فوائد الانضباط المدرسي خطواته والتعامل مع مشاكله

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 02 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 01 سبتمبر 2020
فوائد الانضباط المدرسي خطواته والتعامل مع مشاكله
مقالات ذات صلة
تعرف على أهم ألعاب الذكاء والعقل للصغار والكبار
التنمية البشرية وتطوير الذات
تدريب الطفل على استخدام النونية

يلعب الانضباط دوراً حيوياً في الحفاظ على الحياة المتحضرة، كما يمكن أن يقلل الانضباط المناسب بشكل كبير من فوضى الحياة اليومية وخاصة في المدارس، حيث يمكن أن يكون الانضباط الذي تتعلمه والشخصية التي تبنيها من خلال تحديد الهدف وتحقيقه؛ أكثر قيمة من تحقيق الهدف نفسه، سنتعرف أكثر من خلال هذا المقال على الانضباط المدرسي وأهميته وفوائده وخطواته والتعامل مشكلات انضباط الطفل في المدرسة.

الانضباط المدرسي:

الانضباط المدرسي هو مجموعة من الإجراءات والعقوبات التي يتخذها المعلم أو إدارة المدرسة تجاه طالب أو مجموعة من الطلاب، وذلك عند مخالفتهم للقواعد والقوانين المدرسية التي أنشأتها المدرسة كالالتزام بالمواعيد، والسلوك الاجتماعي، والالتزام بالزي المدرسي وعدم العبث بالممتلكات العامة الموجودة في المدرسة [1].

الهدف من الانضباط المدرسي:

هناك مجموعة من الأهداف التي يسعى الانضباط المدرسي لتحقيقها ومنها [2]:

  • وضع حدود تقيد بعض السلوكيات أو المواقف التي يُنظر إليها على أنها مخالفة لسياسات المدرسة والأعراف التعليمية والتقاليد المدرسية.
  • مساعدة الفرد على اكتساب المعرفة والعادات والاهتمامات والمثل العليا التي تصب في مصلحته هو وزملاؤه والمجتمع ككل.
  • أن يدرك المدرس أن هدف الانضباط المدرسي هو القيام بإعادة بناء المدرسة على أسس التطوير والسعي الواعي لتحقيق غايات مشتركة بروح تعاونية.
  •  التزام جميع العاملين في المدرسة بالانضباط من خلال السلوك المثالي والسليم وغرسه لدى جميع الطلبة والطالبات.
  • العمل على توفير الحس المشترك والخاص بأهداف المدرسة عند جميع العاملين فيها بشكل دائم.
  • نشر جميع القيم الخاصة بالتعاون والمحبة والحوار والتسامح والعفو وحب التجديد والعمل الجاد والمميز في المدرسة.
  • الاهتمام بالممارسات المتعلقة بالإنجازات والإبداعات الخاصة بالطلاب والإشراف عليها من قبل المعلمين وأولياء الأمور والآباء والأمهات.

فوائد الانضباط المدرسي:

للانضباط المدرسي العديد من الفوائد التعليمية والتربوية ونذكر منها [3]:

  1. يتعلم الأطفال التصرف بطريقة تؤدي إلى تلقيهم المديح، ويفسرونها بأنها مؤشرات على الحب والقبول من الآخرين، ما يساعدهم على التكيف اجتماعياً والشعور بالإيجابية والنجاح.
  2. يعمل الانضباط كحافز يعزز الثقة بالنفس ومحبة الذات، والذي يشجع الأطفال على تحقيق ما هو مطلوب منهم.
  3. يساعد الانضباط الأطفال على تنمية وعي "الصوت الداخلي" الذي يوجههم في اتخاذ قراراتهم والتحكم في سلوكهم.
  4. يساعد الانضباط الأطفال على تجنب الشعور المتكرر بالذنب لسوء السلوك، حيث تؤدي هذه المشاعر إلى التعاسة وضعف التكيف لديهم.
  5. يمنح التأديب الأطفال شعوراً بالأمان من خلال إخبارهم بما يمكنهم فعله وما لا يمكنهم فعله.
  6. الانضباط يمكّن الأبناء من العيش وفق المعايير المعتمدة من قبل المجموعة الاجتماعية وبالتالي كسب الموافقة الاجتماعية.
  7. يصبح الطلاب أكثر انخراطاً في المهمات الموكلة إليهم.
  8. يؤدي الانضباط إلى احترام الطلاب للمعلمين وانسجامهم مع بعضهم البعض.
  9. تحسين التحصيل الأكاديمي والحصول على أعلى الدرجات.
  10. يؤدي الانضباط في النتيجة إلى تقليل نسبة الإحالات التأديبية في المدارس، كما يخفض حالات التعليق والطرد بشكل كبير.
  11. ينظر الطلاب إلى القواعد على أنها عادلة ويكونون مستعدين للامتثال لها.
  12. تحسين نسبة التحاق وحضور الطلاب في المدارس.
  13. ازدياد معدلات التخرج وإنهاء التعليم ما قبل الجامعي.
  14. ترحيب أولياء الأمور بالتواصل مع المدرسة.

الخطوات التي يجب مراعاتها أثناء وضع خطط للانضباط المدرسي:

يعتقد أن التغييرات التالية ضرورية وسيكون لها تأثير إيجابي على تفاوت خطط الانضباط المدرسي :[3]

  • توفير التطوير المهني المستمر والتدريب لجميع موظفي المدرسة، حيث يجب التركيز على الانضباط المدرسي الإيجابي، وحل الخلافات، وإدارة السلوك، والعدالة الاجتماعية.
  • دعم خدمات الصحة العقلية والإرشاد النفسي، وخدمات الأطفال والشباب.
  • التركيز على المشاركة الأكاديمية، والوصول العادل إلى الدورات الدراسية الصارمة والتعليم السلوكي المناسب من الناحية التنموية.
  • وضع وقت للتعاون ومعالجة بيانات الانضباط بالمدرسة كجزء من أي عملية إصلاح في المدرسة.
  • مراجعة ومراقبة قوانين الانضباط للتأكد من أنها مناسبة وفعالة من الناحية التنموية، ومراقبة تنفيذ هذه القوانين.
  • تعيين موظفين مدرسين من علماء النفس وممرضات واختصاصيين اجتماعيين في المدرسة، ممن لديهم المعرفة والخبرة للتصدي لسلوك الطلاب بشكل مناسب.
  • توفير التدريب لموظفي الدعم شبه المهنيين الأساسيين والمرتبطين بالمدرسة، ومنهم المساعدون التعليميون وسائقو الحافلات ومسؤولو الأمن والموارد المدرسية وموظفو الكافتيريا وموظفو الحراسة، الذين لديهم القدرة على التطوير والحفاظ على صحة علاقات المدرسة والمجتمع خارج الفصل الدراسي.
  • إشراك الطلاب والأسر والمعلمين وموظفي الدعم والمسؤولين عن تنفيذ القوانين التعليمية والإدارية في تطوير وتنفيذ خطط تحسين المدرسة أو الإصلاح.
  • التركيز على تحسين الظروف المادية والتواصل بين المعنيين بما يضمن جودة المناخ في المدرسة.
  • تنفيذ بدائل الإيقاف والطرد لإدارة سلوك الطلاب، ووضع معايير لإعدادات التعليم البديلة عالية الجودة وتطوير بروتوكولات انتقالية للطلاب الذين يعودون إلى مدارسهم بعد الانقطاع بسبب سوء السلوك.

نصائح للمعلّم لإدارة مشكلات الانضباط المدرسي:

يوجد بعض النصائح عليك كمدرّس؛ اتباعها للحد من المشكلات التي سوف تواجهها أثناء الانضباط المدرسي [4]:

  1. كن منظماً: إذا لم يكن هناك تنظيم مناسب في الفصل الدراسي، يشعر الأطفال بالملل ويبدؤون في إساءة التصرف، لذلك من الأفضل التخطيط للدروس بشكل صحيح، وجعل الخيارات والبدائل جاهزة ومنظمة.
  2. تعامل مع المشاكل منذ البداية: من الأفضل التعامل مع المشاكل قبل أن تصبح كبيرة جداً بحيث لا يمكن التعامل معها فيما بعد، لذلك يجب عليك معالجة كل مشكلة صغيرة تحدث في الفصل الدراسي قبل أن تتفاقم.
  3. حافظ على تفاعل الطلاب: كلما زاد عدد الطلاب الذين ينخرطون في الأنشطة، قل تسببهم بإثارة المشاكل، لذلك يجب عليك تقديم دروس تفاعلية وتعليم الطلاب بشغف، ومن الأفضل جعل الطلاب يكتبون أثناء الدرس وجعلهم يتفاعلون ويشاركون أثناء إلقاء الدرس أيضاً.
  4. التحرك في جميع أنحاء الصف: قد يقف معظم المدرسين في مقدمة الصف دون تغيير وضعيتهم، لذا من الأفضل التجول أثناء التدريس، ما يساعد في مراقبة ما يفعله الطلاب.
  5. تطوير علاقتك مع الطلاب: يجب عليك بناء علاقة جيدة مع الطلاب من خلال خلق انطباع لديهم بأنك تهتم بهم وتحبهم، لذلك عليك أن تكون لطيفاً وصادقاً معهم، ومستعداً للاعتراف بالأخطاء أمامهم.
  6. كن محترفاً: بدلاً من أن تصبح مدرساً ودوداً للغاية، حاول أن تصبح معلماً جيداً، لذلك يجب أن تكون التفاعلات ودية وليست مألوفة.
  7. مطالبة الطلاب بإخلاء مقاعدهم: يجب أن يُطلب من الطلاب الاحتفاظ بالأشياء المطلوبة فقط على المقعد ليتمكن المعلمون من معرفة الأنشطة التي يقوم بها طلابهم بالضبط، وبذلك سيكون للمعلمين سيطرة أفضل على الطلاب.

أخيراً.. مكن أن تساعد كل هذه النصائح لإدارة القضايا التأديبية في المدرسة، حيث لا يمكن أن تنجح أي مؤسسة تعليمية من دون الانضباط، لذلك ينبغي عليك إعطاء الأولوية القصوى للانضباط للوصول إلى الأهداف المرجوّة من العملية التعليمية والتربوية.

المصادر:

[1]مقال بعنوان : الانضباط المدرسي منشور على موقع en.wikipedia.org

[2]مقال بعنوان : الانضباط المدرسي منشور على موقع aft.org

[3]مقال بعنوان: ما هي فوائد الانضباط المدرسي الإيجابي؟ منشور على موقع positiveschooldiscipline.promoteprevent.org

[4]مقال بعنوان: 10 نصائح رائعة لإدارة قضايا الانضباط في المدرسة منشور على موقع edsys.in