كيف تستعدين لاستقبال مولودك الأول

نصائح للامهات الجدد للاستعداد لاستقبال مولودهن الأول
الكاتب:نادين خليل
تاريخ النشر: 29/12/2016
آخر تحديث: 20/10/2017
محتويات المقال (اختر للانتقال)
  1. نظمي أمورك
  2. أناقتك وجمالك
  3. قل خيراً أو اصمت..
المولود الجديد

"كل إنسان منا هو مرآة تعكس الكون على اتساعه، والواحد منا هو فلك صغير سائر لذلك أن تكون إنساناً يعني أن تحيا مع جوقة من الأصوات الفوضوية والمشاعر المضطربة".. (الصوفيون).

تعد الأمومة من أعظم هدايا الحياة، والمرأة لا تصير أماً بمجرد الإنجاب بل عليها أن تتعلم الأمومة، ويجب عليها أن تثبت قدرتها على التحكم في المبادئ الأولية لإنجاب الطفل، كي تلقى الثقة لمواجهة الضغوط التي يمكن أن تواجهها أثناء البدء بتربيته؛ فمن الأمور التي تواجهك في لحظات أمومتك الأولى هو كيفية استقبالك لمولودك، ومدى قدرتك على إثبات نفسك في هذا التحدي.

1

خطوات تساعدك على تحضير نفسك لموعد الولادة وإنجاب الطفل

في حال اتباعك للأمور التالية وتحضيرها بشكل جيد وصحيح، سوف تلقين نتائج إيجابية ومريحة أثناء مخاضك وبعد ولادتك، لذلك احرصي جيداً على عدم إهمالك لموضوع استقبال مولودك الجديد حتى لا تقعي في فخ الارتباك والاكتئاب؛ ومن أهم الأمور التي يمكنك تنسيقها وترتيبها:

ضعي خطة موعد الولادة وما بعده

قبل أن يحين موعد استقبال مولودك الجديد من الأفضل أن تجهزي دفتر صغير للملاحظات، لكي تدوني عليه كل ما يمكن أن تحتاجينه بعد الولادة، مثل أن تكتبي فيه دواء المسكن الذي من الممكن أن تحتاجيه، أو مرهم إزالة التشققات الذي ستحتاجينه لأن تدلكي منطقة بطنك بعد ولادتك؛ حتى تختفي التشققات التي ظهرت نتيجة تمدد الجلد أثناء الحمل، إضافة إلى ذلك ضعي خطة عن كيفية تحضير نفسك لموعد الولادة، كالثياب التي تريدين ارتدائها، وتسريحة شعرك وغيرها.

ناقشي شريك حياتك

إن إنجاب الأطفال من أهم الأمور التي يجب مشاركة الزوج فيها، حيث يحدد كل من الطرفين دوره أثناء المخاض والولادة، وتقسيم الوقت بينهما للاعتناء بالطفل وإحضار حاجاته في أولى أيامه.

استشيري الأمهات

من الجيد أن تستشيري بعض صديقاتك من الأمهات اللاتي سبقنك بالولادة وإنجاب الأطفال، فلا شك أنهن يملكن من النصائح والتجارب ما يكفي لتزويدك بملاحظات إضافية قد تحتاجينها لموعد الولادة وما بعده.

اتخاذ ترتيبات لازمة لمساعدات إضافية

من الجيد أن تقومي بالاتفاق مع بعض الأصدقاء والأقرباء أو حتى الأهل المستعدين للمساعدة، للجلوس معهم وتبادل الأحاديث والدردشات الخاصة بالحمل والولادة، فقد يتطوع أحد منهم خاصة أحد الأقرباء من أم أو أخت أو غيرهما حتى يلعب دور جليس الطفل في الفترة الأولى، حيث تكون الأم منهكة نوعاً ما وتحتاج قسطاً من الراحة بعد الولادة.

نظفي المنزل جيداً

بعد ولادة الطفل ورجوعك إلى منزلك لن تجدِ الوقت الكافي لتنظيفه وتعقيمه، حيث ستكونين مشغولة بالاهتمام بطفلك، استقبال المباركين، النوم بعد التعب الشديد، لهذا من الأفضل أن تقومي بتنظيف المنزل جيداً قبل الولادة، وطلب المساعدة من أحد لتنظيف المنزل عند الضرورة.

حزم وتحضير حقيبة المشفى

قبل أن يحين موعد ولادتك لا بد من تجهيزك لحقيبة صغيرة، تتضمن بعض الأشياء اللازمة لولادتك وطفلك حديث الولادة، حيث سوف تحتاجين إلى ثياب الطفل التي سيرتديها عند ولادته بالإضافة إلى حفاضاته، وثيابك التي سترتدينها بعد ولادتك، مع قارورة عطر لمنحك رائحة زكية ومنعشة، ولا ضرر من وجود بعض مساحيق التجميل الخفيفة التي من الممكن أن تحتاجي لوضعها بعد الإرهاق الذي تتعرضين له أثناء الولادة.

جهزي أرقام الطوارئ

من الضروري أن تقومي بحفظ أرقام طبيبك، والمشفى المخطط للولادة فيها، ورقم الإسعاف، حيث من الممكن أن تحتاجي لأي منها عند حدوث أي أمر طارئ معك خاصة عند حدوث الولادة المفاجئة، أو في حال كونك وحيدة في المنزل عندما يأتيك المخاض.

2

استقبلي مولودك بأناقة ورقيّ

تذهب الكثير من الأمهات إلى المشفى بملابس مهملة، ووجه مرهق ومعنويات سلبية، معتبرين أن الولادة لا تحتاج إلى الاعتناء والاهتمام بالجمال، خاصة أنهن سوف يدخلن مرحلة جديدة في حياتهن تعتبر مرهقة نوعاً ما، لكن المرأة الذكية لا تفكر بهذا الشكل، إنما تستعد لاستقبال مولودها بوجه مشرق وابتسامة جميلة بأناقة لا مثيل لها من الخطوات التي يمكنك اتباعها لتحافظي على جمالك في استقبال مولودك:

  • اختاري ملابس أنيقة ومناسبة لتلك اللحظات، حيث من الممكن أن تختاري روب مريح وجميل لارتدائه أثناء ولادتك نظراً لسهولة ارتدائه وخلعه، أما ما بعد الولادة حضري (بنطال وبلوزة) مريحين وفضفاضين وبألوانٍ تناسب جنس مولودك، حيث يمكنك ارتداء اللون الأزرق إن كان طفلك ذكراً، أو اللون الوردي إن كان مولودك أنثى.
  • بعد ولادتك وإنجابك للطفل، ضعي بعضاً من مساحيق التجميل كي تخفي الإرهاق والتعب الذي تعرضتِ له أثناء الولادة، كأحمر شفاه ذات لون خفيف، وكريم إزالة الهالات السوداء التي ظهرت تحت عينيك المتعبتين، مع القليل من الماسكارا، فيبدو وجهك مشرقاً كضوء الشمس وأنتِ تحملين طفلك الجديد، لكن يجب الانتباه إلى عدم الإكثار من مساحيق التجميل على وجهك، لأن ذلك سوف يخرج من دائرة العفوية والبساطة.
  • سرحي شعرك وقومي بوضع شريطة تزيد من جمالك، فلا داعي لأن تحملي طفلك بشعرك الأشعث بحجة الإرهاق والتعب، انتبهي لشكلك وسرحي شعرك بنعومة، وزينيه بشريطة أو عقدة تضيف لمسة جميلة لأنوثتك.
  • تعطري وازدادي انتعاشاً، حيث أن وجودك في المشفى بحد ذاته من الممكن أن يجعل رائحة الأدوية والمستشفيات المزعجة تعلق بملابسك، لذلك رشي قليلاً من العطر الناعم عليكٍ كي يعتاد طفلك على رائحة أمه النظيفة والمنعشة.
3

أشياء ترغب الحامل في سماعها قبل الإنجاب

لا شك أن مرحلة الحمل والولادة تعد نقطة تحول جذرية في حياة المرأة، حيث تزداد مسؤولياتها وواجباتها المنزلية، ما يتطلب منها بذل المزيد من الجهد والعمل حتى تحافظ على أسرتها وكيانها، لهذا كما يمكنك مساعدة المرأة عملياً بالتحضير للولادة وتجهيز المنزل وحاجات المولود وغيرها، يمكنك مساعدتها معنوياً أيضاً عن طريق تشجيعك لها عبر الأقوال التالية:

  • "إن إنجاب الأطفال من أروع الأمور التي تحصل للمرأة خلال حياتها": يعد إنجاب الأطفال من الأمور المخيفة ضمنياً للمرأة، فهي تتساءل دوماً عن مدى قدرتها على تربية الطفل تربية صحيحة، كيفية تقسيمها لوقتها خلال النهار للاعتناء والاهتمام به، لهذا فإن تشجيعك لها سوف يبعد تلك المخاوف عنها، بالإضافة لتصميمها على الإنجاب والحصول على طفل أكثر من أي وقت مضى.
  • "ستعتادين على تنظيم وقتك مع الطفل": يعد بكاء الطفل ليلاً نظراً لحاجته إلى الطعام والإرضاع من قبل أمه من الأمور التي تقلق الأم من الاستيقاظ وعدم الحصول على الراحة الكافية لها، لهذا عند منحها الأمل بقدرتها على تنظيم وقتها، وحصولها على الراحة الكافية سواء بوجود الطفل أو في غيابه، سوف يبعث فيها الحافز على وضع خطة يومية للاهتمام بالطفل وتأمين حاجاته.
  • "ستكونين أماً رائعة ومعاصرة": تقلق الأمهات غالباً من الإهمال الذي سوف يصيبهن بعد إنجابهن للأطفال، حيث يظنون بعدم إمكانية إيجاد وقت للاهتمام بأنفسهن والحفاظ على جمالهن، وارتدائهن للفساتين الجميلة، خاصة عندما تدور إحدى الأحاديث من قبل بعض المزعجين عن: تصبغ البشرة بعد الولادة، التورط بالوزن الزائد، نمو الشعر المزعج، إرهاق بشرة الوجه، اسوداد تحت العينين، لهذا فإظهارك الوجه الإيجابي من إنجاب الأطفال، والقدرة الممكنة من تخصيص بعض الوقت للاهتمام بجمال الأم والاعتناء بنفسها سوف يزيد من ثقة الأم بنفسها والتخلص من المخاوف التي يزرعها المزعجون في عقلها.
  • "يمكنك السيطرة على اكتئاب ما بعد الولادة": نسمع كثيراً عن نوع من الاكتئاب يصيب بعض الأمهات الجدد بعد ولادتهن، ألا وهو اكتئاب ما بعد الولادة، خاصة في حال كانت الأم امرأة عاملة لها وظيفتها الخاصة، فسوف تقف حائرة بين التفرغ للعمل، وبين الاعتناء بالطفل. حيث تطرقت الكاتبة التركية (إلف شفاق) في كتابها (حليب أسود) إلى هذا الموضوع، حيث تكلمت عن تجربتها في الحمل والولادة مع ممارسة عملها ككاتبة، سردت قصتها بطريقة مسلية ومرنة بشكل يصل إلى قلوب جميع الأمهات اللاتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة، ولتصل إلى نتيجة في نهاية الرواية؛ أن إنجاب الأطفال من أهم الأمور التي تحصل للمرأة، حيث يزيدها أنوثة وثقة بالنفس في حال كانت المرأة قادرة على تنظيم وقتها بشكل صحيح.
  • "حصولك على طفل سوف يزيد ترابط علاقتك الزوجية": قد تقلق المرأة بشأن علاقتها مع زوجها بعد إنجاب الطفل، حيث تظن أنها لن تجد الوقت الكافي لقضاء الوقت معه، والذهاب لحضور سهرة رومانسية بمفردهما بوجود الطفل، لكن عند شرحك لها بأن زوجها سوف يتوق للرجوع إلى المنزل وقضاء الوقت مع عائلته، وإمكانية خروجها معه في أيام العطل بحضور طفلهما للترفيه عن النفس وقضاء وقت ممتع سوية، سوف يشجع الأم على تنظيم أمورها بشكل أكبر، وعدم القلق على علاقتها مع زوجها.

هكذا.. نرى بأن اللحظات الأولى من استقبال مولودك الجديد قد تحدد فيما بعد؛ نمط حياتك معه ومدى إعطائك السعادة والأمل له، فكوني ذات إرادة وقوة كافيتين للظهور دائماً بأبهى حلة، وأفضل تفاؤل.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر