حساسية اللاكتوز أسبابها وما هي أنواعها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 سبتمبر 2021
حساسية اللاكتوز أسبابها وما هي أنواعها
مقالات ذات صلة
علاجات حساسية العين وما هي أسبابها
حساسية اللاكتوز للرضع والأطفال: الأنواع، الأعراض، التشخيص والعلاج
حبوب الحساسية أنواعها واستخداماتها

حساسية اللاكتوز حالة شائعة لدى البالغين عندما يتناولون الحليب ومشتقاته.. ولكن ما سبب هذه الحالة وما هي أعراضها وطرق علاجها؟ رافقنا في هذا المقال لتعرف المزيد.

ما هو اللاكتوز؟

اللاكتوز هو السكر الموجود في الحليب، يستخدم جسمك إنزيماً يسمى اللاكتاز تفرزه الأمعاء الدقيقة لتفكيك هذا السكر حتى تتمكن من امتصاصه في جسمك [1]

ما هي حساسية اللاكتوز؟

تعرف حساسية اللاكتوز أيضاً بعدم تحمل اللاكتوز وتحدث عندما لا ينتج جسمك ما يكفي من اللاكتاز لتفكيك اللاكتوز الموجود في الحليب ومشتقاته ما يجعلك تعاني من الحساسية من الحليب ومشتقاته [1].

أسباب حساسية اللاكتوز

تحدث حساسية اللاكتوز أو عدم تحمل اللاكتوز عندما لا تنتج الأمعاء الدقيقة ما يكفي من إنزيم (اللاكتاز) لهضم سكر الحليب (اللاكتوز)، فعادةً يحول اللاكتاز سكر الحليب إلى نوعين من السكريات البسيطة - الجلوكوز والجالاكتوز - والتي يتم امتصاصها في مجرى الدم من خلال بطانة الأمعاء.

إذا كنت تعاني من نقص اللاكتاز ، ينتقل اللاكتوز الموجود في طعامك إلى القولون بدلاً من معالجته وامتصاصه. في القولون، فتتفاعل البكتيريا الطبيعية مع اللاكتوز غير المهضوم، مما يسبب ظهور علامات وأعراض عدم تحمل اللاكتوز [2].

عوامل خطر حساسية اللاكتوز

يزداد خطر معاناتك من حساسية اللاكتوز في الحالات التالية [2]:

  1. التقدم في السن: تظهر حساسية اللاكتوز في مرحلة البلوغ عادةً وهي غير شائعة عند الرضع والأطفال الصغار.
  2. الولادة المبكرة: قد يكون لدى الأطفال المولودين قبل الأوان مستويات منخفضة من اللاكتاز لأن الأمعاء الدقيقة لا تنتج الخلايا المنتجة لللاكتاز حتى أواخر الثلث الثالث من الحمل.
  3. أمراض تصيب الأمعاء الدقيقة: مثل فرط نمو البكتيريا ومرض الاضطرابات الهضمية ومرض كرون.
  4. علاجات معينة للسرطان: إذا كنت قد تلقيت العلاج الإشعاعي للسرطان في معدتك أو كنت تعاني من مضاعفات معوية من العلاج الكيميائي، فإن خطر إصابتك بعدم تحمل اللاكتوز يزداد.

تشخيص وأعراض حساسية اللاكتوز

سنتعرف فيما يلي على أعراض وتشخيص اللاكتوز.

أعراض حساسية اللاكتوز: إذا كنت تعاني من حساسية اللاكتوز فستلاحظ الأعراض التالية بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز بفترة تتراوح بين 30 دقيقة وساعتين. تشمل العلامات والأعراض الشائعة ما يلي [2]:

تشخيص اللاكتوز: إذا لاحظت أعراض حساسية اللاكتوز بشكل متكرر فعليك مراجعة الطبيب الذي سيجري لك الفحوصات التالية لتشخيص حالتك [3]:

  • اختبار تنفس الهيدروجين: بعد أن تشرب سائلاً يحتوي على مستويات عالية من اللاكتوز، يقيس طبيبك كمية الهيدروجين في أنفاسك على فترات منتظمة. يشير استنشاق الكثير من الهيدروجين إلى أنك لا تقوم بهضم وامتصاص اللاكتوز بشكل كامل.
  • اختبار تحمل اللاكتوز: بعد ساعتين من شرب سائل يحتوي على مستويات عالية من اللاكتوز، ستخضع لاختبارات الدم لقياس كمية الجلوكوز في مجرى الدم. إذا لم يرتفع مستوى الجلوكوز لديك، فهذا يعني أن جسمك لا يهضم ويمتص المشروب المليء باللاكتوز بشكل صحيح.

أنواع حساسية اللاكتوز

حساسية اللاكتوز ليست نوعاً واحداً بل ثلاثة أنواع هي [2]:

  1. حساسية اللاكتوز الأساسي: وهو أكثر الأنواع شيوعاً، حيث يكون المصابون به لا ينتجون ما يكفي من اللاكتاز منذ سن الطفولة. يحتاج الرضع، الذين يحصلون على كل غذائهم من الحليب، إلى اللاكتاز. عندما يستبدل الأطفال الحليب بأطعمة أخرى، فإن كمية اللاكتاز التي ينتجونها تنخفض بشكل طبيعي، لكنها تظل عالية بما يكفي لهضم كمية الألبان في نظام غذائي نموذجي للبالغين. في حالة عدم تحمل اللاكتوز الأولي، ينخفض ​​إنتاج اللاكتاز بشكل حاد عند البلوغ، مما يجعل منتجات الألبان صعبة الهضم.
  2. حساسية اللاكتوز الثانوية: تحدث حساسية اللاكتوز المؤقتة هذه عندما تقلل الأمعاء الدقيقة من إفراز اللاكتاز بعد مرض أو إصابة أو جراحة في الأمعاء الدقيقة ومن هذه الأمراض تحمل العدوى المعوية، والداء البطني، والنمو الزائد للبكتيريا، ومرض كرون. يمكن لعلاج الاضطراب الأساسي إلى استعادة مستويات اللاكتاز وتحسين العلامات والأعراض، على الرغم من أنه قد يستغرق بعض الوقت.
  3. حساسية اللاكتوز الخلقية أو النمائية: حالة نادرة تحدث عندما يولد الطفل وهو يعاني من حساسية اللاكتوز الناتج عن قلة إفراز الأمعاء الدقيقة للاكتاز. ينتقل هذا الاضطراب من جيل إلى جيل بالوراثة نتيجة نمط وراثي يسمى صبغي جسدي متنحي، مما يعني أنه يجب على كل من الأم والأب نقل نفس المتغير الجيني حتى يتأثر الطفل. 

علاج حساسية اللاكتوز

يمكن علاج حساسية اللاكتوز عند الكبار والتخفيف من أعراضها من خلال ما يلي [3]:

  • معالجة السبب: إذا كنت تعاني من مرض ما هو سبب حساسيتك من اللاكتوز فيمكن لعلاج هذه الحالة حتى لو استمر لأشهر أن يساعدك على استعادة قدرتك على إفراز ما يكفي من اللاكتاز وبالتالي زيادة قدرتك الجسم على هضم اللاكتوز.
  • تقليل كمية اللاكتوز في نظامك الغذائي: من خلال ما يلي:
  1. تقليل من تناول الحليب ومشتقاته: والحصول على الكالسيوم من مصادر أخرى مثل: البروكلي والخضراوات الورقية والمنتجات المدعمة بالكالسيوم كالحبوب والعصائر، وتناول سمك السلمون أو السردين، وبدائل الحليب كحليب الصويا وحليب الأرز، والبرتقال، واللوز والجوز والفاصولياء المجففة.
  2. تناول حصص صغيرة من منتجات الألبان في وجباتك العادية: ارتشف حصصاً صغيرة من الحليب كلما كانت الحصة أصغر، قل احتمال تسببها في مشاكل في الجهاز الهضمي.
  3. تناول واشرب الآيس كريم والحليب منخفض اللاكتوز.
  4. إضافة سائل أو مسحوق إنزيم اللاكتاز إلى الحليب لتفتيت اللاكتوز

حساسية اللاكتوز عند الرضع

قد يعاني طفلك الرضيع من عدم تحمل اللاكتوز دون أن يصاب بالإسهال المعدي، لكن الإنزيم سيزداد مع تقدم العمر، لذلك لا داعي للتوقف عن الرضاعة الطبيعية إلا إذا كان عدم تحمل اللاكتوز شديداً، مما يسبب الجفاف أو ضعف النمو، وقد بطلب الطبيب إيقاف الرضاعة الطبيعية لفترة قصيرة جداً. يمكن لطفلك أن يجرب تركيبة خالية من اللاكتوز لمدة تتراوح من 1 إلى 4 أسابيع ثم يعود مرة أخرى إلى حليب الثدي أو حليب الأطفال بمجرد عدم ظهور الأعراض لمدة أسبوع والتئام القاع [3].

حساسية اللاكتوز عند الأطفال

إذا كان طفلك يعاني من حساسية اللاكتوز فيمكنك علاجه من خلال ما يلي [5]:

  • إعطاء الطفل كميات صغيرة من الحليب ومشتقاته: بعد أسبوع من إيقاف الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز، حاول إضافة كميات صغيرة من الحليب ومشتقاته إلى نظام طفلك الغذائي. راقب لترى ما إذا كان طفلك يعاني من أي أعراض. دوِّن الأطعمة التي يمكن لطفلك تناولها والأطعمة التي يجب أن يتجنبها.
  • إعطاء الحليب ومشتقاته مع الأطعمة الأخرى: فهذا قد يقلل من أعراض حساسية اللاكتوز مثل: تناول الجبن مع البسكويت. أو دع طفلك يشرب الحليب مع الحبوب.
  • اختر منتجات الألبان التي تحتوي على مستويات منخفضة بشكل طبيعي من اللاكتوز: وتشمل هذه الأجبان الصلبة والزبادي.
  • اختر منتجات الحليب ومشتقاته الخالية من اللاكتوز: يمكن العثور عليها في العديد من متاجر المواد الغذائية. وهي نفس الحليب ومشتقاته العادية مضافاً إليها إنزيم اللاكتاز.
  • اسأل عن منتجات اللاكتاز: اسأل طبيب لطفلك عما إذا كان ينبغي لطفلك تناول حبة اللاكتاز أو قطرات اللاكتاز عند تناول الحليب ومشتقاته.

حساسية اللاكتوز حالة شائعة عند البالغين ونادرة عند الأطفال، يمكنك التعامل معها من خلال استشارة الطبيب لتشخيص حالتك ووضع خطة العلاج المناسبة التي غالباً ما تتضمن تغيير نظامك الغذائي بحيث يتضمن كميات صغيرة من الحليب ومشتقاته.