فوائد اليوغا للمرأة وتمارين ما بعد سن الأربعين

  • تاريخ النشر: الأحد، 14 نوفمبر 2021
فوائد اليوغا للمرأة وتمارين ما بعد سن الأربعين
مقالات ذات صلة
اليوغا الهندوسية تمارينها وفوائدها
تمارين وفوائد اليوغا الهوائية والفرق بينها وبين اليوغا التقليدية
فوائد الأسبرين بعد سن الأربعين

اليوغا هي ممارسات وطقوس مطهرة الجسم والعقل، وفوائدها لا حصر لها، تساعد الممارسة المنتظمة لليوغا النساء في الحفاظ على صحة بدنية وعقلية ومستويات طاقة وتقدير ذاتي أفضل، ويمكن أن تساعد في العديد من الحالات الطبية، وفي هذا المقال سنعرف ما هي اليوغا وفوائدها للمرأة.

ما هي اليوغا:

اليوغا تمارين عقلية وجسدية ذات جذور في التعاليم الروحية والدينية للهند القديمة، وتعني كلمة يوغا الاتحاد، وممارسة اليوغا تهدف إلى تحقيق التنوير من خلال اتحاد الجسد والعقل.

على مدار القرن الماضي، أصبحت اليوغا شائعة بشكل متزايد باعتبارها مجرد شكل من أشكال التمارين الرياضية، ويمارسها الناس في جميع أنحاء العالم من أجل تحسين اللياقة البدنية، ودعم الصحة، وبناء شعور بالتواصل مع أجسادهم.

تتضمن اليوغا في شكلها الأساسي وضعيات جسدية تعتمد على التنفس والتأمل، وتسمى أوضاع اليوغا بالأساناس، ويتم إجراؤها بشكل عام بالتسلسل، أي أن الممارسين يقومون بسلسلة من الوضعيات واحدة تلو الأخرى.

يمكن أن تكون الأساناس أي شيء من تمارين الإطالة أو التمدد البسيطة واللطيفة، وتنتقل للوضعيات الأكثر تعقيداً والمطلوبة بدنياً والتي تتطلب قوة وتوازناً كبيرين للاستمرار، حيث يتعلم ممارسو اليوغا الانتباه إلى أنفاسهم أثناء أداء الأساناز، ومطابقة أنفاسهم مع حركة أجسادهم. [1]

ما هي أشهر تمارين اليوغا حول العالم:

إن فهم وضعيات اليوغا الأساسية مفيد لإنشاء روتين يناسب احتياجاتك، فيما يلي قائمة بأشهر تمارين اليوغا حول العالم وأكثرها شيوعاً: [2]

  • وضعية الجبل (Mountain pose): هي الأساس لجميع وضعيات الوقوف، تساعدك على إيجاد توازنك والتركيز على اللحظة الحالية، قفي بشكل مستقيم على طول قامتك مع وضع قدميك معاً أو مباعدتين بعرض الورك، وافردي أصابع قدميك ووزعي وزنك بين كلا الوركين، اسحبي بطنك للداخل وللأعلى، لإطالة عمودك الفقري، وإرخاء كتفيك، ثم ارفعي صدرك لترجع كتفيك للخلف، وخذي نفس عميق لثمانية مرات من خلال أنفك.
  • الكلب المتجه للأسفل (Downward-facing dog): تساعد هذه الوضعية على تمدد وتقوية الجسم بالكامل، ابدئي على أطرافك الأربعة، معصميك أسفل كتفيك وركبتيك أسفل وركيك، استنشقي، وضعي أصابع قدمك تحت كعبيك، ثم ارفعي وادفعي الوركين نحو السقف، حافظي على ظهرك مستوياً ورأسك بين ذراعيك في مواجهة ركبتيك، وحافظي على الوضع لمدة من 5 إلى 10 أنفاس. 
  • وضعية البلانك (Plank): وضعية للتوازن وبناء قوة البطن، انحني للأمام وضعي يديك على الأرض أمامك، وارفعي الأرداف للأعلى مع بقاء الركبتين على الأرض، حركي كلا القدمين للخلف وارفعي الركبتين فوق الأرض بحيث تقوم بموازنة الجسم مع راحة يديك وأصابع القدمين، يجب أن يكون جسمك خطاً واحداً مستقيماً من رأسك إلى قدميك، وتنفسي بعمق لمدة 8 إلى 10 أنفاس. 
  • وضعية الكرسي (Chair pose): تقوي ساقيك وأعلى ظهرك وكتفيك في نفس الوقت، اثني ركبتيك كأنك تجلسي على كرسي، وارفعي ذراعيك، وانظري للأسفل لتري مقدمة ركبتيك وأصابع قدميك.
  • المحارب الأول (Warrior I): هو تمرين جيد لكامل الجسم، حيث يوفر تمدداً لعضلات الفخذين والوركين ويقوي ويحد من عضلات القلب والجزء العلوي من الجسم، تقدمي للأمام بقدمك اليمنى واثني ركبتك بزاوية 90 درجة، ولفي كعب قدمك اليسرى للخارج، ارفعي يديك إلى الأعلى ومديها قدر الإمكان باتجاه السقف حتى تشعري بشد في جانبي جذعك، وانظري إلى يديك، أرخِ رقبتك وكتفيك وابقَ في هذه الوضعية وخذي 5 إلى 10 أنفاس هادئة وعميقة ثم أعيدي قدمك اليسرى لجانب اليمنى وخذي نَفَساً عميقا، ثم قومي بنفس الخطوات للقدم الأخرى.
  • وضعية المثلث (Triangle pose): وهي وضعية الوقوف التي تمد جانبي الخصر مع تقوية الساقين، ويمكنك البدء من الوقوف مع فصل قدميك إلى طول ساق واحدة تقريباً، واقلبي قدمك اليمنى للخارج، ولفي أصابع قدميك اليسرى للداخل، ثم ارفعي ذراعيك إلى ارتفاع الكتف، ومدي يدك اليمنى إلى كاحلك الأيمن، ومدي ذراعك الأيسر نحو السقف ولفي جذعك لفتحه إلى الجانب الأيمن، وأديري رأسك لتنظري إلى يدك اليسرى وحافظي على الوضع لمدة 5 إلى 10 أنفاس قبل أن تتوقفي إلى وضع الوقوف الكامل، والتبديل بين الجانبين.
  • وضعية الشجرة (Tree pose): تعد طريقة رائعة لصقل التوازن والتركيز، اثني ركبتك اليمنى وضعي قدمك اليمنى عالية على الفخذ الأيسر الداخلي، وبمجرد أن تشعري بالتوازن، ارفعي يديك إلى وضع الصلاة أو فوق رأسك، وركزي نظرك في وضع ثابت للمساعدة في هذا الوضع، واستمري من 5 إلى 10 أنفاس، ثم قومي بتبديل الجوانب.
  • وضعية الجسر (Bridge pose): تقوي هذه الوضعية كلاً من أعلى الحوض وأسفل الظهر، استلق على ظهرك، وضعي قدميك وراحتيك على الأرض، خذي نَفَس عميق ومع الشهيق اضغطي بكتفيك وذراعيك وكفيك وقدميك على الأرض لترفعي حوضك عن الأرض، تنفسي بهدوء وعمق لمدة 5 إلى 10 أنفاس، ثم قومي بالزفير واخفضي الوركين إلى البساط.
  • وضعية الطفل (Child’s pose): هذه الوضعية المريحة هي امتداد رائع لتهدئة جلسة اليوغا، والاسترخاء قبل النوم، وتخفيف التوتر العام، اثني ركبتيك وقدميك إلى الأمام، وابعديهما عن بعض، افردي ذراعيك للأمام وضعي رأسك على الأرض، استرخي وتخلصي من أي توتر في جسدك، وابقي المدة التي تحتاجينها.

نصائح قبل تمارين اليوغا:

اتبعي هذه النصائح قبل البدء بتمارين اليوغا: [3]

  1. ابحثي عن مدرب يوغا متمرس ليوجهك بشكل صحيح، وهو أمر ضروري للحصول على أقصى استفادة من كل وضع ولتجنب الإصابة.
  2. ارتدِ ملابس مريحة لا تقيد حركتك، واخلعي جواربك وأحذيتك لأن الأقدام العارية تساعدك على الاتصال بالأرض والتوازن وتمنع الانزلاق.
  3. استخدمي حصيرة نظيفة غير قابلة للانزلاق، وقومي بتنظيفها بانتظام للحفاظ على ثباتها ومنع الروائح الكريهة.
  4. لا تقارني نفسك بالأشخاص المتقدمين، ولا تضغطي على نفسك، ركزي على الإشارات الخاصة بك وأنفاسك.
  5. البطء، فمن خلال التحرك ببطء، يمكنك الاستمرار في تحقيق تقدم مستدام أثناء التدريب، ويمنع الإصابة، ويعزيز اليقظة، ويحسن تركيزك العام.
  6. حافظي على رطوبة جسمك، اشربي الماء قبل البدء بساعة، وبعد الانتهاء من درس اليوغا لتعويض السوائل.
  7. تخلصي من المشتتات، يجب وضع كل المخاوف وقوائم المهام والهاتف جانباً، وركزي على أنفاسك وجسمك ونواياك أثناء التمرين.
  8. تنفسي ببطء وعمق، لتزيدي من الدورة الدموية وتقللي من التوتر مع تحفيز عقلك وجسمك، ويساعدك التنفس في تقليل مخاطر الإصابة، مما يسمح لجسمك بالاسترخاء أثناء تحركه في وضعيات مختلفة.
  9. تناولي الطعام بانتباه، تناولي وجبة خفيفة لتوفير الطاقة بالتمرين، ولا تأكل أي شيء قبل 2-3 ساعات من التمرين وإلا ستشعرين ببعض الانزعاج في الوضعيات التي تضغط على بطنك.
  10. احترمي حدود جسمك، إن اكتشاف ومعرفة حدودك الجسدية والعقلية أمر حيوي للنجاح في اليوغا، استمعي إلى جسدك وأنت تتمدّدين وتتحركين وتتنفسين، إذا كنت تواجهين صعوبة في التنفس أو تعاني من الألم، فاضبطي الوضع حتى تتمكني من القيام بذلك دون صعوبة. 
  11. ازرعي روح الدعابة، وابتسمي، فيساعدك الابتسام والضحك داخلياً أثناء دروس اليوغا على البقاء مسترخية وهادئة مما يشجع على النجاح.

فوائد اليوغا للمرأة بعد سن الأربعين:

فيما يلي بعض الأسباب لممارسة اليوجا في الأربعينيات من العمر: [4]

  • شفاء آلام الظهر والجسم: للجسم طريقته الخاصة في شفاء نفسه عندما يكون في حالة راحة تامة، وتتضمن ممارسة اليوغا تقوية العضلات وإطالتها.
  • يساعد في تخفيف القلق والتوتر: تساعد ممارسة التنفس والحركات الجسدية معاً على تحقيق التوازن بين العقل والجسم. 
  • عظام أكثر صحة: يمكن أن تكون اليوغا علاجاً وقائياً للمساعدة في الحفاظ على قوة العظام وحمايتها. 
  • تعزز اليوغا قوة الدماغ: تحسن التركيز العقلي، وتدفع الممارس إلى ترك الأفكار والمشاعر الدخيلة تطفو بعيداً، وتساعد في تقليل الصداع والصداع النصفي الناجم عن الإجهاد، والوقاية من التدهور العصبي المرتبط بالعمر مثل مرض ألزهايمر.
  • تخفف اليوغا من أعراض سن اليأس: تخفف اليوغا الآثار النفسية لأعراض انقطاع الطمث لدى النساء ومساعدتهن على التأقلم بشكل أفضل مع التغييرات القادمة، وتساعد النساء على التعامل مع الأرق ومشاكل النوم الأخرى التي تعاني منها النساء غالباً أثناء انقطاع الطمث.

تجربتي مع اليوغا:

تمنحك اليوغا إحساساً عميقاً بالاسترخاء الجسدي، مما يخلق مساحة أكبر لك عقلياً وروحياً، ومن خلال تجربتي مع اليوغا لعلاج آلام الظهر والتوتر المصاحب له، قمت بممارسة الوضعيات المناسبة التي ذكرناها سابقاً فساعدتني على الاسترخاء وتقوية جسمي بالكامل.

وختاماً.. تعتبر اليوغا شعار العصر الجديد للصحة الجيدة، وهي اتجاه يتحدث عنه الجميع حول العالم، لأنها تحقق فوائد متنوعة للجميع.