دواء ليبراكس جرعاته وآثاره الجانبية

  • تاريخ النشر: الأحد، 06 سبتمبر 2020
دواء ليبراكس جرعاته وآثاره الجانبية
مقالات ذات صلة
علاج ألم الأسنان
تحليل (CBC) أو فحص الدم الشامل
دواعي استعمال سبراليكس ,متى يبدأ مفعوله

يعتبر دواء ليبراكس من أكثر الأدوية الكيميائية فعالية في علاج اضطرابات المعدة والأمعاء، كالقرحة ومتلازمة القولون العصبي والتهابات الأمعاء، بالإضافة إلى دوره في تهدئة الأعصاب وخفض مستوى القلق أو الاكتئاب، ورغم  إيجابياته الكثيرة، إلا أن تناوله يؤدي أيضاً للعديد من المخاطر، لذا سنتعرف ضمن هذا المقال على حبوب لبراكس وآثارها الجانبية، ومتى يجب التوقف عن تناولها.

حبوب ليبراكس (Librax)

يحتوي دواء لبراكس على مزيح من الكلدينيوم (Clidinium) والكلورديازيبوكسيد (Chlordiazepoxide)، إذ يساهم الكلدينيوم في تقليل أعراض تقلصات المعدة والأمعاء، من خلال إبطاء الحركات الطبيعية للأمعاء، عن طريق إرخاء عضلات المعدة والأمعاء، في حين يعمل الكلورديازيبوكسيد، الذي يعتبر من مضادات التشنج، على تقليل مستوى التوتر والقلق لدى الإنسان.

الآثار الجانبية لدواء ليبراكس

يؤدي تناول حبوب لبراكس إلى حدوث العديد من الآثار الجانبية الشائعة، ويكثر احتمال ظهورها عند كبار السن، وهي: [1]

  • تورم.
  • نعاس.
  • غثيان.
  • طفح جلدي.
  • جفاف الفم.
  • مشاكل التبول.
  • إمساك وغثيان.
  • رؤية غير واضحة.
  • عدم انتظام فترات الحيض.
  • انخفاض أو ازدياد الرغبة الجنسية.

أما الآثار الجانبية الخطيرة، التي يجب استشارة الطبيب المختص عند ظهورها فهي:

  • بطء التنفس.
  • جفاف البشرة.
  • إمساك شديد.
  • خلل في التوازن.
  • الشعور بالدوار.
  • النعاس الشديد.
  • تبول مؤلم وصعب.
  • حمى والتهاب الحلق.
  • اليرقان (اصفرار الجلد أو العينين).
  • ضربات قلب سريعة أو غير منتظمة.
  • الارتباك أو الغضب أو الشعور بالضيق.
  • حركة مستمرة في عضلات كل من العينين أو اللسان أو الفك أو الرقبة.

جرعات ليبراكس

عند اختيار الجرعة المناسبة من حبوب لبراكس، يجب أن يؤخذ بالاعتبار عاملين أساسيين، هما العمر والمشكلة المرضية، حيث يتم ذلك وفق الآتي: [2]

المشكلة المرضية

العمر

الجرعة المناسبة

قرحة المعدة

أو متلازمة القولون العصبي

أو التهاب الأمعاء والقولون

للبالغين

كبسولة فموية واحدة (كلورديازيبوكسيد 5 ملغرام - كليدينيوم 2.5 ملغرام) أو كبسولتان عن طريق الفم 3 أو 4 مرات يومياً، قبل وجبات الطعام وقبل النوم.

قرحة المعدة

أو متلازمة القولون العصبي

أو التهاب الأمعاء والقولون

لكبار السن

كبسولة فموية واحدة (كلورديازيبوكسيد 5 ملغرام - كليدينيوم 2.5 ملغرام) عن طريق الفم، مرتين يومياً، قبل وجبات الطعام وقبل النوم، ويمكن زيادة الجرعة تدريجياً حسب الحاجة والتحمل.

لا تأخذ حبوب ليبراكس مع الطعام، بل خذها قبل تناول وجبتك بـ 30 دقيقة على الأقل، ضمن فترات منتظمة، ولا تتوقف عن تناوله بشكل مفاجئ، واستشر طبيب الأطفال بخصوص استخدامه لأطفالك، فهو لا يعتبر آمناً بالنسبة لهم، وممكن أن يتطلب عناية خاصة.

ماذا تفعل في حال نسيت تناول أحد الجرعات

يتعرض الأشخاص غالباً لحالات كثيرة من نسيان مواعيد تناول الأدوية، لذا في حال نسيت تناول الجرعة، خذ الجرعة الفائتة حالما تتذكر، لكن عندما يكون وقت الجرعة التالية قد اقترب، فخطَ الجرعة التي نسيتها، ولا تأخذ أي جرعة إضافية لتعويض ذلك.

متى يجب الابتعاد عن حبوب ليبراكس

كأي دواء كيميائي، يجب الابتعاد عن تناول حبوب ليبراكس في حال كنت تعاني من حالات صحية معينة، وهي: [3]

  • انسداد في المثانة.
  • تضخم البروستاتا.
  • وجود مشاكل في العين.
  • وجود مشاكل في التبول.
  • عند وجود مشاكل نزيف.
  • في حال وجود اختلال بالتوازن.
  • مرض الجلوكوما (المياه الزرقاء).
  • وجود مشاكل في الكلى أو الكبد.
  • إذا كنت تستخدم دواء مخدر (أفيوني).
  • في حال كنت مدمن سابق للمخدرات أو الكحول.
  • في حال تعرضت سابقاً للاكتئاب أو لمرض عقلي أو لأفكار انتحارية.
  • أثناء الحمل، إذ من الممكن أن يسبب ليبراكس عيوب خلقية لدى الجنين.
  • في حال وجود حساسية من الكلورديازيبوكسيد هيدروكلوريد أو بروميد الكلدينيوم.
  • أثناء الإرضاع، حيث يمكن أن يمر ليبراكس عبر حليب الثدي، ما يسبب أذية للرضيع.
  • في حال قيادة السيارة لفترات طويلة، حيث يمكن أن يسبب دواء لبراكس ضبايبة في الرؤية أو ضعف في التفكير أو ردود الأفعال.

أدوية يجب تجنبها أثناء تناول حبوب ليبراكس

يمكن أن يسبب تناول ليبراكس مع أي عقار كيميائي آخر، العديد من المخاطر الصحية، ومن الأدوية التي يمكن أن تسبب تداخلات دوائية معه: [2]

  • أدفيل (ايبوبروفين)، أمبيان (زولبيديم)، أتيفان (لورازيبام)، بنتيل (ديسيكلومين)، الكليدينيوم، سيمبالتا (دولوكستين)، فليكسريل (سيكلوبنزابرين)، حمض الفوليك، جابابنتين، ايبوبروفين، إيموديوم (لوبيراميد)، ليفوثيروكسين، ليكسابرو (اسكيتالوبرام)، ليريكا (بريجابالين)، ميتفورمين، ميثسكوبولامين، نيكسيوم (إيزوميبرازول)، أوميبرازول، بانتوبرازول، بريدنيزون، بروتونيكس (بانتوبرازول)، بروزاك (فلوكستين)، مونتيلوكاست، سينثرويد (ليفوثيروكسين)، توباماكس (توبيراميت)، ترامادول، ترازودون، تايلينول (اسيتامينوفين)، الفاليوم (ديازيبام)، فيتامين ب 12 (سيانوكوبالامين)، فيتامين د 3 (كولي كالسيفيرول)، زاناكس (ألبرازولام)، زانتاك (رانيتيدين).

البدائل الطبيعية لحبوب ليبراكس

حاول بداية وقبل اللجوء إلى الأدوية الكيميائية من أجل علاج اضطربات المعدة أو الأمعاء، أن تعدل بعض العادات اليومية في حياتك، فقد تحقق استفادة منها، ولا تضطر لتناول حبوب ليبراكس، ومن هذه العادات:

  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • اتباع نظام غذائي غني بالألياف، فهي تعزز صحة الجهاز الهضمي وتنظم حركة الأمعاء.
  • شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل، حيث يساهم ذلك في تسهيل عملية الهضم، ويقلل من الإمساك، ويعزز حركة الأمعاء.
  • الحد من تناول الدهون الحيوانية، لأن ارتفاع نسبتها يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم، ما يجعل الشخص أكثر عرضة للإمساك، إضافة إلى أنها تخفض نسبة بكتيريا الأمعاء المفيدة، التي تعمل على مكافحة التهابات الجهاز الهضمي، ومنها التهاب الأمعاء.

في الختام، تذكر بأن حبوب ليبراكس لها تأثيرات جانبية مختلفة، وخطيرة في كثير من الأحيان، لذا لا تستخدمها بشكل شخصي، بل اطلب استشارة طبية، لمعرفة ما إن كان دواء لبراكس آمناً بالنسبة إليك.

المصارد والمراجع:

[1]. مقال "ليبراكس" منشور على موقع rxlist.com.

[2]. مقال "دواء ليبراكس" منشور على موقع drugs.com.

[3]. مقال "ليبراكس هيدروكلوريد الكلورديازيبوكسيد وكبسولة بروميد الكلدينيوم" منشور على موقع dailymed.nlm.nih.gov.