علاج ألم البطن عند الأطفال

  • تاريخ النشر: الإثنين، 30 مايو 2022
علاج ألم البطن عند الأطفال
مقالات ذات صلة
أسباب ألم البطن عند الاطفال
أسباب ألم البطن بعد الأكل
أسباب الألم في الجانب الأيسر من البطن

تشعر كثير من الأمهات بالقلق بمجرد سماع طفلها يشكو من ألم البطن، على الرغم من كونه مشكلة شائعة بين معظم الأطفال، ولا يدعو إلى القلق في أغلب الحالات، لهذا السبب نلقي الضوء في هذا المقال على كيفية علاج ألم البطن عند الأطفال، ونوضح أهم الأسباب الشائعة لهذه المشكلة؛ حتى تتعرف الأم عليها وتساعد طفلها على التغلب على هذه الآلام بالطريقة المناسبة.

ألم البطن عند الأطفال

ألم البطن عند الأطفال (بالإنجليزية: Abdominal Pain in Children) هو عرض شائع يحدث لمعظم الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عام، يمكن أن يحدث هذا الألم في أي مكان بين الصدر والفخذ، يختلف شكل هذا الألم من طفل لآخر، فقد يعاني بعض الأطفال من آلام تشبه التقلصات، وقد يعاني البعض الآخر من ألم موضعي في منطقة محددة من البطن، وهناك بعض الحالات التي ينتشر فيها الألم ويشمل عدة مناطق من البطن. [1]

علاج ألم البطن عند الأطفال

يعتمد علاج ألم البطن عند الأطفال على التعرف على السبب الأساسي وراء هذا الألم، ولحسن الحظ هناك العديد من الحالات البسيطة التي تتحسن من تلقاء نفسها اعتماداً على العلاجات المنزلية البسيطة، وقد تلجأ بعض الأمهات إلى الطبيب في حالة معاناة الطفل من آلام شديدة لا تستجيب إلى الطرق المنزلية، والأدوية البسيطة. [1] وفيما يأتي أشهر الطرق التي تساعد على علاج ألم البطن عند الأطفال:

الراحة

ينبغي أن يتلقى الطفل المصاب بألم البطن قسطاً من الراحة، يمكن أن يساعد الاستلقاء على الوجه لأسفل في تخفيف آلام الغازات التي تمثل السبب الرئيسي لألم البطن عند الأطفال والرضع، لكن من الأفضل أن يختار الطفل الوضع المناسب الذي يشعره بالراحة. [2]

الأدوية 

يعتمد اختيار الأدوية على التعرف على السبب الأساسي لألم البطن، واختيار الدواء المناسب لهذا السبب، وهو من الأدوار التي ينبغي أن يقوم بها الطبيب بعد تشخيصه لحالة الطفل، نظراً لوجود العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ألم البطن عند الأطفال. [2]

هناك بعض الأدوية البسيطة التي يمكن أن تستعين بها الأم في علاج بعض أعراض الألم الخفيفة في المنزل، ويعد الباراسيتامول (الاسم التجاري: Panadol) من أشهر هذه الأدوية، ينبغي عدم إعطاء الأطفال أي مضادات حيوية أو مكملات عشبية مطلقاً دون استشارة الطبيب، مع ضرورة إخبار الطبيب بأسماء هذه الأدوية إذا تم استخدامها قبل زيارة الطبيب؛ لأنها تؤثر على توصيات العلاج. [2]

النظام الغذائي

يمثل النظام الغذائي عاملاً هاماً ينبغي مراعاته عند علاج ألم البطن عند الأطفال في المنزل؛ حيث يعاني معظم الأطفال من فقدان الشهية، خاصةً تجاه الأطعمة الصلبة، لا ينبغي إجبار الأطفال أبداً على تناول الأطعمة الصلبة في هذه الفترة، ويمكن الاكتفاء ببعض السوائل الخفيفة، خاصةً إذا كان الطفل يعاني من الإسهال؛ لأن تناول السوائل يساعد على حمايته من التعرض إلى الجفاف. [2]

ينبغي مراعاة عدم إعطاء الطفل الذي يعاني من القيء كمية كبيرة من السوائل؛ لأنه لن يستطيع أن يحتفظ بهذه السوائل، لهذا السبب يوصي الأطباء بإعطاء هؤلاء الأطفال كميات صغيرة جداً من السوائل في كل مرة، حتى يتقبل الطفل المزيد من السوائل. [2]

يوصي الأطباء بتجنب إعطاء الأطفال بعض السوائل أثناء إصابتهم بألم البطن، تتضمن هذه السوائل: [2]

  • الحليب
  • السوائل الملونة.
  • المشروبات الغازية.
  • عصائر الفاكهة.
  • الشاي والقهوة.
  • المشروبات الغازية.

ينصح الأطباء بإعطاء سوائل الجفاف التي يمكن الحصول عليها من الصيدليات بالنسبة للرضع، أما بالنسبة للأطفال الأكبر سناً يمكن الاعتماد على بعض المشروبات الخفيفة؛ مثل: شراب الزنجبيل، ومرق الحساء البسيط. [2] وعندما تتحسن حالة الطفل يمكن للأم أن تقدم له بعض الأطعمة الصلبة، لكن مع مراعاة تقديم بعض الأكلات البسيطة له في البداية، ومن ضمنها: [2]

  • الموز.
  • البسكويت.
  • الخبز المحمص.
  • صلصة التفاح.
  • الأرز المطبوخ.

أعراض مصاحبة لألم البطن عند الأطفال

لا يستطيع الرضع أو الأطفال الأكبر سناً إخفاء شعورهم بآلام البطن، وتختلف هذه الآلام في مدتها وشدتها تبعاً للسبب الأساسي لها، ينبغي الأخذ في الاعتبار موضع الألم الذي يشير إليه الطفل، فعلى سبيل المثال يشير الألم الموجود في الجانب الأيمن من البطن إلى احتمال إصابة الطفل بالتهاب الزائدة الدودية، وهي حالة طارئة تستدعي سرعة التحرك إلى المستشفى. [1]

هناك بعض الأعراض التي تصاحب ألم البطن عند الأطفال في كثير من الحالات، من ضمن هذه الأعراض: [1][2]

  1. القيء: يعد القيء من الأعراض الشائعة التي تصاحب ألم البطن عند الأطفال، لا ينبغي أن يكون القيء مصدراً للقلق، إلا إذا استمرت أعراضه أكثر من 24 ساعة، عندها يجب استشارة الطبيب.
  2. الإسهال: يعد الإسهال أيضاً من الأعراض الشائعة التي تشير إلى احتمال إصابة الطفل بعدوى فيروسية. 
  3. الحمى: لا تشير الحمى دائماً إلى إصابة الطفل بمشكلة خطيرة، لكن ينبغي اتباع الأساليب المعروفة في خفض درجة الحرارة.
  4. الطفح الجلدي: قد تشير معاناة الطفل من الطفح الجلدي إلى جانب ألم البطن إلى مشكلة خطيرة، لهذا السبب ينبغي استشارة الطبيب على الفور.
  5. مشاكل المسالك البولية: يعاني بعض الأطفال من ألم البطن المصحوب بصعوبة في التبول، ينبغي استشارة الطبيب في هذه المشكلة؛ حتى يقدم التشخيص المناسب.
  6. ألم الإربية: قد تأتي آلام البطن أحياناً من أماكن أخرى ومنها الخصية، وهي حالة تشير إلى احتمال إصابة الطفل بالتواء الخصية، قد يشعر بعض الأطفال بالحرج من تحديد مكان الألم، ويشكون فقط من ألم البطن بشكل عام.
  7. أعراض شائعة: يعاني الرضع على وجه التحديد من بعض الأعراض الشائعة مع ألم البطن؛ مثل: التجشؤ، والانتفاخ، واحتباس الغازات، وفقدان الشهية، ورفض الرضاعة.

أسباب ألم البطن عند الأطفال

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ألم البطن عند الأطفال، قد يكون بعض هذه الأسباب بسيطاً، وقد يكون البعض الآخر خطيراً ويستدعي سرعة التدخل الطبي. [3]

الأسباب البسيطة

من أشهر أسباب آلام البطن البسيطة عند الأطفال: [3]

  • مشكلة الإمساك.
  • الانتفاخ وعسر الهضم.
  • الحساسية من بعض الأطعمة.
  • النزلات المعوية، وحالات التسمم.
  • التوتر والقلق الذي يؤثر على بعض الأطفال.
  • آلام الفخذ بعد ممارسة التمارين الرياضية.

الأسباب الخطيرة

قد يشير ألم البطن إلى مشكلة صحية خطيرة يعاني منها الطفل، من ضمن هذه الأسباب: [1][3]

تشخيص ألم البطن عند الأطفال

يعتمد التشخيص على الفحص البدني للطفل، وخلاله يضغط الطبيب على بطن الطفل؛ ليتعرف على الموضع الأساسي للألم، ويتحقق إذا كان هذا الألم يزداد حدة عند لمس مناطق معينة أم لا. [1]

هناك بعض الإجراءات الطبية التي يوصي بها الأطباء للتحقق من التشخيص، من ضمن هذه الإجراءات: [1]

  • تحاليل الدم.
  • الأشعة السينية.
  • تحاليل البول والبراز.
  • الموجات الصوتية على البطن. 

متى يجب زيارة الطبيب

على الرغم من عدم خطورة كثير من حالات ألم البطن عند الأطفال، إلا أن هناك بعض الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب على الفور، تتضمن هذه الأعراض: [1][2][3]

  • طفح جلدي.
  • وجود دم في البراز.
  • القيء المستمر أكثر من 24 ساعة.
  • حمى لا تستجيب إلى الأدوية.
  • عدم القدرة على التبول.
  • ألم على الجانب الأيمن من البطن.
  • استمرار ألم البطن لمدة 24 ساعة دون تحسن.

يعتمد علاج ألم البطن عند الأطفال على التعرف على السبب الأساسي لهذا الألم، فقد تكون بعض الآلام بسيطة ومن الممكن علاجها بالطرق المنزلية البسيطة، وقد يكون البعض الآخر خطيراً، ويستدعي استشارة الطبيب على وجه السرعة.