مرض التوحد: أعراضه وأسبابه ودرجاته

بواسطة: dinaalsarisi الأربعاء، 22 يناير 2020
  • مرض التوحد: أعراضه وأسبابه ودرجاته

    التوحد هو نوع من الاضطرابات النفسية التي عادة ما تصيب الطفل قبل بلوغ الثلاث سنوات، يؤدي إلى ضعف في الشخصية والسلوك، لا يأتي التوحد من فراغ، هناك العديد من المسببات المؤثره به، كما أن له أكثر من درجة، دعونا نلقي نظرة عن كثبمرض التوحد: أعراضه وأسبابه ودرجاته.

    شاهدي أيضاً: ظاهرة تنمّر الأطفال: أسبابه وعلاجه وطرق الوقاية منه


    مرض التوحد: أعراضه وأسبابه ودرجاته

    تعريف التوحد عند الأطفال

    هو الانغلاق على النفس والذات وعدم تقبل المحيط بأي شكل من الأشكال، الأمر الذي ينتج عنه شخصية ذاتاوية غير متفاعلة مع المحيط.

    أعراض التوحد عند الأطفال

    -عدم التكلم قبل عمر 16 شهراً.

    - قوة الذاكرة في جميع المواضيع خاصةً الأرقام، والحروف، والأغاني.

    - عدم قدرة الطفل على الاستجابة والرد على اسمه في السنة الأولى من عمره.

    - عدم الاستجابة الاستجابة للأصوات، مثل: زامور السيارة، أو مواء القطط.

    - تفضيل الطفل البقاء وحيداً.- عدم الاهتمام باللعب مع الأخرين، أو التحدث معهم. 

    - عدم القدرة على تفهم الطفل لعواطفه، أو عواطف الآخرين.

    - تجنب ورفض الاتصال الجسدي.

    - عدم الإشارة إلى الأشياء التي يحتاجها الطفل، وعدم مشاركته الأشياء مع الأخرين.

    - عدم الرغبة في التحاور أو التحدث، وعدم البدء به أو الرغبة باستمراره.

    - تكرار ما يقوله الآخرين، دون فهم للمعنى. 

    - الخلط بين الضمائر، إذ يشير الطفل إلى نفسه بضمير أنت، وللأخرين بضمير أنا.

    أسباب التوحد عند الأطفال

    - الطفل الذكر أكثر عرضة للأصابة بالتوحد من الأنثى من 3- 4 مرات.

    - إذا كان عمر الأب فوق الـ 40 هناك احتمال أن يصاب طفله بالتوحد.

    - العوامل الجينية تلعب دور في الإصابة بالمرض.

    درجات التوحد عند الأطفال

    - متلازمة اسبرجر

    يسمي البعض هذا النوع من الاضطرابات بتوحد الأداء العالي، ويتميز هذا النوع بأنَه أقل حدة من باقي أنواع اضطرابات التوحد، حيث إنّ التفاعل الاجتماعي و تواصل الطفل مع الآخرين يكون بمستوى أفضل من باقي الأنواع، كما أن الأطفال الذين يعانون من هذا النوع يتمتعون بمستوى متوسط أو أعلى من المتوسط من الذكاء، ويمكنهم التركيز على موضوع أو أمر واحد، كما أنّهم يفهمون الكلام بمعناه الحرفي ولا يفهمون النكات، أو الجمل التعبيرية.

    - اضطراب النمو العام

    أعراض هذا الاضطراب مشابهة لحد كبير لأعراض باقي اضطرابات التوحد، ولكن ليس كل الأعراض تظهر، مثال ذلك أنّه قد يكون الطفل عاجز عن القيام بالتواصل البصري، أو أنّه يعجز عن التعبير عن مشاعره، إلا أنّ تطور اللغة وقدرات الفهم يكون بشكل طبيعي، وهذا النوع قد تظهر أعراضه بعد سن الثالثة.

    - متلازمة كانير (اضطراب التوحد الكلاسيكي)

    وهذا النوع من اضطرابات التوحد هو الأكثر انتشاراً و الأكثر حدة من بين كل الأنواع، من أهم أعراضه تأخر المصاب في الكلام، ورغبته الدائمة بالبقاء وحده، ويكره التغيير ودائماً ما يكرر حركات معينة، في الأغلب لا يستجيب للأصوات التي من حوله.

    - اضطراب ريت

    هذا الاضطراب نادر جداً حيث يصيب الإناث فقط، وهو شبيه باضطراب انفصال الطفولة، حيث إن نمو الطفلة في عمر 18 شهراً يكون طبيعياً جداً مثل أي طفل طبيعي، ومن ثم تبدأ الطفلة بفقدان كافة المهارات التي تعلمتها في الماضي، وسبب حدوث هذا الاضطراب هو طفرة جينية، أمّا بالنسبة لأعراض المرض فهي شبيهة بباقي أنواع اضطرابات التوحد الأخرى.

    -اضطراب انفصال الطفولة

    أعراض هذا النوع تشبه إلى حد كبير أعراض اضطرابات التوحد الأخرى، لكن المختلف في هذا النوع هو مهارات التواصل، واللغة، والمهارات الحركية، وغير ذلك تظهر عند المصاب بشكل طبيعي حتى السنة الثانية من عمر الطفل، بعدها يبدأ التراجع في مستوى هذه المهارات، هذا النوع يصيب الذكور أكثر من الإناث، كما أنّ المصاب يعاني من مستوى ذكاء منخفض جداً.

    تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا

    تعليقات