استخدامات وفوائد شاي البابونج للأطفال الرضع

  • تاريخ النشر: الخميس، 16 أبريل 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 07 أبريل 2021
استخدامات وفوائد شاي البابونج للأطفال الرضع
مقالات ذات صلة
فوائد شاي البابونج للجسم والبشرة والشعر
فوائد البابونج وزهرة البابونج الصحية والجمالية
فوائد البابونج للبشرة والتأثيرات الجانبية لشرب البابونج

خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل، تعتمد الكثير من الأمهات على الأعشاب الطبيعية لتهدئة الآلام التي يعاني منها أطفالهم ولمساعدتهم في الحصول على قسط كافٍ من النوم، وسنتناول في هذا استخدام البابونج للأطفال الرضع.

البابونج

ينتمي البابونج إلى الفصيلة النجمية، يمتلك رائحة عطرية، ويتم استخدام أزهاره في مختلف الأغراض، ويكون لونها ما بين الأبيض والأصفر، ويتوافر البابونج في الأسواق بالعديد من الأشكال كأزهار البابونج المعروفة أو كبسولات البابونج أو زيت البابونج مستخلصاته.

فوائد البابونج

يساهم تناول البابونج في تحقيق مجموعة متنوعة من الفوائد، أهمها:

  • البابونج يعزز المناعة، فهو من المضادات الحيوية الطبيعية قوية المفعول، ويمكن باستخدامه تقوية الجهاز المناعي في الجسم لصبح أكثر قدرة على محاربة الالتهابات والعدوى التي تصيب الجسم، وبالتالي فإنه ممتاز لعلاج الإنفلونزا ونزلات البرد، ويمكن استخدامه لهذا الغرض عن طريق صنع شاي البابونج.
  • يعالج البابونج اضطرابات النوم والأرق، فتناول مغلي البابونج يساعد بشكل كبير على تهدئة الأعصاب والمساعدة على الإسترخاء، وقد ثبت أن تناول مقدار 3 أكواب من مغلي البابونج خلال اليوم يسهم في التخلص من الأرق بشكل كامل.
  • يعالج البابونج تقرحات الفم والأمراض الجلدية، إذ يمكن تناول مغلي البابونج أو تطبيقه بشكل موضعي على المكان المطلوب للتخلص من التقرحات والالتهابات كالأكزيما والطفح، وللتخلص من تقرحات الفم يتم المضمضة بمغلي البابونج.
  • يخفف البابونج أعراض الطمث والدورة الشهرية، حيث أن تناول البابونج كل يوم على مدار أسبوعان يسهم في زيادة نسبة الحمض الأميني الجلايسين، والذي يخفف من تشنجات البطن المترافقة للطمث.

طريقة صنع شاي البابونج للكبار

فوائد البابونج للأطفال الرضع

يحقق البابونج للأطفال الرضع، مجموعة كبيرة من الفوائد، ويعالج العديد من الحالات، وهي: [1]

  • يخفف من عدد مرات التقيؤ.
  • يطرد البلغم بفاعلية كبيرة.
  • يعالج المشاكل التي تصيب الجيوب الأنفية.
  • يخفض درجة حرارة الرضيع.
  • يعالج مشكلة المغص، والتي تعتبر من المشاكل الطبيعية التي يصاب بها الرضع خلال الأشهر الأولى من الولادة بسبب الرضاعة وابتلاع الهواء أثناء الرضاعة وغيرها من المسببات.
  • يعالج التهابات الحلق والحنجرة.
  • يطرد الغازات ويلين الأمعاء، إذا كان طفلك يعاني من مغص، فإن إعطائه شاي البابونج قد يساعد على الهضم وتهدئة معدته.
  • يخفف التشنجات التي تصيب الطفل الرضيع.
  • يهدئ الأعصاب.
  • يساعد على استرخاء الرضيع وحصوله على قسط مريح من النوم.
  • يعقم الجروح ويطهرها.
  • يخفف من تقرحات الفم البيضاء التي تظهر خلال العام الأول من ولادة الطفل.
  • يعالج مشكلة الصفار.
  • يعالج الأمراض الصدرية كالتهابات القصبات الهوائية والتهابات المجاري التنفسية والكحة وضيق التنفس.
  • ينظف العين، ويمنع ظهور القيح والإفرازات التي تخرج في العادة من عين الطفل خلال الأسابيع الأولى من الولادة.
  • البابونج يحسن النوم لدى الرضيع.

هل يساهم البابونج في تخفيف ألم التسنين لدى الرضع؟

نعم، يستخدم زيت البابونج بشكل فعّال في علاج آلام التسنين لدى الأطفال الرضع، ويتم استعماله وفق ما يلي: [2]

اخلطي قطرة واحدة من زيت البابونج الأساسي مع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند، حيث من الضروري جداً أن تقومي بتخفيفه في زيت أخر صالح للأكل مثل زيت جوز الهند أو زيت الأفوكادو أو زيت الزيتون، ودلكي لثة الرضيع بالمزيج.

هل يعالج البابونج الإمساك والإسهال عند الرضع؟

بكل تأكيد يمكن استخدام البابونج للرضع للامساك، حيث يصاب بعض الأطفال بالإمساك، خاصة بعد تناول الأطعمة الصلبة، لذا يعمل شاي البابونج على ترطيب الأمعاء وتعزيز حركتها، ما يسهل إخراج البراز لدى الرضيع، كما يساهم البابونج أيضاً في علاج مشكلة الإسهال عند الرضّع، ويمكن استخدام البابونج للرضع على شكل شاي، لكن يجب أن يكون دافئ وليس ساخن. [1]

طريقة تحضير شاي البابونج للرضع

لتحضري شاي البابونج لطفلك بالطريقة الصحيحة، اتبعي الخطوات الآتية:

  • خذي ملعقة صغيرة من أزهار البابونج، وضعيها في وعاء نظيف، بعدها أضيفي لها القليل من الماء المغلي، وغطي الوعاء واتركيه حتى يصبح الشاي دافئاً مائلاً إلى البارد.
  • أضيفي للشاي مكعب من السكر الفضي، بعدها قومي بتصفيته وضعيه في البيبرونة، وأطعميه لطفلك، مع العلم أن لا تتجاوز الجرعة 60 مل خلال اليوم.

ما الكمية المناسبة من البابونج للرضع؟

يجب أن لا تتجاوز كمية البابونج التي تطعميها لطفلك الرضيع 60 ميليلتر خلال اليوم الواحد.

في أي عمر يمكن إعطاء البابونج للرضع؟

على الرغم من أن شرب البابونج أمن بشكل عام، إلا أنه يُفضل عدم إعطائه للرضيع قبل بلوغه الشهر السادس من عمره.

أضرار البابونج للرضع

يمكن أن يكون البابونج مضراً للرضع في الحالات التالية:

أغلب السيدات تقوم باستخدام الأعشاب الطبيعية لعلاج مختلف المشاكل التي يعاني منها الأطفال، ولكن أثبتت الدراسات أن الأعشاب بالمجمل وبكافة أنواعها غير آمنة للاستخدام من قبل الأطفال تحت سن الـ 6 شهور، إذ يجب أن تتم تغذيتهم باستخدام حليب الثدي أو الحليب الصناعي بدون الاضطرار إلى استخدام أي نوع من الأعشاب، ويعود السبب في ذلك إلى أن أوزان الرضع تكون صغيرة جداً، وأن جهازهم الهضمي لن يكون مكتمل النمو خلال فترات حياتهم الأولى، إضافة إلى ذلك، يمكن أن تتسبب هذه الأعشاب في إحداث ضرر كبير في الجهاز العصبي للطفل، وبالتالي سيصاب الطفل الرضيع بتسمم الرصاص أو تسمم الزئبق أو النوبات المرضية المختلفة وردات الفعل التحسسية.

تطرقنا في هذا التقرير إلى فوائد البابونج للأطفال الرضع، والأضرار المحتملة من إعطائه لهم، فلا بد من الحذر كون هذه المرحلة من المراحل الحساسة للطفل.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا