رجيم الماء والليمون للمرضع

  • تاريخ النشر: الجمعة، 15 يوليو 2022 آخر تحديث: منذ 4 أيام
رجيم الماء والليمون للمرضع
مقالات ذات صلة
رجيم للمرضع آمن وسهل
فوائد رجيم الماء فقط
برنامج رجيم الماء

يمثل فقدان الوزن أثناء مرحلة الرضاعة الطبيعية تحدياً كبيراً أمام كثير من الأمهات؛ نظراً لاحتياج الأم إلى نظام غذائي متوازن يضمن وصول العناصر الأساسية إلى الطفل أثناء الرضاعة، ويعد رجيم الماء والليمون للمرضع من الأنظمة التي تداولها البعض في الآونة الأخيرة، فما هي طبيعة هذا النظام؟ وهل هو آمن أثناء الرضاعة الطبيعية؟

ما هو رجيم الماء والليمون

رجيم الماء والليمون أو حمية الليمونادة كما يطلق عليها أحياناً، هو نظام غذائي يعتمد في الأساس على الماء والليمون لإنقاص الوزن وحرق دهون الجسم بشكل سريع خلال عشرة أيام، يخلو هذا النظام من تناول أي أطعمة صلبة، ويعد الليمون هو المصدر الوحيد للسعرات الحرارية في هذا النظام. [1]  

يتضمن رجيم الماء والليمون ثلاث مراحل أساسية هي: [1]

  1. المرحلة الأولى: تعد هذه المرحلة فترة انتقالية بين تناول الأطعمة الصلبة، والاعتماد على الماء والليمون فقط، لذا يبدأ الحد من تناول الأطعمة الصلبة تدريجياً لمدة خمسة أيام متتالية.
  2. المرحلة الثانية: يبدأ في هذه المرحلة الاعتماد على الماء والليمون  فقط على مدار اليوم عند الشعور بالجوع لمدة 10 أيام، ويتضمن النظام حوالي ست حصص يومية من الماء والليمون، بالإضافة إلى تناول لتر من الماء المالح الدافئ كل صباح لتحفيز حركة الأمعاء.
  3. المرحلة الثالثة: تتضمن هذه المرحلة الرجوع التدريجي إلى الأطعمة الصلبة، عن طريق البدء بتناول العصائر الطازجة مثل عصير البرتقال، ثم إدخال الفواكه والخضروات الطازجة تدريجياً إلى النظام الغذائي.

هل رجيم الماء والليمون مناسب للمرضع

على الرغم من نجاح رجيم الماء والليمون في إنقاص الوزن بمعدل 3 كيلوجرامات تقريباً عند المواظبة عليه لمدة 10 أيام متتالية، إلى جانب قدرته على تنقية الجسم من السموم، إلا أنه لا يعد من الحميات الغذائية المناسبة لإنقاص الوزن أثناء الرضاعة؛ يرجع ذلك إلى بعض الأسباب التي نوضحها في هذا الجزء من المقال. [1]

سعرات حرارية منخفضة

لا شك أن الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية غير مناسبة لجميع الأشخاص، وتعد الحوامل والمرضعات من أكثر الفئات التي لا تتوافق معها هذه الأنظمة الغذائية، ومن ضمنها رجيم الماء والليمون؛ لأن السعرات الحرارية المطلوبة للمرضعات تزيد بمقدار 450 سعراً حرارياً يومياً عن الأشخاص العاديين؛ حتى يحصل الطفل على الاحتياجات الغذائية المطلوبة أثناء الرضاعة. [2]

بالنظر إلى السعرات الحرارية التي تحتوي عليها حصة واحدة من الماء والليمون نجد أنها حوالي 110 سعراً حرارياً فقط، ومن المفترض أن يصل إجمالي الحصص اليومية إلى ست حصص بمقدار 660 سعراً حرارياً، وهو رقم أقل بكثير من السعرات الحرارية الأساسية التي ينبغي أن نحصل عليها أي سيدة أثناء الرضاعة. [1]  

نظام غذائي غير متوازن

لا يعد رجيم الماء والليمون من الأنظمة الغذائية المتوازنة؛ فهو يحتوي على الليمون المضاف إليه الماء والسكر فقط، لذا فإنه لا يوفر البروتينات، والألياف، والفيتامينات، والمعادن التي يحتاجها أي شخص بشكل عام حتى يؤدي الجسم وظائفه الحيوية بكفاءة، ويزيد الأمر صعوبة بالنسبة للمرأة المرضع؛ نظراً لزيادة احتياجاتها الغذائية عن أي شخص عادي. [1]

بالإضافة إلى ذلك، تحتوي حصة واحدة فقط من عصير الليمون على 23 جراماً من السكر، وهو ما يتعارض مع توصيات منظمة الصحة العالمية التي تنصح بالحصول على 5% فقط من السعرات الحرارية من السكر، وهو ما يعادل 25 جراماً يومياً من السكر. [1]  

الآثار الجانبية

هناك العديد من الآثار الجانبية التي يمكن أن تسببها الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية، والتي تعتمد على الإنقاص السريع للوزن في وقت قصير، من أشهر آثارها الجانبية: [1]

  • الصداع.
  • الدوخة.
  • الإجهاد.
  • الغثيان.
  • الإمساك.
  • الانتفاخ.
  • تساقط الشعر.
  • تقلصات البطن.
  • حصوات المرارة.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • ضعف العضلات وتشنجها.
  • عدم القدرة على تحمل برودة الجو.

فوائد شرب الماء والليمون للمرضع

على الرغم من عدم توافق رجيم الماء والليمون مع الطبيعة الخاصة لمرحلة الرضاعة الطبيعية، إلا أن هذا لا يقلل من الفوائد الصحية المتعددة التي يتمتع بها الماء والليمون عند تناوله بشكل معتدل ضمن نظام غذائي متوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي تحتاج إليها الأم أثناء الرضاعة. [3]

من أهم الفوائد التي تحصلين عليها عند تناولك كوب من عصير الليمون كل يوم: [3]

  1. فيتامين سي: يعد الليمون من أهم مصادر فيتامين سي، وهو من أهم الفيتامينات المعروفة بدورها في تعزيز الجهاز المناعي، وتحسين قدرته على مكافحة العدوى.
  2. مشاكل المعدة: يعد عصير الليمون من أكثر المشروبات المفيدة في عملية الهضم، كما يساعد أيضاً على حماية الطفل من المغص، والانتفاخ، والغازات.
  3. إزالة السموم من الجسم: يساعد عصير الليمون على طرد السموم من الجسم، إلى جانب تنقية الحليب من هذه السموم قبل وصولها إلى الطفل.
  4. تنظيم ضغط الدم: يحتوي الليمون على نسبة كبيرة من البوتاسيوم، لذا يعد خياراً فعالاً في الحفاظ على المعدلات الطبيعية لضغط الدم أثناء الرضاعة الطبيعية.
  5. تعزيز نضارة الجلد: يساعد فيتامين سي الموجود في عصير الليمون على زيادة نضارة الجلد، وحمايته من التجاعيد المبكرة.
  6. تقوية الأوردة: تتعرض كثير من الأمهات إلى مشكلة الدوالي أثناء الحمل، ويساهم عصير الليمون في تقوية الأوردة، واستعادة حالتها الطبيعية؛ نظراً لأنه يحتوي على مركبات الفلافونويد التي تساعد على تقوية جدران الأوعية الدموية.
  7. علاج التهاب الحلق: يعد عصير الليمون من الخيارات المثالية التي تساعد على تخفيف الحكة والألم المصاحب لالتهاب الحلق، خاصةً في ظل عدم قدرة الأم على تناول أدوية قد تنتقل إلى الطفل عن طريق الحليب.

كيف تفقدين الوزن بأمان أثناء الرضاعة

تعاني كثير من الأمهات من زيادة الوزن أثناء فترة الحمل، مما يدفعهن إلى البحث عن أنظمة غذائية تساعدهم على فقدان الوزن دون أن تؤثر على قدرتهم على الرضاعة الطبيعية، أو تقلل من العناصر الغذائية التي تصل إلى الطفل عن طريق الحليب. [2]

لحسن الحظ تعد الرضاعة الطبيعية وحدها بمثابة وسيلة آمنة تساعد الأم على فقدان الوزن تدريجياً بعد الولادة، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن السيدات اللاتي ينتظمن في الرضاعة الطبيعية يفقدن ما يقرب من 2 كيلو جرام كل ثلاثة أشهر بعد الولادة، بالمقارنة بالسيدات اللاتي يعتمدن على الرضاعة الصناعية. [2]

من أهم الأمور التي ينصح بها خبراء التغذية، هي عدم تخطي الوجبات الأساسية للحد من السعرات الحرارية؛ لأن النظام الغذائي للرضاعة الطبيعية يعتمد على تناول كميات مناسبة من جميع المكونات الأساسية التي يحتاجها الجسم حتى لا يتأثر الحليب بنقص هذه المكونات. [2]

يعد نظام داش من أكثر الأنظمة الغذائية التي يوصي بها خبراء التغذية لإنقاص الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية، يتضمن هذا النظام: [2]

  1. تناول منتجات الألبان قليلة الدسم.
  2. تناول مصادر البروتينات قليلة الدهون؛ مثل: الدواجن، والأسماك.
  3. تناول الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية؛ مثل: الحبوب الكاملة، والفواكه الطازجة، والخضروات الورقية.
  4. اختيار مصادر صحية للدهون؛ مثل: المكسرات، والفول السوداني، والبذور، والزيوت النباتية.
  5. الحد من الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة؛ مثل: اللحوم الحمراء، وزيت جوز الهند، وزيت النخيل.
  6. الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على السكريات المضافة.

لا يعد رجيم الماء والليمون للمرضع من الطرق الصحية الآمنة لإنقاص الوزن؛ لأنه لا يقدم المكونات الغذائية التي تحتاجها الأم أثناء الرضاعة، لذا من الأفضل أن تعتمد الأم على نظام غذائي متوازن يساعد على إنقاص الوزن تدريجياً بشكل آمن، إلى جانب الرضاعة الطبيعية التي تقلل من وزن الأم تلقائياَ.