ماذا سيحدث في العالم إذا لم نتوصل إلى لقاح فعال ضد فيروس كورونا؟

الإثنين، 04 مايو 2020
  • ماذا سيحدث في العالم إذا لم نتوصل إلى لقاح فعال ضد فيروس كورونا؟

    تتسابق العديد من الدول من أجل الوصول إلى لقاح فعال ضد فيروس كورونا المستجد، الذي يسبب رعباً شديداً على مستوى العالم، وهو ما يجعل الناس يأملون أن يتم التوصل إلى لقاح في أسرع وقت ممكن.

    ولكن على الجانب الآخر، فإن هناك احتمالاً لسيناريو مختلف تماماً، وهو عدم نجاح العالم في تطوير أي لقاح فعال ضد كورونا على الإطلاق، وهو ما يجعل الكثيرون يفكرون فيما سيحدث لو حدث هذا السيناريو المخيف؟

    ماذا لو لم يتوصل العالم إلى علاج لكورونا؟

    وفقاً للدكتور دافيد نابارو، أستاذ الصحة العالمية في إمبريال كوليدج والمبعوث الخاصة لمنظمة الصحة العالمية بأزمة كورونا، فإن هناك بعض الفيروسات التي لم ينجح العالم بعد في تطوير لقاحات ضدها، مشيراً إلا أنه لا يمكن الافتراض مطلقاً بأن اللقاح سيظهر لا محالة، أو أنه إذا ظهر، سيجتاز كل اختبارات الفعالية والأمان.

    كما أشار إلى أن صعوبة تطوير لقاح تكمن في أن العلماء يتعاملون مع أنظمة بيولوجية وليست ميكانيكية، وبالتالي فإن الأمر يعتمد بشكل كبير على كيفية تفاعل جسم الإنسان.

    وأضاف نابارو أنه من المهم للغاية أن تقوم كل المجتمعات بتحضير نفسها لمواجهة فيروس كورونا كتهديد مستمر، وأن يكون لديها القدرة على ممارسة الحياة الاجتماعية والنشاط الاقتصادي في وجود الفيروس وسطها.

    وقالت تقارير إخبارية أن أغلب العلماء واثقين أنه سيتم تطوير لقاح فعال ضد كورونا في وقت ما، حيث أن فيروس كوفيد-19 لا يتحور بسرعة مثلما تفعل أمراض مثل الملاريا والإيدز. 

    ولكن الدكتور بيتر هوتز، عميد المدرسة الوطنية للطب الاستوائي في كلية بايلور للطب في هيوتسن، قال في تصريحات لشبكة سي إن إن الأمريكية أن العالم لن يتمكن من صنع لقاح قبل فترة تتراوح ما بين 12-18 شهراً، مشيراً إلى أن الأمر ليس مستحيلاً، ولكنه سيكون إنجازاً إذا تحقق.

    أزمة كورونا تُذكر العالم بمرض الإيدز

    بحسب تقارير إخبارية، فإن أزمة كورونا الحالية ليست أول أزمة تصيب العالم بحالة من الشلل والعجز شبه التام، ففي عام 1984، أعلنت مارغريت هيكلر، وزيرة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، أن العلماء نجحوا في تحديد الفيروس المسؤول عن مرض نقص المناعة البشرية أو الإيدز، وتوقعت أن يتم صنع لقاح ضده خلال عامين.

    ولكن، ها نحن بعد نحو 4 عقود، ووفاة أكثر من 32 مليون شخص، فمازال العالم يعاني من مرض الإيدز، ويحاول تطوير علاجاً فعالاً ضده.

    وظل مرضى الإيدز لسنوات طويلة في حكم المحكوم عليهم بالإعدام، منذ لحظة التشخيص الإيجابي للمرض، خاصة وأن في العديد من الحالات كان مرضى فيروس نقص المناعة البشرية يتم إهمالهم من قبل مجتمعاتهم، لدرجة أن بعض المجلات الطبية كانت تناقش ما إذا كانوا يستحقون محاولات الإنقاذ أم لا.

    ويبدو أن الصعوبة في التوصل لعلاج لفيروس الإيدز مرتبط بطبيعة المرض نفسه، حيث قال الدكتور بول أوفيت، أخصائي الأمراض المعدية، أن الإنفلونزا مثلاً تقوم بتغيير نفسها من عام إلى آخر، مما يجعل العدوى الطبيعية أو التحصين في العام السابق لا يصيب الشخص نفسه في العام التالي، إلا أنه في حالة فيروس الإيدز، فإنه يفعل ذلك خلال عدوى واحدة.

    وأوضح قائلاً أن فيروس نقص المناعة المكتسبة يواصل التحور بداخل المريض، وهو ما يجعل الأخير يبدو وكأنه مصاب بآلاف الخيوط من فيروس الإيدز، ومع قيام الفيروس بالتحور، فإنه يقوم أيضاً بشكل النظام المناعي للمريض.

    ورغم الصعوبة التي يشكلها فيروس الإيدز، فإنه على الجانب الآخر فإن العلماء أكثر تفاؤلاً بشأن إيجاد علاج لفيروس كورونا، حيث أنه لا يمتلك نفس القدر من المراوغة التي يتمتع بها فيروس نقص المناعة المكتسبة.

    وبالإضافة إلى الإيدز، فإن هناك عدة أمراض أخرى تسببت في حيرة العلماء لعقود، مثل حمى الضنك التي تصيب أكثر من 400 ألف شخص سنوياً وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فحتى الآن لا يوجد لقاح فعال ضدها، وبالمثل، فإن هناك العديد من الفيروسات الغدية والأنفية الشائعة التي لم ينجح العلماء في تطوير علاجات لها.

    ويرى العلماء أنه إذا كان مصير لقاح فيروس كورونا سيكون أشبه بما حدث مع فيروس الإيدز من ناحية تأخر تطويره، فقد يبقى معنا فيروس كوفيد-19 لسنوات طويلة، غير أنهم لفتوا إلى أن الاستجابة الطبية لفيروس نقص المناعة المكتسبة لازالت توفر إطاراً للعيش مع المرض غير القابل للقضاء عليه حالياً.

    وتحدث الدكتور أوفيت حول هذا الأمر، حيث قال أنه في حالة فيروس الإيدز، فدق تمكن العلم من جعله مرضناً مزمناً باستخدام مضادات الفيروسات، ولم يعد حالياً المريض به وكأنه حُكم عليه بالإعدام مثلما كان يحدث في فترة الثمانينات.

    ويتوقع العلماء أن الوصول لعلاج لفيروس كورونا سيساهم بشكل كبير في تقليل متوسط الوقت الذي يقضيه المرضى في وحدات العناية المركزة، كما أنه سيساعد في زيادة استعداد الحكومات لفتح مجتمعاتها، وسيجعل إدارة الفيروس تتم بشكل أكثر سهولة، حتى لو استمر المرض معنا لسنوات طويلة.

    كيف ستكون حياتنا بدون لقاح لكورونا؟

    وذكرت تقارير طبية أن العمل جار الآن لاختبار عدد من العلاجات لفيروس كوفيد-19، إلا أن هذه التجارب مازالت في مراحلها الأولى، وهو ما يجعل العلماء يبحثون عن الخطة ب والتي سيتم تنفيذها في حال عدم التوصل لعلاج في وقت قريب.

    وبحسب ما قاله كيث نيل، أستاذ الوبائيات والأمراض المعدية في جامعة نوتنغهام، فإن الحكومات عليها تطبيق طرق جديدة للعيش لمدة أشهر أو سنوات أو حتى عقود حتى يتم التوصل لعلاج لكورونا، مشيراً إلى أن العالم بحاجة إلى أشياء أخرى للسيطرة على هذا المرض، غير الإغلاق الاقتصادي أو السياسي.

    فيما قال الدكتور نابارو أنه من الضروري أيضاً أن يعمل الجميع على الاستعداد لفيروس كورونا، لافتاً إلى أنه على كل شخص أن يتحمل مسؤوليته الشخصية للعزل الذاتي في حال ظهرت عليه أعراض الفيروس، وأن يتم التعامل مع المعزولين كأبطال وليس منبوذين.

    وأضاف أنه يجب أيضاً إعداد وتنفيذ برامج واسعة من الاختبارات والتتبع التي تسمح للناس بعيش حياتهم جنباً إلى جنب مع فيروس كورونا.

    ويرجح الخبراء أن تتغير سياسات العديد من الشركات تجاه موظفيها، حيث يصبح العمل عن بعد أو العمل من المنزل أمراً ضرورياً في العديد من الأيام، حتى لا تكون المكاتب ممتلئة بدون سبب.

    وفي هذا السياق، يقول الدكتور هوتز أنه من المهم أن يتوفر نظاماً للصحة العامة يشمل التشخيص في مكان العمل، والمراقبة المتزامنة، والتواصل المبكر حول ما إذا كان يجب إعادة تفعيل التباعد الاجتماعي. وأضاف أن هذه الأنظمة تسمح بعودة بعض التفاعلات الاجتماعية والأحداث الرياضية، إلا أن هذه الخطوة تحتاج أن يتم تقييمها بشكل مستمر من قبل الحكومات وهيئات الصحة العامة.

    كما يتوقع أن تعود القيود خلال فصل الشتاء، مع حدوث ذروة المرض في تلك الفترة، حتى يتم إيجاد علاج له، مضيفاً أن عمليات الإغلاق قد تعود أيضاً من وقت إلى آخر، سواء في أجزاء معينة من البلاد أو عليها بالكامل.

    إلا أنه لفت إلى أنه مع مرور الوقت من الممكن أن ترتفع مناعة القطيع، ويكون أغلب السكان محصنين ضد الأمراض المعدية، ويوافقه في هذا أوفيت الذي يقول أن هذا قد يحد من انتشار الفيروس، مستشهداً بمرض الحصبة كمثال مشابه.

    تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا

    المزيد:

    فيديو يرصد طريقة فحص الكورونا: كيف يتم وهل هناك أعراض جانبية؟

    هل يبطل فحص فيروس كورونا صوم رمضان؟

    العزلة الاجتماعية بين الفوائد والمخاطر

    من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا؟

    كم من الوقت يبقى كورونا حياً على الأسطح المختلفة؟

    تعليقات