فوائد زيت حبة البركة للبشرة

إليك أهم الفوائد التي يتمتع بها زيت حبة البركة (القزحة أو الحبة السوداء) لبشرة مشرقة وجذابة

الكاتب:
تاريخ النشر: 02/01/2017
آخر تحديث: 02/01/2017

استخدم زيت حبة البركة من قبل ملكات أوروبا والمصريين القدماء على مر التاريخ القديم، من الملك أبقراط إلى كليوباترا إلى الملك توت عنخ آمون، حيث وجد في مدفنه قارورة تحتوي زيت حبة البركة كان قد أوصى بوضعها إلى جانبه ليأخذها معه إلى الآخرة، وهذا ما يدل على أهمية الفوائد المجنية من تلك العشبة الطبية العظيمة.

من منا لا يعرف حبة البركة السوداء، التي تتميز بخصائصها ومزاياها المتعددة، فهي نوع نباتي ينتمي إلى الفصيلة الحوذانية، لها أسماء متعددة ( الكمون الأسود، الحبة السوداء، الشونيز، شونياز، بالكالونجي الأسود، الكراوية)، أما اسمها العلمي فهو (Nigella sativa) باللاتينية، تزرع اليوم في كافة أنحاء العالم، لكن أصولها تعود لشمال أفريقيا والبحر المتوسط، أوروبا وآسيا، تحتوي على خصائص ومكونات عديدة تجعلها من العلاجات الطبيعية الأكثر فعالية، يستخرج منها زيت حبة البركة، الذي استخدم منذ القديم في مجالات الجمال والعناية بصحة الشعر والبشرة.

فوائد زيت حبة البركة للبشرة

يتميز زيت حبة البركة باحتوائه على الكثير من الخصائص والمكونات القيمة مثل الفيتامينات (A)، (B)، (C)، الكالسيوم، البوتاسيوم، المغنسيوم، الزنك، والكثير من العناصر التي توفر العوامل الغذائية الضرورية لانتعاش الجلج وإصلاحه، كما يحتوي زيت الحبة السوداء على عدد من الإجراءات الدوائية المفيدة التي تجعل منه خياراً رائعاً وطبيعياً لعلاج الأمراض الجلدية، وهذه أهم الفوائد التي يمنحها زيت حبة البركة لبشرتك:

يساعد زيت حبة البركة في الشفاء من مرض الصدفية الجلدي

تعتبر الصدفية من الأمراض الجلدية القاسية التي تصيب البشرة، حيث تظهر قشور حرشفية وردية اللون على سطح البشرة، تترافق مع حكة شديدة وجفاف شديد يؤلم الجلد والبشرة، هذا يؤثر بدوره على جهاز المناعة في الجسم الذي يحدث رد فعل غير طبيعي بانتشار المزيد من الطبقات القشرية على سطح البشرة.

هنا عزيزتي عليك بزيت حبة البركة الطبيعي، الذي يعتبر علاجاً فعالاً لشفاء بشرتك من مرض الصدفية القاسي، حيث ينظم عمل خلايا المناعة في الجسم، ويعزز قدرة الجسم على التعامل مع تكاثر الخلايا غير الطبيعية، ويخفف من الألم الناتج عن الحكة الشديدة وتهيج البشرة.

فهو يمتلك نشاط فعال مضاد للصدفية وآثارها، وفي دراسة أجراها قسم الكيمياء والصيدلة في كلية الصيدلة في الهند في تشرين الأول/أكتوبر عام 2012، أثبتت أن زيت حبة البركة يحتوي على مادة الإيثانول، والكثير من المواد المضادة للالتهابات والجراثيم والفطريات، ويعمل بشكل فعال على علاج البشرة من مرض الصدفية، والتخفيف من تأثيره على البشرة، فهو ذو نشاط كبير مضاد للصدفية.

يعمل زيت الحبة السوداء على إخفاء الندبات بعد الجراحة

يتمتع زيت حبة البركة باحتوائه على خصائص كثيرة تمنع ظهور الندبات التي تظهر على البشرة، بعد إجراء العمليات الجراحية، لذا عليك عزيزتي بزيت حبة البركة لتبقي بشرتك بمظهرها الطبيعي دون أية مشاكل بعد العمليات التجميلية أو الجراحية، وقد أثبتت دراسة أجراها قسم التوليد والأمراض النسائية في كلية الطب بجامعة بولنت أجاويد (Bulent Ecevit University) في تركيا في فبراير/شباط عام 2014، أن زيت حبة البركة يساهم في خفض نسبة تشكيل الالتصاقات البريتونية (أربطة ليفية تتشكل بين الأنسجة والأعضاء)، الذي يؤدي إلى تشكل الندبات بعد إجراء العمليات الجراحية، وحماية السطوح البريتونية من التندب، أو تشكيل الالتصاقات على سطح البشرة.

يتمتع بخصائص تقضي على مرض الأكزيما الجلدي

يتمثل مرض الأكزيما الجلدي بظهور حالات التهاب الجلد والحكة الشديدة، كذلك ظهور بقع حمراء على الجلد مع تقشره بشكل شديد، ولطالما تستخدم المرطبات والكريمات التي تحتوي الستيرويد في علاج مثل تلك الحالات، ولتتمكني عزيزتي من علاج مثل تلك الحالة بفعالية أكثر عليك بزيت حبة البركة، الذي يعتبر من أقوى هدايا الطبيعة ليشكل طباً بديلاً فعالاً في علاج الأمراض الجلدية.

فهو يحتوي على خصائص كثيرة تطري بشرتك وتمنحها العوامل الغذائية التي تحتاجها، حيث أنه فعال بنفس القدر الذي يمتلكه كريم الستيرويد الطبي للحد من الأعراض، مع امتلاكه ميزة هامة جداً تتمثل بعدم تركه أية آثار جانبية على البشرة، وفي دراسة أجراها مركز بحوث البشرة وقسم العقاقير في كلية الصيدلة بجامعة الشهيد بهشتي للعلوم الطبية، بالتعاون مع قسم علم الأوبئة والإحصاء الحيوي وقسم الطب التقليدي في كلية الصحة العامة بجامعة طهران للعلوم الطبية في إيران في كانون الأول/ديسمبر عام 2013، تم الوصول إلى أن زيت حبة البركة يحتوي على خصائص فعالة ويلعب دوراً فعالاً مماثلاً للدور الذي يؤديه كريم البيتاميثازون (Betamethasone)  للبشرة في تحسين صحة البشرة وعلاجها من الأكزيما، والتخفيف من الالتهاب.

يخلص البشرة من انتشار حب الشباب

لا بد من منع انتشار حب الشباب على البشرة، والذي غالباً ما يكثر لدى المراهقين، ويمكن أن يستمر حتى سن البلوغ ويحدث ندبات مشوهة، حيث يعتقد أن العوامل الهرمونية والغذائية تساهم في انتشاره بشكل كبير، هنا عليك عزيزتي بزيت حبة البركة الذي يحتوي على العديد من الخصائص التي يمكن أن تقلل من أعراض حب الشباب.

كذلك خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة، مما يساهم في إصلاح البشرة وتجديد التالف منها، ومن الجدير بالذكر أن زيت حبة البركة من الزيوت الطبيعية المثالية المضادة للهستامين (anti-histamine)، من أجل علاج الأمراض الجلدية المرتبطة بالحساسية، وقد ذكرت إحدى الدراسات التي أجراها قسم الكيمياء الحيوية في كلية الشهيد منصور علي الطبية بالتعاون مع المؤسسة الوطنية للطب النبوي في بنجلاديش في أبريل/ نيسان عام 2016، أن زيت حبة البركة السوداء ذات الرائحة العشبية اللاذعة يحظى بشعبية في الأعمال التحضيرية لعلاج حب الشباب والحروق والتجاعيد التي تصيب البشرة.

يقي البشرة من الإصابة بالسرطان الجلدي

يعتبر زيت حبة البركة من أهم الزيوت التي تساهم في شفاء بشرتك من السرطانات الجلدية، التي ربما تصيبها نتيجة التعرض الزائد لأشعة الشمس فوق البنفسجية، والشفاء من تزايد عدد الخلايا غير الطبيعية التي تتكاثر في البشرة بطريقة خارجة عن السيطرة، ففي هذه الحالات الخطيرة يتم الاستعانة بالأعشاب والأدوية الطبيعية للتخفيف من شدة انتشار المرض، لا سيما زيت حبة البركة، الذي يعتبر علاجاً طبيعياً يحتوي على مجموعة من الآثار المضادة للسرطان ضد العديد من الخلايا غير الطبيعية المتكاثرة في البشرة.

وفي دراسة أجراها قسم علوم الأغذية بكلية علوم الأغذية والزراعة في جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية في 31يوليو/ تموز عام 2016، أن زيت حبة البركة من الزيوت المشهورة في مجالات الطب التقليدية، لما له من خصائص مضادة للأكسدة و للجراثيم، كذلك مضادة للالتهابات وللسرطان.

يساعد زيت حبة البركة على تجديد خلايا البشرة

يحتوي زيت حبة البركة على خصائص مضادة للأكسدة، كذلك خصائص مضادة للالتهابات، وخصائص غذائية يمكن أن تساعد على استعادة الصحة الطبيعية لبشرتك وإعادة حيويتها ونشاطها، كما أنه يوفر الترطيب العميق لها ويخفف من جفافها، بالإضافة إلى احتوائه على فيتامين (A) والأحماض الأمينية والدهنية، التي تعمل على تجديد خلايا البشرة.

فضلاً عن قدرته على التحكم بإنتاج الميلانين في البشرة، الذي يعتبر المادة الأساسية لتشكيل خلايا الجلد وإعادة تجديدها وتحديد لون البشرة وحمايتها من التلف، وفي دراسة حول الإمكانات العلاجية للعشبة المعجزة (حبة البركة)؛ أجراها قسم الكيمياء والصيدلة وقسم العقاقير في كلية الصيدلة بجامعة هامدارد (Hamdard University) في الهند، بالتعاون مع كلية عُمان الطبية في سلطنة عُمان وقسم العقاقير بكلية الصيدلة في جامعة الملك سعود، في المملكة العربية السعودية في مايو/أيار عام 2013، تم الوصول إلى أن زيت حبة البركة يحتوي على خصائص علاجية متنوعة للبشرة، بفضل احتوائه على خصائص مضادة للأكسدة، كما أنه مضاد للبكتريا والأمراض الجلدية كالالتهابات؛ مما يخفف من جفاف الجلد ويعيد إحياءه من جديد.

في نهاية مقالنا.. يسعدنا أن تكوني قد استفدت من تلك الفوائد الهامة المرتبطة بزيت حبة البركة السوداء، وخصائصه العلاجية المتعددة، التي تعيد إحياء بشرتك من جديد، كما سلطنا الضوء على أهم وأحدث الدراسات والبراهين التي تثبت صحتها، فهي من الزيوت العظيمة ذات الأثر العميق والشافي على مر التاريخ والعصور القديمة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر