خرافات طبية الجزء الثاني

  • تاريخ النشر: الإثنين، 28 ديسمبر 2020
خرافات طبية الجزء الثاني
مقالات ذات صلة
خرافات طبية الجزء الأول
5 خرافات طبية توقف عن تصديقها
الطب النبوي والأعشاب التي ذكرت في الطب النبوي

قد يقودك الجهل للبحث عن العلم والوصول إلى الأجوبة الصحيحة. بالمقابل تودي بك المعلومات الخاطئة إلى الركون إليها والتخلي عن البحث، وتنتهي بك لاتخاذ قرارات مغلوطة. وكما يقول المؤلف الإيرلندي الشهير جورج برنارد شو: " كن حذراً من المعرفة الخاطئة، إنها أكثر خطرًا من الجهل " ما بالك لو كانت هذه المعرفة متعلقة بصحتك، حينها قد تنتهي بك المعلومات الخاطئة إلى إيذاء نفسك وربما الآخرين أيضًا. 

أخبرتكم في المقال السابق عن ستة معلومات طبية شائعة منتشرة على الألسنة في مجتمعنا.. وضعنا هذه الشائعات أمام مطرقة العلم وحكمنا عليها إما كخرافة أو حقيقة.

 خرافات طبية

شاهدي أيضاً: خرافات طبية

في مقالنا هذا سنستكمل الدزينة بستة شائعات أخرى... 

1. يجب على المصابين بارتفاع الضغط أن يمتنعوا عن تناول القهوة. (خرافة) 

خرافات طبية الجزء الثانيصحيح أن تناول القهوة قد يسبب ارتفاعًا لا يذكر في الضغط في حدود 3 – 4 مم زئبق، إلا أن هذا التأثير يتلاشى مع الشرب الدوري للقهوة. ليس هذا فحسب، بل فقد أثبتت الدراسات فوائد لا تعد ولا تحصى للقهوة، لا تنحصر في تخفيض خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وخفض نسبة الإصابة بداء السكري من النمط الثاني، بل ويتعدى ذلك للمساهمة في الوقاية من سرطان الكبد والكولون والمساعدة على حرق الدهون وتخفيض الوزن. لا تتسع السطور للإلمام بفوائد القهوة، ولا بد لذلك من مقال خاص. أعزائي، لا تحرموا نفسكم من الفوائد الجمة لهذا المشروب السحري. تناولوا القهوة دوريًا، ولكن طبعًا دون إفراط. 

2. الأفضل أن أستبدل سكر الطعام بسكر الفواكه أو العسل، فهذا صحي أكثر. (خرافة) 

الحديث حول استخدام سكر الفواكه بديلًا لسكر الطعام محط جدل كبير، إذ تداولت الأوساط العلمية هذه المعلومة بحكم كون سكر الفواكه يمتلك مشعرًا سكريًا منخفضًا  Glycemic Index GIمقارنة بسكر الطعام، وبالتالي فإنه يرفع سكر الدم بشكل بطيء عند تناوله، تعود هذه الخاصية لكون الفركتوز يساهم بتشكيل 50 بالمئة من تركيبه. إلا أن الأبحاث الحديثة تظهر التأثيرات السلبية للفركتوز على الجسم، فهو - بحكم استقلابه الحصري في الكبد - يتسبب في ارتفاع نسبة الشحوم الثلاثية في الدم، كما أن تناوله لا يحفز إفراز هرمون اللبتين – الذي يساهم بالشبع – وبالتالي يقود لتناول كميات أكبر من الأطعمة. هذا عداك عن أن تناول شراب الذرة الذي يحتوي كميات كبيرة من الفركتوز يساهم في ارتفاع حمض البول في الدم والإصابة بالنقرس. الحل في الحقيقة يكمن في تخفيف السكر المضاف قدر المستطاع، بغض النظر عن نوعه. 

3. عصر الليمون على السبانخ والملوخية يساعد الجسم في هضمها. (حقيقة) 

خرافات طبية الجزء الثاني 

4. علينا تناول معيضات اليود حتى لا نصاب بنقص في نشاط الغدة الدرقية. (خرافة) 

إن عوز اليود يؤدي إلى نقص في نشاط الغدة الدرقية، وبالمقابل فإن تناول كميات فائضة منه يقود إلى فرط في نشاطها. في القديم كانت تسجل حالات من نقص اليود لدى سكان المناطق الجبلية، الذين يستخدمون الملح الصخري، كان هذا قبل البدء بإضافة اليود إلى ملح الطعام بشكل روتيني لدى تصنيعه. في العصر الحالي باتت كل أنواع الملح الموجودة في الأسواق ميوّدة (معززة باليود)، ويكفي مقدار 3 جم من ملح الطعام للحصول الحصة اليومية الموصى بها لليود. إن أولئك الذين ينصحون بتناول اليود كمكمل غذائي إما يعيشون في العصر القديم قبل أكثر من مئة سنة، أو يريدون أن يصاب نصف الشعب بفرط في نشاط الغدة الدرقية! 

5. إذا تعرضت لوخزة من إبرة ملوثة عليك عصرها محاولاً إخراج الدم الملوث. (خرافة) 

خرافات طبية الجزء الثاني 

6. القراءة تحت الضوء المنخفض قد تؤذي البصر. (خرافة لدى البالغين) (حقيقة لدى الأطفال) 

بالرغم من أن القراءة تحت ضوء ضعيف تتعب العينين وقد تسبب الصداع إذا لم تكن العين معتادة عليه، فإن هذه العادة لا تؤثر على الحدة البصرية ولن تتسبب في إيذاء عينيك إذا كنت بالغًا، حتى ولو على المدى الطويل. الاستثناء هنا يكون لدى الأطفال، إذ تكون عضلات العين في طور النمو، وقد يؤثر إرهاق العينين على طول هذه العضلات ويقود إلى قصر البصر على المدى البعيد. 

موعدكم مع ست إشاعات طبية في المقال القادم 
دمتم تواقين للمعرفة  

د.عبادة الحمدان 
خريج كلية الطب البشري في جامعة دمشق 
جراح وروائي