التهاب البول عند النساء

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 11 يناير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
التهاب البول عند النساء
مقالات ذات صلة
علاج التهاب المسالك البولية لدى النساء والرجال والأطفال
أعراض التهاب البول
التهاب البول أثناء الحمل

سنتعرف في هذا المقال على النساء الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب البول وأعراض التهاب البول عند النساء وأسباب التهاب البول عند النساء وعلاج التهاب البول عند النساء.

هل التهاب البول شائع عند النساء أكثر من الرجال؟

التهاب البول شائع عند النساء أكثر من الرجال، للأسباب التالية [1]:

  • الإحليل عند المرأة: (الأنبوب الممتد من المثانة إلى حيث يخرج البول من الجسم) يكون أقصر من مجرى البول عند الرجل.
  • فتحة مجرى البول لدى المرأة أقرب إلى المهبل والشرج: وهي المصدر الرئيسي للجراثيم مثل الإشريكية القولونية التي تسبب عدوى المسالك البولية.

    شاهدي أيضاً: علاج التهاب البول

النساء الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب البول

إذا كنت امرأة فأنت أكثر عرضة للإصابة بالتهاب البول في الحالات التالية [1]:

  • نشطة جنسياً: يمكن للنشاط الجنسي أن ينقل الجراثيم التي تسبب التهاب البول من مناطق أخرى، مثل المهبل، إلى الإحليل.
  • تستخدمين العازل الأنثوي لتحديد النسل أو تستخدمين مبيدات النطاف: (الكريمات التي تقتل الحيوانات المنوية) مع الحجاب الحاجز أو بالواقي الذكري. يمكن لمبيدات الحيوانات المنوية أن تقتل البكتيريا الجيدة التي تحميك من التهاب البول.
  • الحمل: يمكن لهرمونات الحمل أن تغير البكتيريا الموجودة في المسالك البولية، مما يزيد من احتمالية الإصابة بعدوى المسالك البولية، حيث تواجه العديد من النساء الحوامل صعوبة في إفراغ المثانة تماماً، لأن الرحم مع الطفل النامي يضغط على المثانة أثناء الحمل. يمكن أن يسبب البول المتبقي مع البكتيريا فيه التهاب المسالك البولية.
  • مررت بسن اليأس: بعد انقطاع الطمث، يؤدي فقدان هرمون الاستروجين إلى أن تصبح الأنسجة المهبلية رقيقة وجافة. هذا يمكن أن يسهل على البكتيريا الضارة النمو والتسبب في التهاب المسالك البولية.
  • مصابة بمرض السكري: والذي يمكن أن يخفض جهاز المناعة (الدفاع) ويسبب تلف الأعصاب الذي يجعل من الصعب إفراغ مثانتك تماماً.
  • لديك أي حالة: مثل حصوات الكلى، قد تمنع تدفق البول بين الكلى والمثانة.
  • لديك أو كان لديك قسطرة مؤخراً. القسطرة عبارة عن أنبوب رفيع يتم إدخاله عبر مجرى البول إلى المثانة. تقوم القسطرة بتصريف البول عندما لا تستطيع التبول بمفردك، مثل أثناء الجراحة.

أعراض التهاب البول عند النساء

إذا كنت تعانين من التهاب البول، فقد يكون لديك بعض أو كل هذه الأعراض [1]:

  • ألم أو حرقة عند التبول.
  • الرغبة في التبول في كثير من الأحيان، ولكن لا تظهر كثيراً عندما تذهبين للحمام.
  • ضغط في أسفل البطن.
  • رائحة بول كريهة أو يبدو البول كالحليب أو غائماً.
  • ظهور دم في البول: هذا أكثر شيوعاً عند النساء الأصغر سناً. إذا رأيت دماً في البول، أخبري الطبيب على الفور.
  • الشعور بالتعب أو الارتعاش أو الارتباك أو الضعف. هذه العراض أكثر شيوعاً عند النساء الأكبر سناً.
  • الإصابة بالحمى: أي درجة حرارتك 38 درجة أو أكثر، مما قد يعني أن العدوى وصلت إلى كليتيك.

أسباب التهاب البول عند النساء

يحدث التهاب البول بسبب البكتيريا ودخولها إلى المسالك البولية. بمجرد الوصول إلى هناك، تتكاثر وتسبب الالتهاب (التورم) والألم [1].

كيف يتم تشخيص التهاب المسالك البولية؟

لمعرفة ما إذا كان لديك التهاب البول أم لا، سيقوم طبيبك بما يلي [1]:

  • تحليل البول: يأخذ طبيبك عينة نظيفة من بولك، هذا يعني أنك ستقومين أولاً بمسح منطقة الأعضاء التناسلية، ثم ستجمعين البول في منتصف التيار في كوب، حيث يرسل طبيبك العينة إلى المختبر للبحث عن البكتيريا لمعرفة ما إذا كان لديك التهاب البول، الأمر الذي قد يستغرق بضعة أيام.
  • اختبارات التصوير: إذا كنت قد عانيت من التهاب البول من قبل، فقد يطلب طبيبك المزيد من الاختبارات لاستبعاد المشاكل الأخرى. قد تشمل هذه الاختبارات:
  • مخطط المثانة: هذا نوع خاص من الأشعة السينية للمسالك البولية. يمكن أن تظهر هذه الأشعة السينية أي مشاكل، بما في ذلك التورم أو حصوات الكلى.
  • الفحص بالمنظار: منظار المثانة عبارة عن أنبوب صغير يدخله الطبيب في مجرى البول لرؤية داخل مجرى البول والمثانة بحثًا عن أي مشاكل.

علاج التهاب البول عند النساء

يتم علاج التهاب البول عند النساء من خلال المضادات الحيوية: قد تشعرين بالتحسن في يوم أو يومين، تأكدي من إنهاء تناول جميع المضادات الحيوية كما هو موصوف، حتى لو شعرت بالتحسن بعد يوم أو يومين [1].

مضاعفات التهاب البول عند النساء

إذا لم يتم علاج التهاب البول، فقد تحصل المضاعفات التالية [1]:

  • العدوى تنتشر إلى الكلى وأجزاء أخرى من الجسم: الأعراض الأكثر شيوعاً لعدوى الكلى هي الحمى وألم الظهر حيث توجد الكلى. يمكن للمضادات الحيوية أيضاً علاج التهابات الكلى.
  • العدوى تنتقل إلى مجرى الدم: وهذه حالة نادرة، ولكنها تهدد الحياة.

تأثير التهاب البول على الحمل

تزيد التغيرات في مستويات الهرمونات أثناء الحمل من خطر الإصابة بالتهاب البول أو عدوى المسالك البولية، ومن المرجح أن تنتشر عدوى المسالك البولية أثناء الحمل إلى الكلى، لذا إذا أصبت بالتهاب البول أثناء الحمل راجعي الطبيب على الفور، حيث سيعطيك مضاداً حيوياً آمناً لك.

مضاعفات التهاب البول عند الحامل

إذا تُرك التهاب البول أثناء الحمل دون علاج، فقد يسبب لك ما يلي [1]:

الوقاية من التهاب البول عند النساء

صحيح أن التهاب البول أكثر شيوعاً عند النساء ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكن منعه، كل ما عليك هو اتباع النصائح التالية [1]:

  • التبول عند الحاجة: لا تحبسي البول، فكلما طالت مدة بقاء البول في المثانة، زاد وقت نمو البكتيريا.
  • حاولي التبول قبل ممارسة الجنس وبعده.
  • امسحي دائماً من الأمام إلى الخلف.
  • حاولي أن تشربي ستة إلى ثمانية أكواب من السوائل يومياً.
  • نظفي فتحة الشرج والشفاه الخارجية للأعضاء التناسلية كل يوم.
  • لا تغسلي أو تستخدمي بخاخات النظافة النسائية.
  • إذا أصبت بالتهاب البول بشكل متكرر واستخدمت الكريمات التي تقتل الحيوانات المنوية (مبيدات الحيوانات المنوية)، تحدثي إلى طبيبك حول استخدام شكل مختلف من وسائل منع الحمل بدلاً من ذلك.
  • ارتدي سروالاً قطنياً: وتجنبي السراويل الضيقة التي تحبس الرطوبة.
  • غيري ملابس السباحة المبللة وملابس التمرين بسرعة.
  • قللي من مدة الاستحمام لمدة 30 دقيقة أو أقل.

معاناتك من التهاب البول ليست معضلة، فلها علاج وهو المضادات الحيوية، ويمكنك تقليل خطر إصابتك بالتهاب البول من خلال اتباع النصائح التي أوردناها في هذا المقال.