جرثومة شيغيلا أهم أعراضها وكيفية الوقاية منها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 18 أكتوبر 2021
جرثومة شيغيلا أهم أعراضها وكيفية الوقاية منها
مقالات ذات صلة
أعراض جرثومة المعدة
السالمونيلا الأسباب والأعراض والوقاية
حساسية البيض أعراضها علاجها والوقاية منها

وسط الظروف الصحية التي يمر بها العالم تسبب انتشار حالات التسمم الناتجة عن جرثومة شيغيلا بشكل مفاجئ بحالة من الهلع في الأردن والشرق الأوسط. ولكن قبل أن نبدأ بالهلع من الضروري أن نعلم.. ما هي جرثومة شيغيلا وهل هي بهذه الخطورة؟

ما هي جرثومة شيغيلا

جرثومة شيغيلا هي نوع من البكتيريا المعوية عصوية الشكل والتي تُعتبر ثاني أكبر مسبب للإسهال الناتج عن البكتيريا حول العالم. كما أنّ جرثومة شيغيلا تُعد ثالث أهم مسببات الوفاة للأطفال دون سن الخامسة. [1]

أعراض جرثومة شيغيلا

تظهر الأعراض عادةً لدى معظم المصابين خلال يوم إلى 7 أيام من التعرض لجرثومة شيغيلا، وتتضمن أعراض جرثومة شيغيلا بشكل أساسي 

  • إسهال
  • ألم في المعدة تشنجات في البطن
  • تقيؤ
  • الزحار (إسهال مع وجود قيح ودماء في البراز)
  • حمى

أعراض جرثومة شيغيلا يمكن أن تكون شديدة لدى بعض المصابين وخاصة الأطفال وكبار السن، وقد يكون الإسهال حاداً لدرجة أنه يؤدي إلى نقص السوائل في الجسم (التجفاف) وهو ما يتطلب استشارة الطبيب بسرعة وتقديم الكثير من السوائل للمريض.

الجدير بالذكر أيضاً أنّ بعض المرضى قد لا تظهر عليهم أية أعراض عند الإصابة بجرثومة شيغيلا ولكنهم يكونون ناقلين للمرض وستتواجد البكتيريا في فضلاتهم وتكون قابلة للانتقال للآخرين. [2]

طرق الإصابة بجرثومة شيغيلا

تتواجد جرثومة شيغيلا في فضلات وبراز المصابين وتنتقل بشكل أساسي عبر الطريق المعوي والفموي، وقد تكون أهم طرق انتقال جرثومة شيغيلا  [3]

  1. لمس الطعام باليدين الملوثتين بجرثومة شيغيلا وهو ما يمكن أن يحدث عند لمس أسطح ملوثة بالجراثيم المنتقلة من فضلات المريض كالألعاب وتجهيرات الحمام أو بعد تغيير حفاض طفل صغير مصاب بالبكتيريا.
  2. تناول الأطعمة النيئة التي تعرضت للبكتيريا بسبب انتقالها إليها عبر بعض الحشرات.
  3. تناول الأطعمة النيئة التي أعدها شخص مصاب بالشيغيلا.
  4. تناول الخضار والفواكه المزروعة ضمن حقول ملوثة بالجراثيم.
  5. ابتلاع المياه في أماكن السباحة والتي تلوثت بفضلات شخص مصاب.
  6. لمس البراز أثناء العلاقات الزوجية مع شخص مريض أو تعافى من المرض من فترة لا تتجاوز عدة أسابيع.

علاج داء الشيغيلات

الخطوة الأهم في علاج داء الشيغيلات الناتج عن جرثومة شيغيلا هي مكافحة التجفاف وذلك عبر الحصول على كميات كافية ووفيرة من المياه والسوائل وشرب المحاليل الالكتروليتية لتعويض نقص الأملاح. في المقابل لا يُنصح باستخدام أي أدوية لتخفيف أعراض الاسهال لأنّ ذلك سوف يؤدي إلى إبقاء البكتيريا في الأمعاء لفترة أطول ما قد يزيد من سوء العدوى.

من أجل علاج الحالات المعتدلة أو الشديدة يصف الأطباء عادةً المضادات الحيوية بهدف القضاء على البكتيريا الموجودة في الأمعاء، وبحدث ذلك بعض إجراء تحاليل للبراز بهدف تأكيد وجود الشيغيلا. تتضمن الأدوية المستخدمة عادةً

  • أزيثرومايسين 
  • سيبوفلاكسين
  • سلفاميثوكسازول
  • تريميثوبريم

علاج جرثومة شيغيلا لا يتطلب الإسعاف للمستشفى إلا ما ندر وذلك في الحالات الشديدة فقط. وقد يلزم استخدام المحاليل الوريدية عندما يُعاني المريض من غثيان وقيء شديد. [4]

الوقاية من جرثومة شيغيلا

الوقاية من جرثومة شيغيلا تعتمد أساساً على الاهتمام بعوامل النظافة الشخصية وتقليل فرص الإصابة بالجراثيم المعدية مثل جرثومة شيغيلا، من أهم إجراءات الوقاية من جرثومة شيغيلا [5]

  • غسل اليدين بالماء والصابون بشكل جيد وخاصة قبل تناول الطعام وبعده وقبل تحضير الطعام وبعد ملامسة شخص مصاب.
  • غسل الخضار والفواكه قبل تناولها بالماء والصابون وطبخ الطعام جيداً.
  • تجنب ابتلاع المياه ضمن البرك أو البحيرات أو المسابح.
  • التخلص من حفاضات الأطفال ضمن أكياس مغلقة بشكل جيد ووضعها في حاويات مغطاة. 
  • التأكد من شرب واستعمال مياه نظيفة ومعقمة أثناء السفر.
  • الانتظار لمدة أسبوع على الأقل بعد شفاء المصاب قبل ممارسة العلاقة الزوجية.

هل جرثومة شيغيلا خطيرة؟

من المحتمل أنك تسأل نفسك.. هل جرثومة شيغيلا خطيرة؟ وهل يجب أن أقلق منها؟ والإجابة هنا تعتمد على وضعك الصحي.

فداء الشيغيلات عموماً ليس مرضاً خطيراً ويمكن الشفاء منه ولكنه قد يكون أشد سوءاً على الكبار في السن والأطفال الصغار دون سن الخامسة أو على المرضى المصابين بأمراض تؤثر على قوة الجهاز المناعي.

بناءً على ما سبق فإنّ تعرض شخص مصاب بالكورونا لعدوى الشيغيلا؛ يمكن أن يُشكل هذا خطراً على صحته.

لذلك يُعتبر الحرص على اتباع إجراءات النظافة العامة والتأكد من نظافة الخضار والفاكهة المستخدمة لتحضير طعامه وعدم الاستهانة بأي عرض من أعراض الإسهال. [6]

ختاماً ورغم أنّ داء الشيغيلات قد لا يكون خطيراً عادةً من الضروري أن تتصل بالطبيب في حال شعرت بأن أعراض الإسهال لا تتحسن أو إن وجدت دماءً في البراز، بالنسبة للمرضى المصابين بنقص المناعة من الضروري أن يحظوا بإشراف طبي خاص في حال الشعور بأي من أعراض داء الشيغيلات.

  1. "مقال ما هي عدوى شيغيلا" ، المنشور على موقع thehindu.com
  2. "مقال شيغيلا" ، المنشور على موقع patient.info
  3. "مقال مصادر العدوى وعوامل الخطر" ، المنشور على موقع cdc.gov
  4. "مقال داء الشيغيلات" ، المنشور على موقع healthline.com
  5. "مقال داء الشيغيلات" ، المنشور على موقع my.clevelandclinic.org
  6. "مقال ما هي الشيغيلا" ، المنشور على موقع webmd.com