الشعيرات العنكبوتية في الساقين أسبابها وعلاجاتها المتاحة

  • تاريخ النشر: الخميس، 01 يوليو 2021 آخر تحديث: منذ 4 أيام
الشعيرات العنكبوتية في الساقين أسبابها وعلاجاتها المتاحة
مقالات ذات صلة
علاج دوالي الساقين
علاج تقوس الساقين
علاج دوالي الساقين للنساء

يعاني بعض الأشخاص من ظهور أوردة سطحية بارزة في مناطق الساقين، وهذا ما قد يسبب لهم عدم الراحة والحرج، ممّا يدفعهم للبحث حول أفضل الوسائل العلاجية والطبيعية المتاحة، تابع معنا مقال اليوم حول أسباب ظهور الشعيرات الدموية في الساقين والخيارات العلاجية المتاحة لإزالتها.

الشعيرات الدموية في الساقين

تظهر الشعيرات الدموية في الساقين على شكل خطوط عنكبوتية بارزة على سطح الساق، وهي عبارة عن أوردة دموية تالفة، عادةً ما تكون غير مؤلمة أو ضارة، وتُدعى أحياناً بـ "الأوردة العنكبوتية في الساقين" لأن لها شكل يشبه خيوط العنكبوت، تظهر هذه الأوردة العنكبوتية بلون أحمر أو أزرق أو أرجواني، وتكون بشكل خيوط رفيعة أو شبكات أو فروع صغيرة [1].

أسباب الأوردة العنكبوتية في الساقين

تظهر الشعيرات الدموية في الساقين نتيجة ضعف عمل الصمّامات الصغيرة الموجودة داخل أوردة الساقين، تعمل الأوردة على نقل الدم إلى القلب، ويساعدها وجود هذه الصمّامات على منع تدفق الدم إلى الخلف، وعندما يتعرّض هذا الصمام للتلف أو الضعف، يتدفق بعض الدم إلى الخلف ويتراكم في أوردة الساق المتفرّعة، مسببَاً الضغط على جدران هذه الأوردة، والذي يظهر مع الوقت بشكل شعيرات دموية في الساقين، كما توجد بعض العوامل التي تزيد من احتماليّة ظهور هذه الشعيرات مثل [1] [2] :

  • العامل الوراثي
  • الحمل
  • الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة خلال الأسبوع
  • التعرّض لأشعة الشمس
  • التغيرات الهرمونية
  • التقدّم بالعمر
  • الحوادث أو الإصابات

التهاب الشعيرات الدموية في الساقين

يحدث التهاب الشعيرات الدموية في الساقين نتيجة إصابة أو تهيّج في الأوعية الدموية، والذي يمكن أن تسببه العديد من العوامل مثل الإصابات أو العدوى أو تشكّل جلطات صغيرة في الساقين، كما يمكن أن يتسبب وضع القثطرة الوريدية أو إعطاء الأدوية عن طريق الوريد بحدوث التهاب الأوردة في الساقين.

كما في حالة الأوردة العنكبوتية في الساقين، تظهر الشعيرات الدموية بشكل خطوط حمراء مرئية على الساقين في حال الإصابة بالتهاب الشعيرات الدموية؛ إلا أنّ الأعراض تكون أشدّ في هذه الحالة حيث يرافق هذه الخطوط أعراض أخرى مثل الأحمرار والتوّرم، كما يمكن ملاحظة الألم عند الحركة أو عند ثني الساقين، وذلك عندما يكون سبب التهاب الوريد ناتجاً عن الإصابة بجلطات الأوردة العميقة [3].

علاج الشعيرات الدموية في الساقين

على الرغم من كون الأوردة العنكبوتية في الساقين غير ضارّة أو مؤلمة، إلا أنها قد تسبب الإزعاج وعدم الراحة للمريض، حيث يرغب الكثير من الأشخاص علاجها لأسباب تجميلية، إذ تتوفر العديد من الخيارات العلاجية المختلفة [1][2] :

الجوارب الضاغطة

يساعد ارتداء الجوارب الضاغطة على تحسين تدفق الدم في أوردة الساقين، ومنع تشكّل المزيد من الشعيرات العنكبوتية، حيث تمارس هذه الجوارب ضغطاً ثابتاً على الأوردة، ممّا يساعد أيضاً على تقليل خطر الإصابة بالجلطات الدموية

العلاج بالحقن (Sclerotherapy)

يُدعى هذه العلاج أيضاً بحقن التصليب، وهو العلاج الأكثر شيوعاً لتخفيف ظهور الشعيرات الدموية في الساق، يحقن فيه الطبيب المختصّ مناطق مختلفة في أوردة الساق المصابة باستخدام مادة كيميائية تسبّب تهيّج جدار الوريد، والتصاق جدرانه ببعضها البعض، مانعةً الدم من العودة للخلف، وهذا ما يحسّن من جريان الدم في الأوردة.

يجب ارتداء الجوارب الضاغطة بعد إجراء حقن التصليب لمدة 2-3 أسابيع، حيث تختفي الأوردة العنكبوتية خلال 3-6 أسابيع من إجراء العلاج، وقد يحتاج بعض الأشخاص لإجراء علاجات متعددة للتخلص نهائياً من الأوردة العنكبوتية

علاج الشعيرات الدموية في الساقين بالليزر

تستخدم أشعة الليزر لعلاج الأوردة العنكبوتية التي يقل طولها عن 3 ميللي ليتر وقريبة من سطح الجلد، يؤدي توجيه أشعة الليزر إلى تجلّط الوريد العنكبوتي واختفائه مباشرةً بعد انتهاء العلاج، يحتاج المريض بعد جلسة إزالة الشعيرات الدموية بالليزر إلى ارتداء الجوارب الضاغطة لفترة من الزمن، كما يجب عليه حماية المنطقة المعالجة من أشعة الشمس لمدة 3-4 أسابيع.

كما يقوم الأطباء حالياً بإجراء حديث يُدعى بالعلاج بالليزر داخل الوريد، يحتاج إلى تخدير موضعي قبل القيام به، حيث يقوم فيه الإخصائي بعمل شق صغير في الوريد المصاب، ثم يوجّه أشعة الليزر بشكل مباشر عليه، ممّا يؤدي إلى إغلاقه، يستغرق الوريد عدة أشهر إلى عام كامل حتى يختفي تماماً.

يُلزم المريض بعدها بارتداء جوارب ضاغطة لمدة أسبوع إلى أسبوعين، ويُنصح خلال هذه الفترة بالمشي يومياً، لتحسين جريان الدم في الساقين.

علاج الشعيرات الدموية في الساق بالليمون

يعتمد بعض الأشخاص على العلاجات الطبيعية لحل الكثير من المشاكل الصحية، إذ يمكن أن تساعد المكملات الغذائية والنباتات الطبية في تحسين الدورة الدموية، يمكنك تجربة مرهم الثوم والليمون الذي يمكنك صنعه في المنزل بإضافة بعض المكوّنات الطبيعية الأخرى، ستحتاجين إلى [4] :

لكلّ من المكوّنات السابقة دوره في الوقاية من الشعيرات الدموية وعلاجها [4]:

  • الثوم فعّال جداً في توسيع الأوعية الدموية وتحسين الدورة الدموية
  • يساعد الليمون على تحسين تدفق الدم نتيجة احتوائه على حمض السيتريك، وهو مضاد أكسدة قوي
  • زيت الزيتون: يساعد استخدام زيت الزيتون في هذه الخلطة على نقع الثوم وتوفير المرونة للبشرة
  • الألوفيرا: وهو المكوّن المثالي لجعل الخليط السابق أسهل للتطبيق، يرطّب البشرة ويهدّئ الالتهاب
  • زيت أكليل الجبل: يحسّن استخدامه من تحسين الدورة الدموية في المنطقة المطبّق عليها، كما أنه يخفف من رائحة الثوم الواخزة

اعملي على تطبيق هذا المرهم كل يوم قبل الذهاب للنوم على الشعيرات الدموية البارزة في الساقين، ثمّ غطّي المنطقة المصابة بضمادة أو قطعة قماش، يمكنك تكرار تطبيق هذا المرهم في الصباح لضمان فائدة أكبر، حيث يساعد هذا العلاج في منع الأوردة العنكبوتية من أن تصبح أسوء مما هي عليه.

الخاتمة:

الشعيرات العنكبوتية في الأوردة حالة غير خطيرة أو مؤلمة، ما لم يصاحبها أعراض أخرى مثل الاحمرار والتوّرم، إذا كنت تواجه هذه المشكلة، بإمكانك إزالة هذه الشعيرات باستخدام الإجراءات العلاجية المتوفرة مثل الليزر والإجراء بالحقن، استشر طبيبك للحصول على أفضل خيار من بين الخيارات العلاجية المتاحة.