فوائد الحرنكش الصحية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 13 يونيو 2022
فوائد الحرنكش الصحية
مقالات ذات صلة
فوائد البصل الصحية
فوائد القرنفل الصحية
فوائد التمر للصحة

يرتبط فصل الصيف دائماً بالعديد من الفواكه المميزة ومن ضمنها الحرنكش، فهو يعد من الفواكه الشعبية التي يقبل عليها الكبار والصغار، لكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن أهمية الحرنكش تتخطى ذلك بكثير، فهو يتمتع بالعديد من الفوائد المذهلة، لهذا السبب نستعرض في هذا المقال فوائد الحرنكش الصحية، إلى جانب التعرف على بعض الأفكار التي تساعدك على تضمين الحرنكش في نظامك الغذائي.

ما هو الحرنكش

الحرنكش (بالإنجليزية:Golden Berry) أو التوت الذهبي كما يطلق عليه في بعض الأحيان، هو فاكهة حلوة المذاق تشبه العنب في شكلها الخارجي ومذاقها، يأتي الحرنكش في عدة ألوان، منها الأصفر، والبرتقالي، ويتم زراعته بشكل كبير في دول حوض النيل، والولايات المتحدة، وبعض الدول الأوروبية. [1]

 تبدأ ثمار الحرنكش بالنضج بداية من شهر يونيو ويوليو من كل عام، وهو من الفواكه التي تنمو على الأشجار، ويتراوح وزن الحبة الواحدة من ثلاثة إلى ستة جرامات، ويتباين حجم ثمار الحرنكش بدايةً من حجم حبات العنب، وقد يصل حجم الثمار الكبيرة إلى حجم حبات البرقوق المتوسطة. [2] 

فوائد الحرنكش الصحية

لا تقتصر فوائد الحرنكش على كونه فاكهة حلوة المذاق ومنخفضة التكلفة فحسب، فهناك العديد من الأسباب التي لو عرفتها لحرصت بالتأكيد على تضمين الحرنكش في نظامك الغذائي، إليك مجموعة من هذه الأسباب التي نوضحها من خلال فوائد الحرنكش الصحية. [1]

محتوى غذائي فريد

تحتوي ثمار الحرنكش على تركيبة فريدة من العناصر الغذائية الهامة التي تعزز الصحة العامة، فهو يجمع بين المكونات الأساسية؛ مثل: البروتينات، والدهون، والكربوهيدرات، والألياف، إلى جانب الفيتامينات الهامة والمعادن الأساسية التي يحتاجها الجسم للقيام بالعديد من الوظائف الحيوية. [1]

مصدر غني بمضادات الأكسدة

تلعب مضادات الأكسدة دوراً هاماً في وقاية الجسم من الآثار الضارة للجذور الحرة، أو ما يطلق عليه الإجهاد التأكسدي، وهو من أهم العوامل المرتبطة بارتفاع نسب الإصابة بأمراض الشيخوخة، والأمراض المزمنة؛ مثل: السكري، وأمراض القلب، ومرض السرطان. [1]

يحتوي الحرنكش على العديد من مضادات الأكسدة؛ مثل: فيتامين سي، وفيتامين هـ، ومركبات البوليفينول التي أشارت بعض الدراسات إلى دورها الهام في الوقاية من سرطان الثدي، وسرطان القولون. [1]  

إنقاص الوزن

يعد الحرنكش من المكونات المثالية التي يمكن تناولها أثناء النظام الغذائي لإنقاص الوزن؛ فهو يتمتع بانخفاض سعراته الحرارية، وهو ما أشارت إليه بعض الدراسات التي أوضحت أن الأشخاص الذين يتناولون الحرنكش يستهلكون 130 سعراً حرارياً أقل في وجبتهم التالية؛ يرجع ذلك إلى احتواء الحرنكش على قدر كبير من الألياف الغذائية التي تساعد على الشبع، والشعور بالامتلاء. [2]

ضبط مستوى السكر في الدم

يحتوي الحرنكش على نسبة كبيرة من الألياف القابلة للذوبان، تساعد هذه الألياف على إبطاء حركة الأمعاء، ومن ثم تقليل معدل امتصاص الجلوكوز إلى الدم، كما يحتوي الحرنكش على مادة تساعد على تثبيط بعض الإنزيمات الموجودة في الأمعاء الدقيقة، تعمل هذه الإنزيمات على نقل الجلوكوز من الأمعاء إلى مجرى الدم. [2]

بالإضافة إلى ذلك، يعد الحرنكش من المصادر الغنية بحمض الكلوروجينيك، وهو من المواد التي تقلل من امتصاص الكربوهيدرات التي تتناولها في نظامك الغذائي، وبالتالي يقل معدل وصول السكر إلى الدم. [2]

الوقاية من السرطان

يتضمن الحرنكش بعض المواد التي تتمتع بخصائص مضادة للسرطان، فهو يحتوي على بعض الأحماض التي لديها خصائص مضادة للأكسدة، كما يحتوي على مادة الكيرسيتين، وهي من المواد الكيميائية النباتية التي تحفز إصلاح تلف الخلايا الناتج عن الالتهابات، وزيادة معدل الإجهاد التأكسدي. [2]

تعزيز صحة القلب

يرتبط تناول الحرنكش بالحد من الإصابة بالعديد من أمراض القلب؛ فهو يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف القابلة للذوبان، حيث يحتوي الكوب الواحد على حوالي سبعة جرامات من هذه الألياف، تلعب هذه الألياف دوراً هاماً في الحد من الإصابة بأمراض القلب، والحد من الكوليسترول الضار في الجسم، كما تساهم إلى جانب البوتاسيوم الموجود ضمن محتوى الحرنكش في الوقاية من أمراض الأوعية الدموية. [2]

تعزيز الجهاز المناعي

يحتوي الحرنكش على نسبة كبيرة من فيتامين سي، مما يساعد على تعزيز الجهاز المناعي، والوقاية من الإصابة بالعديد من الأمراض، كما يحتوي الحرنكش على مركبات تسمى البوليفينول التي تمنع إطلاق بعض علامات المناعة الالتهابية. [1]

تحسين صحة العظام

يعد الحرنكش من المصادر الغنية بفيتامين ك، وهو من الفيتامينات التي تلعب دوراً هاماً في عملية التمثيل الغذائي للعظام، كما يشارك أيضاً في تكوين العظام والغضاريف. [2]

تحسين الرؤية

يحتوي الحرنكش على نسبة كبيرة من البيتا كاروتين، وهي من المركبات التي تعزز صحة العين، وتقلل من خطر الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بتقدم السن، والذي يمثل أحد الأسباب الأساسية للإصابة بالعمى. [1]

القيمة الغذائية للحرنكش

يفضل الكثيرون التعرف على العناصر الغذائية التي يتضمنها أي مكون؛ لأنها من الطرق التي تساعدهم في اتخاذ قرار تضمينه في نظامهم الغذائي، لهذا السبب نوضح لك القيمة الغذائية التي تحصل عليها بتناولك لكوب واحد يزن 150 جراماً من الحرنكش: [1]

  • السعرات الحرارية: 66.
  • الكربوهيدرات: 15 جرام.
  • الدهون: أقل من 1 جرام.
  • الألياف: 7 جرام.
  • البروتينات: 1 جرام.
  • فيتامين ب 5: 9% من القيمة اليومية.
  • فيتامين ب 6: 6% من القيمة اليومية.
  • فيتامين سي: 46% من القيمة اليومية.
  • النحاس: 12% من القيمة اليومية.
  • البوتاسيوم: 6% من القيمة اليومية.
  • المنغنيز: 9% من القيمة اليومية.

تضمين الحرنكش في النظام الغذائي

يتوفر الحرنكش مثل باقي الفواكه بالشكل الطازج والمحفوظ، يفضل البعض تناوله طازجاً، خاصةً في موسمه خلال أشهر الصيف، وهناك بعض الأفكار التي تساعدك على تناول الحرنكش الطازج، من ضمنها: [3]

  • إضافته إلى العصائر.
  • تناوله مع الزبادي.
  • تضمينه في السلطات.
  • إضافته إلى الجبن والمكسرات لتحضير وجبة خفيفة للإفطار.

قد لا يتقبل البعض الطعم اللاذع نسبياً لثمار الحرنكش، يمكن في هذه الحالة الاعتماد على الحرنكش المطبوخ، إليك بعض الاقتراحات التي يمكنك من خلالها تضمين الحرنكش في بعض الوجبات: [3]

  1. المخبوزات: يعد الحرنكش إضافة رائعة إلى المخبوزات والحلويات، خاصةً عند تضمينه مع الزبادي والسكر لتحضير إحدى الحلويات الباردة في الصيف.
  2. الصلصات: يمكنك استخدام الحرنكش في تحضير بعض أنواع الصلصات؛ لأن مذاقه الحمضي يجعله مناسباً للإضافة إلى الوجبات الحلوة والمالحة.
  3. المربى: يعد تضمين الحرنكش في تحضير المربى والجيلي من أكثر استخداماته الشائعة، ويعد ذلك الحل هو الأفضل للأشخاص الذين لا يتقبلون طعمه اللاذع عند تناوله طازجاً.

محاذير تناول الحرنكش

قد يتسبب المحتوى العالي من الألياف الذي يتمتع به الحرنكش في التعرض لبعض الآثار الجانبية عند بداية تناوله، خاصةً إذا لم تكن معتاداً على تناول الأطعمة الغنية بالألياف، تضم هذه الآثار الجانبية الغازات، والإسهال. [2]

يمكنك تجنب حدوث هذه المشكلة عن طريق إضافة الحرنكش تدريجياً إلى نظامك الغذائي، إلى جانب تناولك الكثير من الماء، إلى أن يعتاد جهازك الهضمي على تأثير الألياف. [2]

ينبغي أيضاً الانتباه إلى أن تناول الحرنكش نيئ قد يمثل خطورة على الصحة العامة، ومن المحتمل أن يسبب التسمم؛ لأن الحرنكش غير الناضج يحتوي على مادة السولانين، وهي مادة سامة شديدة الخطورة. [1]  

لا يعد الحرنكش من الأطعمة الشائعة المسببة للحساسية، لكن هذا لا يمنع أن أي شخص من الممكن أن يعاني من حساسية تجاه أي مكون غذائي، لهذا السبب من الأفضل تناول كمية قليلة جداً من الحرنكش عند تجربته للمرة الأولى، والانتظار حتى تطمئن لعدم ظهور أي أعراض تشير إلى معاناتك من حساسية من الحرنكش. [2]

الحرنكش من الفواكه الشعبية التي يقبل على تناولها كثير من الأشخاص باختلاف ثقافاتهم، وانتماءاتهم الاجتماعية، وهناك العديد من فوائد الحرنكش الصحية التي تجعل منه الفاكهة المثالية خلال أشهر الصيف.