فوائد البقدونس للتخسيس والجمال

دليل السعرات الحرارية

ما الوزن المثالي للشخص وكيف يتم حسابه؟

ما الوزن المثالي؟ ما طرق حساب الوزن المثالي؟ ما أضرار السمنة ومخاطر نقص الوزن؟

  • بواسطة: جلال كمال رومية الإثنين، 06 أبريل 2020 الإثنين، 06 أبريل 2020
ما الوزن المثالي للشخص وكيف يتم حسابه؟


يشكل الوزن المثالي هاجساً لمعظم الأشخاص عموماً، والفتيات على وجه الخصوص، ويسعون دائماً للوصول إليه، بغية الحصول على قوام متناسق ومظهر جميل، ينعكس إيجاباُ على ثقتهم بنفسهم وحياتهم بطبيعة الحال.

بالرغم من أن إيجابيات الوزن المثالي، لا تقتصر على الشكل فحسب، فمن شأنه المحافظة على صحة الأشخاص، ووقايتهم من أضرار السمنة، ومخاطر انخفاض الوزن.

في هذا المقال سنعرف ما الوزن المثالي، وكيفية حساب الوزن المثالي للجسم، وأهمية الوصول إليه، لتجنب مخاطر زيادة ونقص الوزن، كلٌّ  على حدة.

ما الوزن المثالي؟

هو الوزن الذي يكون فيه جسم الإنسان بحالة صحية، ويختلف تحديده من شخص لآخر، حيث يدخل في ذلك عدة عوامل، وهي: الطول، العمر، الجنس، توزع الدهون في الجسم، محيط الخصر، ويتم حسابه بطرق عديدة.

 

كيف يتم حساب الوزن المثالي؟ (طرق حساب الوزن المثالي)

تعتمد معرفة الوزن المثالي لكل شخص، على العديد من الطرق، يشيع استخدام 4 منها، وهي:

  • الطريقة الأولى: مؤشر كتلة الجسم (BMI)

يُستخدم المؤشر العالمي BMI، والمشتق من مصطلح "Body Mass Index"، في تحديد ما إن كان الشخص ذو وزن مثالي، من خلال العلاقة بين الوزن والطول، عبر عملية حسابية بسيطة، هي: الوزن ÷ (الطول × الطول) بالمتر، وتتم مقارنة الناتج مع فئات حالة الوزن، التي تنقسم إلى أربع:


مؤشر كتلة الجسم BMI

لتوضيح العملية، سنفترض أن شخصاً وزنه 80 كيلو غرام، وطوله 1.74متراً، فيتم حساب وزنه المثالي وفق ما يلي:

BMI = 80 ÷ (1.74*1.74)
BMI = 80 ÷ (3.02)
BMI = 26.4

بالتالي فإن هذا الشخص لديه وزناً زائداً.

على الرغم من أن مؤشر BMI شائع الاستخدام، إلا أنه غير دقيق، كونه لا يأخذ بالاعتبار عوامل مثل العمر، قياسات الخصر والورك، ونسبة الدهون إلى العضلات في الجسم، ما يعني أن الأشخاص الرياضيين بالنسبة لمؤشر كتلة الجسم (BMI)، يملكون وزناً زائداً، على الرغم من انخفاض نسبة الدهون لديهم، وذلك لأن العضلات تكون أكثر كثافة ووزناً من الدهون، بالتالي لا ينبغي أن يكون الـ BMI المقياس الوحيد للشخص لمعرفة ما إن كان وزنه مثالياً أم لا.

  • الطريقة الثانية: نسبة الخصر إلى الورك (WHR)

تعد هذه الطريقة أداة مناسبة لمعرفة ما إن كان الشخص يتمتع بوزن صحي، وتتم من خلال قسمة محيط الخصر (عند مستوى سرة البطن)، على قياس محيط الورك عند أوسع نقطة فيه، وتتم مقارنة الناتج، مع فئات WHR:


نسبة الخصر إلى الورك (WHR)

لتوضيح العملية سنفترض أن شاب محيط خصره 70 سم، ومحيط وركه 90 سم، بقسمة 70 على 90 نجد أن WHR تبلغ 0.7، أي نسبة تعرضه لنوبات قلبية أو مشاكل صحية منخفضة.

وعلى الرغم من أن مؤشر WHR لا يقيس نسبة الدهون إلى العضلات في الجسم، إلا أنه يعد أفضل من BMI فيما يتعلق بتحديد نسبة المخاطر الصحية لدى الأفراد.
 
  • الطريقة الثالثة: نسبة الخصر إلى الطول (WtHR):

في هذه الطريقة، تتم قسمة محيط الخصر على الطول، وفي حال كان الناتج 0.5 أو أقل، فمن المحتمل أن يكون لدى الشخص وزناً صحياً.

وبالرغم أيضاَ من أن WtHR لا يحدد الوزن المثالي بدقة، إلى أنه يعد أفضل من مؤشر BMI في التنبؤ بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم، حيث أن المؤشرات التي تأخذ محيط الخصر بالاعتبار، تعد جيدة لتحديد المخاطر الصحية للفرد، لأن الدهون التي تتجمع في منطقة البطن يمكن أن تكون ضارة بالقلب والكبد والكلى.

  • الطريقة الرابعة: نسبة الدهون في الجسم

يوجد العديد من الطرق لحساب كمية الدهون في الجسد، منها ما يعطي نتائج دقيقة جداً، لكنها غالباً ما تكون مكلفة، وتحتاج لأخصائيين كـ "قياس الوزن تحت الماء، أو قياس حجم إزاحة الهواء، قياس امتصاص الطاقة المزدوجة بالأشعة السينية، تحليل مقاومة الكهرباء الحيوية، تقييم ثنايا الجلد"، وأخرى ليست أكثر دقة، لكن يمكنك القيام بها في المنزل، باستخدام شريط القياس، أو ما يعرف باسم "مازورة"، للقيام بعملية حسابية، وهذه التي سنستعرضها.

يتم في هذه العملية الحسابية استخدام وحدتي الباوند والإنش، بدلاً من الكيلو غرام والسنتيمتر، وتختلف بين الرجل والمرأة.

  • نسبة الدهون في الجسم بالنسبة للرجال

 (وزن الجسم بالباوند × 1.082) + 94.42 = القيمة 1

محيط الخصر بالإنش × 4.15 = القيمة 2

القيمة 1 – القيمة 2 = كتلة الجسم الهزيلة (وزن الجسم بدون دهون).

وزن الجسم الكلي – كتلة الجسم الهزيلة = القيمة 3

(القيمة 3 ÷ الوزن الكلي) × 100 = نسبة المئوية للدهون في الجسم.

  • نسبة الدهون في الجسم بالنسبة للنساء

نحن بحاجة لمعرفة وزن الجسم بالباوند وقياس المعصم والساعد والورك ومحيط الخصر (حول السرة).

الوزن الكلي للمرأة بالباوند * 0.732القيمة 1

القيمة 1 + 8.987القيمة 2

محيط المعصم ÷3.14القيمة 3

محيط الخصر (حول السرة) × 0.157القيمة 4

محيط الورك × 0.249القيمة 5

محيط الساعد (عند الجزء الأكثر امتلاءً) × 0.434القيمة 6

القيمة 2 + القيمة 3القيمة 7

القيمة 7 – القيمة 4القيمة 8

القيمة 8 – القيمة 5القيمة 9

القيمة 6 + القمة 9 = كتلة الجسم الهزيلة (وزن الجسم بدون دهون).

وزن الجسم الكلي بالباوند – كتلة الجسم الهزيلةالقيمة 10

القيمة 10 ÷ الوزن الكلي × 100 = نسبة المئوية للدهون في الجسم.

(للتحويل من كيلو غرام إلى باوند: الوزن × 2.2) و (للتحويل من السنتيمتر إلى انش: الطول ÷ 2.54).

بعد الحصول على الناتج، نقارنه مع فئات نسب الدهون في الجسم، إذ يعد جدول المجلس الأمريكي للتمارين الرياضية (ACE)، أكثرها استخداماً.


نسبة الدهون في الجسم للرجال والنساء

على الرغم من أن لهذه الطرق الأربع (BMI،WHR،WtHR، نسبة الدهون في الجسم)، نتائج مختلفة، ومتفاوتة الدقة، إلا أنه من خلال الجمع بينها، يمكنك معرفة ما إن كان لديك وزناً صحياً ومثالياً، أو عليك اتخاذ إجراءات لتجنب مخاطر وأضرار السمنة أو نقص الوزن.

 

أضرار زيادة الوزن

يعتبر العديد من الناس أن مشاكل السمنة تقتصر على ضعف نشاط الفرد وشعوره الدائم بالتعب، إلا أنها أخطر من ذلك بكثير، حيث حددت "هيئة الخدمات الصحية" أضرار زيادة الوزن بالتالي:

  • ضيق التنفس.
  • الجلطة الدماغية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض القلب التاجي.
  • انخفاض الخصوبة.
  • أمراض الكبد والكلى.
  • آلام الظهر والمفاصل.
  • مرض السكري من النوع 2.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول وتصلب الشرايين.
  • بعض أنواع السرطان، مثل سرطان الثدي والأمعاء.
  • هشاشة العظام، وهي حالة من الألم والتيبس في المفاصل.
  • صعوبة في ممارسة النشاط البدني، والشعور بالتعب الشديد.
  • يمكن أن تسبب مشاكل نفسية، مثل الاكتئاب وقلة تقدير الذات.
  • تقلل السمنة من متوسط العمر بمقدار 3 إلى 10 سنوات، اعتماداً على شدتها، حيث تشير التقديرات إلى أن من بين 13 حالة وفاة في أوروبا، هناك حالة واحدة على الأقل بسبب زيادة الوزن.
 

مخاطر نقص الوزن

يشكل انخفاض الوزن لدى الفرد، الكثير من المشاكل الصحية، كما هو الحال بالنسبة لزيادته، وتتلخص مخاطر انخفاض الوزن فيما يلي:

  • سوء تغذية.
  • ضعف المناعة.
  • هشاشة في العظام.
  • فقر الدم، ونقص في الفيتامينات.
  • ضعف معدل النمو لدى الأطفال والمراهقين.
  • تساقط الشعر، جفاف الجلد، ومشاكل في الأسنان.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة، ما يؤدي لمشاكل في الخصوبة.
  • زيادة احتمال حدوث مضاعفات من الجراحة، حيث أشارت دراسة نشرت في موقع "sciencedirect"، إلى أن الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن، وخضعوا لجراحة استبدال مفصل الورك، كان لديهم مضاعفات أعلى من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي.
  • زيادة خطر الوفاة، فبحسب دراسة نشرت في مجلة "BMC Public Health" العلمية، يزداد خطر وفاة الأشخاص الذين لديهم نقص في الوزن، مقارنة بالأشخاص أصحاب الوزن المثالي، كما أنه قد يضعف عملية الشفاء بعد وقوع حادث، أو صدمة نفسية، على عكس الأشخاص الذين لديهم وزن مثالي.

 

المصادر والمراجع:  

[1]. هيئة الخدمات الصحية "NHS".

[2]. مجلة "BMC Public Health" العلمية.

[3]. المجلس الأمريكي للتمارين الرياضية "ACE".

[4]. مقال "الوزن الصحي" منشور على موقع cdc.gov.

[5]. مقال "ما هو الوزن الصحي" منشور على موقع webmd.com.

[6]. مقال "كيفية معرفة ما إذا كنت سميناً" منشور على موقع nhs.uk.

[7]. مقال "كم يجب أن يكون وزني" منشور على موقع calculators.org.

[8]. مقال "6 مخاطر لنقص الوزن" منشور على موقع healthline.com.

[9]. مقال "الحفاظ على الوزن الصحي للجسم" منشور على موقع heart.org/en.

[10]. مقال "كيف تعلم إن كنت تعاني من السمنة" منشور على موقع nhs.uk.com.

[11]. مقال "كيفية حساب نسبة الدهون في الجسم" منشو رعلى موقع food.ndtv.com.

[12]. مقال "كم يجب أن يكون وزني بالنسبة لطولي وعمري" منشور على موقع medicalnewstoday.com.

 [13]. كتاب "التطبيقات العملية في التغذية للرياضين"، لمؤلفيه: هيذر هيدريك فينك، آلان ميكيسكي، ليزا بارجون، منشور على الإنترنت.

[14] دراسة "تأثير مؤشر كتلة الجسم على جودة الحياة والتحسن السريري بعد رأب مفصل الورك الكلي" منشور على موقع sciencedirect.com.