ما هو تأثير الاستماع للموسيقى على الحوامل

دندني لطفلك وتواصلي معه أثناء فترة الحمل عبر النوتات الموسيقية
الكاتب:نادين خليل
تاريخ النشر: 29/12/2016
آخر تحديث: 18/05/2017
محتويات المقال (اختر للانتقال)
  1. أهمية الموسيقى
  2. نوع الموسيقى

"الموسيقى تطرد الكراهية من نفوس الذين هم بدون حب، وتمنح السلام للذين هم بلا راحة، وتواسي أولئك الذين يبكون" الملحن الإسباني بابلو كاسالس.

تدفعنا الموسيقى في الكثير من الأحيان إلى الابتسامة والغناء والفرح والرقص والاسترخاء، ومن الممكن أن تذكرنا بشيء أو شخص ما، وقد تدفعنا للحزن والبكاء أيضاً، حيث تستطيع أن تؤثر الموسيقى بمزاج الآخرين بشكل أو بآخر. في صغرنا غالباً تم تلقيننا من قبل أساتذتنا الأعداد والحروف وغيرها من الكلمات التعليمية عن طريق دمجها مع الموسيقى؛ مما سهل إيصالها إلى دماغنا وسرّع في تحفيظنا إياها؛ مما يعني أن للموسيقى قدرة على التأثير على كل الأشخاص بمختلف أعمارهم، فهل يدخل ذلك التأثير إلى رحم الأم ليؤثر على جنينها ما قبل ولادته؟

1

تأثير استماع الحامل للموسيقى

يعيش الجنين داخل رحم أمه غالباً لمدة تسعة أشهر، مستمداً منها الغذاء والراحة، متأثراً بنوعية طعامها ومدى حصولها على النوم والاسترخاء، طالباً التغذية المهمة والتي تصل لمرحلة تناولها لأدوية الفيتامينات من أجله أحياناً، ويتم التواصل بين الجنين وأمه عبر المشيمة، حيث يتم نقل كل ما سبق عن طريق الخلايا والأنسجة والأوعية الموجودة في المشيمة، وفي تطرقنا لموضوع استماع الحامل للموسيقى سنرى ما أهمية استماع الحامل للموسيقى وتأثيره عليها وعلى جنينها:

تأثير الموسيقى على المرأة الحامل

  • الاسترخاء والتخلص من التعب: من المعروف أن فترة الحمل فترة مرهقة جداً، وترتبط بها العديد من الآثار السلبية كالإجهاد والتعب، ولا شك بأن تعرض المرأة الحامل لمستويات عالية من الإجهاد والتعب قد تعرضها للإجهاض، أو خطر الولادة المبكرة، وقد أكد الطبيب فيفيت غلوفر Vivette Glover - أستاذ في علم النفس الحيوي في كلية امبريال في لندن (Imperial College in London) - في إحدى محاضراته أن إجهاد الحامل ما قبل الولادة قد يسبب احتمال مجيء طفل يعاني من اضطرابات مختلفة كفرط النشاط، نقص الانتباه، أو التأخر المعرفي والاكتئاب، لذلك فإن اهتمام المرأة الحامل بنفسها وحصولها على الاسترخاء والراحة من الأمور المهمة جداً خلال فترة حملها، و ليس هنالك أجمل من قضاء بعض الوقت يومياً مخصصة بعض الوقت للاستماع لبعض الموسيقى حتى تنسي تعبك وإرهاقك.
  • هرمون السعادة: في دراسة بمعهد الأعصاب ومشفى مونتريال في كندا عام 2011؛ تبين أن استماع الحامل للموسيقى ينتج هرمون الدوبامين (وهو ما يعرف بإحدى هرمونات السعادة)؛ مما يدفع إلى ارتخاء العضلات والتخلص من التوتر، لذلك عليك أن تخصصي وقتاً لكي تستمعي فيه للموسيقى خلال نهارك لتنالي قسطاً من الراحة والاسترخاء.
  • تخفيف الآلام: نشرت جامعة ميشيغان دراسة في عام 2016 مفادها أن الاستماع إلى الموسيقى يساعد الأم في الحد من الإحساس بالألم المزمن أو آلام ما بعد الجراحة، نظراً لحالة الاسترخاء التي يدخل فيها العقل أثناء سماع الموسيقى الهادئة، والتي تبعث بدورها على تخفيف الآلام عبر البدء بنسيانها.

تأثير الموسيقى على الجنين

  • نوم مريح دون إزعاج: بينت قناة BBC مستخلص بحث للدكتور الكسندر لامونت (Alexandar Lamont) في جامعة ليستر (Leicester)  في عام 2001 أن الطفل قادر على تذكر الموسيقى التي كان يستمع إليها وهو جنين في رحم أمه، وسماعه لذات الموسيقى تجعل الطفل يغفو بشكل أسرع وينام لوقت أطول، لذلك يتبين لنا إذاً أن الجنين قادر على استيعاب الموسيقى وهو في رحم أمه، فلا تنسي أن تركزي على استرخائك أثناء استماعك لبعض الموسيقى حتى يصل الإحساس إلى طفلك، ويسمع  بدوره تلك الموسيقى ويتفاعل معها.
  • تطوير دماغ الجنين: في دراسة أجريت من قبل معهد العلوم السلوكية في جامعة هلنسكي في عام 2013 توضح أن الجنين قادر على سماع الأصوات والموسيقى وهو في رحم أمه، حيث يكون قادراً على إعطاء ردود فعل من خلال حركته في بطن أمه، لهذا تبين أن الاستماع إلى الموسيقى أثناء الحمل يساعد على تطوير دماغ الطفل والحفاظ على صحته، من خلال تفاعل الجنين مع تلك الموسيقى.
  • روابط أقوى مع الأم: أكاديمية شانكار ماهاديفان (Shankar Mahadevan) لتعليم الموسيقى في الهند، أكدت في مقال لها عام 2014 أن استماع الحامل للموسيقى يؤدي إلى تعزيز الروابط وخلق علاقة عاطفية بين الأم وجنينها، حيث تُبين حركة الجنين وضغطه واهتزازه في رحم أمه أثناء استماعه للموسيقى، مما يعني أن الطفل يستمتع بشكل أو بآخر عند اهتمام أمه به وجعله يستمع إلى الموسيقى معها.
2

اختيار الموسيقى المناسبة لتستمع لها الحامل

مثلما نختار موسيقى الضجيج والألحان المتسارعة لكي نرقص على نوتاتها، ومثلما نختار موسيقى صباحية تبعث على النشاط للبدء باستقبال صباحنا، يجب أن نحسن الاختيار عند استماع الحامل للموسيقى، فلا يمكنك أن تقومي بتشغيل موسيقى صاخبة ذات موجات عالية أثناء حملك، فقد يسبب لك الصداع مما يفقدك توازنك وراحتك، واعلمي أن لكل مرحلة ما يناسبها، ولكل موقف ما يتطلب، وبما أن غايتك من الاستماع إلى الموسيقى أثناء حملك هو الحصول على الراحة والاسترخاء وتهدئة الطفل، عليك إذاً أن تختاري الموسيقى الكلاسيكية الهادئة جداً، وحاولي ألا ترفعي مستوى الصوت حتى لا تسببي الإزعاج لك ولطفلك.

هكذا.. نرى بأنه من الجيد أن تقومي بتخصيص بعض الوقت يومياً لتتواصلي به مع جنينك عبر استماعك للموسيقى، متناسية أعباء الحمل وأعراضه من تعب وإرهاق وصداع وألم وغيره، راسمة ابتسامة أمل ومحبة كبيرة تنتظر طفلك الجنين حتى تستقبليه بها.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر