أضرار الغلوتين

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأربعاء، 30 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أضرار الغلوتين
مقالات ذات صلة
وصفة كيتو: خبز سحابي خالي من الغلوتين
أضرار التدخين وأضرار التدخين السلبي
الشيشة الالكترونية وأضرارها وأضرار المعسل الالكتروني

الغلوتين.. هو أحد أفراد عائلة البروتينات التي تتواجد في الحبوب، وخاصة القمح والشعير و الجاودار (الشيلم أو الشولم)، وهو يتألف من حمضين أمينين أساسين هما الغلوتين والجليدين، ويعتبر الجليدين (Gliadin) هو المسؤول عن معظم الآثار الجانبية والمشاكل الصحية التي يتسبب بها الغلوتين عادة.

للغلوتين دور أساسي في إنتاج أنواع المخبوزات المختلفة حيث يعطي العجين مرونته، ويعطي الخبز القدرة على الانتفاخ أثناء النضج، كما يعطي الخبز ملمسه.. في هذا المقال ستتعرف على أبرز التأثيرات السلبية والأضرار التي يسببها الجلوتين.

أضرار الغلوتين على الجسم:

عادة ما يستطيع معظم البشر تحمل الغلوتين دون آثار جانبية، لكن يوجد نسبة بسيطة من الأشخاص الذين قد يعانون من حساسية الغلوتين وذلك لعدة أسباب، وهؤلاء يعانون من مشاكل صحية معظمها اضطرابات هضمية أو حساسية القمح والغلوتين. [1]

الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي قد يعانون من أسواْ أنواع عدم تحمل الغلوتين ويصاب به عادة أقل من نسبة 1% من البشر.

وهو اضطراب في المناعة الذاتية، حيث يتعامل جهاز المناعة عند الإنسان مع الغلوتين على أنه عنصر غريب (مرضي)، فيقوم بمهاجمته داخل الأمعاء وفي بطانة القناة الهضمية، وقد يهاجم الأنسجة نفسها، مسبباً تلف في أنسجة جدار الأمعاء، وما يتبع ذلك من تأثيرات سلبية وأضرار نقص في الامتصاص ونقص المغذيات وفقر الدم.

وأكثر الأعراض المعروفة للمصابين بعدم تحمل الغلوتين هي: [1][2]

  1. عدم الراحة في الجهاز الهضمي.
  2. تلف الأنسجة في الأمعاء الدقيقة.
  3. النفخة.
  4. الإسهال.
  5. صداع الرأس.
  6. تعب عام.
  7. طفح جلدي.
  8. براز كريه الرائحة.

    شاهدي أيضاً: حساسية القطط

حساسية الغلوتين غير الهضمية:

يعاني من هذه الحالة نسبة قليلة من الناس المصابين بحساسية الغلوتين، وبدون سبب هضمي وتشمل الأعراض: [1] [2]

  1. إسهال.
  2. آلام في المعدة.
  3. تعب عام.
  4. نفخة بعد تناول الغلوتين.
  5. اكتئاب.

الجلوتين ومتلازمة القولون المتهيج (القولون العصبي):

يؤثر الغلوتين سلباً على المصابين بمتلازمة القولون العصبي حيث يسبب: [1] [2]

  1. أوجاع في البطن.
  2. تشنج.
  3. نفخة وغازات.
  4. الإسهال أو الإمساك أو كليهما.

وتعتبر هذه الحالة مزمنة وقد أظهرت الدراسات تحسن حالات القولون العصبي عند إتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين.

حساسية القمح:

عادة ما يعاني الأشخاص المصابين بحساسية القمح من عدم تحمل القمح نفسه، وليس للغلوتين فقط ولكن نظراً للصلة الوثيقة بين القمح والغلوتين فإن الانقطاع عن الغلوتين سيحسن من حالات حساسية القمح، وعادة ما يعاني الأشخاص المصابين بعدم تحمل الغلوتين من المشاكل الصحية التالية: [2]

  1. مشاكل الجهاز الهضمي: الإسهال والانتفاخ وآلام المعدة والأمعاء، التهاب الأمعاء الدقيقة، الإمساك أحياناً.
  2. مشاكل جلدية :التهابات في الجلد، بعض أنواع الأكزيما، طفح جلدي.
  3. المشكلات العصبية: تعب عام، قلق واكتئاب، نقص في التركيز، مشاكل في النطق.
  4. بعض المشاكل الأخرى: صداع، نقص في الوزن، نقص المناعة، هشاشة العظام، فقر الدم.

أضرار الغلوتين على البشرة:

تشير الدراسات إلى أن الغلوتين قد يسبب بعض المشاكل الجلدية في البشرة وهي: [3]

  • إذا كانت بشرتك تعاني من حب الشباب، فإن الغلوتين سيؤدي إلى زيادة المشكلة، ويعود ذلك إلى دوره في التفاعلات الجلدية والالتهابية وخاصيته في رفع الأنسولين الذي ينعكس سلباً على اندفاع حب الشباب داخل البشرة.
  • بشرة باهتة وظهور علامات الشيخوخة المبكرة، حيث يؤثر الغلوتين على مستويات الكولاجين وبالتالي يفقد الجسم البروتين الذي يحافظ على البشرة ناعمة ومشدودة، وتبدأ التجاعيد والخطوط الناعمة بالظهور.
  • قد يؤثر الغلوتين على قدرة جسمك على امتصاص العناصر الغذائية مثل الفيتامين أ والفيتامين ه وهما مهمان جداً لمرونة الجلد ورطوبته.

أضرار الغلوتين على الشعر:

تساقط الشعر مشكلة يعاني منها الكثير من الأشخاص، وفي حال تم تجاوز الأسباب الوراثية والهرمونية يمكن أن يكون الغلوتين سبب رئيسي لتساقط الشعر، إن العلاقة وثيقة بين تساقط الشعر وعدم تحمل الغلوتين وخاصة للمصابين بالإضرابات الهضمية، وهذه العلاقة مرتبطة بعدة أسباب أهمها: [4]

  • نقص الفيتامينات: حيث يحد عدم تحمل الغلوتين من قدرة الأمعاء على الامتصاص الغذائي مع الزمن، الأمر الذي سيؤدي إلى نقص الفيتامينات والمعادن اللازمة لنمو الشعر وصحته.
  • داء الثعلبة: أظهرت الدراسات علاقة الاضطرابات الهضمية وعدم تحمل الغلوتين بظهور داء الثعلبة في فروه الرأس التي هي أيضا إحدى أمراض المناعة الذاتية، حيث تبدأ الثعلبة ببقعة صغيرة ثم تنتشر وتتوسع لتفقد شعرك.
  • تساقط الشعر الناتج عن قصور الغدة الدرقية هاشيموتو: وهو أيضاً أحد أمراض المناعة الذاتية، وعادة ما يكون على صلة وطيدة بأمراض الاضطراب الهضمي المناعي، ومن أعراض هذه الأمراض تساقط الشعر المرتبط بها، لذا يفضل تجنب تناول الغلوتين.

أضرار الغلوتين على الغدة الدرقية:

التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو هو إحدى حالات أمراض المناعة الذاتية، عندما يستهدف جهاز المناعة عند بعض الأشخاص الغدة الدرقية، وغالباً ما تؤدي إلى قصور الدرق (نقص هرمون الغدة الدرقية).

تربط الكثير من الدراسات قصور الغدة الدرقية بأمراض مناعية أخرى مثل: اضطرابات الجهاز الهضمي، كما تشير الدراسات إلى ارتباط أمراض المناعة الذاتية بتناول الغلوتين [5][6] .

عادة ما تكون للاستعدادات الجينية الدور الأكبر في ظهور حالات مرضية في المناعة الذاتية، وتناول الغلوتين سببٌ رئيسيٌ في ظهور هذه الحالات، ويمثل الغلوتين هنا دور مفتاح التشغيل لأمراض المناعة الذاتية المزمنة.

حيث يتواجد قسم نسخ الأنزيم الخاص بهضم الغلوتين بجوار قسم من الحمض النووي الذي يقوم بنسخ إشارات إنتاج البالعات (الخلايا المناعية المقاومة للالتهابات).

أضرار الغلوتين على الأطفال:

يمكن أن تظهر أعراض حساسية الغلوتين في سن مبكرة في بعض الحالات، مما يسبب العديد من الأعراض والاضطرابات الصحية للأطفال مثل: [6]

  • ضباب الدماغ: وهي أكثر الأعراض انتشاراً عند الأطفال المصابين بعدم تحمل الغلوتين، غالبا ما يشعر الأطفال بالتعب ويلازمهم شعور بأنهم نهضوا من الفراش للتو، كما يواجهون مشاكل في التركيز.
  • الصداع أو الصداع النصفي: إحدى علامات حساسية الغلوتين عند الأطفال هو إصابتهم بالصداع النصفي المزمن، حيث أن الصداع النصفي غير موجود عند الأطفال عادة.
  • الشعور بالدوخة بشكل منتظم وخاصة بعد تناول الغلوتين بفترة.
  • حب الشباب أو الطفح الجلدي: هناك ارتباط بين حساسية الغلوتين وظهور الطفح الجلدي والحكة في مناطق المرفقين والركبتين ومؤخرة العنق.

    شاهدي أيضاً: مرخي عضلات

الخاتمة:

يمتلك الغلوتين العديد من الفوائد والمزايا، لكنه سيكون متعدد الأضرار في حال كنت من الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل الغلوتين، عندها سيكون الابتعاد عن الغلوتين خياراً حاسماً.