سبب حول العين المفاجئ عند الأطفال

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 سبتمبر 2022
سبب حول العين المفاجئ عند الأطفال
مقالات ذات صلة
حول العين المفاجئ
حول العين للأطفال
ما هو سبب التهاب العين

تشعر كثير من الأمهات بالقلق الشديد عند ملاحظة أي تغيير في عين طفلها، ويعد الحول المفاجئ من المشكلات الشائعة التي تؤثر على نسبة كبيرة من الأطفال، فما هو سبب حول العين المفاجئ عند الأطفال؟ وكيف تؤثر هذه المشكلة على رؤية الطفل؟ وما هي الحلول الطبية المتاحة لعلاجها؟ 

حول العين المفاجئ عند الأطفال

حول العين (بالإنجليزية: Strabismus) هي مشكلة شائعة بين الأطفال، يعاني الطفل في هذه الحالة من عدم استقامة العينين بشكل طبيعي، وتوجيه عين واحدة في اتجاه مختلف عن العين الأخرى، وهو عكس ما يحدث في الظروف الطبيعية، حيث تعمل العضلات الست التي تتحكم في حركة العين معاً، وتوجه كلتا العينين في نفس الاتجاه، الأمر الذي ينعكس في النهاية على فشل الطفل في التحكم في حركة العين، وعدم قدرته على الحفاظ على محاذاة العين الطبيعية. [1]

ما سبب حول العين المفاجئ عند الأطفال

ترتبط معظم حالات حول العين المفاجئ عند الأطفال بوجود خلل في التحكم العصبي العضلي في عضلات العين، وهي من الأمور الطبية التي لا يزال البحث قائماً عن أسبابها الفعلية، كما تساهم المشاكل المرتبطة بعضلة العين في حدوث هذه الحالة بشكل أقل شيوعاً بين الأطفال، وتعد العوامل الوراثية من إحدى أسباب هذه المشكلة، حيث يعاني 30% من الأطفال المصابين بالحول من وجود أحد أفراد الأسرة الذين لديهم مشكلة مماثلة. [2]

بالإضافة إلى الأسباب الأساسية، هناك بعض المشكلات الطبية الأخرى المرتبطة بحول العين المفاجئ عند الأطفال، تتضمن هذه المشكلات: [2][1]

  • الشلل الدماغي.
  • متلازمة داون.
  • استسقاء الرأس.
  • أورام الدماغ.
  • السكتة الدماغية.
  • إصابات الرأس.
  • مرض جريفز.
  • مشاكل الجهاز العصبي.
  • أخطاء الانكسار غير المصححة.
  • ضعف الرؤية في عين واحدة.

أعراض الحول المفاجئ عند الأطفال

تشكو الأمهات من وجود بعض الأعراض أو العلامات التي تشير إلى إصابة طفلها بالحول المفاجئ، تتضمن هذه الأعراض: [1]

  1. ظهور عيون الطفل في اتجاهات مختلفة في نفس الوقت.
  2. اتضاح الحول، وظهور أعراضه بوضوح في ضوء الشمس الساطع.
  3. إغلاق الطفل إحدى عينيه، أو قيامه بميل رأسه عند النظر إلى أي شيء؛ باعتبار ذلك طريقة مناسبة لجعل كلتا عينيه تعملان معاً.

متى يظهر الحول المفاجئ عند الأطفال

يظهر الحول المفاجئ عادةً عند الأطفال والرضع ، ويتضح غالباً عند بلوغ الطفل 3 سنوات، لهذا السبب ينبغي أن تتحقق الأم من قدرة طفلها على التركيز في الأشياء الصغيرة، واستقامة عينيه عند النظر والتركيز، فمن المعروف علمياً أن عيون الرضع ينبغي أن تكون قادرة على التركيز على  الأشياء القريبة بمجرد بلوغهم أربعة أشهر، كما ينبغي أن يكون الرضيع البالغ من العمر ستة أشهر قادراً على التركيز على الأشياء القريبة والبعيدة، وأن تكون العينان مستقيمة وفي محاذاة بعضهما البعض. [2]

الحول الكاذب عند الرضع

قد تبدو عيون الأطفال الرضع متقاطعة كأنهم يعانون من الحول، لكنهم في الحقيقة ليسوا كذلك، وهي حالة تظهر عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام، ويطلق عليها حول العين الكاذب (بالإنجليزية: Pseudo Strabismus)، تتضح هذه المشكلة عند الأطفال الذين لديهم أنف مسطح، وطيات جلدية في الجفن الداخلي للعين، لا ينبغي للأم أن تقلق بشأن الحول الكاذب بعد استبعاد الطبيب إصابة الطفل بالحول؛ حيث تختفي أعراض الحول الكاذب تدريجياً مع تطور عمر الطفل، ونمو وجهه. [1]

تأثير الحول على الرؤية عند الأطفال

تتأثر الرؤية عند الأطفال المصابين بالحول بكل تأكيد؛ لأن الرؤية الطبيعية تعتمد على استهداف كلتا العينين لنفس الأماكن، وبالتالي يجمع المخ بين الصورتين في أعيننا، ويكون صورة واحدة ثلاثية الأبعاد، وتعد هذه الطريقة هي الوسيلة التي يمكننا بها التعرف على مدى قرب أو بعد شئ منا، وهو ما يطلق عليه إدراك العمق. [3]

أما في حالة وجود عين خارج المحاذاة الطبيعية، وهو ما يحدث في حالة الإصابة بالحول، يتم إرسال صورتين مختلفتين إلى المخ، ويتعلم مخ الطفل تدريجياً تجاهل صورة العين المنحرفة، ويعتمد فقط على العين المستقيمة، مما يؤدي إلى تأثر إدراك العمق، وازدواج الرؤية عند بعض الأطفال الأكبر سناً. [3]

علاج حول العين المفاجئ عند الأطفال

تعتمد خطة العلاج على عمر الطفل، ودرجة انكسار العين التي يعاني منها، وهناك العديد من الحلول الطبية التي تساهم في علاج الحول المفاجئ عند الأطفال، وتمنع تطور المشكلة، تتضمن هذه الحلول: [1][2]

  1. النظارات الطبية: تعد النظرات خياراً مناسباً للأطفال الذين يعانون من أخطاء انكسارية غير مصححة، لأنها تقلل الجهد الذي تبذله العين بهدف التركيز، وقد تساعد النظارات في جعل العين مستقيمة في حالات الحول البسيط.
  2. تمارين العين: هناك بعض التمارين التي يمكن أن يتدرب عليها الأطفال؛ للمساعدة على تركيز كلتا العينين نحو الداخل.
  3. العدسات المنشورية: تساعد هذه العدسات الخاصة على ثني الضوء الذي يدخل العين، وتقليل مقدار دوران العين الذي يقوم به المريض حتى ينظر إلى الأشياء.
  4. الأدوية: يساعد حقن توكسين البوتولينوم في الحد من فرط نشاط عضلة العين، وتحسن الأعراض تدريجياً.
  5. الجراحة: تهدف الجراحة إلى تغيير طول أو موضع عضلات العين بحيث تتم محاذاة العينين بشكل سليم.

مضاعفات حول العين عند الأطفال

يعتقد بعض الآباء والأمهات أن الأطفال قادرين على التغلب على أعراض الحول تدريجياً بمرور الوقت من تلقاء أنفسهم، لكن الحقيقة أن المشكلة من الممكن أن تزداد سوءاً إذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب، ومن أشهر المضاعفات التي يمكن أن يتعرض لها الطفل إذا لم تستقيم عيناه بشكل سليم: [2]

  • الصداع.
  • كسل العين.
  • إجهاد العينين.
  • الرؤية المزدوجة.
  • ضعف دائم في الرؤية.
  • ضعف الرؤية ثلاثية الأبعاد.
  • تأخر قدرة الطفل على التحصيل الدراسي.
  • تراجع ثقة الطفل بنفسه؛ نتيجة نظرة الآخرين له.
  • عدم قدرة الطفل على المشاركة في الأنشطة والهوايات الترفيهية.
  • التغاضي عن تشخيص بعض المشكلات الخطيرة المسببة للحول، وأخطرها أورام الدماغ.

يعد حول العين المفاجئ من المشكلات الشائعة بين الأطفال، لذا ينبغي التعرف على أسبابه، وأعراضه؛ نظراً لأنه يؤثر على رؤية الطفل بشكل سليم، ويعرضه إلى كثير من المشكلات في حالة عدم ملاحظة الأبوين للمشكلة، وتأخر التشخيص والعلاج في الوقت المناسب.

  1. أ ب ت ث ج "مقال الحول عند الأطفال" ، المنشور على موقع aao.org
  2. أ ب ت ث ج "مقال الحول (العيون المتقاطعة)" ، المنشور على موقع clevelandclinic.org
  3. أ ب "مقال الحول" ، المنشور على موقع msdmanuals.com