بعد 80 عاماً من الدراسة: العلماء يتوصلون إلى صيغة السعادة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 03 مارس 2020
بعد 80 عاماً من الدراسة: العلماء يتوصلون إلى صيغة السعادة
مقالات ذات صلة
رأي العلماء حول العقم الناتج عن كورونا الجديد لدى الرجال
هرمون السعادة بأشكاله المختلفة وطرق لرفع مستوياته
أسباب التنمر وآثاره

توصل علماء إلى ما يحتاجه الإنسان ليشعر بالسعادة، بعد دراسة استمرت لأكثر من 80 عاماً، استناداً على بعض المعلومات التي جمعها هؤلاء الباحثون طوال هذه المدة.

جاءت هذه الدراسة من قبل علماء جامعة هارفارد، الذين عملوا على طرح أسئلة بدائية عن الحالة الصحية، الدراسة والعمل، العلاقات العائلية والنظرة إلى العالم، لمئات من المشتركين، منذ طفولتهم وحتى شيخوختهم. كما طرح الباحثون أسئلة عن المشتركين في الدراسة على أقاربهم، من أجل أن تكون الصورة كاملة وموضوعية.

ونتج عن المعلومات، التي جمعها الباحثون طوال هذه السنوات، إلى استنتاج لا لبس فيه وهو أن "سعادة الإنسان يهبها له المحيطون به"، سواء كانوا من الأقارب والأصدقاء والزملاء.

وأشار الباحثون إلى أن هذه السعادة تكمن في وجود الثقة، الحب، الصداقة، الموثوقية، الاستعداد للاعتماد على آخر، ليس اعتماداً على عدد الناس لكن نوعيتهم وجودتهم. وأوضح الباحثون أن الأسس السابقة تساعد على جعل الجهاز العصبي للإنسان يرتاح، كذلك إزالة حالات التوتر، انخفاض الألم العاطفي وعدم الرضا.

وأردف الباحثون أن الأمر يمكن اختصاره في أن الإنسان يمكن أن يكون سعيداً إذا كانت حياته مبنية وفق هذه الأسس والمبادئ، التي ذكرت سابقاً. نقلاً عن موقع RT.

كما أفاد الباحثون أن السعادة التامة تكمن في الشعور بالحرية الداخلية والاستقلالية ومشاركة الإنسان في الأعمال الكبرى. ويعتقد البعض خطأ أن السعادة يمكن أن تأتي من الشعور بالسلطة وقوة المال، لكن هذا الاعتقاد غير صحيح. وفق ما أثبته العلماء في هذه الدراسة.

وأشار العلماء إلى أن ذوي السلطة والثراء هم الأكثر عرضة للشعور بالقلق والتهيج والخوف والرهاب والاكتئاب وغير ذلك.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا