حساسية الشرى وكيفية علاجها نهائياً!

الإثنين، 16 مارس 2020
  • حساسية الشرى

    تعتبر حساسية الشرى إحدى الأمراض الجلدية التي تصيب 20% من الناس، ولا تشكل خطراً على صحة الإنسان إلا المزمنة منها لأنها تحدث لسبب مجهول. سنتعرف إلى أنواع حساسية الشرى ومضاعفاتها وكيفية علاجها بشكل نهائي بالتفصيل في هذا المقال:

    ما هو مرض حساسية الشرى؟

    حساسية الشرى المعروفة بالأتيكاريا Urticaria هي عبارة عن طفح جلدي يصيب 20% من الناس بسبب العديد من العوامل أهمها البشرة الحساسة تجاه أي شيء مثل الخدش والمشروبات الكحولية والضغط والتوتر، تبدأ عادة بالحكة الجلدية التي تتطور تدريجياً إلى بقع حمراء متورمة. تعد حساسية الشرى المزمنة من أسوأ الأمراض الجلدية حيث تسبب ضيق التنفس وانتفاخ العينين.

    تشخيص وأعراض حساسية الشرى:

    تسبب مرض حساسية الشرى بالأعراض تحدث فجأةً وتزول بسرعة بدون إحداث آثارا على الجلد، ويمكن أن تستمر أعراض حساسية الشرى من دقائق إلى أشهر وقد تصل إلى سنوات، ومن أعراضها:

    • ظهور نتوءات حمراء مثيرة للحكة.
    • ظهور بعض البقع البيضاء.
    • تورم في الحلق وضيق في التنفس في حالة حساسية الشرى الحادة والمزمنة.
    • حكة الجلد  تكون شديدة ومزعجة خاصة أثناء الليل.

    يجب مراجعة أخصائي الحساسية إذا استمرت الأعراض لأكثر من شهر للتفريق بين حساسية الشرى والعدوى حيث يقوم الطبيب بطرح الأسئلة على المريض عن أنشطته السابقة والتاريخ الطبي الخاص بك وبعائلتك، وما إذا تعرض للحيوانات أو لنوع معين من النباتات، وبعدها يقوم الطبيب بإجراء اختبارات الدم والجلد والبول لتحديد سبب ظهور الطفح الجلدي وفقاً لـ Allergist، وتزداد الحاجة إلى عمل فحوصات شاملة عند ازدياد فترة الإصابة بحساسية الشرى دون معرفة المسبب له.

    أنواع حساسية الشرى:

    تحدث حساسية الشرى في أماكن مختلفة من الجسم ولها عدة الأنواع وهي:

    • حساسية الشرى الخفيفة: تحدث فجأة لبضع دقائق ومن ثم تزول بسرعة بدون آثار جانبية نتيجة التعرض لسبب معين وتحدث بشكل متقطع.
    • حساسية الشرى الحادة: تستمر حساسية الشرى الحاد لأقل من 6 أسابيع.
    • حساسية الشرى المزمن والوذمة الوعائية: تستمر حساسية الشرى المزمن لأكثر من 6 أسابيع وقد تدوم للسنوات وهي غير معروفة السبب.
    • الشرى الفيزيائي: يحدث بسبب مادي كالتعرض لأشعة الشمس أو البرودة أو الضغط نتيجة ارتداء الملابس الضيقة.
    • الشرى المرتبط بالأدوية: تؤدي المواد الأفيونية الموجودة في بعض المضادات الحيوية إلى اطلاق الجهاز المناعي مادة الهيستامين.
    • الشرى المرتبط بالعدوى: تحدث حساسية الشرى نتيجة اصابة الجسم بالتهاب الكبد والتهابات الأسنان والتهاب الجيوب الأنفية والمسالك البولية.
    • الشرى المرتبط بالهرمونات: تزيد احتمالية إصابة النساء بحساسية الشرى أوقات الطمث والحمل نتيجة تغير الهرمونات ولا يوجد تأثير ضار على الجنين إذ يزول آثار حساسية الشرى بعد أيام من الولادة.
    • الشرى المناعي الذاتي: تحدث لدى الأشخاص الذين لديهم اجسام مضادة ذاتية تسمى الهيستامين التي تحلل خلايا البدنية في الجلد.
    • الشرى التصبغي: تؤثر على الجلد والجهاز الهضمي والكبد والطحال بسبب كثرة الخلايا البدنية وتضخمها في هذه المناطق مما يسبب الحكة والاحمرار في الجلد والقيء والغثيان والإسهال والصداع، ويتم علاجها باستخدام موجات طويلة من الأشعة فوق البنسفجية  والستيرويدات الموضعية استناداً إلى Pub Med.
    • الشرى المائي: تحدث حساسية الشرى نتيجة ملامسة الشخص للماء بغض النظر عن درجة حرارته.


    أنواع حساسية الشرى

    أسباب الإصابة بحساسية الشرى:

    يحدث مرض حساسية الشرى بسبب تعرض الإنسان للعديد من العوامل:

    • النظام الغذائي مثل الفول السوداني والبيض والمكسرات والمحار.
    • الأدوية مثل المضادات الحيوية والأسبرين والإيبوبروفين.
    • لدغات الحشرات.
    • المنبهات الجسدية مثل الضغط والتعرض لدرجات الحرارة الباردة والحارة.
    • عمليات نقل الدم.
    • الالتهابات البكتيريا مثل التهابات المسالك البولية والتهاب الحلق.
    • الالتهابات الفيروسية بما في ذلك نزلات البرد والتهاب الكبد.
    • وبر بعض الحيوانات وحبوب اللقاح لبعض النباتات.

    هل حساسية الشرى معدية؟

    حساسية الشرى مرض غير معدي سببه افراز الجهاز المناعي مادة الهيستامين مما يظهر تقرحات حمراء بارزة في الجلد تثير الحكة، وأحياناً يكون علامة على وجود مشكلة صحية مثل مرض الغدة الدرقية.

    علاج حساسية الشرى نهائياً:

    يتخذ البعض اجراءات الوقاية من حساسية الشرى أو علاجها بعد معرفة سبب حدوثها عبر:

    • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تسبب الحساسية.
    • تجنب ارتداء الملابس الضيقة.
    • تجنب الاستحمام بالصابون القاسي لمنع ظهور خدوش واحمرار في الجلد.
    • وضع الواقي الشمسي على البشرة قبل التعرض للشمس.
    • تعتبر مضادات الهيستامين علاجاً موصى به لعلاج مرضى حساسية الشرى الخفيفة حيث تقوم على وقف تأثير الهيستامين على الجسم بما في ذلك تكون كدمات على الجسم.
    • استخدام كمادات باردة أو المسكنات لتخفيف من حكة الجلد بينما يتطلب تناول البريدنيزون أو كورتيكوستيرويد أو عقاقير الكورتيزون عن طريق الفم لعلاج حساسية الشرى الحادة.
    • مع تزايد حدة الأعراض مثل تورم الحنجرة تعالج بشكل طارئ بالكورتيزونات عبر الوريد والإبينيفرين تحت الجلد.

    يمكن معالجة حساسية الشرى طبيعياً من خلال:

    • شرب عصير البقدونس.
    • تطبيق عجينة من نصف كوب من الشوفان مع كمية قليلة من الماء على المنطقة المصابة لمدة 30 دقيقة.
    • غسل المنطقة المصابة بمنقوع الريحان.
    • وضع هلام الصبار على الجلد المصاب لمدة 30 دقيقة ثلاث مرات يومياً.
    • شرب منقوع الكركم عبر غلي كوبين الماء يضاف إليه ملعقتين من مطحون الكركم.
    • غسل الجلد بمنقوع النعناع بإضافة ملعقة كبيرة من أوراق النعناع الطازج إلى كوب الماء المغلي بالسكر أو بدونه.
    • الاستحمام بالشوفان بوضع كوبين من الشوفان في حوض الاستحمام والبقاء حسب المدة المرغوبة.
    • استخدام ضمادات من الأناناس على الجلد المصاب حيث يعمل الأناناس على تخفيف التورم في حال الإصابة بالشرى لاحتواه على انزيم البرومالين.
    • استخدام القليل من بيكربونات الصودا مع الماء أو الخل مع الماء على مكان الإصابة بالشرى ومن ثم غسلها بالماء البارد.
    • تناول مكملات الريوتين أو كيرسيتين الذي يحتوي على فلافونويد الطبيعي ذات خواص مضادة لالتهابات مرتين يومياً.

    مضاعفات حساسية الشرى:

    إذا استمرت أعراض حساسية الشرى لفترة طويلة يمكن أن تسبب الإغماء وتزايد في دقات القلب وتورم الساقين واليدين بالإضافة إلى تورم اللسان والحنجرة مما يجعل التنفس صعباً.

    تختلف المناعة من جسم لآخر وتختلف مسببات الحساسية كذلك، مثل الطعام وتنوع درجات الحرارة والتعرض لبعض الحيوانات حيث يفزر الجسم الهيستامين لمهاجمة العناصر التي يظن أنها دخيلة فتظهر حساسية الشرى الخفيفة والمزمنة والحادة وغيرها من الأنواع، ويمكن معالجتها بالابتعاد عن مسببات الحساسية وتناول مضادات الهيستامين.

    المزيد:

    تعليقات