جهاز سكارليت

  • تاريخ النشر: الخميس، 04 فبراير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 03 فبراير 2021
جهاز سكارليت
مقالات ذات صلة
طريقة تنحيف الوجه الطبيعية ومن خلال التمارين
توريد الشفايف بالليزر فوائدها أضرارها وبدائلها
كيف تتم زراعة الشعر؟ وما أسباب فشلها

مع تقدم التكنولوجيا الحديثة اللامحدود في الكثير من المجالات، فإن التقنيات المتعلقة بالتجميل والعناية بالجمال هي الأكثر صخباً وانتشاراً وخاصة لدى السيدات، ومع التقدم في العمر تظهر تغييرات في الجلد والبشرة من خطوط رفيعة وتجاعيد إلى ترهل بعض مناطق في الجسم، إلى جانب الشوائب والندبات والكلف التي قد تظهر على الجلد بسبب العوامل المحيطة، تزداد الرغبة في الحصول على بشرة أكثر صحة وجمالاً، وتتوفر العديد من الخيارات إلا أننا اليوم سنقدم لك حل غير جراحي وذو وثوقية عالية ولا يصحبه ألم وهو تقنية الوخز بالإبر الدقيقة أو ما يسمى جهاز سكارليت.

ما هو جهاز سكارليت؟

جهاز سكارليت أو "علاج الإبرة الذهبية" (Scarlet S Microneedling) هي تقنية جديدة توفر ترددات جزئية مباشرة في الأدمة من خلال أقطاب كهربائية بإبر دقيقة. تستهدف تقنية الوخز بالإبر الدقيقة مشاكل الجلد من خلال علاج الأدمة والأنسجة التالفة تحت الجلد، حيث يتم إنتاج الكولاجين المسؤول عن شد الجلد والإيلاستين المسؤول عن مرونته وتسريع إنتاج الخلايا الليفية في الأنسجة الضامة. وتعد التقنية الأكثر أماناً في مجال أنظمة الترددات اللاسلكية، وقد تم تطوير هذا الجهاز بإضافة ميزات جديدة في كل مرة نذكر منها: [1] [2]

  • سكارليت اس(Scarlet-s): تعمل الإبر الدقيقة الجزئية على تحفيز سطح الجلد أثناء اختراقه، وبدء تسلسل الشفاء الطبيعي. وبالتالي فإن عوامل نمو الخلايا في الطبقة العليا من الجلد تدخل حيز التنفيذ، إذ يتم توزيع التأثير الحراري بشكل متجانس في جميع المناطق المحيطة في الأدمة لتحفيز إنتاج الكولاجين وتعزيز قوة الأنسجة.
  • سكارليت ار اف (Scarlet RF Microneedling): تم تطوير جهاز سكارليت اس باستخدام ظاهرة طاقة الإشارة ثنائية القطب المتناوبة. وهي تكنولوجية آمنة ومضمونة. فأصبحت تستخدم تقنية الترددات الراديوية ثنائية القطب ذات الإبرة الدقيقة(RF) لتخثر الكولاجين الجلدي والمرونة في الجلد. يساعد التخثر الكهربائي على تجديد طبقات الجلد الموجودة وتعزيز انتاج الكولاجين والإيلاستين، مما يشد الجلد ويحسن ملمسه.
  • سكارليت ام ان ار اف (Scarlet MNRF): هو جيل جديد من تقنيات الوخز بالإبر الدقيقة، تستخدم إبراً مصممة خصيصاً لتوفير طاقة ترددات راديوية عالية الكثافة في الأنسجة المستهدفة بمجرد اختراق الإبر للجلد. يتضمن طرف الجهاز 25 إبرة ذهبية تنتج موجات ترددية كهرومغناطيسية بسرعة من 100 إلى 800 مللي ثانية بقوة 2 ميجا هرتز، مما يسمح للجهاز بإعطاء طاقة أكثر تركيزاً، وأكثر تغلغلاً في البشرة الرطبة والجافة، وبالطبع هذه التقنية تعطي نتائج أفضل في تجديد الجلد وشد التجاعيد وتقليل المسام، كما أنه فعال في علاج حب الشباب والندبات وعلامات التمدد وفرط التعرق.

    شاهدي أيضاً: جهاز الدويتو ليزر

استخدامات جهاز سكارليت

إن تقنية جهاز سكارليت لا يتطلب مستحضرات قبل الخضوع للعلاج، ببساطة يتم تنظيف البشرة ووضع طبقة من كريم مخدر موضعي لمدة 30 دقيقة، وتستغرق الجلسة من 20 إلى 40 دقيقة وسطياً فهو يحتاج إلى حوالي 20 دقيقة للوجه و10 دقائق للرقبة، كما أن عدد الجلسات اللازمة تعتمد على حجم وحالة المنطقة المراد علاجها وغالباً ما تكون من 3 إلى 5 جلسات بمعدل جلسة واحدة شهرياً. وتستخدم هذه التقنية لـ: [1] [3]

  • مقاومة الشيخوخة والتجديد الكامل للبشرة (شد الجلد وتقشيره).
  • شد الأنسجة الرخوة.
  • إبراز ملامح الوجه وتحديد الفك.
  • شد الرقبة.
  • علاج التجاعيد والخطوط الرفيعة.
  • علاج الندبات لحب الشباب والجروح والإصابات.
  • علاج التهابات وآثار حب الشباب.
  • علاج المسامات الواسعة.
  • ترميم الجلد واستعادة التوازن الطبيعي للدهون في البشرة.
  • علاج توسع الشعيرات بالوجه.
  • علاج الآفات المصطبغة.
  • علاج علامات التمدد والتشققات.
  • علاج فرط التعرق.
  • شد مختلف مناطق الجسم.
  • علاج ترهل الإبطين.

جهاز سكارليت للمسامات الواسعة

من أبرز المشاكل التي قد تؤرق البعض وخاصة أصحاب البشرة الدهنية هي مشكلة المسامات الواسعة، فكما نعلم فإن المسام عبارة عن قناة تسمح للدهون والعرق بالخروج إلى الطبقة السطحية من الجلد.

بالتالي فإنها تساعد على إبقاء البشرة رطبة، إلا أنها في بعض الحالات تتوسع بحيث تعطي للبشرة مظهراً مزعجاً، وهنا يأتي دور جهاز سكارليت الذي يعد أحد أكثر الطرق فعالية باستخدامه طريقة الوخز بالإبر الدقيقة لشد المسامات الواسعة.

جهاز سكارليت لعلامات تمدد الجلد والتشققات

إن التشققات وعلامات التمدد تظهر نتيجة لتعرض ألياف الكولاجين والإيلاستين الموجودة في طبقة الأدمة للشد والتمدد بشكل مفرط، بحيث لا تستطيع العودة إلى طبيعتها مرة أخرى، وقد يحدث ذلك بسبب الحمل أو فقدان الوزن أو قد يعود إلى عوامل وراثية، ومع مرور الوقت يصعب علاج هذه التشققات وعلامات التمدد في الجلد،

ولكن جهاز سكارليت يمكنه إعطاءنا نتائج مذهلة فالجميل في جهاز سكارليت أنه يمكنك دمجه مع تقنيات أخرى للحصول على نتائج أفضل.

بتطبيق علاج الترددات الراديوية مع الفراكشنال ليزر الكربوني يعطي نتائج رائعة في تخفيض اتساع التشققات، وتحسين علامات التمدد وتوحيد لون الجلد وتأمين ملمساً ناعماً.

فوائد جهاز سكارليت

الهدف الرئيسي من استخدام هذا الجهاز هو تجديد الجلد وترميمه، وعادة ما تظهر نتائجه مباشرة في نهاية الجلسة كاللمعان واستعادة رونق الجلد ونضارته، وإلى جانب ذلك فإن لجهاز سكارليت فوائد ومميزات أخرى هي: [4] [3]

  • يمكن استخدامه لجميع أنواع البشرة الدهنية والجافة والمختلطة
  • يمكن استخدامه للرجال والنساء على حد سواء ولجميع الفئات العمرية.
  • لا يحتاج إلى وقت للتعافي فهو يؤمن عملية شفاء سريعة.
  • يمنح البشرة مظهراً شاباً وصحياً.
  • يشد الجلد ويحسن مرونة الجلد وملمسه.
  • يدعم نمو الشعر باستخدام طاقة (RF) منخفضة.
  • يعالج ندبات وآثار حب الشباب.
  • يعالج المسامات الواسعة.
  • يعمل على إزالة الخطوط والعلامات البيضاء من البشرة.
  • مكافحة علامات تمدد الجلد.

أضرار جهاز سكارليت

عادةً لا يخلف جهاز سكارليت أية آثار جانبية أو مضاعفات قد تكون خطرة، إذا ما تم الالتزام بتعليمات الطبيب قبل الجلسة وبعدها، كل ما هنالك قد تظهر آثار خفيفة تختفي في غضون دقائق أو ساعات كـ: [4]

  • احمرار بسيط قد يستمر لمدة 12 ساعة كحد أقصى.
  • تورم بسيط يختفي خلال دقائق أو ساعات على الأكثر.
  • التهاب وظهور بقع إذا كان الجلد غير معقم جيداً قبل الجلسة أو الإبر غير مجهزة بشكل صحيح.
  • قد يسبب جفاف الجلد لذا يطلب من المريض عادة ترطيب الجلد بشكل منتظم باستخدام كريمات الترطيب.

    شاهدي أيضاً: أسباب ألم تحت الإبط

وأخيراً.. في ظل توفر العديد من خيارات العلاج التي تعالج مشاكل الجلد والبشرة بهدف الحصول على بشرة شابة ونضرة ومشرقة، عليك أن تستشير الطبيب أولاً قبل القيام بأي إجراء طبي لتفادي أية أضرار قد تضخم المشكلات عوضاً عن معالجتها. إذا كنت ممن خضعن لتقنية سكارليت شاركينا تجربتك!