تحليل CRP واستخداماته

  • تاريخ النشر: السبت، 26 سبتمبر 2020
تحليل CRP واستخداماته
مقالات ذات صلة
تحليل الهرمونات (FSH)
أنواع تحليل الهرمونات الهرمون الذكري وهرمون الأنوثة والدورة والحامل
تحليل هرمونات FSH

يعد تحليل (CRP) أو اختبار بروتين سي التفاعلي؛ خياراً مهماً لدى الأطباء للكشف عن الكثير من الحالات المرضية وخاصة الالتهابات، ولتقييم خطر إصابتك بمرض الشريان التاجي، ويمكن أن يشير هذا التحليل إلى وجود عدوى أو مرض التهابي مزمن. 

وفي هذا المقال سنتعرف على تحليل واستخدامات CRP وتحليل CRP أثناء الحمل وللأطفال وخلال كوفيد 19 أو وباء كورونا.

ما هو تحليل CRP؟

يقيس اختبار بروتين سي التفاعلي مستوى بروتين سي التفاعلي (CRP) في الدم، وهذا البروتين يصنعه الكبد ويتم إرساله إلى مجرى الدم استجابةً للالتهاب في حال حدوثها في جسمك، وأنت تعلم أن الالتهاب هو طريقة جسمك لحماية نفسه إذا كنت مصاباً بعدوى أو مرض ما.

كيف يجري تحليل CRP؟

تأخذ معظم اختبارات الدم كمية صغيرة من الدم من الوريد، وللقيام بتحليل CRP سيقوم أخصائي الصحة بما يلي [1] [2] :

  • تنظيف البشرة.
  • وضع رباط مطاطي فوق المنطقة حتى تنتفخ الأوردة بالدم.
  • إدخال إبرة في الوريد وسحب عينة الدم في حقنة.
  • خلع الشريط المطاطي وإزالة الإبرة من الوريد.

استخدامات تحليل CRP

يمكن استخدام اختبار CRP لاكتشاف أو مراقبة الحالات التي تسبب الالتهاب، وتشمل هذه الحالات كلاً من:

  • الالتهابات البكتيرية: مثل تعفن الدم وهي حالة شديدة الخطر ومهددة للحياة في بعض الأحيان.
  • عدوى فطرية.
  • مرض التهاب الأمعاء: وهو اضطراب يسبب تورم ونزيف في الأمعاء.
  • اضطرابات المناعة الذاتية: مثل الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • عدوى تصيب العظم تسمى التهاب العظم ونقي العظام.

لماذا أحتاج إلى اختبار CRP؟

قد تحتاج إلى هذا الاختبار إذا كانت لديك أعراض عدوى بكتيرية خطيرة وتشمل الأعراض:

  • الحمى.
  • القشعريرة.
  • التنفس السريع.
  • سرعة في دقات القلب.
  • الاستفراغ والغثيان.

ماذا يدل ارتفاع تحليل CRP

لا يتفق الأطباء جميعاً على الآثار المترتبة على ارتفاع مستويات بروتين سي التفاعلي (CRP)، حيث يعتقد البعض أن هناك علاقة بين ارتفاع مستويات بروتين سي التفاعلي وزيادة احتمال الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

كما وجد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم مستوى عالٍ من بروتين سي التفاعلي؛ أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية بثلاثة أضعاف من أولئك الذين لديهم مستويات منخفضة من بروتين سي التفاعلي.

ماذا يجب أن تفعل إذا كان لديك CRP مرتفع؟

إن خفض مستوى بروتين سي التفاعلي ليس طريقة مضمونة لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو أمراض المناعة الذاتية.

وإذا كنت معرضاً لخطر كبير للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وأظهرت نتائج الاختبار ارتفاعاً في مستوى CRP، فقد يقترح طبيبك تناول عقار الستاتين (Statin) أو أي دواء آخر لخفض الكوليسترول.

كما تشير الأبحاث إلى أن اتباع نمط غذائي صحي يمكن أن يخفض مستويات بروتين سي التفاعلي، حيث ثبت أن حمية البحر الأبيض المتوسط (تشمل الحبوب الكاملة والبقوليات، وبعض الدهون والأسماك والزيوت الصحية)؛ ​​تعمل باستمرار على خفض مستويات بروتين سي التفاعلي.

وتم اكتشاف أن فيتامين سي (C) يساعد على خفض مستويات بروتين سي التفاعلي للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية [3] .

نتيجة تحليل CRP الطبيعية

يعتبر مستوى CRP أقل من 10 ملليغرام لكل لتر (mg / L) طبيعياً، وهناك بعض التصنيفات العامة بالنسبة لتحليل CRP:

  • المستوى بين 3 مغم / لتر و10 مغم / لتر مرتفع بشكل طفيف، وعادة ما تكون هذه المستويات ناتجة عن حالات مزمنة مثل: مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، أو عوامل نمط الحياة بما في ذلك تدخين التبغ وقلة الحركة وانعدام النشاط الجسدي.
  • المستويات بين 10 مغم / لتر و100 مغم / لتر مرتفعة بشكل معتدل، وعادة ما تكون بسبب التهاب أكثر خطورة من سبب معدي أو غير معدي.
  • المستويات التي تزيد عن 100 مغم / لتر مرتفعة بشدة، وتكون دائماً علامة على وجود عدوى بكتيرية شديدة.

تحليل CRP للأطفال

يجري الأطباء اختبار CRP للطفل في حال كان لديه العديد من الحالات المرضية منها [4] :

  • إذا كان لدى الطفل علامات التهاب أو عدوى.
  • يستخدم تحليل CRP للطفل لمتابعة حالات مثل: مرض التهاب الأمعاء والتهاب المفاصل والذئبة.
  • يساعد تحليل CRP الأطباء في معرفة مدى نجاح علاج الالتهاب أو العدوى لدى الطفل.

دون أن ننسى أنه قد يشعر بعض الأطفال بالإغماء أو الدوار خلال أخذ عينة الدم من أجل تحليل CRP، وذلك بسبب الخوف الشديد من الإبرة.

تحليل CRP وكورونا

يعتبر بروتين سي التفاعلي (CRP) علامة مهمة تتغير بشكل كبير لدى المصابين المرضى بفيروس كورونا COVID19، حيث تم العثور على زيادة كبيرة في هذا البروتين وكذلك مستويات في المتوسط ​​من 20 إلى 50 مغم / لتر لدى الذين يعانون من (COVID19) وذلك بعد إجراء تحليل CRP.

كما لوحظ وجود مستويات مرتفعة من بروتين سي التفاعلي CRP تصل إلى 86٪ لدى مرضى كورونا بحالاته الشديدة.

ووجد الباحثون أن مرضى كورونا المصابين بتوتر شديد لديهم تركيز أعلى من بروتين سي وأن هناك ارتباطاً كبيراً بين تركيز هذا البروتين وتفاقم حالة مرضى فيروس كوفيد 19 بحالاته غير الحادة.

وبالنتيجة.. اقترح بعض الأطباء ضرورة معرفة مستوى بروتين سي التفاعلي عبر إجراء تحليل (CRP) كعلامة مناسبة لتوقع احتمالية تفاقم حالة مرضى كوفيد -19 غير الشديدة [5] .  

تحليل CRP والحمل

تمت دراسة بروتين C التفاعلي لدى الأمهات الحوامل عبر إجراء تحليل CRPعلى نطاق واسع، وتم تحديد مستويات هذا البروتين بشكل متسلسل من الأسبوع 22 من الحمل حتى الولادة.

تراوحت قيم CRP المتوسطة للنساء الحوامل وليس لديهن أعراض المخاض من 0.7 حتى 0.9 مغم / ديسيلتر، ولم يتم العثور على تغيير ثابت في مستويات بروتين سي التفاعلي مع عمر الحمل بين النساء اللاتي تم أخذ عينات متسلسلة من النساء غير المخاضات.

وكان متوسط ​​قيمة CRP للنساء في المخاض عند الأوان 1.3 مغم / ديسيلتر، ونسبة 32٪ من القيم كانت أعلى من 1.5 مغم / ديسيلتر.

بالتالي فإن القيم المتوسطة لـ CRP في حالات الحمل أعلى من القيم عند غير الحوامل، كما ترتفع قيم CRP بشكل أكبر في المخاض [6] .

شاهدي أيضاً: فوائد الكافيين

في النهاية.. تعرفنا على تحليل CRP واستخداماته وتحليل CRP والكورونا ولدى الحامل والأطفال، هذا التحليل الذي يساعد في الكشف عن الكثير من الأمراض والالتهابات.