تقوية الرحم بالغذاء والأعشاب والرياضة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 26 أكتوبر 2020
تقوية الرحم بالغذاء والأعشاب والرياضة
مقالات ذات صلة
فوائد نبات العرعر للمرأة
الدورة الشهرية بعد الولادة
الدورة المتراكمة

هل رحمك ضعيف؟ هل تبحثين عن طرق لتقوية الرحم الضعيف وتقوية الرحم في عملية التنظيف وبعد العملية القيصرية وبعد الولادة المهبلية وبعد الإجهاض؟

رافقينا في هذا المقال لتعرفي أكثر عن طرق تقوية الرحم سواءً بالأغذية أو الأعشاب أو التمارين الرياضية.

تقوية الرحم بالغذاء

سواء كنت تريدين تقوية الرحم الضعيف أو تقوية الرحم في عملية التنظيف أو تقوية الرحم بعد العملية القيصرية أو تقوية الرحم بعد الولادة المهبلية أو تقوية الرحم بعد الإجهاض فعليك أن تتبعي نظام غذائي صحي يقوي الرحم يحوي الأطعمة التالية [1]:

  • المكسرات والبذور لتقوية الرحم:

يمكنك تقوية رحمك وحمايته من الأمراض كالأورام الليفية وسرطان الرحم من خلال تناول المكسرات مثل: اللوز والكاجو والجوز، والبذور مثل بذور الكتان الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية والكوليسترول الجيد.

  • الخضراوات الورقية:

تعد الخضراوات الورقية مثل السبانخ والخس واللفت أطعمة صحية جداً وتقوي الرحم وتحافظ على التوازن القلوي وتوفر العناصر الغذائية الحيوية مثل المعادن وحمض الفوليك التي تضمن أن يكون الرحم في أفضل حالاته.

  • الفواكه الطازجة:

إذا كنت تبحثين عن تقوية رحمك وحمايته من الأمراض فعليك بتناول الفواكه الطازجة فهي غنية بالعديد من العناصر الغذائية الأساسية مثل فيتامين ج (C) والفلافونويد، كما تساعد مركبات الفلافونويد في الحفاظ على صحة الجهاز التناسلي وتمنع الإصابة بسرطان المبيض.

  • الماء الدافئ والليمون:

فوائد تناول كوب من الماء الدافئ مع عصير الليمون الطازج معروفة جيداً، لكن هل تعلمين أنه مفيد لرحمك أيضاً؟ نعم هو كذلك فالليمون غني بفيتامين ج (C) الذي يساعد في زيادة مناعة الرحم والحفاظ عليها، ويمنع التهابات الرحم، بالتالي تقويته.

  • الحبوب الكاملة:

تعتبر الحبوب الكاملة مصدراً ممتازاً للألياف، مما يساعد في تقوية الرحم أولاً والوقاية من الأمراض وتخفيف أثرها مثل: أورام الورم الليفي وتطرد هرمون الاستروجين الزائد من الجسم.

المكملات الغذائية لتقوية الرحم

إضافةً للنظام الغذائي الصحي، عليك بالمكملات الغذائية فهي عنصر أساسي لتقوية الرحم وتعزيز الخصوبة، سواء كان رحمك ضعيف أو خضعتِ لولادة طبيعية أو قيصرية أو إجهاض، ولكن عليك استشارة الطبيب عن المكملات التي يمكن أن تساعدك: وأبرز هذه المكملات [2]:

الإقلاع عن عادة التدخين يقوي الرحم

إذا أردت تقوية رحمك فمن المهم الاهتمام بصحتك وتجنب كل ما يضعفها ويضعف الرحم، وفي مقدمتها التدخين، حيث تشير العديد من الدراسات إلى أن التدخين هو السبب الرئيسي في مشاكل الخصوبة، وقد تتأخرين حتى تحملين أو تتعرضين للإجهاض -لا سمح الله- [2].

تقليل التوتر والإجهاد يقوي الرحم

يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن غير المراقب إلى مجموعة من التغييرات الجسدية، من زيادة الوزن إلى التهاب في الجسم إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، فإن الإجهاد المزمن هو السبب المعروف في تقليل صحة الرحم وإضعافه. لذا إذا كنت تريدين تقوية رحمك فعليك بتقليل التوتر والإجهاد [2].

تقوية الرحم بالتدليك

يمكنك تقوية رحمك من خلال التدليك أسفل البطن فهو يحقق للرحم الفوائد التالية [3]:

  • يزيد من الدورة الدموية في الرحم والمبيض وقناتي فالوب.
  • يعزز التوازن الهرموني عن طريق تقوية حلقة التغذية الراجعة الهرمونية.
  • يساعد الرحم على تخليص نفسه من الدم والأنسجة الراكدة القديمة.
  • يساعد على إعادة وضع الرحم المائل.
  • يزيد من الإندورفين الذي يساعد في تقليل الألم المصاحب لمشاكل الرحم.
  • يدفع الدم الغني بالأوكسجين إلى الرحم.
  • يساعد الرحم في التخلص من الجلطات الدموية.
  • يساعد على تقوية عضلات الرحم.

زيت الخروع لتقوية الرحم

يمكنك تقوية الرحم من خلال زيت الخروع، كل ما عليك فعله هو وضع قطعة قماش مبللة بزيت الخروع على البطن لتعزيز الدورة الدموية وتعزيز التئام الأنسجة والأعضاء الموجودة تحت الجلد، حيث تساعد عبوة زيت الخروع الموضوعة على الرحم على تعزيز التطهير وزيادة الدورة الدموية في أنسجة الرحم، من أجل تحسين وظيفة وصحة الرحم [3].

تقوية الرحم بالأعشاب

يمكنك تقوية الرحم سواء كان ضعيفاً، أو خرجت للتو من عملية قيصرية أو ولادة مهبلية طبيعية، أو عانيتِ من الإجهاض من خلال تناول الأعشاب التالية [3] و [4] و [5]:

  • عشبة دونغ كاي (Dong Quai):

قد يساعد تناول هذه العشبة بانتظام على تقوية الرحم من خلال تنظيم التحكم بالهرمونات، وتحسين عمل الرحم، وتنظيم توقيت الدورة الشهرية، ويمكنك تناوله إذا كنت تعانين من أمراض الرحم مثل: (متلازمة تكيس المبايض، كيسات المبيض، والأورام الليفية) فهي يزيد من تدفق الدم إلى الجهاز التناسلي، مما يقلل الاحتقان والألم.

  • أوراق التوت الأحمر:

إذا كنت ترغبين بتقوية رحمك فيمكنك تناول أوراق التوت الأحمر فهو يحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن بالإضافة إلى أنه يسهل على الجسم امتصاص الكالسيوم، وهو منشط رائع للرحم.

هذا عشب رائع للنساء اللواتي يستعدن للحمل وقد ثبت أنه يساعد بشكل كبير في كفاءة الرحم أثناء المخاض، كما أنه يساعد في الحد من النزيف الشديد أثناء الولادة وبعدها.

  • الزنجبيل:

يمكنك تناول الزنجبيل فهو يقوي الرحم ويقلل من الشعور بالألم وهو مضاد للتشنج.

  • النعناع:

يفيد النعناع في تقوية رحمك، وهو مرخٍ لعضلات الرحم ومضاد للتشنج.

  • البرسيم:

إذا كنت تريدين تقوية رحمك وزيادة فرص حملك فعليك بتناول البرسيم فهو بالفيتامينات مثل (C وE وK) ويعزز صحة جهازك التناسلي.

  • القراص:

يعمل نبات القراص كمنشط للرحم يساعد على تقويته وتنعيمه مما يجعله مكاناً رائعاً كي ينمو فيه الجنين، فالفراص غني بالكالسيوم والمغنيزيوم، كما أنها تطهر وتزيل السموم من الجسم للتخلص من السموم الضارة التي قد تؤثر على الخصوبة، كما أن القراص له تأثير مهدئ ويمكن أن يساعد في تقليل التوتر الذي له تأثير كبير على الخصوبة.

الرياضة لتقوية الرحم

يمكنك تقوية الرحم وعضلات القاع والحوض من خلال ممارسة التمارين الرياضية وأبرزها [6]:

  • اضغطي على مؤخرتك وارفعيها. كرري التمرين عشر مرات 3 مرات في اليوم.
  • اضغطي حول المهبل والمثانة (مجرى البول) كما لو كنت توقفين تدفق البول لمدة 10 ثواني ثم استرخي. كرري التمرين عشر مرات 3 مرات في اليوم.

    شاهدي أيضاً: البظر في جسم المرأة

من المفيد أن تعرفي أن تقوية الرحم مهمة وطرق تقويتها لا تختلف سواء كان رحمك ضعيفاً أو خرجت للتو من ولادة قيصرية أو ولادية مهبلية طبيعة أو عانيتِ من الإجهاض، لذا يمكنك تجربة الطرق التي ذكرناها في هذا المقال لتقوية رحمك وأخبرينا بالنتيجة في التعليقات.