التهاب الأعصاب، أسبابه وأنواعه وطرق العلاج

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
التهاب الأعصاب، أسبابه وأنواعه وطرق العلاج
مقالات ذات صلة
أنواع التهاب الأوتار وأسباب وأعراض وعلاج التهاب الوتر
أسباب وأنواع وطرق علاج الصرع
أنواع وأسباب التنكس البقعي وطرق علاجه

الأعصاب مسؤولة عن ربط الدماغ بأجهزة الجسم المختلفة، لذلك يؤدي تضررها إلى حدوث خلل في وظيفة هذه الأجهزة، نستعرض في المقال التالي معلومات عن التهاب الأعصاب وتأثيره على الجسم.

ما هو التهاب الأعصاب

التهاب الأعصاب هو مصطلح يشير إلى التهاب في الأعصاب الطرفية، وهي الأعصاب خارج الجهاز العصبي المركزي المتمثل بالدماغ والنخاع الشوكي، عادة يتم الخلط بين التهاب الأعصاب وبين الاعتلال العصبي. 

الاعتلال العصبي هو حالة مؤلمة ترتبط بتلف الأعصاب أو التنكس والخلل الوظيفي، وليس التهاب، في بعض الحالات يمكن أن يتطور التهاب العصب إلى اعتلال عصبي، وفق ما يلي. [2][1]

أعراض التهاب الأعصاب

تختلف أعراض التهاب الأعصاب حسب العصب المتضرر، لكنها تشمل بشكل عام الأعراض التالية، وقد تكون هذه الأعراض مؤقتة أو دائمة: [2][1]

  • الألم والإحساس بشعور الطعن في الجسم.
  • ضعف في الإحساس والشعور.
  • التنميل أو الخدر في اليدين والقدمين.
  • تدهور في قوة الجسم.
  • غياب رد الفعل.
  • عدم انتظام الدورة الدموية.
  • انخفاض القدرة على التعرق.
  • تأثر الحواس مثل فقدان السمع أو التوازن.

ما هي أنواع التهاب الأعصاب؟

يوجد العديد من أنواع التهاب الأعصاب، وذلك حسب العصب المتضرر من الالتهاب، فيما يلي بعض أنواع التهاب الأعصاب وأعراضها المختلفة: [2][1]

يؤدي إلى شلل كامل أو جزئي في عضلات الوجه عادة في جانب واحد، يحدث نتيجة عدوى أو مشكلة مناعة ذاتية، يتم الشفاء من خلال عدة أشهر.

  • عرق النسا أو التهاب العصب الوركي:

العصب الوركي يربط النخاع الشوكي بالساق، ينتج عن الالتهاب ألم أو ضعف في الساقين والأرداف، يتم زواله خلال أيام قليلة دون تدخل طبي.

  • التهاب العصب البصري:

التهاب العصب البصري الذي يربط بين العين والدماغ، يسبب ضعف وغباش في الرؤية، يحدث نتيجة عدوى فيروسية ويزول بزوال العدوى.

  • التهاب العصب الدهليزي:

وهو حالة في الأذن الداخلية تسبب ظهور مفاجئ للدوار والغثيان والقيء، العصب الدهليزي يرسل إشارات مسؤولة عن التوازن إلى الدماغ، ينتج الالتهاب عن عدوى فيروسية ويزول بحوالي أسبوع إلى أسبوعين.

  • التهاب العصب العضدي أو التهاب الضفيرة العضدية:

​​​​​​​​​​​​​​تحتوي الضفيرة العضدية على أعصاب تصل الجهاز العصبي المركزي بالذراع والكتف والصدر، يسبب الالتهاب ألم وتنميل وضعف في هذه الأعضاء، قد يحدث نتيجة عدوى أو صدمة.

  • التهاب العصب القطني أو التهاب الأعصاب القطنية:

يسبب ألم وتنميل في أسفل الظهر.

أسباب التهاب الأعصاب

تتعدد الأسباب المؤدية إلى التهاب الأعصاب، ومن أبرز هذه الأسباب: [2][1]

  • أمراض المناعة الذاتية:

مثل التهاب المفاصل الروماتويدي (rheumatoid arthritis)، ومرض الذئبة وغيرها.

  • داء السكري:

أكثر من نصف المصابين بداء السكري يحصل لهم تضرر أو التهاب في الأعصاب.

  • العدوى:

تشمل بعض أنواع العدوى الفيروسية أو البكتيرية، مثل فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والتهاب الكبد B وC، والجذام.

  • إدمان الكحول:

الكحول مضرة لعمل الأعصاب كما أن سوء لتغذية المرافق لشرب الكحول يؤدي إلى حدوث التهاب في الأعصاب.

  • التعرض للسموم:

التعرض للمواد الكيميائية السامة والمعادن الثقيلة مثل الزئبق والرصاص ضار للأعصاب ويؤدي إلى تلفها والتهابها.

  • الصدمة أو الضغط على العصب:

مثل حوادث السير أو السقوط أو الإصابات الرياضية لمختلفة من الممكن أن تسبب تلف وتضرر في العصب.

  • سوء التغذية ونقص الفيتامينات:

خاصة فيتامينات B بما في ذلك B-1 وB-6 وB-12 فيتامين E والنياسين التي تعد ضرورية لصحة الأعصاب.

أنواع العصب

تختلف الأعراض الناجمة عن التهاب الأعصاب تبعاً لنوع الأعصاب المتضررة ووظيفتها، وتقسم إلى: [2][1]

  • الأعصاب الحسية:

وهي الأعصاب التي ترتبط بالجلد ومسؤولة عن التحكم في عملية الإحساس، يسبب التهاب الأعصاب الحسية الشعور بالوخز والتنميل والألم في القدمين أو اليدين وتزداد عند اللمس أو تغير درجة الحرارة.

  • الأعصاب الحركية:

وهي الأعصاب المتصلة بالعضلات وتتحكم في حركتها، يسبب التهاب الأعصاب الحركية في أعرض تتراوح من ضعف العضلات في القدمين أو الساقين إلى الشلل التام.

  • الأعصاب للاإرادية:

وهي الأعصاب التي ترتبط بالأعضاء الداخلية للجسم، مثل الجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية، يؤثر تضررها على معدل ضربات القلب وضغط الدم وعملية الهضم.

يمكن أن يحدث التهاب الأعصاب في عصب واحد يسمى عندها التهاب العصب الأحادي، أو على ضفيرة من الأعصاب ويسمى التهاب الضفيرة (الضفيرة هي مجموعة من الأعصاب المتداخلة مع بعضها). 

عندما يؤثر الالتهاب على عدة أعصاب في وقت واحد يسمى عندها التهاب الأعصاب الأحادي المتعدد، أما عند تأثيره على مجموعة من الأعصاب يسمى التهاب الأعصاب المتعدد.

تشخيص التهاب الأعصاب

يعتمد تشخيص التهاب الأعصاب على نوع التهاب العصب الحاصل، وتقييم الطبيب الاختصاصي حول الفحوصات اللازمة، وتشمل الإجراءات اللازمة لعملية التشخيص: [2][1]

  • طلب السجل المرضي أو التاريخ الطبي للمريض.
  • إجراء فحص دم.
  • الفحص الجسدي أو الفحص السريري للمريض.
  • اختبار التصوير التشخيصي الطبي مثل التصوير بالأشعة السينية أو بالموجات الصوتية.
  • أخذ خزعة من العصب (خزعة العصب) أي جزء من العصب وفحصه تحت المهجر.
  • تقييمات السمع لفحص حاسة السمع.

علاج التهاب الأعصاب

يعتمد علاج التهاب الأعصاب على طبيعة الأعراض الحاصلة إلى جانب نوع التهاب العصب وسببه، لذلك فإن أفضل علاج هو المتابعة مع الطبيب المختص لتحديد طرق العلاج المناسبة والتي تشمل في العادة الطرق التالية: [2][1]

  • الأدوية:

مثل مسكنات الألم ومضادات الالتهاب ومضادات الفيروسات، وأدوية أخرى لتخفيف أعراض مثل الغثيان والدوار.

أو العلاج الفيزيائي الذي يشمل التدليك والعلاج بالماء والوخز بالإبر وذلك لتخفيف الألم وزيادة مرونة الجسم وتقوية العضلات والأعصاب.

  • تغيير نمط الحياة:

وهي طريقة فعالة عندما يكون سبب التهاب العصب هو النظام الغذائي غير الصحي، أو نتيجة أمراض تتأثر بنمط الحياة مثل السكري أو سوء التغذية أو مرض الأوعية الدموية.

  • الجراحة:

يتم اللجوء عادة إلى العمليات الجراحية للأعصاب في الحالات الشديدة التي لم تستجيب للعلاجات الأخرى.

في النهاية..، من الضروري اتباع نظام غذائي صحي وتجنب العادات السيئة مثل التدخين والكحول، وممارسة الرياضة، والنوم الكافي، كلها خطوات تساعد على تقليل خطر التهاب الأعصاب.

المراجع

[1] مقال التهاب الأعصاب منشور على موقع hearingchoices.com.au

[2] مقال التهاب الأعصاب منشور على موقع britannica.com