كيف تعرف أن لديك حساسية من الكافيين

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 11 أغسطس 2021 آخر تحديث: الخميس، 19 يناير 2023
كيف تعرف أن لديك حساسية من الكافيين
مقالات ذات صلة
تعرف على مسببات الحساسية وأنواعها
ما هو الفرق بين حساسية القمح وحساسية الغلوتين
فوائد الكافيين

يعد الكافيين منبهاً طبيعياً يتناوله الكثيرون حول العالم لتعزيز اليقظة والتركيز، ويوجد الكافيين في القهوة، وبعض أنواع الشاي، والشوكولاتة، ومشروبات الطاقة، والكولا، وبعض الأدوية.

بعض الأشخاص لديهم حساسية من الكافيين (بالإنجليزية: Caffeine sensitivity) أو هم لا يستطيعون تحمله، في هذا المقال سنتعرف على حساسية الكافيين وأعراضها وأسبابها وكيفية اكتشافها.

ما هي حساسية الكافيين

قد تظهر على بعض الأشخاص ردود فعل تحسسية بعد تناول كوب واحد فقط من القهوة تتراوح ما بين خفيفة وشديدة، بينما في الحالات الطبيعية يمكن أن يتناول الشخص 4 أكواب من القهوة في اليوم الواحد دون حدوث أي مشكلات، وعادةً ما تصل ذروة الكافيين بالدم في غضون ساعة واحدة بعد تناوله، وحينها تبدأ أعراض الحساسية بالظهور، وقد يستمر تأثيره لمدة 4-6 ساعات.[1]

أعراض حساسية الكافيين

في حال كان الشخص يعاني حساسية من الكافيين، قد يتسبب استهلاك كميات منخفضة جداً من الكافيين في ظهور الآثار الجانبية نفسها التي يعاني منها معظم الأشخاص عند تناول جرعات عالية منه، ومن ضمن  الأعراض الشائعة لحساسية الكافيين ما يأتي:[2]

  • مشكلات جلدية، مثل الطفح الجلدي والإكزيما.
  • الشعور بحكة شديدة في اللسان والشفاه والفم.
  • آلام في المفاصل والعضلات.
  • صعوبة التنفس بسبب تورم اللسان والحنجرة.
  • الإصابة بالصداع أو الصداع النصفي.
  • حدوث اضطرابات في النوم.
  • القلق والتوتر والعصبية.
  • الشعور بالإعياء والدوخة
  • الشعور بالغثيان.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تسارع ضربات القلب.
  • الإصابة بالسعال.
  • التعرق ونوبات الهلع.
  • انتفاخ العيون ومشكلات في الرؤية.
  • أعراض تشبه الإنفلونزا.

تشخيص حساسية الكافيين

عادةً ما يصعب تشخيص وجود حساسية من الكافيين لأنها نادرة جدًا، ويمكن أن يُجري الطبيب المختص اختباراً جلدياً لتشخيص حساسية الكافيين لديك، وذلك من خلال وضع كميات ضئيلة من مادة الكافيين على ذراعك، مع مراقبة هذا الجزء من الجلد لمعرفة رد فعل الجسم، فإن كنت مصاباً بحساسية الكافيين؛ قد يظهر احمرار أو حكة أو ألم في موقع الاختبار؛ مما يؤكد وجود حساسية الكافيين.[3]

أسباب حدوث حساسية من الكافيين

تظهر أعراض هذا النوع من الحساسية بسبب الاندفاع المفاجئ للأدرينالين لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية الكافيين، لأن أجسامهم تستقلب الكافيين ببطء، وتتطور حساسية الكافيين عندما يدرك الجهاز المناعي أن الكافيين مادة ضارة وعليه مقاومتها لحماية الجسم؛ فيبدأ بإفراز مواد معينة لمقاومتها مسببًا أعراض الحساسية.[4]

ومن الممكن أن تؤدي العديد من العوامل إلى زيادة احتمالية الإصابة بالحساسية تجاه الكافيين، ومنها ما يأتي:[4]

  1. تناول بعض أنواع الأدوية: يمكن أن تزيد بعض أنواع الأدوية من تأثير الكافيين في الجسم، مثل: دواء الثيوفيلين (دواء موسع للقصبات الهوائية).
  2. استقلاب الكافيين في الكبد: تلعب الجينات دوراً في عملية استقلاب الكبد للكافيين، إذ يُنتج الأشخاص المصابون بحساسية الكافيين كمية أقل من إنزيم الكبد.
  3. رد فعل تحسسي: يدافع الجهاز المناعي عن الجسم ضد المواد التي تشكل تهديداً عليه، وتُعرف هذه المواد بمسببات الحساسية، وفي بعض الأحيان يعتبر الجهاز المناعي مادة الكافيين مثيرة للحساسية وينتج عنها رد فعل تحسسي.
  4. خلل في الجينات: قد يكون سبب حساسية الكافيين لدى بعض الأشخاص وراثياً، نتيجة وجود خلل في الجينات.

تأثير الكافيين على الجسم

مادة الكافيين تأثيرات عديدة على عملية التمثيل الغذائي في الجسم، ومنها ما يأتي:[2][3]

  1. تحفيز الجهاز العصبي المركزي: يُحفز تناول الكافيين جهازك العصبي المركزي؛ مما يجعلك تشعر بمزيد من اليقظة ويمنحك الكثير من الطاقة.
  2. إدرار البول: يساعد الكافيين جسمك على التخلص من الملح والماء الزائدين عن طريق زيادة عدد مرات التبول.
  3. زيادة إفراز حمض المعدة: مما يؤدي أحياناً إلى الشعور باضطراب أو حرقة في المعدة.
  4. رفع ضغط الدم: يمكن أن يتسبب تناول الكافيين في ارتفاع ضغط الدم لفترة قصيرة، وأحياناً ما يمتد على المدى الطويل، لأنه يتسبب في إفراز المزيد من هرمون الأدرينالين، الذي يساهم في رفع ضغط الدم.
  5. صعوبة في النوم: يؤدي الإفراط في تناول الكافيين إلى صعوبة النوم ليلاً، وقد تكون الآثار أسوأ مع التقدم في العمر.

علاج حساسية من الكافيين

يمكن علاج هذا النوع من الحساسية من خلال اتباع ما يأتي:[5]

  • في حال ظهور أعراض حساسية الكافيين يجب التوقف عن تناول الكافيين فوراً.
  • تناول مضادات الهيستامين عن طريق الفم، التي لا تتطلب وصفة طبية، والتي تساهم في تقليل الأعراض، مثل: الحكة، والتورم، والشرى.
  • في بعض الحالات النادرة جدًا، قد يسبب الكافيين صدمة تأقية (رد فعل تحسسي شديد جداً)، والتي تستدعي الذهاب إلى الطوارئ، ويمكن علاجها من خلال حقن الإبينفرين.

الوقاية من حساسية الكافيين

للوقاية من الحساسية نحو مادة الكافيين يجب تجنب تناول أي نوع من أنواع الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على تلك المادة لتفادي ظهور أعراض الحساسية، وفي حال عدم التأكد من احتواء مادة ما على الكافيين يُفضل قراءة الملصق المكتوب على الأطعمة والمشروبات. [6]

ونظراً لتأثير الكافيين المنبه على الجهاز العصبي، قد يتسبب الامتناع المفاجئ عن تناوله في ظهور بعض الأعراض الانسحابية، مثل: الصداع، والإجهاد، والتهيج، تنتهي بعد أسبوعين من التوقف عن تناوله، ولضمان نجاح تقليل تناول الكافيين من المهم اتباع ما يأتي: [7]

  • استبدال المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين بالماء.
  • تقليل تناول القهوة منزوعة الكافيين، واستبدالها بشاي الأعشاب.
  • اتباع نظام غذائي صحي، وتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن اللازمة.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • ممارسة التمارين الرياضية والمشي.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم يومياً.

بعد أن تعرفنا على أعراض حساسية من الكافيين وأسبابها وطرق علاجها والوقاية منها، يُنصح بعدم الإدمان على شرب القهوة أو أي مادة تحتوي على الكافيين والاعتدال في تناولها، وذلك لتفادي الإصابة بحساسية الكافيين.