الخلايا الجذعية للبشرة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 08 مارس 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
الخلايا الجذعية للبشرة
مقالات ذات صلة
فوائد الخلايا الجذعية للبشرة
علاج البشرة بالخلايا الجذعية فوائدها وأضرارها
الخلايا الجذعية للشعر

يوجد في الوقت الحالي العديد من التقنيات التي تساهم في الحفاظ على نضارة وشباب البشرة، وأبرزها العلاج بالخلايا الجذعية بالإضافة إلى العلاج بالبلازما، نقدم في هذا المقال معلومات عن العلاج بالخلايا الجذعية، والفرق بين العلاجين.

ما هي الخلايا الجذعية للبشرة

تتواجد الخلايا الجذعية للبشرة في الطبقة العميقة من الجلد عند الإنسان وتتمثل وظيفتها الأساسية في تجديد خلايا الجلد مدى الحياة وترميم الجلد بعد تعرضه لإصابة أو ضرر ما.

تتجدد هذه الخلايا ذاتياً، لذلك يتم علاج الخلايا الجذعية للبشرة من خلال حقن هذه الخلايا في مكان الإصابة مما يساهم في إصلاح الأنسجة التالفة وشفاء الإصابات.

تستخدم الخلايا الجذعية في طيف واسع من الحالات الطبية، وفي أي حالة تتطلب استبدال خلايا أو أنسجة متضررة بفعل الحروق مثلاً.[1]

شاهدي أيضاً: طبقات الجلد

الفرق بين الخلايا الجذعية والبلازما للوجه

يعد كل من علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) وعلاج الخلايا الجذعية ((SC، من أكثر العلاجات الواعدة والفعالة لمجموعة واسعة من المشاكل الطبية: [1]

  • العلاجين شائعين بشكل كبير لجميع أنواع المشاكل الجسدية والإصابات الجلدية والعظمية.
  • كلا العلاجين يملكان أدلة بحثية طبية قوية تدعم فعاليتهما.
  • يعمل كلا العلاجين على تجديد وإعادة نمو الأنسجة التي تعرضت للإصابة أو التلف.
  • تستجيب العديد من الحالات بشكل جيد للاستخدام المتزامن لكلا العلاجين.

كيف يعمل علاج PRP

يتم الحصول على البلازما الغنية بالصفائح الدموية، من خلال أخذ عينة دم صغيرة من الشخص ثم يتم تدويرها في جهاز طرد مركزي: [1]

  • يعدل الطبيب عينة البلازما الغنية بالصفائح الدموية بحيث تناسب حالة المريض الخاصة.
  • يتم حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية في مكان الإصابة.
  • تحتوي هذه البلازما على كميات كبيرة من عوامل النمو الطبيعية والعناصر الغذائية المساعدة مثل السيتوكينات والبروتينات، مما يساهم في تحفيز نمو الأنسجة والعظام الرخوة.
  • يتم اللجوء للعلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية في الحالات التي تتطلب إصلاح الخلايا، مما يساهم في تخفيض الألم والالتهاب في الجسم وموقع الإصابة بشكل خاص.
  • تستجيب الحالات الحادة، وليست المزمنة، بشكل أفضل لعلاج البلازما (PRP)، غالباً ما يستجيب الألم المزمن بشكل أفضل لعلاج الخلايا الجذعية أو أحد أشكال العلاج بالخلايا الجذعية بالتزامن مع علاج البلازما.

كيف يعمل العلاج بالخلايا الجذعية

تؤخذ الخلايا الجذعية من الخلايا الدهنية في الجسم أو في بعض الحالات من نخاع العظام وليس من الدم: [1]

  • ما يسمى بالخلايا الجذعية "البالغة"، المسماة تقنياً بالخلايا الجذعية الوسيطة، قادرة على العمل بدلاً من أي نوع آخر من عوامل النمو في الجسم، مما يعني أنها يمكن أن تبدأ عملياً في النمو والتجديد في أي مكان توجد فيه.
  • سواء كانت الإصابة موجودة في نسيج الهيكل العظمي أو الغضروف أو العظام أو في الأنسجة، يمكن للأطباء ببساطة إزالة خلايا جذعية من جزء واحد من الجسم ووضعها في أي مكان يحتاجون إليه لبدء عملية إعادة النمو والشفاء.

ابر الخلايا الجذعية للبشرة

يتم استخدام ابر الخلايا الجذعية للبشرة من خلال حقن الخلايا الجذعية في الوجه والجلد، مما يساهم في تجديد الجلد وجعله أكثر امتلاء وصحة، قبل العلاج، يقيم الطبيب الوجه بعناية لتحديد المناطق التي تحتاج علاج. [2]

كيف يتم إجراء علاج الخلايا الجذعية للوجه؟

  • يتم شفط الدهون من الوركين أو البطن أو الفخذين باستخدام أدوات خاصة تحت التخدير الموضعي أو المهدئ.
  • بعد حصاد الدهون، يتم معالجتها لعزل الخلايا الجذعية، بعد ذلك تنقل هذه الخلايا الجذعية وتحقن في الوجه.
  • نظراً لأنه سيتم حصاد كمية قليلة جداً، فعادة لا توجد علامات واضحة على حصاد الدهون في المنطقة المانحة.
  • تفيد الخلايا الجذعية في شفاء الجلد بدءاً من الطبقات العميقة وصولاً إلى الطبقة الخارجية للجلد.
  • تستغرق العملية برمتها، بما في ذلك الحصاد وعزل الخلايا الجذعية ونقلها إلى الوجه، حوالي ساعة إلى ساعتين.
  • تعد طريقة طبيعية لتجديد شباب البشرة.
  • يوفر علاج الخلايا الجذعية حلاً طويل الأمد لخفوت مناطق من البشرة أو الترهل.
  • كما يمكن أن تفيد في شفاء ندوب الحروق أو الضربات أو عيوب الأنسجة الرخوة أو عدم التناسق الخلقي أو المكتسب.

ينتج عن العلاج بالخلايا الجذعية للوجه نفس النتائج التي تحققها العلاجات التقليدية مثل نقل الدهون، كما تشمل فوائد فريدة مثل: [2]

  • نتائج مضمونة ومرضية من الناحية الجمالية.
  • لا يوجد خطر من رفض الجسم لهذه الخلايا بسبب استخدام الخلايا الجذعية الخاصة بجسم الشخص نفسه، والتي هي متوافقة حيوياً بشكل طبيعي ومتاحة بسهولة.
  • تجديد الألياف والمرنة في الوجه، ومكافحة الخطوط الدقيقة التي تتشكل مع تقدم العمر.
  • تجمع بين شفط الدهون وتجديد شباب الوجه، مما يفيد في إجراء عمليتين لتحسين جمال الجسم بعملية واحدة.
  • نتيجة طويلة الأمد.

ما هي مدة التعافي من العلاج بالخلايا الجذعية للوجه:

  • تستغرق العملية من ساعة إلى ساعتين.
  • بعد الجراحة، قد تشعر ببعض الألم والكدمات في المناطق المستخدمة في عملية الحصاد (شفط الدهون) وقد يكون هناك بعض التورم.
  • قد يحدث بعض التورم في الوجه وكدمات محتملة لمدة أسبوع تقريباً بعد العملية.
  • فترة الشفاء خالية من الألم، الانزعاج الوحيد هو الإحساس بامتلاء الوجه لبضعة أسابيع.
  • يجب أن تتعافى كلا المنطقتين بسرعة (منطقة الشفط والحقن)، وعادة ما يكون المرضى قادرين على العودة إلى الحياة اليومية في غضون أيام قليلة فقط.
  • تبدأ نتائج العملية بالظهور مباشرة لكن النتيجة النهائية تستغرق عادة من ثلاثة إلى ستة أشهر لتظهر مع تجديد الخلايا الجذعية نفسها باستمرار.
  • يجب أن يصبح تأثير تجديد الخلايا الجذعية مرئياً بشكل واضح بدءاً من حوالي شهر واحد بعد العلاج.
  • آثار علاج الخلايا الجذعية للوجه طويلة الأمد، ويمكن توقع بقاء حوالي نسبة 50% من الدهون المحقونة بشكل دائم، ومع ذلك، من الممكن إعادة العلاج بالخلايا الجذعية بعد مرور حوالي 5-7 سنوات على الأقل من أجل الحفاظ على المظهر المثالي.

في النهاية..، يساعد تقييم الطبيب المختص في تحديد مقدار حاجتك لإجراء علاج الخلايا الجذعية، بعد أن أثبتت فعاليتها في شفاء العديد من الحالات والإصابات المختلفة.