علاج مرض التصلب اللويحي

أعراض مرض التصلب اللويحي وعلاج مرض التصلب اللويحي

  • تاريخ النشر: الإثنين، 06 يوليو 2020 آخر تحديث: الأحد، 05 يوليو 2020
علاج مرض التصلب اللويحي
مقالات ذات صلة
تمارين عرق النسا بالصور
كريم فيوسيدين لعلاج حب الشباب والتهاب الجلد
علاج قرحة المعدة

يصيب مرض التصلب اللويحي الميلين المحيط بالأعصاب مما قد يعرضك لمخاطر كبيرة أبرزها الشلل، سنتعرف في هذا المقال على أعراض مرض التصلب اللويحي وتشخيص مرض التصلب اللويحي وعلاج مرض التصلب اللويحي.

أعراض التصلب اللويحي

تختلف أعراض الإصابة بمرض التصلب اللويحي من شخص إلى آخر، وتزداد شدتها من سنة إلى أخرى، ومن شهر لآخر، وحتى من يوم لآخر، وإذا كنت تشك بإصابتك بمرض التصلب اللويحي فإليك أعراضه [1و2]:

  • التعب والإرهاق: فأحد الأعراض الأساسية للإصابة بمرض التصلب.
  • صعوبة في المشي: قد تحدث لعدة أسباب منها: خدر أو ضعف في أحد الأطراف أو أكثر يحدث عادة على جانب واحد من الجسم في وقت واحد، أو ساقيك وجذعك، صعوبة في التوازن، ضعف العضلات، تشنج العضلات، ويمكن أن تسبب صعوبة المشي السقوط بالتالي تعرضك للكسور.
  • مشاكل الرؤية: كفقدان جزئي أو كامل للرؤية، عادة في عين واحدة في كل مرة، غالباً مع ألم أثناء حركة العين، رؤية مزدوجة، رؤية ضبابية.
  • مشاكل معرفية: قلة التركيز وضعف الذاكرة وصعوبة العثور على الكلمات.
  • مشاكل في الوظيفة الجنسية والأمعاء والمثانة.

أعراض الإصابة بمرض التصلب اللويحي لدى النساء

إضافةً للأعراض السابقة هناك أعراض أخرى عند النساء وهي [3]:

  • مشاكل الدورة الشهرية: أثناء فترات الحيض قد تعاني من أعراض التصلب اللويحي بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين خلال تلك الفترة.
  • سن الحكمة: تزداد أعراض التصلب اللويحي سوءاً بعد انقطاع الطمث مثل أعراض الدورة الشهرية بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين بسبب انقطاع الطمث.

    شاهدي أيضاً: مرض الجذام

تشخيص الإصابة بمرض التصلب اللويحي

إذا كنت تعاني من أحد أعراض مرض التصلب اللويحي فعليك مراجعة الطبيب لتشخيص حالتك، حيث سيقوم الطبيب بتشخيص حالتك من خلال الاختبارات التالية [1]:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): يسمح استخدام صبغة التباين مع التصوير بالرنين المغناطيسي لطبيبك باكتشاف الآفات النشطة وغير النشطة في جميع أنحاء الدماغ ومحيط الأعصاب.
  • التصوير المقطعي البصري (OCT): هو اختبار يلتقط صورة للطبقات العصبية في الجزء الخلفي من عينك لتقييم ترقق العصب البصري.
  • البزل القطني (lumbar puncture): يأخذ طبيبك عينة من السائل النخاعي الموجود في القناة النخامية في العمود الفقري، يمكن أن يساعد هذا الاختبار في استبعاد الأمراض المعدية ويمكن استخدامه أيضاً لاكتشاف أي خلل له علاقة بمرض التصلب اللويحي مثل الزيادة غير الطبيعية في عدد كريات الدم البيضاء.
  • تحاليل الدم: لاستبعاد الحالات الأخرى التي قد تسببها الأعراض التي تعاني منها مثل فقر الدم وأمراض الغدة الدرقية.
  •  اختبار التدفقات العصبية (Neuralimpulses): يتم في هذا الاختبار قياس الإشارات الكهربائية التي يرسلها الدماغ.

علاج مرض التصلب اللويحي

إذا ثبت إصابتك بمرض التصلب اللويحي فسيقوم الطبيب بمعالجتك من خلال ما يلي [1و4]:

علاجات نوبات التصلب اللويحي

  يتم علاج نوبات مرض التصلب اللويحي من خلال الأدوية التالية:

  • الستيرويدات القشرية: مثل بريدنيزون (prednisone) عن طريق الفم وميثيل بريدنيزولون (methylprednisolone) عن طريق الوريد، توصف للحد من التهاب الأعصاب. قد تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية: الأرق وزيادة ضغط الدم وزيادة مستويات الجلوكوز في الدم وتقلبات المزاج واحتباس السوائل.
  • تبادل البلازما: تتم إزالة الجزء السائل من جزء من الدم (البلازما) وفصله عن خلايا الدم. ثم يتم خلط خلايا الدم بمحلول بروتيني (الألبومين) وإعادتها إلى الجسم. يمكن استخدام تبادل البلازما إذا كانت الأعراض جديدة وحادة ولم تستجب للستيرويدات.

علاجات لإيقاف تقدم مرض التصلب اللويحي

تحمل العديد من العلاجات المعدلة المستخدمة في علاج التصلب اللويحي مخاطر صحية كبيرة، ويعتمد اختيار العلاج المناسب لك على العديد من العوامل مثل: مدة المرض وشدته، وفعالية علاجات التصلب اللويحي السابقة، والمشكلات الصحية الأخرى، والتكلفة، وحالة الإنجاب، وتشمل خيارات العلاج نوعين:

علاجات الحقن لإبطاء تطور التصلب اللويحي: تشمل ما يلي:

  • أدوية إنترفيرون بيتا (Interferon beta medications): تعد هذه الأدوية من بين الأدوية الأكثر شيوعاً لعلاج مرض التصلب اللويحي، يتم حقنها تحت الجلد أو في العضلات ويمكن أن تقلل من تكرار وشدة الانتكاسات، قد تشمل الآثار الجانبية للإنترفيرون أعراضاً تشبه أعراض الإنفلونزا وحساسية في مكان الحقن.
  • Glatiramer acetate (Copaxone, Glatopa): قد يساعد هذا الدواء في منع هجوم الجهاز المناعي على المايلين ويجب حقنه تحت الجلد. قد تشمل الآثار الجانبية تهيج الجلد في مكان الحقن.

العلاجات الفموية لإبطاء تطور التصلب اللويحي: تشمل ما يلي:

  • Fingolimod (Gilenya): يقلل هذا الدواء مرة واحدة يومياً من معدل الانتكاس، ستحتاج إلى مراقبة معدل ضربات القلب وضغط الدم لمدة ست ساعات بعد الجرعة الأولى لأن معدل ضربات قلبك قد يتباطأ. تشمل الآثار الجانبية الأخرى الالتهابات الخطيرة النادرة والصداع وارتفاع ضغط الدم وعدم وضوح الرؤية.
  • ثنائي ميثيل فومارات (Dimethyl fumarate) (Tecfidera): يمكن أن يقلل تناول هذا الدواء مرتين يومياً من الانتكاسات، قد تشمل الآثار الجانبية التنظيف والإسهال والغثيان وانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء. يتطلب هذا الدواء مراقبة فحص الدم على أساس منتظم.
  • Diroximel fumarate (Vumerity): تناول هذه الكبسولة مرتين يومياً يخفف من الانتكاسات التي قد يسببها مرض التصلب اللويحي، وهو يسبب آثاراً جانبية أقل من الدواء السابق.
  • Teriflunomide (Aubagio): يمكن أن يقلل هذا الدواء الذي يتم تناوله مرة واحدة يومياً من معدل الانتكاس. يمكن أن يسبب هذا الدواء تلف الكبد، وفقدان الشعر وآثار جانبية أخرى.
  • سيبونيمود (Siponimod) (Mayzent): تناول هذا الدواء مرة واحدة يومياً يمكن أن يقلل من معدل الانتكاس ويساعد على إبطاء تقدم مرض التصلب اللويحي، تشمل الآثار الجانبية المحتملة الالتهابات الفيروسية ومشاكل الكبد وانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.
  • Cladribine (Mavenclad): يتم إعطاء هذا الدواء في دورتين للعلاج، موزعة على مدى أسبوعين، على مدار عامين. تشمل الآثار الجانبية التهابات الجهاز التنفسي العلوي والصداع والأورام والالتهابات الخطيرة وانخفاض مستويات خلايا الدم البيضاء.

علاجات التسريب في الوريد (Intravenous infusion treatments): تتضمن هذه العلاجات ما يلي:

  • Ocrelizumab (Ocrevus): هذا الدواء المضاد يخفض معدل الانتكاس في مرض التصلب اللويحي ويبطئ تفاقم الإعاقة، يتم إعطاؤه عن طريق التسريب في الوريد من قبل الطبيب. قد تشمل الآثار الجانبية المرتبطة بالتسريب تهيجاً في موقع الحقن وانخفاض ضغط الدم والحمى والغثيان وغيرها.
  • Natalizumab (Tysabri): تم تصميم هذا الدواء لمنع حركة الخلايا المناعية التي قد تكون ضارة من مجرى الدم إلى الدماغ والحبل الشوكي. يزيد هذا الدواء من خطر الإصابة بعدوى فيروسية خطيرة في الدماغ تسمى اعتلال الدماغ التدريجي متعدد البؤر (PML).
  • Alemtuzumab  (Lemtrada):  يساعد هذا الدواء على الحد من انتكاسات التصلب اللويحي، يشمل العلاج ضخ الدواء خمسة أيام متتالية، ثم ثلاثة أيام أخرى بعد عام يمكن أن يحد هذا التأثير من تلف الأعصاب، ولكنه يزيد أيضاً من خطر الإصابة بالعدوى واضطرابات المناعة الذاتية كأمراض الغدة الدرقية وأمراض الكلى النادرة المناعية.

    شاهدي أيضاً: علاج ميفا

مرض التصلب اللويحي مرض مزمن عليك الاحتزاز منه، ومحاولة كشفه مبكراً من خلال مراجعة طبيبك عندما شعورك بأحد أعراضه، وعليك التأقلم مع هذا المرض والتقيد بالخطة العلاجية التي يضعها لك الطبيب للتخفيف من عواقب هذا المرض على صحتك قدر الإمكان إذا ثبت إصابتك بهذا المرض لا سمح الله.

المراجع والمصادر:

 [1] مقال مرض التصلب اللويحي، منشور في موقع healthline.com.

[2] مقال مرض التصلب اللويحي، منشور في موقع mayoclinic.org.

 [3] مقال مرض التصلب العصبي لدى النساء: الأعراض الشائعة، منشور في موقع healthline.com.

 [4] مقال تشخيص وعلاج مرض التصلب اللويحي، منشور في موقع mayoclinic.org.