كيف غير النظام الغذائي حياة ليونيل ميسي

  • تاريخ النشر: الإثنين، 04 يوليو 2022 آخر تحديث: الأحد، 20 نوفمبر 2022
كيف غير النظام الغذائي حياة ليونيل ميسي
مقالات ذات صلة
نظام مايو كلينك الغذائي
النظام الغذائي الحجمي
نظام الكيتو الغذائي

لا شك أن النجومية في عالم كرة القدم تفرض على اللاعبين تقديم العديد من التضحيات، ويعد النجم الأرجنتيني ميسي من أبلغ الأمثلة على ذلك، لذا نستعرض في هذا المقال كيف غير النظام الغذائي حياة ليونيل ميسي، وما هي الأكلات التي يحرص على تضمينها أو تجنبها في نظامه الغذائي. 

النظام الغذائي لميسي قبل الاحتراف

لا يختلف اثنان على موهبة نجم الكرة الأرجنتيني ليونيل ميسي، حيث يعتبره البعض أسطورة لن تتكرر في تاريخ كرة القدم، لكن ما لا يعلمه الكثيرون هو أن نجاح ميسي لم يأت مطلقاً على طبق من ذهب كما يتصور البعض، فقد تغلب النجم الأرجنتيني على كثير من العقبات للوصول إلى ما هو عليه الآن. [1]

صرح ميسي أكثر من مرة في العديد من وسائل الإعلام بأنه لم يتبع نظاماً غذائياَ صارماً في سنوات شبابه كما يعتقد البعض، فقد كان منغمساً على حد قوله في الوجبات السريعة، والبيتزا، والمشروبات الغازية، كما كان ميسي يعشق كثير من الوجبات الأرجنتينية الدسمة، ومن أهمها وجبة تسمى الميلانيسا، وهي مكونة من شرائح اللحم البقري المقلي في الزيت الغزير الذي ثم يتم تقديمه مع قطع الخبز. [2]

على الجانب الآخر، كشف نجم الكرة ليونيل ميسي أن تناول الوجبات السريعة كان سبباً رئيسياً في إصابته بالتقيؤ في الملعب أكثر من مرة، فقد التقطت الكاميرات صوراً لميسي وهو يتقيأ في مناسبات عديدة ، من أشهرها المباراة الودية التي لعب فيها منتخب الأرجنتين مع رومانيا في عام 2014. [2]

اعترف ميسي بعد هذه المباراة أنه يعاني كثيراً من القيء المستمر، وعلى الرغم من عدم تأثير تلك المشكلة على موهبة ميسي، إلا أنها من الأمور التي استرعت انتباه كثير من وسائل الإعلام في ذلك الوقت؛ نظراً لما يتمتع به اللاعب من شهرة واسعة في عالم كرة القدم. [2]

كيف اختلف النظام الغذائي لميسي

اختلفت حياة ميسي كليةً منذ بداية تعامله مع خبير التغذية الإيطالي جوليانو بوسر في عام 2014، فقد رأي ميسي وقتها أن نظامه الغذائي يحتاج إلى تعديل مسار؛ لأن الأطعمة التي تناولها وهو لا يزال في عمر 18 أو 19 عاماً ، لا يمكن أن تكون مطلقاً هي نفس الأطعمة التي يعتمد عليها بعد أن أكمل عامه الرابع والعشرين. [2]

في إطار النظام الغذائي الصحي الجديد الذي بدأه ميسي مع جوليانو بوسر، توقف ميسي تماماً عن تناول البيتزا، والوجبات السريعة، والمشروبات الغازية، وجميع الوجبات غير الصحية التي كان يفرط في تناولها، وابتعد أيضاً عن تناول الكثير من اللحوم الحمراء، وعوض نقص البروتينات بتناول المشروبات الرياضية التي تحتوي على البروتينات. [2]

صرح جوليانو بوسر أن السكر والدقيق المكرر من أول الأصناف التي حذفها من النظام الغذائي لميسي؛ لأنهما من أسوأ المكونات الغذائية التي تضر العضلات، وتتسبب في عسر الهضم، وزيادة الوزن، واستبدل ميسي هذه المكونات بالكربوهيدرات الصحية التي تمده بالطاقة، دون أن تتسبب في زيادة الوزن. [2]

لم يخل النظام الغذائي لميسي من تناول كميات كافية من الماء على مدار اليوم، خاصةً في الأيام التي يكون لديه مباريات، حيث يساعد الماء على الاحتفاظ بترطيب جسمه أثناء وجوده في الملعب، كما يقلل من الإجهاد العضلي الذي يتعرض له أثناء المباريات. [2]

لم يكن النظام الغذائي الصحي الذي اتبعه ميسي نقطة تحول في لياقته البدنية فحسب، فقد ساعده أيضاً على الحد من نوبات القيء العرضية التي عانى منها وقتاً طويلاً قبل المباريات، فقد صرح اللاعب أن تجنب الشوكولاتة، والمشروبات الغازية، والأطعمة المقلية من أهم العوامل التي ساعدته على تخطي هذه المشكلة. [2]

الأكلات التي يتناولها ميسي

اعتمد النظام الغذائي الجديد لميسي على خمس فئات أساسية هي: [3]

  • الفواكه الطازجة.
  • الخضروات الخضراء.
  • الدهون الصحية.
  • الحبوب الكاملة.
  • الماء.

على الرغم من ابتعاد ميسي عن تناول كثير من الأكلات الممنوعة في نظامه الغذائي الجديد، إلا أن هذا لم يمنع وجود العديد من الأطعمة الصحية في قائمة الأطعمة المسموح بها، تتضمن هذه الأطعمة: [3]

  • البذور.
  • المكسرات.
  • البيض.
  • الأرز البني.
  • الخضروات.
  • البقوليات.
  • الفواكه.
  • الدجاج.
  • الحبوب الكاملة.
  • زيت الزيتون.
  • الأسماك والمأكولات البحرية.
  • منتجات الألبان الخالية من الدسم.
  • المعكرونة المصنوعة من دقيق القمح الكامل.
  • المكملات الغذائية الرياضية التي تحتوي على البروتين.

الأكلات التي يتجنبها ميسي

تخلى ميسي عن كثير من الأكلات والمشروبات التي يفضلها في سبيل الحفاظ على لياقته البدنية، كما اعتمد النظام الغذائي الذي وضعه أخصائي التغذية جوليانو بوسر على حذف كثير من الأصناف، من أشهرها: [3]

  • السكر.
  • البيتزا.
  • المعكرونة.
  • الدقيق المكرر.
  • الوجبات السريعة.
  • اللحوم الحمراء.
  • المشروبات الكحولية.
  • الكربوهيدرات المصنعة.
  • المحليات الصناعية.
  • الأطعمة المصنعة. 

هل يأخذ ميسي مكملات غذائية 

أصبحت المكملات الغذائية الرياضية من الجوانب الهامة في تغذية لاعبي كرة القدم؛ فهي تساعد على تعويض العناصر المفقودة في النظام الغذائي للاعبين، ومن أهم المكملات الغذائية التي صرح ليونيل ميسي بأنه يعتمد عليها في نظامه الغذائي: [3]

  1. مخفوق البروتين: يعد البروتين من أهم المكونات التي ينبغي تضمينها في النظام الغذائي لأي لاعب؛ لأنه يساعد على بناء العضلات وإصلاحها، وقد صرح ميسي بأنه يتناول مخفوق البروتين ثلاث مرات يومياً في الأيام التي يكون لديه فيها مباريات.
  2. الفيتامينات المتعددة: يعتمد ليونيل ميسي على المكملات الغذائية التي تحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن الهامة لصحة لاعبي كرة القدم؛ مثل: فيتامين ب المركب، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم.
  3. يربا ماتي: يتناول ميسي مشروباً يسمى يربا ماتي، وهو مشروب أرجنتيني شهير يحتوي على الكافيين، يساعد هذا المشروب على تحسين الهضم، ويعزز فقدان الوزن.

لم يكن النجاح الذي حققه أسطورة كرة القدم ليونيل ميسي بمحض الصدفة مطلقاً، فقد كان نتيجة نظام غذائي صارم اتبعه اللاعب بعد سنوات عديدة من تناول الأطعمة غير الصحية، وقد كان النظام الغذائي الصحي بمثابة نقطة تحول فارقة في تاريخ اللاعب؛ فقد أضاف الكثير إلى لياقته، وساعده على التخلص من بعض المشكلات التي سببتها الأطعمة غير الصحية.