طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع

  • تاريخ النشر: الخميس، 12 مايو 2022
طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع
مقالات ذات صلة
فيتامين د للرضع
فيتامين د للأطفال الرضع
فيتامينات بيوفيتا استخدامها وأضرارها

هل كنت تعلم سابقاً أن فيتامين د يسمى بفيتامين أشعة الشمس نظراً لأن إنتاجه يعتمد على التعرض المباشر لأشعة الشمس، وبما أن الرضع لا يحصلون على ما يكفي من ضوء الشمس نظراً لحساسية بشرتهم، لذلك هم بحاجة إلى الحصول على فيتامين د كمكل غذائي، فما هي طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع، وماهي الجرعة الموصى بها يومياً، ومتى يتوقف الطفل عن استخدامه. [1]

ما هو فيتامين د

يساعد فيتامين د (بالإنجليزية: Vitamin D) الجسم على امتصاص الكالسيوم حيث يحافظ على مستويات كافية من الكالسيوم في الدم، ولذلك هو ضروري لصحة العظام، ويعد ضوء الشمس هو أفضل المصادر لفيتامين د، حيث أن التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية يحفز الجسم على إنتاج فيتامين د.

إذا لم يحصل الجسم على ما يكفيه من فيتامين د فقد يسبب ذلك العديد من الأضرار الصحية، حيث يؤدي نقص فيتامين د عند البالغين إلى الإصابة بهشاشة العظام، أما أنا نقص فيتامين د عند الأطفال والرضع فقد يتعرضون للإصابة بالكساح وتقوس الساقين. [2] [3]

طريقة استخدام قطرات فيتامين د للرضع

يجب أن يحصل الرضع بعد أيام قليلة من الولادة على فيتامين د كمكل غذائي، لأن حليب الثدي لا يحتوي على كمية كافية منه، وهو يتواجد على شكل قطرات فموية مزودة بقطارة، وتختلف طريقة تناوله وفقاً للعلامة التجارية، فبعض الأنواع تستخدم منه قطرة واحدة وأنواع أخرى تستخدم القطارة كاملة، ويمكن أن يحصل الرضيع على فيتامين د عن طريق اتباع الخطوات التالية: [1] [3]  

  1. يعطى الرضيع فيتامين د عن طريق وضع القطرات على الخد من الداخل وليس في مؤخرة الحلق، ويفضل منحه له وهو مسترخياً أثناء الاستحمام أو أثناء حمله دون صراخ أو بكاء.
  2. يمكن مزج قطرات فيتامين د مع اللبن الصناعي أو حليب الأم إذا تمت تعبئته في زجاجة.
  3. إذا كانت جرعة فيتامين د قطرة واحدة فيمكن وضعها على الحلمة قبل الرضاعة الطبيعية.
  4. تستخدم فقط القطارة المرفقة للدواء، ولا يتم الاستعانة بأي قطارة أخرى.

ما هي جرعة فيتامين د للرضع والأطفال

تعد الجرعة اليومية الموصي بها من فيتامين د للرضع وللأطفال هي 400 وحدة دولية، وتختلف مدة استخدامه وفقاً لما يلي: [2] [3] [4]

الرضاعة الطبيعية

لابد من استكمال استخدامه في حالة الرضاعة الطبيعية حتى الفطام، وبعد ذلك يبدأ الطفل في تناول الحليب المدعم بفيتامين د.

الرضاعة بالحليب الصناعي

إذا كان الطفل يرضع حليباً صناعياً فمن الهام حصوله على فيتامين د كمكل غذائي في شهوره الأولى حتى يشتد عوده وتصل كمية الحليب التي يتناولها يومياً إلى لتر يومياً، في هذه الحالة يكتفي الطفل بالحليب الاصطناعي لأنه يحتوي على ما يكفي من فيتامين د لحين الفطام.

الجمع بين الرضاعة الطبيعية والحليب الصناعي

إذا كان الرضيع يعتمد في غذائه على كلا من الرضاعة الطبيعية واللبن الصناعي فيجب تناول فيتامين د كمكمل غذائي لحين الفطام وبعد ذلك يبدأ تناول الحليب المدعم بفيتامين د.

بعد الفطام

إذا كان الطفل يتناول لتراً كاملاً من الحليب كامل الدسم المدعم يومياً فإنه لا يحتاج إلى استخدام قطرات فيتامين د، أما إذا كانت الكمية التي يتناولها أقل من ذلك فلا بد من تناوله لمكمل فيتامين د مع استشارة الطبيب عن الموعد المناسب لتوقف الطفل عن استخدامه، لكن في الأغلب يفضل استخدامه حتى يتم الطفل عامه الرابع. [4]

أهمية فيتامين د للرضع والأطفال

يعد فيتامين د متعدد الفوائد وشديد الأهمية للرضع والأطفال، حيث يعمل على التالي: [1] [3] [5]

  • هام لصحة العظام والأسنان.
  • هام لصحة الجهاز المناعي.
  • تنمية الدماغ.
  • وقاية الرضع والأطفال من الإصابة بمرض الكساح، حيث يؤدي الكساح إلى فشل النمو، وتأخر المشي، وتقوس الساقين، وتورم الرسغين والكاحلين. أما إذا لم يتم علاج الكساح فقد يسبب ذلك تشوهات بالعظام وتكرار تعرضها للكسر، والإصابة بالالتهاب الرئوي والنوبات.
  • وقاية الأطفال من الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وتيبس جدار الشرايين، وأمراض الحساسية والمناعة الناتجة عن نقص فيتامين د.

من هم الرضع والأطفال الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د

لا يحتوي حليب الثدي على ما يكفي فيتامين د كما ذكرنا سابقاً، لذلك من الأضمن منح الرضيع قطرات فيتامين د منذ أيامه الأولى بعد استشارة الطبيب حتى لا يتطور الأمر ويصاب بالكساح ومضاعفاته لاحقاً، وتزداد فرص الإصابة بنقص فيتامين د لدى الرضع والأطفال في الحالات التالية: [1]  

  1. إذا تمت ولادتهم مبكراً.
  2. إذا تمت ولادتهم بوزن منخفض.
  3. أصحاب البشرة السمراء أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د، نظراً لأن البشرة الداكنة لا تتفاعل مع أشعة الشمس بنفس قوة البشرة الفاتحة، حيث يحتاج أصحاب البشرة السمراء إلى التعرض لأشعة الشمس لفترة أطول.
  4. كما تزداد فرص الإصابة بنقص فيتامين د في فصل الشتاء.

ما هي أعراض نقص فيتامين د

لا تظهر في الأغلب أعراض لنقص فيتامين د، لكن أحياناً تظهر الأعراض التالية: [5]

  • آلام العظام.
  • ضعف العضلات.
  • ارتعاش العضلات.
  • آلام المفاصل.

ما هي مضاعفات نقص فيتامين د

إذا استمر نقص فيتامين د لفترات طويلة دون علاجه فقد يؤدي ذلك إلى نقص الكالسيوم في الدم، وقد تحدث المضاعفات التالية: [5]

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • فرط نشاط الغدة الجار درقية.
  • مشاكل المناعة الذاتية.
  • أمراض عصبية.
  • الالتهابات.

ما هي مصادر فيتامين د لغير الرضع

إن أشعة الشمس هي المصدر الرئيسي لفيتامين د، لكنه يتواجد أيضاً في بعض الأطعمة، وهي كالتالي: [4] [5]

  • حبوب الإفطار.
  • صفار البيض.
  • اللحوم الحمراء.
  • الكبد.
  • الأسماك الزيتية؛ مثل السلمون، والسردين، والتونة.

ما هي الآثار الجانبية المحتملة لتناول فيتامين د 

لا يسبب المكمل الغذائي من فيتامين د أي أضرار أو آثار جانبية، إلا إذا تم تناوله بكمية أكبر من الجرعة المسموح بها، وفي هذه الحالة قد تظهر الأعراض التالية: [5]

  • الغثيان.
  • القيء
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • الصداع.
  • فقدان الشهية.
  • زيادة التبول.
  • جفاف الفم.
  • فرط كالسيوم الدم، وهي حالة خطيرة لأنها قد تسبب تكلس العظام، وتصلب الأوعية الدموية، كما قد يؤثر سلباً على الكلى وأنسجة القلب.

يعد فيتامين د من الفيتامينات الهامة لصحة الطفل، ولذلك يفضل البدء في استخدام قطرات فيتامين د للرضع بعد ولادتهم بأيام قليلة وبعد استشارة الطبيب منعا لإصابتهم بنقص فيتامين د الذي قد يسبب العديد من المشاكل الصحية.