصاً للأطفال، حيث من المرجح أن يبتلع الأطفال معجون الأسنان، لذا لا تحتوي معاجين أسنان الأطفال على كبريتات لوريل الصوديوم، والتي لا يجب ابتلاعها، إضافة إلى أن المعاجين المخصصة للبالغين تكون أقسى على المينا.

اختر طعماً مناسباً: تلعب نكهة معجون الأسنان، دوراً تشجيعياً في تنظيف الأسنان، عندما تكون متوافقة مع التفضيلات الشخصية، خاصة بالنسبة للأطفال، لكن احرص أنهم يعلمون جيداً أنه لا يتوجب عليهم تناوله أو ابتلاعه.

اختر معجوناً ينعش الفم: حيث تحتوي بعض أنواع معاجين الأسنان على مكونات تعمل على انعاش الفم، ومكافحة رائحة الفم الكريهة، من خلال محاربة البكتيريا التي تسبب هذه الرائحة.

نصائح لحماية الأسنان

لا يكفي تفريش الأسنان وتنظيفها في الحفاظ عليها من التلف أو التسوس، فهناك عدد من النصائح الأخرى الواجب عليك اتباعها، وهي: [3]

  • تجنب المشروبات الحمضية كالمشروبات الغازية وعصائر الفاكهة، حيث تعمل أحماض الطعام على إذابة المعادن في مينا الأسنان، ما يتسبب في حدوث تسوس أو تجاويف بالمينا، وفي حالات شديدة، قد يؤدي إلى تآكل الأسنان وصولاً إلى اللثة.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر، فالبكتيريا الموجودة على سطح الأسنان تحول السكريات إلى أحماض.
  • نظف أسنانك مرتين في اليوم على الأقل، ولمدة دقيقتين في كل مرة، واحرص على تنظيفها بعد وجبات الطعام.
  • استخدم معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد كونه يعمل على تقوية مينا الأسنان ويقلل من خطر التسوس.
  • استخدم خيط الأسنان بشكل يومي، عبر حركات بطيئة ولطيفة.
  • لا تستخدم أسنانك للقيام بأشياء سوى مضغ الطعام، فإن ذلك سيعرضها للكسر.
  • نظف لسانك بلطف في كل مرة تغسل فيها أسنانك، حيث يمكن أن يتراكم البلاك أيضاً على اللسان، مايسبب رائحة فم كريهة.

    شاهدي أيضاً: علاج ألم الضرس

ختاماً، احرص على مراجعة طبيب الأسنان مرتين في السنة على الأقل، لإجراء الفحوصات، فتنظيف الأسنان وحده، لا يكفي في حماية الأسنان واللثة من أي ضرر أو مرض.

المصادر والمراجع:

[1]. مقال "تنظيف أسنانك بالفرشاة" منشور على موقع mouthhealthy.org.

[2]. مقال "كيفية اختيار فرشاة الأسنان" منشور على موقع deltadentalins.com.

[3]. مقال "10 نصائح للعناية بأسنانك" منشور على موقع betterhealth.vic.gov.au.

[4]. مقال Cristian Macau "كيفية اختيار معجون الاسنان" منشور على موقع wikihow.health.