شعر في الزهد والقناعة

أجمل ما قيل في الزهد والقناعة وأبرز الشعراء الزاهدين
تاريخ النشر: 04/05/2017
آخر تحديث: 04/05/2017
اشعار عن القناعة والزهد في الدنيا

في هذه المادة؛ سنتعرف على أبرز الشعراء الزهدين في تاريخ الشعر العربي، إضافة إلى أجمل ما قيل عن الزهد في الدنيا وعن القناعة سواء كقصائد مستقلة أو كأبيات شعرية منفصلة.

يعتبر الزهد مذهباً شعرياً مستقلاً من مذاهب الشعر العربي، حيث سنجد أن للزهد والقناعة قصائد مستقلة وشعراء  معينين عرفهم العرب بزهدهم، وقد استقر ازدهار القصيدة الزاهدة في العصر العباسي حيث بدأت أبيات الزهد كجزء من المواضيع، ثم أخذت تستقل حتَّى شكلت مذهباً مستقلاً له رواده ومريدوه.

1

ما هو الزهد في اللغة والاصطلاح؟

الزُّهْدُ في مختار الصحاح لأبي بكر الرازي هو ضد الرغبة فتقول زَهِدَ فيه وزَهِدَ عنه من باب أعرض عنه وتركه لغير رغبة، والتَّزهُّدُ أيضاً هو التعبُّدُ، ونسمع في القول أن صفة الزاهد ملتصقة بالمتصوفين فلا بد للمتصوف أن يكون قد زهد في الحياة وأمورها لكن لا يكون العكس صحيحاً، فالزاهد لا يشترط أن يكون تزهُّده تصوفاً، حيث يمثل شعر التصوف مذهباً مختلفاً ومستقلاً عن شعر الزهد، وهذا ما يشير إليه الدكتور يحيى الشامي في كتابه (أروع ما قيل في الزهد):

"والزهد بخلاف التصوف الذي هو الانقطاع التام عن الدنيا والانصراف إلى العبادة والاستغراق في ذات الله والذوبان في عالم الروح الأرحب، وهو يشكل بحد ذاته (يقصد التصوف) مذهباً فكرياً قائماً بنفسه".

2

لا يمكن تحديد نشأة شعر الزهد بدقة

عند استعراض الشعر العربي القديم سنجد أن الزهد كان حاضراً منذ العصر الجاهلي مع أقدم القصائد التي وصلتنا، هذا ما يجعلنا نعتقد أن الزهد من موضوعات الشعر الرئيسية التي نمت بالتدريج منذ الجاهلية مروراً بصدر الإسلام والعصور اللاحقة، لكن يتفق الباحثون أنَّ العصر العباسي كان هو العصر الذهبي لشعر الزهد، وربما يعود ذلك إلى توفر عدَّة عوامل قرَّبت الشعراء من الزهد عندما أبعدتهم عن أمور أخرى، لكننا في نفس الوقت نرى أسماءً مهمة جداً وضعت حجر الأساس لقصائد الزاهدين ربما أبرزهم الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه، والإمام الشافعي وغيرهم.

3

ويعتبر الزهد في الدنيا أمراً جوهرياً في الإسلام

يعتبر الزهد في الدنيا أمراً جوهرياً في الإسلام لكنه أمرٌ خلافيٌ بين الفقهاء الأوائل وبين المفسرين اللاحقين وهو ما يضيق به مقامنا هذا، لكننا نذكر الحديث الذي رواه أبو موسى الأشعري عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أنَّه قال:

"مَنْ أحبَّ دنياهُ أضَرَّ بآخِرَتِهِ، ومَنْ أحبَّ آخرَتَهُ أضرَّ بدنياه، فآثروا ما يبقَى على ما يَفْنَى"

وهذا ما سنجده في أغلب قصائد الزهد من الشعر العربي التي تخدم هذا المعنى تماماً، وهو ترك متعة الدنيا إلى ما هو أبقى وأكثر دواماً، حيث يصل هذا التخلي والترك أحياناً إلى حدِّ ذمِّ ما في الدنيا من متعة، علماً أنَّنا سنبتعد عمَّا قالته الصوفية عن ذلك كي نبقى في إطار شعر الزهد.

4

الزهد عند الإمام علي بن أبي طالب

يعتبر الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه من أوائل واضعي أسس الزهد في الشعر العربي من خلال ما نسب إليه من قصائد، وقد جُمع شعره في كتاب نهج البلاغة الذي جمعه الشريف الرضي وفي ديوان شعر حمل اسمه، حيث سنجد في الزهد وترك الدنيا العديد من النصوص النثرية التي كانت خطب للإمام علي إضافة إلى عشرات الأبيات من الشعر التي تحدثت عن الزهد وقيمة القناعة.

السلامة فيها ترك ما فيها

في هذه القصيدة من ديوان الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه سنجد معنى الزهد واضحاً جلياً حتَّى ندَّعي أنَّ أحداً لم يقدم تفسيراً للزهد كما فعل هو، فالبيت الأول يوضح صراع الإنسان مع الدنيا حتى وإنْ عرف أنَّها فانية لكنه يبقى إليها راغباً:

النَفسُ تَبكي عَلى الدُنيا وَقَد عَلِمَتْ ... أنَّ السَلامَةَ فيها تَركُ ما فيها

لا دارَ لِلمَرءِ بَعدَ المَوتِ يَسكُنُها ... إِلّا الَّتي كانَ قَبلَ المَوتِ بانيها

فَإِن بَناها بِخَيرٍ طابَ مَسكَنُها ... وإِن بَناها بشرٍّ خابَ بانيها

أينَ المُلوكُ الَّتي كانَت مُسَلطَنَةً ... حَتّى سَقاها بِكَأسِ المَوتِ ساقيها

أموالُنا لِذَوي الميراثِ نَجمَعُها ... ودورُنا لِخرابِ الدَهرِ نَبنيها

كم مِن مدائِنَ في الآفاقِ قد بُنِيَت ... أمسَت خراباً ودانَ المَوتُ دانيها

لكُلِّ نَفسٍ وإِن كانَت عَلى وجَلٍ ... مِنَ المَنيَّةِ آمالٌ تُقَوّيها

فالمَرءُ يبسُطُها والدَهرُ يقبُضُها ... والنَفسُ تَنشُرُها والمَوتُ يَطويها

وله بيت مستقل أيضاً:

ومَنْ يصحَبُ الدُّنيا يَكُنْ مثلَ قابِضٍ ... عَلى الماءِ خَانتهٌ فُروجُ الأصَابِعِ

والصبر عند علي بن أبي طالب جزءٌ من الزهد في الدنيا، فيقول رضوان الله عليه:

لئن ساءني دهرٌ لقد سرَّني دهْرُ ... وإنْ مسَّني عُسرٌ فقدْ مسَّني يُسْرُ

لكلٍّ من الأيَّــام عِندي عــادةٌ ... فإن ساءني صبرٌ وإنْ سرَّني شُكرُ

5

ويعتبر الإمام الشافعي نبعاً من ينابيع الحكمة

وقد جمع شعر الإمام الشافعي وحكمه في ديوانٍ حمل اسمه، حيث يعتبر الإمام الشافعي واحداً من أبرز رموز الحكمة في الشعر العربي كما كان له في الزهد أقوال كثيرة منها قوله:

دَعِ الأيَّامَ تَفْعَل مَا تَشَاءُ ... وطِبْ نفساً إذا حَكمَ القضاءُ

ولا تَجْزَعْ لنازِلةِ اللَّيالي  ... فــما لحَوادثِ الدُّنيا بقاءُ

القناعة هي رأس المال الحقيقي

عزيزُ النَّفْسِ مَنْ لزمَ القناعَةْ ... ولَمْ يكْشِفْ لمخْلُوقٍ قِنَاعَهْ

أفادَتْنِي التَّجاربُ كُلَّ عِزٍّ ... وهلْ عِزٌّ أَعَزُّ مِنَ القَنَاعَةْ

فَصَيِّرْهَا لنفْسِكَ رأسَ مالٍ ... وصَيِّر بعدها التَّقْوَى بِضَاعَةْ

ولا تُطِعِ الهَوَى والنَّفْسَ واعْمَلْ ... مِنَ الخَيْرَاتِ قَدرَ الاسْتِطَاعَةْ

أُحِبُّ الصَّالِحِينَ ولَسْتُ مِنْهُمْ ... لعلِّي أَنْ أَنَالَ بِهِمْ شَفَاعَةْ

وأكْرَهُ مَنْ تجَارَتُهُ المعَاصِي ... ولَوْ كُنَّا سوَاء فِي البِضَاعَةْ

الشافعي غناه بلا دراهم!

رأيْتُ القنَاعَةَ رَأْسَ الغنَى ... فصِرتُ بأَذْيَالِهَا مُمْتَسِكْ

فلا ذا يَراني عَلى بَابهِ ... وَلا ذا يَرَاني بهِ مُنْهمِكْ

فصرتُ غَنِيّاً بِلا دِرْهَم ... أمرُّ على النَّاسِ شِبهَ الملِكْ

6

أبو خليلٍ الفراهيدي

 كنْ كيفَ شِئتَ فقصرك الموتُ ... لا مَزحلٌ عنهُ ولا فَوتُ

بينا عنى بيتٍ وبهجته ... زالَ الغِنى وتقوَّضَ البيتُ

بشار بن برد

لعلَّكَ تَرجوا أنْ تعيشَ مُخلَّدا ... أبى ذاكَ شُبَّانٌ لنا وكُهولُ

وللدَّهر أيامٌ إذا سرتْ بخيرٍ  ... ويوم الحزنٍ منهُ طويلُ

زُهديات أبو النواس

أخي ما بالُ قلبكَ ليسَ يَنقي ... كأنَّكَ لا تَظنُّ الموتَ حقَّا

ألا يا ابنَ الَّذينَ فَنوا وبَادوا  ... أمَّا والله ما بَادوا لتبْقَى

وما لكَ فاعلمنْ فيها مَقامٌ ... إذا استكملتَ آجالاً ورِزقا

وما لكَ غيرَ ما قدَّمتَ زادٌ ... إذا جُعلتْ إلى اللَّهواتِ تَرقى

وما أحدٌ بزادِكَ مِنكَ أحظى ... وما أحدٌ بذنبِكَ مِنكَ أشقى

ومن قول أبو النواس أيضاً:

دَعِ الحِرْصَ عَلَى الدُّنْيَا ... وَفي العَيْشِ فَلاَ تَطْمَعْ

وَلاَ تَجْمَعْ مِنَ المَالِ ... فلا تدري لمن تَجمعْ

وَلاَ تَدْرِيِ أَفِي أَرْضِكَ ... أم في غيرها تُصرعْ

فإنَّ الرزقَ مقسومٌ  ... وَسُوءُ الظَّنِّ لا يَنْفَعْ

فَقِيْرٌ كُلُّ مَنْ يَطْمَعْ ... غَنِيٌّ كُلُّ مَنْ يَقْنَعْ

قول أبي تمام في الزهد والحكمة:

ألِلعُمرِ في الدُّنيا تَجدُّ وتعمرُ ... وأنتَ غَداً فِيها تَمُوتُ وتُقْبَرُ؟

تلقِّحْ آمالاً وتَرجو نتَاجَها ... وعُمْرُكَ مِمّا قدْ تَرَجيْه أَقْصَرُ

وهذا صَباحُ اليومِ يَنْعَاكَ ضَوْؤُهُ ... وَلَيْلَتُهُ تَنعاكَ إِنْ كنتَ تَشْعُرُ

أبو البقاء الرندي

وفي أبيات الرندي هذه نراه وقد أشار إلى أحوال الدُّنيا وتقبلها بعد انهيار الأندلس زاهداً بكلِّ ما فيها:

لكلِّ شَـيءٍ إِذا ما تَمَّ نُقصانُ ... فَلا يُـغَرَّ بِـطِيبِ الْعَيْشِ إِنسانُ

هِـيَ الأمـورُ كَما شاهَدتها دُولٌ ... مَـنْ سَـرَّهُ زَمـنٌ سَـاءَتْهُ أَزْمَانُ

وهَـذهِ الـدَّارُ لَا تُبْقِي عَلَى أَحَدٍ ... ولا يَـدُومُ على حَالٍ لَهَا شَانُ

ختاماً... كما رأينا فأبيات الزهد التي ذكرنها كلُّها تتصل اتصالاً عميقاً بالحكمة والقناعة الكاملة بتقلب الأحوال وقلَّة الحيلة، ولو أنَّنا دخلنا في الشعر الصوفي لوجدنا عشرات الأبيات التي تتحدث عن هجران الحياة والتنازل عن كلِّ ما فيها من أشياء أو رغبات، مقابل العشق الإلهي الكبير الذي كان يغني أصحابه عن كل شيء، وهذا ما نجده عند رابعة العدوية وابن الفارض والحلَّاج وغيرهم من الصوفية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر