صفات الشخصية اللمفاوية أو الشخصية البلغمية والتعامل معها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 25 أغسطس 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
صفات الشخصية اللمفاوية أو الشخصية البلغمية والتعامل معها
مقالات ذات صلة
الشخصيّة السّفسطائيّة.. صفاتها والتعامل معها
صفات الشخصية العطوفة وكيفية التعامل مع الشخص العطوف
الشخصية القاسية.. صفاتها وكيفية التعامل معها

تحدثنا في مقالات سابقة عن العديد من الشخصيات واليوم سنعرفك على صفات الشخصية اللمفاوية أو ما تعرف أيضاً باسم الشخصية البلغمية، بالإضافة إلى كيفية التعامل مع الشخصية اللمفاوية.

ما هي الشخصيّة اللمفاويّة:

تعد أنواع المزاج عند الإنسان من أقدم الطرق لتحديد شخصيتك، حيث هناك أربعة أنواع من المزاج مرتبطة بأنواع السوائل المهمة الموجودة في أجسادنا وهي:

  • متفائل – الدم.
  • اللمفاوي – البلغم.
  • الكوليريك (Choleric) – العصارة الصفراء.
  • الكئيب -العصارة السوداء.

سنتحدث اليوم عن الشخصية اللنفاوية أو ما يعرف بالشخص البلغمي، وأهم صفات الشخص اللمفاوي (البلغمي): مريح، مخلص، مهتم، موثوق، مبدع، محافظ. [3]

صفات الشخصية اللمفاوية

هل تعرف ما تتصف به الشخصية اللمفاوية؟ سنذكر لك قائمة سمات الشخصية البلغمية:  [1]

  • يحبون اتباع القواعد وفرضها: يتبنى الأشخاص اللمفاويين القواعد كما يكرهون كسر أي قاعدة ولو شعروا بأنهم اخترقوا قاعدة ما فإن ذلك سيجعلهم غير مرتاحين.
  • يفرحون بإسعاد الآخرين: تحب الشخصيات اللمفاوية وضع الآخرين في المقام الأول فهم يستمدون الفرح من قدرتهم على توفير السعادة للآخرين. في الواقع ما يريده الشخص اللمفاوي هو عالم مسالم وسيفعلون كل ما يلزم لتحقيق ذلك.
  • لديهم مستوىً عالٍ من الذكاء العاطفي: يعرف الأشخاص البلغميين كيف يضبطون عواطفهم في كل الحالات كما أنهم يشعرون بأفكار ومشاعر الآخرين في العالم من حولهم، كذلك هم أشخاص حساسون للغاية ولا يحبّون أن تؤذى مشاعر الآخرين، ولذلك يسعون إلى تحمل مسؤولية وهموم الأشخاص من حولهم ليمكّنوهم من التركيز على المشاعر الإيجابيّة.
  • يلومون أنفسهم مراراً وتكراراً: يلوم الأشخاص اللمفاويون أنفسهم على ما يحدث في الحياة ويظنون أن بإمكانهم تحسين الوضع عندما يحدث موقف سلبي، حتى وإن كانت الظروف خارجة عن سيطرتهم ويرتكب الآخرون الأخطاء، فإنّهم يلومون أنفسهم على أي حال.
  • صادقون: يبذلون قصارى جهدهم للوفاء بوعودهم فهي بالنسبة إليهم قاعدة ويزعجهم أن يخلفوا بوعودهم لأنهم يعتبرون ذلك انتهاك للقواعد.
  • يفضلون أن يتخذ الآخرون القرارات عنهم: بالنسبة إلى اللمفاويين إن اتخاذ القرارات يفسح المجال للخلاف مع الآخرين ما قد يشعر بعض الناس بالإهانة من الخيارات التي تم اتخاذها، ونظراً لأنهم يفضلون الحفاظ على السلام في العالم، فيسندون اتخاذ القرارات للآخرين.
  • يحبون قضاء الوقت بأنفسهم: يفضلون مشاهدة فيلماً في المنزل مع أحبائهم أو بمفردهم بدلاً من حضور حفلة.
  • دافئون ومتعاونون: إذا كنت بحاجة إلى شخص ما لمساعدتك في أي عمل فابحث عن الشخص اللمفاوي، هؤلاء الأشخاص متعاونون ومستعدون للمساعدة كلما أمكنهم ذلك، حتى لو لم يتمكنوا من المساعدة، يمكنهم إحالتك إلى شخص آخر على استعداد لمساعدتك.
  • أشخاص مبدعون: يرون المشاكل بطريقة مختلفة عن الشخصيات الأخرى، حتى مع ارتفاع معدل الذكاء العاطفي لديهم ينظرون للمشكلات من منظور منطقي، فعلى الرغم من حاجتهم لاتباع القواعد، ستجد عنصراً إبداعياً مع هذا النوع من الشخصيّة والذي سيطور عملك.
  • يحبّون الطبخ: يحبون الطهي كثيراً لأنهم يدركون حقيقة أن الوجبة الجيدة تجعل الشخص يشعر بالسعادة.
  • يحبون المشي لمسافات طويلة بمفردهم: الأشخاص اللمفاويون نشيطون لا يحبون الجلوس بلا حراك كما أنهم لا يحبون الشعور بالنحافة الشديدة، بدلاً من التأمل أو آليات التأقلم الأخرى، يفضل الأشخاص اللمفاويين المشي لمسافات طويلة فهذا يسمح لهم بمعالجة الأفكار دون تشتيت انتباههم.

التعامل مع الشخصيّة اللمفاويّة:

  • اللمفاويون أشخاص يميلون إلى عدم المواجهة، فهم لا يعبرون عن مشاعرهم، لكنهم غالباً ما يستاؤون من أولئك الذين يهاجمونهم بقسوة أو يؤذون الآخرين، إنهم يتماشون مع شخصية قوية، ولكن عندما يصلون إلى الحد الأقصى، يبتعدون لتجنب الصراع المستمر. لذا لا تهاجهم الأشخاص اللمفاوين بقسوة أو عنف.
  • لإقناع الأشخاص ذوي الشخصية البلغمية، عليك أن تبين لهم كيف أن الأمور في مصلحة المجموعة وتحتاج إلى تنسيق ما تطلب رأيهم به، وكذلك قد تحتاج إلى التواصل بطريقة لطيفة متوازنة وتمنعهم من الهيمنة حيث أنهم يقودون المجموعة من خلال تشكيل تحالفات. [2]

علامات تدل على الشخصية اللمفاوية:

قد تشعر بالفضول لمعرفة ما إذا كان نوع شخصيتك لمفاوي (بلغمي)، لذا سنخبرك بالعديد من العلامات التي تؤكد أنك شخص لمفاوي، أو أن من تتعامل معه من الشخصية اللمفاوية [3]

  • الخجل: الشخصية اللمفاوية خجولة ومتواضعة تميل إلى الهدوء والاسترخاء معظم الوقت.
  • الانعزال: ليس انعزال بسبب الحزن بل إن الشخصية اللنفاوية تحتاج إلى أن تكون بمفردها لبعض الوقت فهي لا تفضل الحفلات المفاجأة الكبيرة في عيد الميلاد ولكنها بالمقابل تعتبر قضاء السهرة خارجاً مع عدد قليل من الأصدقاء المقربين مثالياً لها.
  • مساعدة الآخرين تمنحها السعادة: الشخصية اللمفاوية متعاونة، وتسعى إلى المساهمة في سعادة الآخرين.
  • الشعور بالواجب: تشعر الشخصية البلغمية بإحساس كبير بالواجب لفعل شيء صحيح، مثل التطوع في متجر خيري للتبرع بالمال للمحتاجين وتؤمن بعالم أكثر إنصافاً للجميع ولا يمكنها تقبل واستيعاب الظلم.
  • التعاطف: لا تشعر الشخصية اللفماوية فقط بالتعاطف بل ترغب في معرفة أعمق أفكارك، لتتمكن من الإحساس بك ومساعدتك بالشكل الأمثل.
  • لوم الذات: لدى الشخصية شعور باللوم في حال لم تتمكن من المساعدة في تخفيف آلم الآخرين فهي شخصية مسؤولة تحب التعاطف وتقديم المساعدة.
  • الرؤية الشاملة: لدى الشخصية اللمفاوية طريقة خارقة لرؤية الصورة كاملة بتفاصيل مذهلة. إنها شخصية مبدعة ويمكنها التوصل إلى حلول مبتكرة.
  • تتبع السلطة: هي شخصية غير متمردة بل تؤمن بالسلطة وما تمثله.
  • جديرة بالثقة ومخلصة: لن تحصل على صديق أو شريك أكثر ولاءً أو جدارة بالثقة من النوع اللمفاوي.
  • تضع الآخرين أولاً: تولي الشخصية اللمفاوية الاهتمام والأولوية للآخرين وتضع احتياجاتها الخاصة أخيراً لأنها تريد عالماً سعيداً ومسالماً.
  • لا تتورط في الصراع: تريد الشخصية اللمفاوية لهذا العالم أن يكون مسالماً، فلن تجدها وسط جدال كبير.
  • تبحث عن نصفها الآخر: تبحث الشخصية اللمفاوية عن توأم الروح الخاص الذي يمكنها قضاء بقية الحياة معه.
  • غير حاسمة: تحب الشخصية اللمفاوية تفويض القرارات المهمة للآخرين.

بالنهاية هذا النوع من الشخصيات هو شخص مسترخي ومهتم وهادئ يهتم بالآخرين إنهم سعداء بمساعدة الآخرين، حتى لو كان ذلك يعني أن عليهم التنازل عن مستقبلهم. [3]