فوائد الاشواجندا

  • تاريخ النشر: الجمعة، 25 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 24 سبتمبر 2020
فوائد الاشواجندا
مقالات ذات صلة
فواكه كيتو دايت
فوائد وأضرار واستعمالات ماء الزهر
الخضروات الصليبية وفوائد الخضروات الصليبية

تعتبر الأشواجندا (Ashwagandha) من الأعشاب المفيدة جداً، حيث تلعب دوراً كبيراً في الحد من الأمراض المزمنة، كونها تحتوي العديد من المعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة والالتهاب، لذا سنعرف في هذا المقال ما هي فوائد الاشواجندا.

تحتوي الاشواجندا على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية، التي تساهم في تحقيق العديد من الفوائد الصحية [1] [2]

خفض مستوى السكر في الدم:

تلعب عشبة الاشواغاندا دوراً فعالاً في تنظيم مستوى السكر في الدم، سواء لدى الأشخاص الأصحاء أو المصابين بداء السكري، فهي تعمل على زيادة إفراز الأنسولين، بالإضافة إلى أنها تزيد من حساسية الأنسولين، ففي دراسة أجريت على 6 أشخاص مصابين بداء السكري من النوع 2، ساهم تناول مكملات الاشواجندا لمدة 30 يوماً، في خفض مستويات السكر في الدم.

مكافحة السرطان:

تحتوي الاشواجندا على خصائص مضادة للسرطان، تعيق نمو الخلايا السرطانية، وتزيد من نسبة الموت المبرج لها، كونها تحوي على مركب نشط بيولوجياً يدعى Withaferin، يعزز موت الخلايا السرطانية، ويكون فعالاً ضد العديد من أنواع السرطان.

تهدئة الأعصاب:

إذ يمكن لعشبة الاشواجندا أن تعمل على خفص مستوى الكورتيزول في الجسم، والذي يوصف بهرمون التوتر، كون الغدد الكظرية تقوم بإفرازه استجابة للتوتر، أو عندما تنخفض مستويات السكر في الدم بشكل كبير. 

ففي إحدى الدراسات التي أجريت على أفراد بالغين يعانون من الإجهاد المزمن، أدى تناول مكملات الاشواجندا إلى انخفاض كبير في مستوى الكورتيزول لديهم.

خفض مستوى القلق والتوتر:

من فوائد الاشواجندا أيضاً أنها تقلل من الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التوتر والقلق، كما أنها تقلل من مستوى الإجهاد، عبر تنظيم الإشارات الكيميائية في الجهاز العصبي، ففي دراسة استمرت 60 يوماً على 64 شخصاً يعانون من ضغوط مزمنة، أدى تناول مكملات الاشواجندا إلى انخفاض القلق والأرق بنسبة 69٪.

تقلل من أعراض الاكتئاب:

على الرغم من أن هذا الجانب يحتاج للمزيد من الدراسات والأبحاث لتأكيده، إلا أن الاشواجندا تلعب دوراً مساعداً في تخفيف أعراض الاكتئاب، فضمن دارسة استمرت 60 يوماً، وأجريت على 64 شخصاً بالغاً مصابين بالتوتر، ساهم تناول 600 ميليغرام من مستخلص الأشواجندا عالي التركيز بشكل يومي، في انخفاض مستوى الاكتئاب الحاد لديهم بنسبة 79%.

زيادة الخصوبة لدى الرجل:

تعمل عشبة الاشواجندا على زيادة إفراز هرمون التستوستيرون لدى الرجل، بالإضافة إلى أنها تعزز من جودة الحيوانات المنوية بشكل كبير، وتزيد من عددها.

زيادة الكتلة العضلية:

إذ ثبت أن الاشواجندا تزيد من الكتلة العضلية، وتقلل من نسبة الدهون في الجسم، بالإضافة إلى أنها تزيد من مستوى القوة لدى الرجال، فضمن إحدى الدراسات اكتسب الرجال الأصحاء قوة في العضلات وازدياد في حجمها بعد 30 يوماً من تناول 750 - 1250 ميلغرم من جذر اشواجندا المطحون بشكل يومي.

مكافحة الالتهابات:

حيث تزيد الاشواجندا من نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية، وهي نوع من الخلايا اللمفاوية، التي تعد مكوناً أساسياً للجهاز المناعي، كما تقلل من علامات الالتهاب، كبروتين C المتفاعل (CRP)، ففي إحدى الدراسات، أدى تناول 250 ميلغرام من مستخلص اشواجندا بشكل يومي، إلى انخفاض في نسبة بروتين C المتفاعل بنسبة 36٪.

تعزيز صحة القلب:

يمكن للاشواجندا أن تساهم في تحسين صحة القلب، من خلال خفض مستوى الكوليسترول الضار (LDL) والدهون الثلاثية في الجسم.

تعزيز صحة الدماغ والذاكرة:

فهي تزيد من نشاط مضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا العصبية من الجذور الحرة الضارة، كما أنها تعمل على تقوية الذاكرة، حيث أظهرت إحدى الدراسات التي استمرت 8 أسابيع على 50 شخصاً بالغاً، أن تناول 300 ميلغرام من خلاصة جذور أشواجندا مرتين في اليوم، أدى إلى تحسن ملحوظ في الذاكرة العامة ومستوى الانتباه وأداء المهام.

مكافحة للجراثيم والبكتيريا:

حيث يساهم تناول الاشواجندا مع المضادات الحيوية في تخفيف السعال والحمى بشكل أفضل من تناول المضادات الحيوية وحدها، كما تلعب درواً فعالاً في تثبيط أو قتل البكتيريا مثل السالمونيلا والمكورات العنقودية الذهبية.

مكافحة الفيروسات والفطريات:

إذ يعزز تناول الاشواجندا سرعة الشفاء من التهاب الكبد الفيروسي، كما تشكل مضاداً للعديد من الفيروسات كفيروس نقص المناعة البشرية والهربس وفيروس مرض الجراب المعدية، إضافة إلى ذلك تلعب دوراً فعالاً في تثبيط نمو أنواع متعددة من الفطريات كالليشمانيا والملاريا.

الحد من أعراض الوسواس القهري (OCD):

حيث يساهم استخدام الاشواجندا مع الأدوية الكيميائية، في علاج أعراض الوسواس القهري، والحد منها.

الحد من أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD):

فالاشواجندا دور في تحسين وقت الاستجابة والاندفاع والتركيز لدى الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

تحسين الصحة الإنجابية لدى النساء:

فهي تعمل على تقليل مضاعفات انقطاع الطمث، وتخفف عدة أعراض مرافقة لها كالهبات الساخنة وتقلبات المزاج ومشاكل النوم والتهيج والقلق.

مكافحة الشيخوخة:

كونها تحتوي على (Withanolides) وهي من مضادات الأكسدة القوية، التي تحسن علامات الإجهاد التأكسدي المرتبط بالتقدم في العمر.

تحسين النوم:

فهي تساعد الأشخاص على النوم بشكل جيد، إضافة إلى تحسين نوعية النوم.

تقوية المناعة:

فللاشواجندا دور كبير في تنشيط خلايا الدم البيضاء المتخصصة في مكافحة الأورام والفيروسات.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي:

حيث يساعد تناول الاشواجندا في علاج الإمساك وآلام المعدة والقيء والتهاب الأمعاء.

شاهدي أيضاً: فوائد اليانسون

في الختام، تذكر أنه عندما تفكر بإدراج الاشواجندا ضمن نظامك الغذائي، وتناولها بشكل يومي، عليك أن تستشير طبيباً مختصاً في البداية، فهذه العشبة وعلى الرغم من فوائدها الكثيرة، قد تكون غير أمنة للعديد من الأشخاص، كالنساء الحوامل أو المرضعات، أو الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية، أو الذين يتناولون أدوية لمرض الغدة الدرقية.

لذا اطلب الاستشارة الطبية لمعرفة ما إن كان ذلك مناسباً لحالتك الصحية أم لا.