علاج التلبك المعوي في العيد

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 03 مايو 2022
علاج التلبك المعوي في العيد
مقالات ذات صلة
أسباب التلبك المعوي في العيد
التلبك المعوي أسبابه وأعراضه وعلاجه
5 نصائح لتجنب التلبك المعوي في عيد الفطر

يعتبر التلبك المعوي من الحالات الشائعة جداً خلال فترة الأعياد، فما هو التلبك المعوي، وما هي أهم طرق علاج التلبك المعوي في العيد، وما هي أعراضه، ومضاعفاته، وكيف يمكن الوقاية منه كما ينصح الأطباء المتخصصون، وفي هذا المقال سنتعرف على كل ما يخص التلبك المعوي.

ما هو التلبك المعوي

التلبك المعوي (بالإنجليزية: Digestive disorders)، عادةً ما يكون أحد الأعراض لسبب كامن، وقد يسبب الشعور بعدم الراحة عند الإصابة به، وفي أكثر الحالات شيوعاً يكون تغيير النظام الغذائي، أو عادات الأكل السيئة هو المسبب الرئيسي للتلبك المعوي. [1]

ما هو علاج التلبك المعوي في العيد

يُعتبر التلبك المعوي من الحالات الشائعة خصوصاً في عيد الفطر، حيث إن تغيير النظام الغذائي المفاجئ يكون السبب عادةً، وقد أشار الأطباء المتخصصون إلى هذه الحالة وما لها من طرق علاج منزلية ودوائية، وفيما يلي بعض أهم طرق العلاج: [2]

شرب الكثير من الماء

يساعد الماء على تطهير الجهاز الهضمي بشكل كامل، كما يقي من الإصابة بالإمساك عن طريق تليين البراز، ويساعد أيضاً على امتصاص المواد الغذائية بشكل صحيح وتكسير الطعام وهضمه بشكل صحي، وقد يساعد شرب 2-3 لترات يومياً مقسمة على مدار اليوم. [2]

تناوُل المزيد من الألياف

يحتاج الرجل البالغ إلى 30 غراماً من الألياف يومياًَ، كما تحتاج المرأة إلى 25 غراماً يومياً، وتعمل الألياف القابلة للذوبان على إنتاج مادة هلامية في الجهاز الهضمي لإبقائه ممتلئاً، كما تعمل الألياف غير القابلة للذوبان على منع الإسهال أو الإمساك الناتج عن التلبك المعوي.

تساعد الألياف الجهاز الهضمي على العمل بشكل أفضل، ويمكن إيجاد الألياف في المنتجات النباتية؛ مثل: [2]

  • الخضروات.
  • الفواكه.
  • البقول.
  • الحبوب.

توزيع الوجبات بشكلٍ صحيح

يساعد تعدد الوجبات ذات الكميات الأقل حجماً على تنشيط عمليات التمثيل الغذائي وعملية الأيض، كما تقي من إصابة الجهاز الهضمي بنوع التغيير المفاجئ الحاصل بعد صيام شهر رمضان، كما ينصح الأطباء بتناول من 5-6 وجباتٍ صغيرة مليئة بالعناصر الغذائية المهمة؛ مثل: الكربوهيدرات، والدهون الصحية، والبروتين، والمعادن موزعة على مدار اليوم.

يحذر خبراء التغذية من تناول الوجبات الكبيرة، لما تسببه من أعراض جانبية، وعدم الاستلقاء بعد تناول الطعام لما يسببه من رجوع الأحماض المفاجئ من المعدة إلى المريء. [2]

الرياضة

تساعد الرياضات الهوائية كالمشي أو الركض على تنشيط عمليات التمثيل الغذائي، كما تقي خلال أيام العيد من الخمول والنوم المفرط، والذي يعتبره الأطباء أحد أسباب التلبك المعوي، كما تساعد الرياضة على حرق السعرات الحرارية الزائدة عن الحاجة بسبب تغيير النظام الغذائي المفاجئ. [3]

العلاج الطبي

قد يسبب التلبك المعوي الانتفاخ والغازات التي تعطي شعوراً بعدم الارتياح للمصابين بالتلبك المعوي، أو قد تكون مؤلمةً أحيانا، كما تسبب زيادة حموضة المعدة، وفيما يلي بعض أهم العلاجات لهذه الحالات: [4]

  • علاج الغازات:
    • ألفا غالاكتوزيداز: يمكن تناول هذا الدواء قبل تناول الطعام لمساعدة الجهاز الهضمي على تكسير الكربوهيدرات المعقدة والسكريات المسببة للغازات.
    • سيميثيكون (الاسم التجاري: ميليكون): يعمل هذا الدواء على التخلص من الألم والانتفاخ الناتج عن الغازات المتجمعة في البطن.
    • البروبيوتيك: يحتوي هذا الدواء على بكتيريا نافعة، مما يساعد على إعادة توازن البكتيريا الصحي في المعدة والأمعاء.
  • علاج حرقة المعدة:
    • كربونات الكالسيوم، والتي تعمل على توازن الحموضة الموجودة في المعدة.
    • كربونات المغنيسيوم.

أسباب التلبك المعوي في العيد

يسبب تغيير نمط تناول الطعام ونوعيته في العيد التلبك المعوي، كذلك بعض العادات المتعارف عليها، وفيما يلي بعض أهم العادات والأسباب التي تؤدي إلى التلبك المعوي: [3] [5]

  • تناول وجبة إفطار كبيرة في صباح العيد الأول بالتلبك المعوي وعسر الهضم، إذ إن الجهاز الهضمي يكون غير معتاد على تناول الطعام في هذا الوقت من اليوم.
  • الإفراط في تناول المأكولات الدهنية والمقلية خلال أيام العيد، وقد يسبب تناول اللحوم بكثرة خلال وجبات الغداء أو العشاء في الإصابة بعسر الهضم.
  • تناول الوجبات الخفيفة التي تحتوي على نسب دهون، وزيوت عالية أو السكريات بين الوجبات الرئيسية، مما يسبب ارتفاع نسبة أحماض المعدة.
  • الإكثار من تناول الحلويات الشرقية؛ مثل: الكنافة، أو البقلاوة، أو كعك العيد وغيرها.
  • التدخين وشرب القهوة على معدة فارغة، مما يسبب زيادة الإصابة بحموضة المعدة.

أعراض التلبك المعوي في العيد

تظهر أول أعراض التلبك المعوي عند الأطفال والكبار في أول أيام العيد في أكثر الحالات شيوعاً، وقد تكون غير مريحة ومؤلمة في بعض الحالات، لذلك يجب تمييز هذه الأعراض لبدء العلاج وتغيير عادات الطعام، وفيما يلي بعض أهم الأعراض: [2]

مضاعفات التلبك المعوي

تحتوي بعض الأعراض على إشارات مهمة تدعو المريض إلى زيارة عاجلة للطبيب، وفيما يلي أهم المضاعفات: [6]

  • الدم المصاحب للبراز، أو تغير لون البراز إلى لون داكن.
  • ألم البطن الشديد.
  • حموضة المعدة التي لا تزول بمضادات الحموضة.
  • فقدان الوزن المفاجئ، أو حدوث الإسهال والقيء المستمر.

الوقاية من التلبك المعوي في العيد

يستطيع الشخص الاحتفال بأيام العيد ووقاية جهازه الهضمي، عن طريق اتباع توصيات الأطباء وأخصائيي التغذية، وفيما يلي بعض أهم طرق الوقاية من التلبك المعوي:[3]

  • التدرج في تناول الطعام خلال أيام العيد.
  • تنظيم جدول تناول الطعام.
  • تناول الأطعمة المنزلية، وتجنب المأكولات الجاهزة.
  • تخفيف المأكولات المقلية، والصلصات، والتوابل الحارة.
  • تجنب التناول المفرط للمأكولات المالحة.
  • تخفيف المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من السكر والكافيين.
  • عدم تناول الشوكولاتة، والمشروبات الغازية بكثرة.
  • توعية الأطفال بمضار الإكثار من تناول مأكولات العيد.

لا يعتبر الأطباء التلبك المعوي في فترة العيد من الحالات الخطيرة، إلا أن إهمال أعراضه وتجنب تلقي العلاج المناسب قد يسبب الإصابة بمضاعفات هذا المرض، خصوصاً لأولئك الذين يعانون من مشاكل في جهازهم الهضمي، وقد تكون أفضل طرق العلاج والوقاية هي النظام الغذائي الصحي كما يظن الأطباء.