علاج الصداع العنقودي بالحجامة

  • تاريخ النشر: الخميس، 26 مايو 2022 آخر تحديث: الثلاثاء، 15 نوفمبر 2022
علاج الصداع العنقودي بالحجامة
مقالات ذات صلة
الصداع العنقودي بين الأسباب والعلاج
علاج الصداع المستمر
علاج الصداع النصفي

الصداع يظهر على عدة أشكال، منها ما يكون في الجزء العلوي من الرأس، ومنه ما قد يكون في مقدمة، الرأس، وآخر يكون الألم في جميع أنحاء الرأس، ومن هذه الأنواع الصداع العنقودي، ما هو علاج الصداع العنقودي ؟ وكيف يكون علاج الصداع العنقودي بالحجامة، وما هي طرق علاجه الأخرى المتاحة.

ما هو الصداع العنقودي

الصداع العنقودي (بالإنجليزية: Cluster headaches) هو ألم في الرأس يتمثل في جانب واحد فقط منه، ويتراوح خلال اليوم الواحد حتى 8 مرات، ويستمر ذلك في دورات متتالية لأسابيع وحتى شهور، الغريب فيه هو تكراره في نفس الوقت وعلى ذات النمط في الألم، مما قد يعيق الحياة والأنشطة الروتينية، من ذلك أطلق عليه اسم العنقودي، وهو من آلام الصداع الشديدة التي تستغرق في كل واحدة منها 30-45 دقيقة. [1]

يطلق على الصداع العنقودي اسم الصداع الانتحاري (بالإنجليزية: Suicide Headaches) وذلك بسبب انتحار بعض مرضاه من شدة الألم وتكراره، وقد تم تقسيم الصداع العنقودي إلى نوعين رئيسيين منه، هما: [1]

  • الصداع الأولي (بالإنجليزية: Primary headaches) وهو ما ينتج عن استجابة جزء من الدماغ للألم.
  • الصداع الثانوي (بالإنجليزية: Secondary headaches) وهو صداع ناتج عن حالة صحية أخرى مثل التهاب الأذن واحتقان الأنف.

مفهوم الحجامة

تقنية الحجامة (بالإنجليزية: Cupping) وهي أسلوب وتقنية علاج قديمة، تعد من أشكال الطب الصيني والعلاج الطبيعي، يقوم فيها الشخص المسؤول أو مقدم الخدمة على بوضع أكواب على المنطقة المتأثرة في الجسم مثل الظهر أو الذراع أو حتى المعدة، يعمل هذا الكوب على شفط الجلد إلى الأعلى مخففاً بذلك الألم. [2]

تستخدم الحجامة منذ آلاف السنين وهي لا زالت إلى يومنا هذا معروفة ومتداولة، قد يتم فيها إحداث شق أسفل الكوب ليسحب الدم من الجلد، وبذلك تترك هذه التقنية كدمات وعلامات على الجلد. [2]

آلية عمل الحجامة تتمثل بسحب السوائل من الجسم عبر شفط الجلد، فيتجه الدم إلى هذه المنطقة استشعاراً للإصابة، الأمر الذي يترتب على قوة الشفط تكسر الأوعية الدموية الدقيقة أسفل كوب الحجامة، مما يحث الدماء منها على الخروج، ورغم أن آلية تخفيف الألم ليس جلية واضحة إلا أن هذا التفسير الوحيد القائم، وعليه يتم تخفيف الألم. [2]

علاج الصداع العنقودي بالحجامة

تعالج الحجامة العديد من الآلام المختلفة في الجسم؛ مثل: التهاب المفصل الروماتويدي، وآلام الظهر والرقبة، والركبة، وما إلى ذلك، أما عن أهم ما قد يعالجه، ويخفف منه بطريقة سحرية؛ الصداع العنقودي والصداع النصفي. [2]

يستخدم المعالج أكواب الحجامة ليضعها على الوجه والرقبة تحديداً، وذلك للمساعدة على تخفيف صداع الرأس، لكن قبل ذلك يتم دهن المنطقة بزيت الأوكالبتوس أو زيت اللافندر، وذلك لكونها روائح تساعد على الاسترخاء وتسكين الألم، بعد ذلك توضع الأكواب على الجلد، ويساعدها الزيت على الانزلاق لتطبيق ضربات في أماكن مختلفة، تدعى هذه التقنية الحجامة بالانزلاق. [3]

كما يتم تطبيق أكواب الحجامة على الجبهة وعظام الوجنتين وقاعدة العنق في حالة تمركز الألم في هذه المناطق أو في حالة الصداع النصفي، فيؤدي ذلك إلى استرخاء العضلات وزيادة تدفق الدم في تلك المناطق، كما قد يعمد المعالج إلى تحريك الأكواب أعلى وأسفل الجبهة، وأسفل العينين لاستهداف نقاط أخرى من الألم أو حتى استهداف الشريان السباتي الأيمن والأيسر لعلاج الألم. [3]

علاجات أخرى للصداع العنقودي

هناك عدة طرق علاجية للصداع العنقودي من شأنها أن تخفف من حدة الألم الناتج عنه، مثل الحجامة المذكورة سابقاً، ومن طرق العلاج الأخرى: [4]

العلاج بالأكسجين

يتمثل هذا النوع من العلاج بحث المريض على استنشاق كمية وافرة من الأكسجين عبر إمداده بقناع يقدم له ذلك، يستمر هذا النوع من العلاج حتى 15 دقيقة وهو غير مكلف، كما أن آثاره يمكن ملاحظتها دون أية آثار جانبية له.[4]

الأدوية الطبية

فيما يلي مجموعة من الأدوية التي تساعد على علاج الصداع العنقودي:[4]

  1. دواء تريبتان (بالإنجليزية: Triptans): وهو حقن علاجية دوائية اسمها سوماتريبتان (الاسم التجاري: ايميتريكس) تستخدم لعلاج الصداع العنقودي الحاد والصداع النصفي، كما يمكن أن يوجد هذا الدواء على شكل رذاذ للأنف، لكن بالتأكيد الحقنة أكثر فاعلية، ومن الأدوية الأخرى ضمن ذات النطاق دواء زولميتريبتان (الاسم التجاري: زوميغ) وهو على شكل رذاذ أنفي.
  2. دواء أوكتريوتيد (الاسم التجاري: ساندوستاتين): وهو حقنة تعالج الصداع العنقودي بشكل فعال، وذلك لأنها تتكون من هرمون الدماغ سوماتوستاتين (بالإنجليزية: Somatostatin) وتعد هذه الحقنة سريعة المفعول في تخفيف الألم.
  3. أدوية التخدير الموضعي: إذ هناك عدة أدوية تعمل على تخدير الألم بشكل موضعي مثل دواء يدوكائين (بالإنجليزية: Lidocaine) ويتم إعطاؤه للمريض عن طريق الأنف.
  4. دواء ثنائي هيدروإرغوتامين: وهو دواء يأتي على شكل قابل للحقن أو استنشاق عن طريق الأنف، يسمى (بالإنجليزية: Dihydroergotamine)، تكمن فعالية هذا الدواء في تسكين ألم الصداع العنقودي.

العلاج الوقائي

هناك عدد من العلاجات الوقائية الممكن تطبيقها لتخفيف ألم الصداع العنقودي؛ مثل:[4]

  1. حاصرات قنوات الكالسيوم، التي تعمل على حجب قنوات الكالسيوم وبالتالي تخفيف ألم الصداع العنقودي، ويعد هذا الخيار ناجحاً مع حالات الصداع العنقودي المزمن، لكن قد تتسبب بآثار جانبية مثل الإمساك وانخفاض ضغط الدم.
  2. أدوية الستيرويدات القشرية؛ مثل الكورتيزون الذي يخفف ألم الصداع العنقودي ويقمع أي التهابات متواجدة لكن هذه الأدوية تستخدم لعدة أيام فقط كونها تتسبب بآثار جانبية خطيرة؛ مثل الإصابة بالسكري.
  3. كربونات الليثيوم من أدوية اضطراب ثنائي القطب، والتي تستخدم للوقاية من الصداع العنقودي رغم أنه مرتبط مع عدد من الآثار الجانبية، مثل: الإسهال، والعطش، وحتى الفشل الكلوي.
  4. التحفيز الكهربائي للعصب المبهم خلال الجلد.
  5. الحقن بعامل مخدر للأعصاب المقفلة، المتواجدة في مؤخرة الرأس لتخفيف وتحسين آلام الصداع العنقودي.

الجراحة

الخيار الجراحي نادر ولكنه يكون بإتلاف المسارات العصبية المسؤولة عن نقل ألم الصداع العنقودي، لكنه قد ينطوي على عدد من المضاعفات مثل أن يضعف عضلات الفك ويفقد بعض الحواس في الوجه والرأس.[4]

طريقة التشخيص 

يقوم الطبيب المختص على إجراء عدد من الفحوصات لتقييم الألم وتشخيص الإصابة بالصداع العنقودي، فتكون طرق التشخيص هذه كالآتي: [4]

  1. الفحص العصبي، الذي يعني الكشف عن علامات جسدية تدل على وجود اضطراب عصبي، كما يقوم الطبيب بإجراء عدة اختبارات لتقييم وظيفة الدماغ.
  2. التصوير بالرنين المغناطيسي للرأس؛ للكشف عن وجود ورم أو تمدد للأوعية الدموية الذي قد يتسبب في ألم الصداع العنقودي، قد يستخدم أيضاً التصوير المقطعي أو التصوير بالأشعة السينية.

أعراض الصداع العنقودي

الصداع العنقودي يأتي سريعاً دون أي إشارة تنبأ بقدومه، وهو ما يتمركز غالباً حول أو خلف العين، ومن الأعراض التي ترافق ألم الصداع: [5]

  • الشعور بحرق خفيف.
  • تورم في العين.
  • احمرار العين.
  • سيلان الأنف أو احتقانه.
  • الحساسية للضوء.
  • التعرق.
  • الأرق.
  • التهيج.
  • حساسية الدخان والكحول.

مميزات الصداع العنقودي

يتميز الصداع العنقودي بعدة خصائص تميزه عن أي صداع آخر، وهي: [5]

  1. السرعة: يتميز الصداع العنقودي بسرعة تأثير وقوته التي تنتشر خلال 5-10 دقائق فقط.
  2. الألم: الألم يكون في جانب واحد من الرأس، ويمكن وصفه بالحرق أو الثقب.
  3. المدة القصيرة: تتراوح مدة الصداع العنقودي 15 دقيقة للهجمة الواحدة وقد تمتد حتى 3 ساعات يختفي بعدها ليعود مجدداً خلال نفس اليوم، قد يتكرر 1-3 مرات في اليوم ويصل حتى 8 مرات كحد أقصى.
  4. يمكن التنبؤ به: المقصود بكونه قابل للتنبؤ هو أنه يعود بنفس الوقت كل يوم من ذلك تم تسميته بصداع المنبه (بالإنجليزية: Alarm Clock Headaches).
  5. متكرر: الصداع العنقودي متكرر بشكل يومي لمدة أسبوعين ويمتد حتى ثلاثة أشهر.

ما أسباب الصداع العنقودي

أسباب الإصابة بالصداع العنقودي المزمن غير معروفة، لكنها ترتبط بشكل واضح بنشاط جزء من الدماغ وهو منطقة تحت المهاد، كما وجد بأن أفراد الأسرة الواحدة قد يصابون به دلالة على وجود عامل وراثي خلفه أيضاً. [6]

بالإضافة إلى أن هناك عدة مواد وأمور قد تحفز وتزيد من حدة الصداع العنقودي؛ مثل: [5]

  • الدخان.
  • الكحول.
  • الروائح القوية.
  • الارتفاع الشاهق.
  • الضوء الساطع،
  • المجهود البدني.
  • الحرارة.
  • الطعام المحتوي على النترات؛ مثل لحم الخنزير.
  • الكوكايين.

متى تجب مراجعة الطبيب

مواجهة الصداع العنقودي المتكرر لأول مرة تستلزم التوجه إلى طبيب مختص واستشارته، وذلك لإجراء فحوصات للدماغ واستبعاد أي حالات طبية وأسباب أخرى للصداع. [6]

الصداع العنقودي ألم مزعج ومربك للحياة المهنية والاجتماعية، من ذلك ينصح باستشارة الطبيب المختص وأخذ العلاج اللازم والوقائي ضده.

  1. أ ب "مقال الصداع العنقودي" ، المنشور على موقع my.clevelandclinic.org
  2. أ ب ت ث "مقال الحجامة" ، المنشور على موقع clevelandclinic.org
  3. أ ب "مقال كيف يمكنك استخدام علاج الأكواب للتخفيف من آلام الرأس؟" ، المنشور على موقع backtobasicsamarillo.com
  4. أ ب "مقال الصداع العنقودي" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  5. أ ب ت "مقال الصداع العنقودي" ، المنشور على موقع webmd.com
  6. أ ب "مقال الصداع العنقودي" ، المنشور على موقع nhs.uk