علاج السواد حول العين

  • تاريخ النشر: الخميس، 02 يونيو 2022 آخر تحديث: الأحد، 05 يونيو 2022
علاج السواد حول العين
مقالات ذات صلة
السواد حول العين
علاج التجاعيد تحت العين
حول العين أسبابه وعلاجه

هل يعد السواد حول العين مرضاً حقيقياً؟ بالطبع لا، لكن يعاني معظم الناس من وجود هالات سوداء حول العين فيبدو الشخص مرهقاً وشاحب اللون وأكبر من عمره.

 وهناك مجموعة من طرق علاج السواد حول العين، منها المنزلية أو الموصوفة من قِبل الطبيب،[1] وسنتعرف على هذه الطرق في سطورنا القادمة…

الهالات السوداء حول العين

يعاني الكثيرون من السواد حول العين (بالإنجليزية: Dark circles under the eyes) نتيجة تعرضهم لعوامل مختلفة، وقد يصحبها انتفاخ العين وتورمها.

يتعرض الجميع لظهور السواد حول العين، لكن الأكثر شيوعاً هم:[2]

  • كبار السن.
  • المصابين بفرط التصبغ حول العين (بالإنجليزية: Periorbital hyperpigmentation) وهو مرض وراثي.
  • أصحاب البشرة الداكنة والمعرضون أكثر للتصبغات الجلدية.

علاج السواد حول العين

هناك عدة طرق فعالة ومجربة للتخلص من السواد حول العين وتقليل ظهورها، منها طرق منزلية وأخرى تحتاج إلى وصفة من الطبيب، وفيما يأتي ذكر لبعضها:[2][3]

الوصفات المنزلية

يعتمد نجاح الوصفات المنزلية لعلاج الهالات السوداء على المسبب الرئيس لظهورها، لكنها قد تساعد في التخلص منها:[2][3]

  1. استخدام كمادات باردة: إذ تخفف كمادات الثلج من تورم وانتفاخ العين الناتج عن توسع الأوعية الدموية، ويوصى بوضع مكعبات الثلج في قماشة على العين، أو يمكن وضع قماشة في ماء بارد ثم وضعها على العين حتى 20 دقيقة للحصول على نفس النتيجة.[2]

  2. الحرص على النوم لساعاتٍ كافية: تسبب قلة النوم ظهور السواد حول العين بوضوح وشحوب الوجه والإرهاق؛ لذا فإن القسط الكافي من النوم يخفف كثيراً من الهالات السوداء.[2]
  3. رفع الرأس لأعلى: كما تسبب قلة النوم انتفاخ العينين وسوادها، فإن وضعية النوم لها دور أيضاً في ذلك، فإن استخدام وسادة مرتفعة قليلاً يمنع تجمع السوائل تحت العينين ويحميها من الانتفاخ والتورم.[2]
  4. تناول السوائل بكثرة: المحافظة على شرب قدرٍ كافٍ من الماء يحافظ على البشرة من الجفاف، ولا يقتصر الأمر على الماء فقط إنما جميع السوائل؛ مثل: الحليب والشاي والعصائر، وأيضاً الخضروات والفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من السوائل.[2]
  5. استخدام مكعبات منقوع الشاي: يحتوي الشاي على الكافيين ومضادات الأكسدة والتي تنشط عمل الدورة الدموية وتقلص الأوعية الدموية وتمنع تجمع السوائل تحت الجلد. تُنقع فتلة الشاي الأسود أو الأخضر في ماء ساخن مدة 5 دقائق، ثم يُنقل إلى مكعبات في الفريزر من 15 - 20 دقيقة ليتجمد، ثم تُوضع على العين من 10-20 دقيقة ثم تُشطف بالماء البارد.[2]
  6. استخدام مواد التجميل: يخفي الكونسيلر السواد حول العين من خلال امتزاجه مع لون البشرة. لكن قد يتهيج الوجه من استخدامه ويعطي رد فعلٍ تحسسي، حينها بادر باستشارة الطبيب فوراً.[2]
  7. وضع شرائح الخيار: تُهدأ شرائح الخيار العيون المتعبة والمجهدة وتقلل من انتفاخها؛ وذلك لاحتواء الخيار على نسبة عالية من الماء وفيتامين سي (بالإنجليزية: Vitamin C) الذي يغذي الجلد ويرطبه، كما أنه يحتوي على مادة السيليكا التي تعطي الجلد مظهراً طبيعياً وصحياً.[3]
  8. تدليك الوجه: يسبب ضعف الدورة الدموية حول العين إلى ظهور الهالات السوداء، لذا فإن عمل مساج للعينين وتدليكهما يخفف من ظهور السواد حول العين.[3]

الأدوية

وفي حال عدم الحصول على نتيجة مرضية باستخدام الوسائل المنزلية لعلاج السواد حول العين، يستلزم استشارة الطبيب أو اختصاصي الأمراض الجلدية ليصف الأدوية المناسبة، وتتضمن الأدوية ما يلي:[3]

  1. كريمات موضعية: تستخدم كريمات التفتيح (بالإنجليزية: Bleaching creams) للتخلص من فرط التصبغ -لا سيما- حول العينين؛ ومنها: هيدروكينون (بالإنجليزية: Hydroquinone) وقد يحتاج البعض استخدامه مدة 3 أشهر حتى يلاحظوا تأثيراً واضحاً، كما قد يستخدم التريتينوين (بالإنجليزية: Tretinoin)، أو كلاهما معًا في بعض الحالات.
  2. حمض الكوجيك: تشير الأدلة أن حمض الكوجيك (بالإنجليزية: Kojic acid) يستخدم في علاج السواد حول العين، فهو مادة طبيعية تنتج من نوعين من الفطريات، ومع ذلك فإن له آثاراً جانبية؛ مثل: الإكزيما (بالإنجليزية: Contact dermatitis)، واحمرار الجلد.
  3. حمض الأزيليك: يستخدم بعض الناس حمض الأزيليك (بالإنجليزية: Azelaic acid) لعلاج فرط التصبغ تحت العين، كما يمكن استخدامه فترة طويلة دون آثار جانبية.[3]
  4. فيتامين ج الموضعي: أظهرت بعض الأبحاث فعالية غسول فيتامينات ج الموضعية بتركيز 10% في علاج السواد حول العين مدة 6 أشهر فأكثر وتفتيح منطقة الهالات السوداء.[3]
  5. المقشرات الكيميائية: تحتوي المقشرات الكيميائية على أحماض الألفا هيدروكسي (بالإنجليزية: Alpha hydroxy acids)؛ مثل: حمض الجليكوليك (بالإنجليزية: Glycolic acid)، والتي تساعد على علاج فرط التصبغ والسواد حول العين. ويستخدم البعض المقشرات الكيميائية مع الكريمات الموضعية لتأثيرٍ أفضل.
  6. الليزر: يعد الليزر من الوسائل الفعالة لعلاج الهالات السوداء -لا سيما- تقنيات الليزر الأكثر أماناً؛ مثل: الصبغة النبضية (بالإنجليزية: Pulsed dye) أو ليزر الصمام الثنائي (بالإنجليزية: Diode lasers)، إذ إن هذه الوسائل تقلل من الآثار الجانبية لليزر؛ مثل: ظهور الندوب.
  7. الفيلر: إن كانت طبقات الجلد تفتقر الطبقات الدهنية، إذن من الأفضل استخدام حقن الفيلر تحت العين (بالإنجليزية: Fillers).[3]
  8. الجراحة: تستخدم جراحة تجميل الجفن (بالإنجليزية: Blepharoplasty) لعلاج الهالات السوداء حول العين بسبب ترسبات الدهون أو طبقات جلد زائدة.[3]

تتميز منطقة تحت العين بأنها طبقة جلد حساسة للغاية؛ لذا لا بد أن تستشير اختصاصي أمراض الجلدية في جميع الإجراءات المرغوبة باتباعها وتجنباً للآثار الجانبية المحتملة.

ومن الجدير بالذكر أن بعض الأدوية تسبب هذا الاسمرار تحت العين ويختفي بمجرد التوقف عن تناول الدواء؛ مثل: بيماتوبروست (بالإنجليزية: Bimatoprost).[3]

أسباب السواد حول العين

تتعدد الأسباب التي ينتج عنها السواد حول العين، ومنها:[2]

الإجهاد

يسبب الإجهاد والتعب وقلة النوم أو حتى كثرته ظهور الهالات السوداء تحت العين، كما يسبب بروز الأوعية الدموية وانتفاخها.[2]

تقدم العمر

يعد العمر من العوامل الشائعة المسببة لظهور السواد تحت العين، فكلما تقدم عمر الإنسان كلما انخفضت سماكة طبقة الجلد. وبهذا تتقلص طبقة الدهون والكولاجين الذي يحافظ على مرونة الجلد وحيويته، ومن ثم تبدأ الأوعية الدموية تحت العين بالظهور فتعكس اللون الأسود تحت العين.[2]

إجهاد العين

إن أكثر ما يجهد العين هو التحديق في شاشة التليفزيون أو الكمبيوتر؛ فتتضخم الأوعية الدموية حول العين مسبباً ظهور الهالات السوداء.[2]

الحساسية

يثير جفاف العين والحساسية السواد حول العين. عند تعرض الجسم لأي رد فعل تحسسي تخرج كميات كبيرة من مادة الهستامين لتهاجم مسبب الحساسية، فتظهر أعراض عديدة؛ مثل: حكة العين واحمرارها وتورمها، بالإضافة إلى تضخم الأوعية الدموية تحت العين وبروزها.[2]

زيادة التعرض للشمس والجفاف

يفرز الجسم كميات هائلة من الميلانين (بالإنجليزية: Melanin) عند التعرض للشمس، والميلانين هو الذي يعطي للبشرة لوناً داكناً -لا سيما- حول العينين، كما يعد الجفاف من أكثر أسباب السواد حول العين شيوعاً، فتظهر العين باهتة ومرهقة.[2]

الوراثة

تلعب الوراثة دوراً هاماً في ظهور السواد حول العين، فقد تظهر منذ الطفولة وقد يصبح لونها فاتحاً مع الوقت أو يزداد قتامة.[2]

الأنيميا

تظهر الأنيميا عند نقصان عدد كريات الدم الحمراء عن الطبيعي، ومن أعراضها:[2]

  • الدوار والدوخة.
  • الضعف ودوار الرأس وعدم الاتزان.
  • ضيق التنفس.
  • شحوب الوجه.
  • الهالات السوداء.

متى يستدعي الأمر زيارة الطبيب

لا تعد مشكلة السواد تحت العين حالة طبية خطيرة، لكن استشر الطبيب إن ظهر السواد والتورم حول عين واحدة وتزداد الحالة سوءاً مع الوقت.

في أثناء زيارة الطبيب يتعرف على السبب الرئيس لظهور السواد حول العين، ويبدأ في علاجه أولاً ثم يصف بعض الأدوية لعلاج السواد حول العين وأيضاً بعض النصائح والوصفات المنزلية.[4]

يتعرض الكثير لمشكلة السواد حول العين، لكن ليس السبب الوحيد هو الإرهاق والتعب وإنما قد يكون ذلك موروثاً أو نتيجة الإصابة بالأنيميا. ومن الطرق المنزلية المتبعة لعلاج السواد حول العين استخدام الكمادات الباردة ومكعبات منقوع الشاي. أما الأدوية التي قد يصفها الطبيب؛ مثل: الكريمات الموضعية، وحمض الكوجيك والأزيليك وغيرها.