فوائد الشعير للرحم

  • بابونجبواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 14 ديسمبر 2020
فوائد الشعير للرحم
مقالات ذات صلة
علاج سماكة الرحم
دردشة مع الدكتورة سماح.. فقر الدم بعوز الحديد ⭕
علاج هواء الرحم

الرحم جزء أساسي من جسم المرأة، تفرز فيه المبايض البويضات تمهيداً لتلقيحها حين يحدث الحمل، وهو المكان الذي يعيش فيه الجنين أثناء الحمل والشعير من الحبوب المفيدة لجسمك ولاسيما الرحم.

سنتعرف في هذا المقال على فوائد الشعير لعلاج مشاكل الرحم، وفوائد الشعير للدورة الشهرية وفوائد الشعير للمبايض وفوائد الشعير للجنس، إضافةً لفوائد الشعير للجنس وفوائد الشعير للحمل.

فوائد الشعير لعلاج مشاكل الرحم

إذا كنت أردت الحفاظ على رحمك بصحة جيدة وخالي من المشاكل فعليك تناول الشعير فهو يعالج المشاكل التي قد يعاني منها رحمك ومن أبرزها الأورام الليفية الرحمية وسرطان الرحم وذلك لغناه بالألياف ومضادات الأكسدة التي تكافح الجذور الحرة وتحد من انتشار هذه الأورام.

وإذا تناولت الشعير ولم تكوني تعانين من أي مشاكل في الرحم فهذا كفيل بالحفاظ على رحمك بصحة جيدة والحد من خطر إصابتك بأي من هذه المشاكل [1].

شاهدي أيضاً: خبز الشعير

فوائد الشعير للدورة الشهرية

يساعد تناول الشعير بانتظام في تنظيم الدورة الشهرية (الطمث) لدى النساء، ولا تقتصر فوائد الشعير على مرحلة ما قبل الطمث بل فوائد الشعير أثناء الدورة الشهرية مهمة وأبرزها [2] [3]:

  • تخفيف أعراض الدورة الدموية: أتعانين من تقلصات الرحم ومن الألم في أسفل البطن أثناء الدورة الشهرية وتريدين تخفيفه بطريقة طبيعية فعليك بتناول الشعير فهو يخفف هذه الأعراض لغناه بالألياف.
  • ينظم الحيض ويهدئ الأعصاب: فالشعير ينظم دورة الطمث لديك من جهة وينظم الحيض أثناء الدورة ويهدئ أعصابك وذلك لغناه بالألياف التي تقلل من إفراز هرمون الاستروجين، وتزيد معدل المغنيزيوم في الدم.
  • يخفف القلق: إذا كنت تعانين من القلق والأرق بسبب آلام الدورة الشهرية فنصحك بتناول الشعير المغلي عوضاً عن القهوة فالشعير خالي من الكافيين بالتالي يساعدك على الاسترخاء وتبديد القلق.
  • تعويض الدم المفقود: إذا كنت تعانين من دورة طمث قوية فأنت بحاجة لتعويض هذا الدم من خلال تناول الشعير فهو غني بالألياف والمعادن الأساسية كالحديد والمغنيزيوم والبوتاسيوم لذا احرصي على تناوله بانتظام لتعويض الدم المفقود.
  • يخفف التعب الناتج عن دورة الطمث ويمدك بالطاقة: عندما تكونين في فترة الدورة الشهرية فأنت تعانين من التعب بسرعة وأكثر من المعتاد، وللتخلص من هذا التعب وكي تشعري بالنشاط والطاقة فأنت بحاجة لتناول الشعير فهو غني بالألياف والبروتينات التي تمدك بالطاقة ويجعلك تشعرين أنك أفضل وأكثر نشاطاً للقيام بمهامك اليومية المطلوبة منك.

فوائد الشعير للمبايض

إذا كنت تريدين الحفاظ على المبايض في الرحم بصحة جيدة، وتجنب الإصابة بأمراض المبايض، فيمكنك تناول الشعير فهو يحافظ على عمل المبايض بشكل سليم ويحد من خطر إصابتك بأمراض المبايض لغناه بمضادات الأكسدة بالتالي يساعدك على الحفاظ على قدرتك على الإنجاب بطريقة سليمة وآمنة [4].

فوائد الشعير للجنس

 فيد الشعير الصحة الجنسية لدى النساء والرجال وسنتعرف على ذلك فيما يلي [5]:

فوائد الشعير للجنس عند الرجال

يفيد تناول الشعير بانتظام الرجال في الحفاظ على صحتهم الجنسية من خلال ما يلي:

  • يعالج الشعير الضعف الجنسي عند الرجال: فإذا كنت تعاني من ضعف انتصاب القضيب فعليك تناول الشعير بانتظام لغناه بالأرجينين وأكسيد النيتريك المسؤولان عن انتصاب القضيب ويمكنهما علاج ضعف الانتصاب، كما يزيد الأرجينين من إنتاج الحيوانات المنوية عند الرجال بالتالي يزيد قدرتك على الإنجاب.
  • يزيد الشعير الرغبة الجنسية عند الرجال: إذا كنت تعاني من انخفاض رغبتك في الجماع مع الشريك وتريد حل هذه المشكلة طبيعياً فننصحك بتناول الشعير بانتظام.

فوائد الشعير للجنس عند النساء

يفيد تناول الشعير بانتظام النساء في الحفاظ على صحتهن الجنسية من خلال ما يلي:

  • يعالج الشعير مشاكل المبيض: إذا كنت تعانين من مشاكل في المبيض، فعليك تناول الشعير بانتظام لغناه بالأرجينين الذي ينشط المبايض لإنتاج المزيد من البويضات، بالتالي زيادة قدرتك على الحمل والإنجاب.
  • يزيد الشعير الرغبة الجنسية لدى النساء: إذا كنت تعانين من انخفاض رغبتك في الجماع مع زوجك وتريدين حل هذه المشكلة طبيعياً فننصحك بتناول الشعير بانتظام فهو سيزيد رغبتك في الجماع بالتالي زيادة فرص الحمل والإنجاب.

فوائد الشعير للحمل

إذا كنت حاملاً، وتريدين الحفاظ على صحتك وصحة جنينك بخير حتى موعد الولادة، فيمكنك تناول الشعير فهو يحقق لك ولجنينك الفوائد الصحية التالية [6]:

  • يعالج الشعير مشاكل الجهاز الهضمي: لغناه بالألياف الغذائية التي تسهل عملية الهضم وتحفز البكتيريا المفيدة في الأمعاء وتقلل من البكتيريا الضارة وتسهل حركة الأمعاء بالتالي تساعد في علاج مشاكل الجهاز الهضمي كالإمساك والبواسير ويقلل معانتك من غثيان الصباح.
  • يحد الشعير من عيوب الأنبوب العصبي للجنين: لغناه بحمض الفوليك الضروري للحد من حدوث عيوب الأنبوب العصبي عند الجنين، حيث يحتوي 100 غرام من الشعير على ما يقرب من 200 ميكرو غرام من حمض الفوليك.
  • الشعير مدر للبول: تساعد خاصية الشعير المدرة للبول في طرد السوائل الزائدة من الجسم مما يساعدك على التخلص من احتباس الماء في الساقين والوجه وما إلى ذلك أثناء الحمل.
  • يعالج الشعير الالتهابات ويحد منها: فالشعير غني بمضادات الالتهابات التي يمكن أن تخفف الالتهابات والإحساس بالحرقة في المعدة، وتطرد السموم من الجسم.
  • يقي الشعير من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية: فغنى الشعير بالألياف القابلة للذوبان تقلل من مستويات الكوليسترول في الدم، بالتالي تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يخفض مستويات السكر في الدم: إذا كنت تعانين من مرض السكري وتريدين تخفيض مستوى السكر في الدم فعليك تناول الشعير فهو يخفض نسبة السكر في الدم، ويقيك من الإصابة بمرض سكري الحمل، وإذا كنت مصابة بسكري الحمل يمكنك تناول الشعير باعتدال فهو سيساعدك على إبقاء معدل السكر في دمك عند الحدود الطبيعية.

الشعير مهم جداً لصحتك لاسيما عندما يتعلق الأمر بالإنجاب، فبالنسبة للنساء يساعد تناول الشعير بانتظام على علاج مشاكل الرحم والمبايض وتنظيم الدورة الشهرية وتخفيف أعراضها ويخفف من متاعب الحمل، وبالنسبة للرجال فهو يعالج الضعف الجنسي ويحفز إنتاج الحيوانات المنوية وتزيد قدرتهم على الإنجاب.