الشخصية القاسية.. صفاتها وكيفية التعامل معها

  • تاريخ النشر: الخميس، 03 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
الشخصية القاسية.. صفاتها وكيفية التعامل معها
مقالات ذات صلة
صفات الشخصية العطوفة وكيفية التعامل مع الشخص العطوف
الشخصيّة السّفسطائيّة.. صفاتها والتعامل معها
صفات الشخصية اللمفاوية أو الشخصية البلغمية والتعامل معها

يواجه معظم الناس في حياتهم الكثير من الشخصيات القاسية، سواء ضمن محيطهم الاجتماعي، أو في نطاق العمل، ويعرفون هؤلاء الأشخاص بالاستبدادين، الذين يسيئون استخدام سلطتهم على الآخرين. لذا سنتعرف في هذا المقال على صفات الشخصية القاسية وكيفية التعامل معها.

صفات الشخصية القاسية

ترتبط بالشخصية القاسية أو الاستبدادية العديد من الصفات والخصائص، التي تساعدنا في التعرف إليهم، ومنها: [2] [3]

  • الولاء لبعض العادات والتقاليد: حيث يكون لديهم ولاء مطلق للعديد من العادات والقيم، ولا يقبلون أي آراء مخالفة لما يعتقدونه، إضافة إلى أنهم يحتقرون أي شيء لا يتوافق مع تفكيرهم المحدود، إذ يصنفون الأشياء إلى جيدة أو سيئة، وأي شخص يتبنى وجهات النظر والقيم والآراء ذاتها فهو على الطريق الصواب، وأي شخص يخالفهم في ذلك هو عدو محتمل.
  • استخدام الخوف والتهديد: تعتمد الشخصية القاسية على التهديد بشكل رئيسي في تعاملها مع الآخرين، وتعمل على إثارة الخوف لديهم، لدفعهم إلى القيام بالسلوكات التي تتوافق مع أفكارهم ومعتقداتهم.
  • التقليل من قيمة إنجازات الآخرين: تميل الشخصيات القاسية دائماً إلى التقليل من شأن أي شيء تنجزه أو تسعى إليه في حياتك، وسيحاولون دائماَ أن يكونوا متقدمين عليك بخطوة، لأنهم لا يستطيعون تحمل نجاح أي شخص آخر، ففي حال كان لديك قائمة طويلة من المؤهلات، فسوف يخبرونك أنك تفتقر إلى الخبرة العملية، أما إذا كنت ماهراَ ومختصاً في عملك، فسيحاولون إعاقتك من خلال التأكيد على أن المهام التي يتم تكليفك بها، لا تتناسب مع قدراتك.
  • القيادة العدوانية للآخرين: من المعروف أن القيادة هي أكثر ما تسعى إليه الشخصيات القاسية، لكن قيادتهم في طبيعة الحال لن تكون من النوع الديموقراطي الذي يحقق أقصى استفادة من الناس ويعزز الانسجام والثقة والتعايش اللطيف وبالتالي السعادة والإنتاجية، على العكس، فقيادتهم تكون ذات صفة عدوانية، ويفتقرون فيها إلى التعاطف، ولا يهتمون إلا بإحتياجاتهم الشخصية، كما يكون لديهم قدرة منخفضة جداً من التسامح مع الآخرين، فهم غالباً ما ينظرون إليهم على أنهم نقاط ضعف.
  • التحيز في الرأي: صفة رئيسية من صفات الشخصية القاسية، فتفكيرها ضيق لأبعد الحدود، حيث لا تترك مجالاَ لأي رأي آخر مخالف لرأيها، ولا يوجد مساحة متبقية لأي فكرة أو حقيقة مخالفة لتلك التي توصلت إليها هذه الشخصية.
  • العقاب دون سبب: لدى الشخصيات القاسية رغبة دائمة بمعاقبة الآخرين دون أي سبب، فمن الممكن مثلاً أن يقوم أحد الأبوين بضرب واحد من أبنائه لأنه يقوم بالبكاء، بمعزل عن السبب الذي دفعه ليبكي.
  • يضعون قواعد غير واضحة من أجل العقاب: تسعى الشخصيات القاسية إلى وضع قواعد غير واضحة للآخرين، كي يصعب عليهم التقيد بها، وبالتالي فتح الباب لمعاقبتهم. ولكن حتى في حال التقيد بها سيكونون غاضبين، لأنهم كانوا يأملون بحدوث انتهاك ليحصلوا على فرصة للعقاب، وهذا ما يفسر سبب عدم حصول الشخص على الثناء الذي كان يأمل به من رئيسه في العمل، إذ أن اتباع قواعد الشخص القاسي أو المستبد لا ترضيه، بل تزعجه.
  • ينظرون إلى الحقيقة كعدو: تعتبر الحقيقية بالنسبة للأشخاص القاسين عدواً، فالكذب يجعلهم متفوقين دائماً على الآخرين، وحقيقة أي أمر بالنسبة لهم يعد مصدر إزعاج.
  • التطفل: يسعى الأشخاص القاسون بشكل مستمر إلى التدخل في حياتك الشخصية، والتطفل عليها بشتى الطرق.
  • تسهل هزيمتهم: على الرغم من أن الشخصيات القاسية تبدو مخيفة ومهيبة، إلى أن أساسها غالباً ما يكون ضعيفاً، فهم يمتلكون عقلاً بسيطاً قاحلاً من الأفكار والمنطق القوي، ولا تتطلب هزيمتهم وانهيار أيديولوجيتهم سوى تحديهم بحجج منطقية.

التعامل مع الشخصية القاسية

يعد فهم سلوك الشخصية القاسية، أول مفاتيح التعامل معها، إضافة إلى مجموعة آخرى من الاقتراحات، وهي: [1]

  • اثبت على مبادئك: لا تتغير من أجل الشخص القاسي، وكن صارماً في الثبات على وجهة نظرك إن كانت صحيحة.
  • انصت إليه: استمع إلى الشخص القاسي عندما يتكلم، وكن دقيقاً في اختيار كلماتك، واستخدم أسلوب "نعم ولكن".
  • الثقة في النفس: اجعل ثقتك بنفسك كبيرة جداً، وتأكد بأن الشخص القاسي والمتسلط، هو إنسان ضعيف، يمكنك التعامل معه.
  • واجه الشخص القاسي بالرفض: عندما يسيطر عليك شخص ما لفترة طويلة، ويتولد لديك شعور الاستياء والإذلال، خذ نفساً عميقاً وارفض باحترام الإذعان إليه، ولا تعتذر عن رفضك.
  • اصمت: حاول أن تلجأ إلى الصمت بعد إبداء رأيك تجاه ما يأمرك به، والرد عليه بهدوء واحترام، فإن ذلك سيدفعه ليومئ أو يبتعد.
  • لا تبدأ في نقاش الشخص القاسي: حاول أن تتجنب إثارة النقاش مع أي شخص قاسٍ ومتسلط، ولا تستفزه، بل كن ذكياً وتجنب ذلك.
  • حدد مسؤولياتك: فإن ذلك سيساعدك على وضع حدود للأشخاص المحيطين بك في العمل، ومنع أي شخص من التسلط عليك.
  • دعه يشعر بالسيطرة: يشعر الأشخاص القاسون بتحسن عندما يتحكمون في الآخرين، لذا طمئنهم كلما أمكن أنك تتبع إليهم.
  • تجنب المشاجرات: من السهل جداَ أن تفقد أعصابك مع الشخص القاسي، لذا حاول أن تبقى هادئاً، وأن تحد من تفاعلاتك مع هذا النوع من الأشخاص المستبدين قدر الإمكان.
  • استخدم الدعابة: حينما يحاول شخص ما استخدام سلطته عليك، استخدم الرد بنبرة فكاهية، إن كان بإمكانك فعلها، حيث سيكون الرد الفكاهي بمثابة تحذير من أن سلوكه سيء.
  • ابتعد عن اللوم والعتاب: لا تستخدم أسلوب اللوم أو العتاب مع الشخص القاسي والمتسلط، بل توقف عن الحديث، أو استخدم كلمات قاسية ورادعة لينتبه إلى خطئه ولا تتوقع منه تفهم أو استجابة إيجابية.

في الختام، عندما تواجه شخصية تسلطية في حياتك، تعامل معها بحذر شديد، وحافظ على مسافة بينك وبينها، فهي أفضل استراتيجية إذا كنت تريد حماية نفسك من بطشها.

المصادر والمراجع:

[1]. مقال "كيفية التعامل مع المستبدين" منشور على موقع wikihow.com.

[2]. مقال "7 خصائص المستبدين حسب علم النفس" منشور على موقع exploringyourmind.com.

[3]. مقال Eric Maisel "ما يمكن أن تتوقعه من سلطوي" منشور على موقع psychologytoday.com.