صفات وعلامات الرجل المتردد وطرق التعامل معه

ماذا يريد الرجل في العلاقة العاطفية؟

صفات الرجل والزوج الاتكالي.. كيفية وطريقة التعامل معه

  • بواسطة: محاسن الأباظة الجمعة، 31 يوليو 2020 منذ 5 أيام
صفات الرجل والزوج الاتكالي.. كيفية وطريقة التعامل معه

لماذا يكون الرجل اتكالياً أو يعتمد بشكل كبير على الآخرين؟ كيف تتعاملين مع الرجل الاتكالي؟ وكيف يؤثر الزوج الاتكالي على العلاقة بشكل سلبي؟ أسئلة كثير تثيرها مشكلة التعامل مع الرجل والزوج الاتكالي؛ نحاول الإجابة عنها في هذا المقال، بمناقشة صفات الزوج الاتكالي، وطرق التعامل مع الرجل الاتكالي.

الزوج أو الرجل الاتكالي:

هل تعانين من علاقة اتكالية أي أنك مرتبطة برجل أو متزوجة بشخص يتكل ويعتمد عليك بشكل كامل؟ إذا دعينا نتعرف معاً على الرجل الاتكالي؛ قد يكون لزوجك شخصية معتمِدة أو نوع من الشخصية المُعالة، وهي نوع من الشخصيات التي تعتمد على الآخرين، لتلبية جميع احتياجاته الاجتماعية والعاطفية وحاجات المودة، كما أن الرجل الاتكالي غالباً ما يعتمد على الآخرين لإيجاد نمط حياته والحفاظ عليها.

هنا تظهر مشاكل إضافية تحت ضغط مسئوليات الزواج وقد يصبح الرجل أكثر اتكالية واعتماداً على الزوجة، سواء من ناحية عاطفية أو مادية، مما يضع على عاتق المرأة المزيد من الإجهاد، حتى أن بعض السيدات تعتبرن الزوج الاتكالي أحد أطفالهن أيضاً!

صفات الزوج الاتكالي:

أسوء صفات الرجل أو الزوج الاتكالي تبرز عندما يتخلى عن دوره ومسئولياته ليرهق المرأة، بدءاً من والدته وشقيقاته وهو أعزب ثم زوجته بعد الارتباط وتأسيس العائلة.

وعلى الرغم أن دور الرجل والزوج الحلم الذي سينشل الفتاة من انتظارها الصبور لحياة مريحة يحمل مسئولياتها هذا البطل؛ فإن المرأة اليوم ومع استقلالها المالي وقدرتها على اتخاذ القرار الحرّ في حياتها.. لا زالت تحلم بالزواج من فتى الأحلام هذا.

إلا أن الشكوى الرئيسية لدى الكثير من السيدات بعد الزواج تكون؛ بأن الزوج لا يتحمل المسئولية وأنه شخص اعتمادي أو اتكالي لأبعد حد.

في المحصلة.. مهما كان الوعي ودرجة التعليم التي حصلت عليها الزوجة، إلا أننا يمكن أن نقول بشكل شبه مؤكد، أن أغلب الزوجات يتوقعن من الزوج أن يتحمل المسئولية كاملة! لن نخوض في نقاش ذلك الآن، لكن في ارتباط الاتكالية لدى الرجل بعدم النضج، بالتالي حاجتك للتعامل مع سلوكياته وأقواله غير المسئولة بطريقة ما، وربما تكمن اتكالية الرجل أو الزوج في أنه لا يفي بوعوده لك مثلاً، لكنك ستعرفين أن زوجك اتكالي (غير ناضج) من خلال العلامات التالية [1]:

  • ليس لديه حدود في علاقته مع والديه: قد يستمر في الاعتماد على والدته ووالده لتلبية احتياجاته الاجتماعية والمالية.
  • لا يتحمل المسئولية عن أفعاله وسلوكه: فلا يكون لديه علاقات جدية في السابق سواء رومانسية أو على مستوى علاقات الصداقة، وبدلاً من تحمل المسؤولية عن أفعاله أو سلوكه الذي قد يكون سبب مشاكل الماضي في حياته، فإن الشخص غير الناضج والاتكالي أكثر عرضة لإلقاء اللوم على الآخرين.
  • يميل إلى لعب دور الضحية: يميل الأشخاص الذين يفتقرون إلى النضج العاطفي إلى رؤية أنفسهم دائماً كضحية بريئة، فهو مثلاً فاشل في عمله لأن الحظ يخونه أو لأن فلان من الناس قد سبب فشله.
  • أصدقاء الرجل الاتكالي غير ناضجين: قد يفضل الشخص غير الناضج قضاء الوقت مع الآخرين الذين يفتقرون إلى النضج العاطفي أيضاً، لأن هؤلاء الأفراد أقل تحملاً للمسئولية وأقل انتقاداً له أو تحدي لسلوكه.
  • لا يمكنه تحمل ظروف عمله: لأن الرجل الاتكالي سيجد دائماً من يعتمد عليهم ويعيلونه قبل الزواج وبعد تأسيسه لأسرته، لذا لن يستمر زوجك الاتكالي في وظيفة واحدة ولفترة طويلة، وقد لا يتحمل ظروف العمل، لذا تجدين أنه يجرب الكثير من الأعمال ويفشل.
  • لا يجيد التعامل مع المشاعر الصعبة: مثل الإجهاد أو الخسارة المادية أو الحزن، فيلجأ لطرق غير ناضجة للتنفيس عن غضبه، مثل التدخين أو الكحول وحتى الخيانة الزوجية.
  • لا يساعد الرجل الاتكالي الآخرين (أناني): لا يستطيع الشعور بالمسؤولية حتى إزاء الأمور البسيطة، مثل دفع الفواتير أو المهام المنزلية، وإذا طلبتِ منه المساعدة في الأعمال المنزلية، فقد يحتاج إلى رشوة أو تعويض عن أداء المهام الروتينية في العلاقة الزوجية!
  • لا يساعد الرجل الاتكالي نفسه: قد يفتقر إلى الوعي بالحاجة إلى الرعاية الذاتية، وقد يحتاج منك إلى تذكيره بتنظيف أسنانه أو حلق ذقنه أو الاستحمام!
  • يشتكي الرجل الاتكالي كثيراً: لأنه يلعب دور الضحية باستمرار، ويجد شماعة من الظروف والأشخاص المحيطين به؛ لتعليق أسباب فشله عليها.
  • يغضب الرجل الاتكالي بسرعة: لأنه لا يتحمل المسئولية ولا يعرف كيفية التعبير عن مشاعره بل ويخشى المشاعر الصعبة مثل الإجهاد، فأنتِ تجدين أن زوجك الاتكالي سريع الغضب، رغم تقصيره عن أداء مسئولياته كرجل وزوج!

تأثير اتكالية الزوج على الأسرة:

يمكن التعامل مع الرجل الاتكالي بناء على متلازمة بيتر بان (Peter Pan Syndrome)، المصطلح الذي أوجده عالم النفس دان كيلي (Dan Kiley) عام 1983، حول الرجال الذين لا يمكن أن يكبروا أبداً وغير الناضجين عاطفياً، بالتالي اتكالين، لذا فإن تأثير الرجل أو الزوج الاتكالي على العلاقة الزوجية والأسرة الناشئة يكون مزعجاً وسلبياً وأنانياً بعدة طرق منها أنه [2]:

  1. يتوقع منك تنظيف الفوضى التي يخلفها.
  2. ينظّر حول واجباتك: ويبتزك عاطفياً ويجعلك تشعرين بالذنب.
  3. كل ما يهمه هو راحته: مثلاً يأخذك لزيارة أسرته في كل عطلة، لكنه يجد الأعذار لمقابلة والديك.
  4. هو أولاً: بغض النظر عن مدى انشغالك أو الأولويات التي لديك، يعتقد زوجك الاتكالي أنه يجب أن يكون أولويتك الأولى.
  5. يطالبك بواجباتك الجسدية نحوه: ويطالب بالعلاقة الحميمة كحق من حقوقه الزوجية.
  6. ينظّر حول مصروفاتك وميزانية الأسرة: لا يمكن أن يخفف نفقاته ويطالبك بتخفيف نفقات المنزل.

طرق التعامل مع الزوج الاتكالي:

لا يمكنك تغير طباع زوجك الاتكالي بين عشية وضحاها، وربما لن تستطيعِ فعل ذلك! لكن عليك الاختيار بين البقاء في ظل علاقة أنانية واتكالية، أو محاولة إصلاح هذه العلاقة، أو ترك الرجل أو الزوج الاتكالي والمضي قدماً في حياتك، لذا يمكن أن تستفيدي من بعض هذه الطرق في كيفية التعامل مع الرجل الاتكالي [2] [3]:

  • حاولي فهم زوجك: عندما تحاولين التواصل معه بمحبة وصبر ربما تستطيعان معاً التعامل مع مشكلته في الاعتماد على الآخرين، أو إحساسه بأنه ضحية في عمله أو أسرته، أما إذا تعامل معك بعنف أو قلة احترام بسبب اتكاليته، فلا بد أن تكوني حازمة وتنهي النقاش ريثما يكون مستعداً للحوار الهادئ والناضج.
  • اتركيه ليتحمل مسئولياته: في كل من خياراته وعلاقاته وأسباب فشله، إذا كان زوجك غير الناضج (الاتكالي) فاشل في الطريقة التي يتعامل بها مع الشؤون المالية للأسرة، قومي بالتدخل بشكل غير مباشر في دعم مصروفات وميزانية الأسرة، لا تجاهري بدورك مباشرة كي لا يعتمد على مساعدتك والتدخل لإنقاذه دائماً، وتحدثي مع والديه كذلك ليمتنعا عن إنقاذه في الأوقات الحرجة علّه يغير من طباعه الاتكالية!
  • التركيز على إيجابيات زوجك: ركزي على الجودة في شخصية زوجك الاتكالي، مهما كان التعامل مع زوجك صعباً فأنت لن تسعي لهدم زواجك بسبب ذلك، لذا استمري في البحث عن الخير في زوجك على الرغم من طرقه غير الناضجة والاتكالية في عيش حياتكما المشتركة، حاولي اكتشاف أسباب اتكاليته وساعديه على التعامل معها بنضج، فإذا كان يحبك سيفعل.
  • اعتنِ بنفسكِ: لا تتجاهلي احتياجاتك ورغباتك بهدف إرضاء احتياجات شريكك. هذا لن يجعله يدرك تضحياتك ولكن يغذي سلوكه الاتكالي الأناني، لذا ركزي على رغباتك وتطلعاتك وسعادتك مع الوفاء بمسؤولياتك تجاه عائلتك.
  • تكلمي: لا يمكنك الصمت والتأمل بأن يتغير زوجك يوماً ما... إذا كانت أفعاله سبباً في معاناتك؛ عليك اختيار التحدث بنضج معه، شرط ألا يكون الحديث هجومياً وعدوانياً بسبب تراكم تأثيرات المشكلة، فكوني لطيفة ولينة المعشر ولكن حازمة، فلا تصرخي عليه أو تلومينه، واستخدمي كلماتك بعناية ولكن تأكدي من أن تكون قوية.

في النهاية.. إذا قاوم زوجك الاتكالي جميع محاولاتك لتغييره، فلا يوجد شيء يمكنك القيام به حيال ذلك، وإذا استمر في إجهادك وسبب لك التعب والتعاسة الزوجية، أو تحول إلى رجل اتكالي عنيف وأساء إليك معنوياً أو جسدياً، فإن الخيار أمامك للبقاء أو المغادرة، ما رأيك؟ شاركينا من خلال التعليقات.

مصادر:

  1. مقال Marni Feuerman "هل زوجك رجل - طفل؟"، منشور على موقع verywellmind.com.
  2. مقال "حلول التعامل مع الزوج غير الناضج"، منشور على موقع imom.com.