التهاب الكبد الوبائي أعراضه وأنواعه وعلاجه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 يوليو 2021 آخر تحديث: منذ 4 أيام
التهاب الكبد الوبائي أعراضه وأنواعه وعلاجه
مقالات ذات صلة
أنواع التهاب الأوتار وأسباب وأعراض وعلاج التهاب الوتر
التهاب الحلق: أعراضه وعلاجه
أعراض التهابات المهبل وطرق علاجها

يعد التهاب الكبد الوبائي من الالتهابات الشائعة التي تصيب الكبد بسبب الفيروسات.. ولكن هل هو نوع واحد أم عدة أنواع؟ ما هي أعراضه وكيف يتم تشخيصه وطرق علاجه؟ هل يؤثر على الزواج وما إمكانية الوقاية منه؟ هذا ما سنتعرف عليه في سياق هذا المقال.

ما هو التهاب الكبد الوبائي؟

يشير التهاب الكبد الوبائي إلى حالة التهابية تصيب الكبد، وعادة ما يكون سببها الرئيسي عدوى فيروسية، مما يؤثر سلباً على وظائف الكبد [1].

أنواع التهاب الكبد الوبائي

التهاب الكبد الوبائي ليس نوعاً واحداً بل خمسة أنواع سنتعرف عليها فيما يلي [1]:

  • التهاب الكبد الوبائي A: ينتج عن عدوى بفيروس التهاب الكبد أ، ينتقل هذا النوع من التهاب الكبد بشكل أكثر شيوعاً عن طريق تناول الطعام أو الماء الملوث ببراز شخص مصاب بالتهاب الكبد أ.
  • التهاب الكبد B: ينتقل التهاب الكبد ب من خلال ملامسة سوائل الجسم المعدية، مثل الدم أو الإفرازات المهبلية أو السائل المنوي الذي يحتوي على فيروس التهاب الكبد (HBV). يؤدي استخدام المخدرات عن طريق الحقن أو ممارسة الجنس مع شريك مصاب أو مشاركة شفرات الحلاقة مع شخص مصاب إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب الكبد بي.
  • التهاب الكبد C: يأتي التهاب الكبد سي من فيروس التهاب الكبد ((HCV، وينتقل من خلال الاتصال المباشر بسوائل الجسم المصابة، عادةً من خلال تعاطي المخدرات بالحقن والاتصال الجنسي.
  • التهاب الكبد D:  يُعرف التهاب الكبد دي أيضاً باسم التهاب الكبد في دلتا، وهو مرض خطير في الكبد يسببه فيروس التهاب الكبد ((HDV، ينتقل من خلال الاتصال المباشر بالدم المصاب. التهاب الكبد D هو شكل نادر من التهاب الكبد يحدث فقط بالتزامن مع عدوى التهاب الكبد B.
  • التهاب الكبد E: ينتقل التهاب الكبد ه عن طريق الماء وينتج عن فيروس التهاب الكبد (HEV)، ينتشر في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي.

تشخيص وأعراض التهاب الكبد الوبائي

سنتعرف في هذه الفقرة على أعراض التهاب الكبد الوبائي ثم طرق تشخيصه.

أعراض التهاب الكبد الوبائي:  إذا كنت مصاباً – لا سمح الله- بأشكال معدية من التهاب الكبد المزمن، مثل التهاب الكبد B و C، فقد لا تظهر عليك الأعراض في البداية. قد يتأخر ظهور الأعراض حتى يتضرر الكبد. تظهر علامات التهاب الكبد الحاد وأعراضه بسرعة. وتشمل هذه الأعراض ما يلي [1]:

تشخيص التهاب الكبد الوبائي:  إذا شككت بإصابتك بالتهاب الكبد الفيروسي، فراجع الطبيب على الفور حيث سيقوم بتشخيص التهاب الكبد الوبائي بالطرق التالية [1]:

  • التاريخ والفحص البدني: لتشخيص التهاب الكبد، سيسألك الطبيب إن كان أحد من أفراد عائلتك أصيب بهذا المرض. وأثناء الفحص البدني، قد يضغط طبيبك برفق على بطنك لمعرفة ما إذا كان هناك ألم، وسيلاحظ ما إذا كان الكبد متضخماً أم لا. إذا كانت بشرتك أو عينيك صفراء، فسوف يلاحظ طبيبك ذلك أثناء الفحص.
  • اختبارات وظائف الكبد: تستخدم اختبارات وظائف الكبد عينات الدم لتحديد مدى كفاءة عمل الكبد. قد تكون النتائج غير الطبيعية لهذه الاختبارات هي أول مؤشر على وجود مشكلة، خاصة إذا لم تظهر أي علامات على الفحص البدني لأمراض الكبد. قد تشير مستويات إنزيمات الكبد المرتفعة إلى أن الكبد متضرر أو تالف أو لا يعمل بشكل صحيح.
  • اختبارات الدم الأخرى: إذا كانت اختبارات وظائف الكبد غير طبيعية، فمن المحتمل أن يطلب طبيبك اختبارات دم أخرى لاكتشاف مصدر المشكلة. يمكن أن تتحقق هذه الاختبارات من الفيروسات التي تسبب التهاب الكبد. يمكن استخدامها أيضاً للتحقق من وجود الأجسام المضادة الشائعة في حالات مثل التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • فحص بالموجات فوق الصوتية للبطن: يتيح هذا الاختبار لطبيبك أن يقترب من الكبد والأعضاء المجاورة. يمكن أن تكشف هذه الطريقة ما يلي:
  1. سوائل في بطنك.
  2. تلف الكبد أو تضخمه.
  3. أورام الكبد.
  4. تشوهات المرارة.

في بعض الأحيان يظهر البنكرياس في صور الموجات فوق الصوتية أيضاً. يمكن أن يكون هذا اختباراً مفيداً في تحديد سبب وظيفة الكبد غير الطبيعية.

  • خزعة الكبد: يأخذ الطبيب عينة من أنسجة الكبد. يسمح هذا الاختبار لطبيبك بتحديد مدى تأثير العدوى أو الالتهاب على الكبد. يمكن استخدامه أيضاً لأخذ عينات من أي مناطق في الكبد تبدو غير طبيعية.

علاج التهاب الكبد الوبائي

يتم تحديد خيارات العلاج من خلال نوع التهاب الكبد الذي تعاني منه وما إذا كانت العدوى حادة أو مزمنة [1].

  • التهاب الكبد A: عادةً لا يتطلب التهاب الكبد أ علاجاً لأنه مرض قصير الأمد. قد يوصى بالراحة في الفراش إذا تسببت الأعراض في قدر كبير من الانزعاج. إذا كنت تعاني من القيء أو الإسهال، فاتبع تعليمات طبيبك فيما يتعلق بالترطيب والتغذية.
  • التهاب الكبد B: لا يتطلب التهاب الكبد الوبائي الحاد علاجاً محدداً. يتم علاج التهاب الكبد المزمن (ب) بالأدوية المضادة للفيروسات. قد يكون هذا النوع من العلاج مكلفاً لأنه يجب أن يستمر لعدة أشهر أو سنوات. يتطلب علاج التهاب الكبد B أيضاً تقييمات طبية منتظمة ومراقبة لتحديد ما إذا كان الفيروس يستجيب للعلاج.
  • التهاب الكبد C: تُستخدم الأدوية المضادة للفيروسات في علاج الأشكال الحادة والمزمنة من التهاب الكبد سي. وقد يحتاج المريض إلى مزيد من الاختبارات لتحديد أفضل شكل من أشكال العلاج. قد يكون الأشخاص الذين يصابون بتليف الكبد (تندب الكبد) أو أمراض الكبد نتيجة لالتهاب الكبد C المزمن مرشحين لزراعة الكبد.
  • التهاب الكبد D: لا توجد أدوية مضادة للفيروسات لعلاج التهاب الكبد D في الوقت الحالي. وفقاً لدراسة أجريت عام 2013، يمكن استخدام عقار يسمى alpha interferon لعلاج التهاب الكبد D، لكنه يظهر تحسناً فقط في حوالي 25 إلى 30 بالمائة من الأشخاص.
  • التهاب الكبد E:  في الوقت الحالي، لا توجد علاجات طبية محددة متاحة لعلاج التهاب الكبد E. نظراً لأن العدوى غالباً ما تكون حادة، فإنها عادةً ما تتعافى من تلقاء نفسها. غالباً ما يُنصح الأشخاص المصابون بهذا النوع من العدوى بالحصول على قسط كافٍ من الراحة وشرب الكثير من السوائل والحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية وتجنب الكحول. ومع ذلك، فإن النساء الحوامل المصابات بهذه العدوى تتطلب مراقبة ورعاية عن كثب.

التهاب الكبد الوبائي الخامل

يتطور التهاب الكبد الوبائي ببطء، لذلك قد تكون هذه العلامات والأعراض خفية للغاية بحيث لا يمكن ملاحظتها وقد يبقى خاملاً في الجسم لسنوات وأحياناً لعقود قبل أن تظهر الأعراض بوضوح [1] [2].

التهاب الكبد الوبائي والزواج

يمكن للشخص المصاب بالتهاب الكبد أن يتزوج، وقد يكون للزواج تأثير معنوي إيجابي على المريض، ويمكن منع انتقال العدوى للشريك من خلال تطعيمه باللقاح، وإذا كان شريكك ينتظر اللقاح أو لم يتمكن من التطعيم لسبب ما، فهناك احتياطات أخرى يمكن أن يتخذها المرء لمنع انتقال العدوى مثل:

  • ممارسة الجنس الآمن باستخدام الواقي الذكري.
  • تغطية جميع الجروح بشكل صحيح.
  • تنظيف أي دم يخرج من جسم المريض.
  • عدم مشاركة الأغراض الشخصية الحادة مع الشريك (شفرات الحلاقة، وفرشاة الأسنان، ومقص الأظافر).

الوقاية من التهاب الكبد الوبائي

يمكن الوقاية من التهاب الكبد الوبائي من خلال اتباع النصائح التالية [1]:

تعتبر ممارسة النظافة الجيدة إحدى الطرق الرئيسية لتجنب الإصابة بالتهاب الكبد A و E. إذا كنت مسافراً إلى دولة نامية، فيجب عليك تجنب:

  • المياه المحلية.
  • جليد.
  • المحار والمحار النيء أو غير المطبوخ جيداً.
  • الفاكهة والخضروات النيئة.

يمكن الوقاية من التهاب الكبد B و C و D من خلال الدم الملوث عن طريق:

  • الإقلاع عن المخدرات.
  • لا تشارك شفرات الحلاقة.
  • عدم استخدام فرشاة أسنان شخص آخر.
  • عدم لمس الدم الذي مصدره شخص مصاب بالتهاب الكبد الوبائي.

طرق الوقاية الأخرى من التهاب الكبد الوبائي

يمكن كذلك الوقاية من التهاب الكبد الوبائي من خلال:

  • ممارسة الجنس الآمن: يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد B و C من خلال ممارسة الجنس الآمن باستخدام الواقي الذكري وسدود الأسنان في تقليل خطر الإصابة بالعدوى.
  • اللقاحات: يعد استخدام اللقاحات أو التطعيمات مفتاحاً مهماً للوقاية من التهاب الكبد. التطعيمات متاحة لمنع تطور التهاب الكبد A و B. يعمل الخبراء حالياً على تطوير لقاحات ضد التهاب الكبد C. يوجد لقاح ضد التهاب الكبد E في الصين، ولكنه غير متوفر في الولايات المتحدة.

التهاب الكبد الوبائي مرض شائع، ولكن يمكن الوقاية منه، وهو قابل للعلاج في معظم الحالات، وإذا لاحظت أي أعراض من أعراض هذا المرض راجع الطبيب على الفور لتشخيص الحالة وتحديد العلاج المناسب له.