العلاقة الحميمة بعد استئصال المرارة آثارها الجانبية مع النصائح

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 30 نوفمبر 2021 آخر تحديث: الإثنين، 06 ديسمبر 2021
العلاقة الحميمة بعد استئصال المرارة آثارها الجانبية مع النصائح
مقالات ذات صلة
نصائح في العلاقة الحميمة للزوج والزوجة
العلاقة الحميمة بعد الاجهاض مع مجموعة من النصائح
أفضل مشروبات قبل العلاقة الحميمة

تعتبر جراحة استئصال المرارة من أكثر العمليات الجراحية شيوعاً في الآونة الأخيرة، ويضطر الأطباء اللجوء إليها حال فشل التدخل الدوائي في علاج التهاب المرارة أو علاج الحصوات المرارية.

والمرارة عبارة عن عضو صغير في شكل الكمثرى على الجانب الأيمن من بطنك، أسفل الكبد، تخزن عصارة هاضمة تفرز في الأمعاء الدقيقة وهي العصارة الصفراوية.

ويحدث التهاب المرارة بسبب تكتل حصوات المرارة التي تسد الأنبوب المؤدي إلى خارج المرارة في التهاب المرارة، ويؤدي ذلك إلى تراكم العصارة الصفراوية والتي قد تتسبب في الالتهاب. 

وتتضمن الأسباب الأخرى لالتهاب المرارة مشكلات القناة الصفراوية والأورام والأمراض الخطيرة وبعض حالات العدوى.

العلاقة الزوجية بعد عملية المرارة

يمكنك استعادة العلاقة الزوجية سريعاً بعد التعافي من جراحة استئصال المرارة لكن بعدة شروط أولها محاولة تجنب حدوث المضاعفات وتجنب زيادة الوزن وحمل الأشياء الثقيلة، والاهتمام بالجرح وعدم الضغط عليه.

ويستطيع المريض وحده تقييم حالته إذا كانت تسمح بعلاقة زوجية أم لا والأوضاع المناسبة له والتي تقلل من ألم الجراحة.

وتعتمد فترة التعافي من جراحة استئصال المرارة وفقاً لنوع العملية فإذا كانت الجراحة بالمنظار يمكن لمعظم المرضى العودة إلى عملهم وحياتهم الطبيعية بعد 10 أيام لأسبوعين تقريباً.

أما لو كانت الجراحة مفتوحة فقد يستغرق التعافي لفترة تتراوح من 6 إلي 8 أسابيع لكي يستطيع أن يواصل حياته بشكل طبيعي. [1] [2]

متى يمكن ممارسة العلاقة الزوجية بعد عملية المرارة؟

عادة ينصح الأطباء المرضى بتجنب القيام بأي نشاط بدني لمدة تصل إلى شهر أحياناً حسب حالة المريض بعد الخضوع لعملية استئصال المرارة، حتّى شفاء الجرح وضمان عدم التعرض لأي مضاعفاتٍ خطيرة قد تؤثّر سلباً على الجسم.

وقد يستغرق الأمر وقتاً طويلاً بعد جراحة المرارة لممارسة الجنس قد يصل إلى أسبوعين لأن الجسم يحتاج إلى وقت كافٍ للراحة والتعافي. بالإضافة إلى ذلك، بعد الجراحة لن ينصحك الأطباء بالنوم على معدتك لأنه قد يؤذي عمودك الفقري ويضغط على منطقة الحوض لذلك، عليك توخي الحذر بشأن عادات نومك بعد الجراحة ومحاولة النوم على ظهرك أو جانبك. [1] [2]

الآثار الجانبية لعملية المرارة

يمكنك العيش بشكل طبيعي تماماً بدون المرارة، لذلك لا توجد عادة أي آثار طويلة المدى من جراحة استئصال المرارة. [3]

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية المؤقتة:

1. العدوى (Infection)

قد تعاني بعض الحالات التي قامت بإجراء استئصال المرارة من الإصابة بعدوى داخلية.

ومن أبرز العلامات والأعراض التي تظهر على المصاب وتشير إلى إصابته بهذه العدوى الآتي:

  • الشعور بألم شديد.
  • المعاناة من بعض التورمات أو الاحمرار.
  • قد يحدث تسرب لبعض القيح من الجرح في بعض الأحيان.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم وتخطّيها الـ 39 درجة.
  • السّعال المستمرّ وضيق التنفس.
  • جروح منتفخة ومؤلمة تتحسن في غضون أيام قليلة؛ قد تساعد المسكنات العادية مثل الباراسيتامول في تقليل الانزعاج.

2. النزيف (Bleeding)

يعد النزيف من إحدى المضاعفات النادرة، ولكن من المحتمل حدوثه بعد إجراء هذه العملية في بعض الحالات.
وفي حال حدوث هذا النزيف قد يحتاج عندها المصاب لإجراء جراحة أخرى من أجل إيقافه والسيطرة عليه.

3. الشعور بالغثيان نتيجة التخدير أو المسكنات، ولكن هذا يجب أن يمر بسرعة.
4. ألم في البطن والكتف نتيجة للغازات المستخدمة لتضخيم البطن ويجب أن تزول بعد يومين؛ يمكن تناول المسكنات لتخفيف الانزعاج.
5. انتفاخ البطن والإسهال وهذا يمكن أن تستمر لبضعة أسابيع، ويمكن علاجه عن طريق تناول الأطعمة المليئة بالألياف مثل الخضروات.

نصائح بعد استئصال المرارة

  • أخذ قسط كاف من الراحة، والنوم لساعات كافية. 
  • البدء بالمشي وزيادة المسافة المقطوعة بشكل تدريجي، واستخدام السلالم إن أمكن.
  • تجنب حمل أي أجسام ثقيلة لمدة تتراوح بين 2 - 4 أسابيع.
  • عدم القيام بأي أنشطة رياضية شديدة، مثل الركض أو حمل الأثقال إلى أن يسمح الطبيب بذلك. 
  • إمكانية الجماع في حال المقدرة، ولكن مع الحرص على عدم تشكيل أي ضغط على مكان الجرح. 
  • التوقف عن أداء أي نشاط جسدي في حال الشعور بالألم.
  • الإكثار من شرب السوائل والماء؛ لتجنب الجفاف.
  • البدء بتناول الأطعمة الخفيفة، مثل الموز والبطاطا المسلوقة والبسكويت.
  • تجنب منتجات الألبان كاملة الدسم؛ لأنها قد تزيد من شدة الإسهال.
  • توزيع الوجبات الصغيرة على طوال اليوم.
  • إضافة الأغذية الغنية بالألياف بشكل بطيء وتدريجي على مدى عدة أسابيع؛ لتجنب المغص والغازات.
  • إمكانية الاستحمام بعد مرور 24 - 48 ساعة من العملية، مع الحرص على تربيت مكان الجرح حتى يجف تماماً. 
  • في حال وجود أشرطة لاصقة خاصة على مكان الجرح، يجب تركها إلى أن تسقط لوحدها، مع الحرص على تغليفها بغطاء بلاستيكي عند الاستحمام. 
  • عدم الجلوس في حوض الاستحمام أو السباحة إلى أن يسمح الطبيب بذلك. [5] [4] 

وفي النهاية لابد من المتابعة بعد الجراحة كجزء أساسي من علاجك وسلامتك، وتأكد من أخذ الاحتياطات الكاملة قبل بدء العلاقة الزوجية بعد عملية المرارة، واتصل بطبيبك عند مواجهة أي أعراض مزعجة.