أعراض التهابات المهبل وطرق علاجها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 13 أغسطس 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أعراض التهابات المهبل وطرق علاجها
مقالات ذات صلة
علاج التهابات المهبل للمتزوجات بمختلف الطرق
علاج التهابات المهبل الدوائية والطبيعية
علاج التهابات المهبل بأنواعها المختلفة

يعود سبب التهاب المهبل إلى عدم توازن الخميرة والبكتيريا الموجودة في المهبل، حيث يرافق هذا الالتهاب بالتأكيد بعض الألم والأعراض المزعجة إذ يمكن أن يكون لديك عدوى بكتيرية أو بسبب الخميرة أو الفيروسات تعرفي على أنواع وأعراض التهابات المهبل... العديد من الأنواع التي تسبب التهابات المهبل تعرفي عليها وعلى أعراض التهاب المهبل وطرق العلاج.

أنواع التهابات المهبل:

هناك الكثير من أنواع التهابات المهبل أشيعها:

  • التهاب المهبل الفطرية (عدوى الخميرة):

هو عدوى الخميرة التي يسببها أحد أنواع الفطريات العديدة المعروفة باسم المبيضات عادة، تعيش المبيضات بأعداد قليلة لا تسبب أي ضرر في جسمك بما في ذلك المهبل ولكن في ظل ظروف معينة، يمكن أن يحدث فرط نمو المبيضات، مما يسبب عدوى مهبلية.

  • الالتهابات البكتيرية (التهاب المهبل البكتيري):

تعيش بكتيريا "صديقة" تسمى العصيات اللبنية في المهبل إلى جانب الخميرة وعندما ينخفض عدد العصيات اللبنية بشكل كبير، يمكن أن يؤدي إلى حالة تسمى التهاب المهبل البكتيري (BV).

  • الالتهابات الطفيلية (داء المشعرات):

هو العدوى الوحيدة التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويطلق عليه عادة "trich"، وينتج عن طفيلي وحيد الخلية وينتقل من الشريك إلى الشريك أثناء الجماع.

  • التهاب المهبل الجرثومي: في التهاب المهبل الجرثومي، تكثر الإفرازات السميكة أو البيضاء وزلقة.

كما تشمل الالتهابات المهبلية الشائعة الأخرى ما يلي:

  • التهاب المهبل الكلاميديا:

الكلاميديا ​​مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويمكن أن يسبب التهاب المهبل.

السيلان هو مرض شديد العدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ولا تسبب غالباً أي أعراض ولكنها قد تسبب إفرازات مهبلية وألماً أثناء التبول وممارسة الجنس.

  • التهاب المهبل غير المعدي:

يحدث التهاب المهبل غير المعدي بسبب الحساسية من المواد المهيجة، مثل السدادات القطنية المعطرة أو الصابون المعطر أو منعمات الأقمشة كذلك يوجد شكل آخر من أشكال التهاب المهبل غير المعدي يسمى التهاب المهبل الضموري، ويحدث عادةً عندما تنخفض مستويات الهرمون الأنثوي مع اقتراب سن اليأس إذ تصبح جدران المهبل أرق وأكثر جفافاً وأقل مرونة.

  • التهاب الأعضاء الأنثوية:

في حالة ألم الفرج، تعاني النساء من ألم مزمن أو عدم راحة في الفرج بدون سبب معروف تتشابه الأعراض مع الالتهابات المهبلية: حرقة، قشعريرة، ألم، وتورم قد تكون الأعراض مستمرة أو عرضية.

  • التهاب المهبل الفيروسي:

يمكن للفيروسات أن تسبب التهابات مهبلية تنتشر معظم الفيروسات التي تؤثر بشكل مباشر على المهبل من خلال الاتصال الجنسي. [1]

أعراض التهابات المهبل لغير المتزوجات:

تتشابه أعراض التهابات المهبل مع اختلاف أنواعه وقد تكون الفتيات غير المتزوجات عرضة التهابات المهبل الناتجة عن الحيض وتغير الهرمونات وعدة أسباب أخرى وتشمل أعراض التهابات المهبل لغير المتزوجات ما يلي:

  • ألم في المهبل والأعضاء الأنثوية.
  • احمرار.
  • حكة.
  • تورم.
  • حرقة وخاصة أثناء التبول.
  • مفرزات بألوان ورائحة مزعجة.

أعراض التهابات المهبل للمتزوجات حديثاً:

يفرز المهبل إفرازات شفافة قليلاً وهو أمر طبيعي ليس عليك أن تقلقي منه فهذه هي الطريقة التي ينظف بها المهبل نفسه جزئياً، لكن ما عليك الانتباه له أن هذه المفرزات ليس له رائحة أو تشعرك بالحكة لكن عليك الانتباه عندما يكون للإفرازات رائحة ملحوظة وكريهة لذا انتبهي للأعراض المصاحبة لهذا التغير وقد تشمل:

  • شعوراً بالحرقة أو الحكة قد تشعر بالتهيج خلال اليوم ولكنه يزداد ويكون مزعجاً أكثر في الليل وهنا يمكن أن تؤدي ممارسة الجنس إلى تفاقم بعض الأعراض.
  • تغير لون إفرازاتك المهبلية، أو تصبح أكثف وأثقل، أو تنبعث منها رائحة مختلفة.
  • احمرار وتورم حول المهبل أو خارجه.
  • ألم في منطقة الفرج.
  • حرقة عند تتبول.
  • ألم أثناء الجماع (الجنس غير المريح)
  • نزيف أثناء الجماع أو بالفترة بين الدورة والأخرى. [2]
  • تختلف شدة هذه الأعراض وفقاً لطبيعة الجسم ونوع الالتهابات المهبلية فقد يظهر عرض واحد أو يكون الالتهاب شديد ويترافق أكثر من عرض سويةً ويكون الألم أشد فإذا لاحظتي أعراض التهابات المهبل الشديدة فعليك استشارة طبيبك فوراً.

أعراض التهابات المهبل للمتزوجات:

يرافق التهابات المهبل أعراض وفقاً لنوع الالتهاب ولكن أعراض التهابات المهبل الفطرية وأعراض التهابات المهبل البكتيرية والجرثومية وغيرها تتشابه لذا ستحتاجين إلى استشارة طبيب مختص ليشخص لك نوع الالتهاب ومهما كان وضع المرأة متزوجة أو غير متزوجة أو حتى حامل ستعاني من هذه الأعراض المختلفة التي تشمل كما ذكرنا آنفاً الحكة والحرقة والتورم بالشفرين ومنطقة العجان إضافة إلى الإفرازات المهبلية.

أعراض التهابات المهبل عند الحامل:

نظراً لأن الحمل يعني تغيرات في مستويات الهرمونات ويعني أيضاً ممارسة الجنس فقد يتسبب بانتقال أمراض منقولة جنسياً تسبب التهابات المهبل لذا قد تشمل الأعراض الشائعة للعدوى المهبلية ما يلي:

  • زيادة أو تغير في الإفرازات المهبلية، بما في ذلك الإفرازات الرمادية أو الخضراء أو الصفراء.
  • احمرار المهبل أو تورم أو حكة أو ألم.
  • رائحة المهبل الكريهة.
  • حرق مع التبول.
  • ألم أو نزيف أثناء الجماع.

إذا كنت حاملاً وتعانين من أعراض التهابات المهبل والرحم التي ذكرناها فاستشيري طبيبك قبل التفكير في أي علاجات منزلية كما يمكن أن تؤثر حالات مثل التهاب المهبل الجرثومي على حملك، لذلك من المهم التحدث مع طبيبك والحصول على العلاج المناسب. [3]

الوقاية من التهابات المهبل:

ولطالما كان الوقاية خير من العلاج عليك اتباع الخطوات التالية للوقاية من التهابات المهبل:

  • تنظيف وتجفيف المنطقة التناسلية جيداً ودائماً للمساعدة في منع الالتهابات عن طريق غسلها يومياً بصابون معتدل غير معطر والشطف بالماء النظيف جيداً والتجفيف بمنشفة قطنية.
  • تنظيف المنطقة التناسلية بعد التبول أو التبرز عن الطريق المسح من الأمام إلى الخلف لمنع انتقال البكتيريا من فتحة الشرج إلى المهبل.
  • تعليم الفتيات منذ صغرهن عادات النظافة الجيدة.
  • ارتداء ملابس فضفاضة مريحة وتمتص العرق، مثل الملابس الداخلية القطنية أو المبطنة بالقطن للتخلص من الرطوبة والمساعدة في الحفاظ على المنطقة التناسلية جافة.
  • استخدام الواقيات أثناء ممارسة الجنس.
  • كذلك احذري استخدام الدش المهبلي بشكل متكرر إذ يمكن للغسل أن يزيل البكتيريا الطبيعية الواقية من المهبل ويقلل من حموضة المهبل، مما يزيد من احتمالية العدوى. [4]

وفي الختام عليك اتباع التدابير الوقائية دائماً لحماية نفسك من التهابات المهبل كما عليك استشارة الطبيب عند ملاحظة أي من الأعراض التي ذكرناها سابقاً.